زيادة اسعار الخبز في بورتسودان والحكومة تقول انها لاتعرف الاسباب

تفاجأ سكان مدينة بورتسودان منذ نهاية الاسبوع الماضي بإرتفاع اسعار الخبر دون سابق إنذار بعد تلقى المخابز البلدية خطاباً من إتحاد المخابر يقضى بزيادة السعر بواقع (3) رغيفات للجنيه ، بدلاً عن (4) رغيفات ، وتم تطبيق الزيادة دون التنسيق مع السلطات بالولاية .
وقال معتمد محلية بورتسودان الحسن عمر أوشيك إن السلطات الولائية “فوجئت بالزيادة غير المبررة ، لذا تعاملت بالردع والحسم السريع وإعادة الأمر إلى وضعها الطبيعى” ، حسب قوله.
وأكد أوشيك أن حكومة الولاية شكلت لجنة ولائية برئاسة مدير وزراة الشؤون الإقتصادية بالولاية وعضوية ممثلين للجهات ذات الصلة لمراقبة أسعار وأوزان الخبر ، مشدداً على أنه ليس هناك سبب لزيادة أسعار الخبر ولم تطرأ أى زيادات جديدة على أسعار الدقيق ، مبيناً أن سعر جوال الدقيق المدعوم يبلغ (122) جنيه وأن وزن الرغيفة (70) جراماً .

السوداني

تعليق واحد

  1. اوشيك ( السلطات الولائية “فوجئت بالزيادة غير المبررة ، لذا تعاملت بالردع والحسم السريع وإعادة الأمر إلى وضعها الطبيعى” ، حسب قوله.) مازال الامر فى وضعه يا اوشيك

    اليوم فى بورتسودان وغدا فى كل السودان ضمن تجارب البنك الدولى ( رقم 14 )…

  2. على قول وحيد سيف في فيلم محامي خلع

    اذا كان انت ما بتعرفش انا اللي ها اعرف

    عموما في الخرطوم من زماااااااان التلاتة عيشات بجنيه و الحجم وصل لمرحلة حجم الطعمية في اتجاهه لحجم الزرارة

  3. ما اجملك يا بورتسودان ما زالت تحتفظ بمبانيها البيضاء البهيه
    وسكان مرتبين وموقفين عرباتهم صاح.

  4. الأوزان كانت وزن الذبابة وزن الريشة الأن وزن الطعمية وزن الزرارة ووزن الذرة!!!
    بتاعت رقراق الراكوبة! لكن مادى!

  5. لو كان اوكاش كان ما فى زيادة ولكن طالما اوشيك بكون فى زيادة ههههههه وارجو ان تكونوا فهمتوا دى

  6. لبس الخبز وحده بورتسودان تشهد انفلات كبير جدا فى كل الاسعار البيض الجبنه السكر العيش الرغيف ليس هنالك لرغيب استغلوا ان الحكومه لا تسال عن الاسعار وفى غياب تام للسلطات اتمنى لو اللجنه المكونه لازاله التشوهات بالسوق وستات الشاى تعمل فى ظبط الاسعار ومراقبه الاسواق بدلا من الكشات والكلام الليس منه جدوه

  7. بورتسودان تعيش كارثة
    واليها مريض وغائب ونائبة مساعد لورى وحرامى شاحنات
    وفضائيتها تستضيف وزير رمدان وبتاع قمامة ومرسالة اصبح رئيسا لغرفتها التجارية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..