ارشيف- أخبار السودان

حوار شامل مع البشير في الطائرة أثناء عودته من مصر

** بين طيات السحاب، على بعد 35 ألف قدم فوق سطح الأرض، وفي طريق عودتنا من قاهرة المعز كانت هذه السانحة الحوارية مع السيد رئيس الجمهورية. الزيارة وصفت لدى العديد من الدوائر بالـ(ناجحة)، بيد أن الوصف كانت تشي به سيماء الانشراح وراحة البال على محيا الرئيس.. ربما لكون العلاقة بين البلدين قد وضعت أخيراً في مسارها الصحيح.

معية الزملاء الأفاضل؛ الإعلامي الشامل أحمد البلال الطيب، رئيس تحرير أخبار اليوم، والكاتب الصحفي المعروف، محمد محمد خير، اكتمل عقد الجلسة الحوارية. نشير إلى أن محاور المقابلة السريعة لم تقتصر على موضوع الزيارة فحسب، بل تضمنت العديد من الملفات الأخرى، حيث أدلى خلالها رئيس الجمهورية بإفادات صريحة ونثر خلال حديثه الكثير من المعلومات حول بعض الموضوعات التي تشغل الساحة. ودحض رئيس الجمهورية خلال المقابلة ما راج عن تعمد وضع الحكومة المصرية خريطة تشير إلى وجود حلايب داخل الأراضي المصرية، خلال لقاء القمة بينه ونظيره المصري مشيراً بالقول إن الخريطة المذكورة موجودة في مكانها منذ إنشاء قصر الاتحادية، وجدد تأكيده على سودانية حلايب، وعدم الاحتراب مع مصر عليها. كما وجه البشير خلال الحوار انتقادات حادة للصادق المهدي كاشفاً عن معلومات جديدة بالخصوص، وقال إن من جمع الصادق المهدي مع الجبهة الثورية صهيوني، مضيفاً بالقول إن قادة الجبهة بحثوا عن المهدي ليجمل لهم المشروع ويساعدهم على تنفيذه، وأردف: “نمتلك معلومات مؤكدة عن أن الجبهة الثورية تبحث عن شخصية قومية تساعدها على تنفيذ مخططاتها”.

* نبدأ من محطات الختام؛ قبل صعودنا إلى الطائرة، ومن خلال المؤتمر الصحفي الذي جمعك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وصفت الزيارة بأنها (تاريخية).. ترى من أي وجهة استحقت الزيارة الوصف، وما أبرز القضايا التي تطرقتم لها في اليومين الماضيين؟

– خلال 25 عاماً زرت مصر مراراً وتكراراً، ولكن لم يحدث أن شعرت بالراحة النفسية مثلما حدث في الزيارة الحالية، وقد انتابني شعور غامر بصدق الرئيس السيسي، وجدية توجهاته؛ وقد بدت تلك الجدية واضحة في زيارته للخرطوم، والتي تمت بمبادرة شخصية منه، حسب تقديري، إذ أنها المرة الأولى التي يبادر فيها الرئيس السيسي بزيارة دولة دون وفد مقدمة، وهو الوفد المكون في العادة من رجال الأمن والمراسم، ومن دون أن تتم الإجراءات الأمنية المعتادة؛ من وضع برنامج، وتفتيش للصالة، وما إلى ذلك من إجراءات التأمين.. حدث كل ذلك مع أن زيارة السيسي كانت معلنة قبل 24 ساعة من موعد وصوله إلى الخرطوم.. وأثناء زيارتي الأخيرة للقاهرة عندما اقترحت عليه أن يتم ترفيع اللجنة الوزارية إلى رئاسية وافق على المقترح من دون تردد، وتحمس له.. اتفقنا على تأجيل القضايا الخلافية وعدم مناقشتها، لأننا قد لا نتفق إذا ما بدأنا بها. وقضية حلايب ليست جديدة، والخلاف حولها مستمر منذ العام 1958، لذلك فضلنا عدم مناقشتها.. هناك مصالح ضخمة للبلدين يمكن أن تتحقق من خلال التعاون المشترك. وكذلك ناقشنا جملة من القضايا الإقليمية، وفي مقدمتها القضية الليبية، واتفقنا على دعم استقرار ليبيا ووحدتها، وأمنّا على الأمر نفسه في ما يتعلق بالصومال. حتى في القضية السورية تطابقت الرؤى بيننا حول ضرورة دعم مساعي الحل السياسي، لأن الإصرار على الحل العسكري يعني المزيد من التدمير والقمع وتشريد المدنيين.. نحن كعسكريين نعرف جيداً أن الحرب دائماً ما تأتي في آخر مراحل العمل الدبلوماسي، وبعد أن يتعذر الحل السياسي. وحتى عندما يتم تحقيق نصر عسكري باهر تحدث خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات؛ فالأرملة التي تفقد زوجها، والنائحة التي تشيع طفلها لا يمكن أن تجد ما يعزيها عن فقدها. لذلك رأينا أن الحل السياسي هو الأجدى لكل القضايا الإقليمية.

* تلقفت الوسائط الإعلامية المختلفة أنباء ترفيع اللجنة الوزارية المشتركة إلى المستوى الرئاسي، بوصفها من أبرز مخرجات القمة.. ? نعم.. اللجنة الرئاسية ستنظم عمل الوزراء، وستمكن الرئيسين من متابعة أي قصور يحدث في أي من الملفات التي اتفقنا على تفعيلها، واللجنة ستنعقد بالتناوب بالخرطوم والقاهرة.

* خلال المؤتمر الصحفي طلبت أنت والرئيس السيسي من الإعلام أن يدعم أوجه التعاون بين البلدين، وأن يتوقف عن إثارة القضايا الخلافية..

– خلال لقائي مع الرئيس السيسي تحدث معتذراً عن بعض التفلتات التي حدثت من إعلاميين مصريين خلال الفترة الماضية. وبالأمس تحدثت بعض وسائل الإعلام المصرية عن أن الجانب المصري تعمد وضع خريطة تشير إلى وجود مثلث حلايب داخل الأراضي المصرية، وعلمت أن الخريطة المذكورة موجودة في مكانها منذ أن تم إنشاء قصر الاتحادية. هم يقولون إن حلايب مصرية، ونحن نقول ونصر على سودانية حلايب، لكننا لن نحترب عليها، وإذا نجحنا في تفعيل برامج التعاون المشترك وأنجزنا ما اتفقنا عليه، فستزول الحدود تلقائياً، ولن يحدث خلاف حولها.

* حسناً، على ذكر التعاون الاقتصادي وتفعيل الاستثمار بين البلدين، بوصفها الصيغة المثلى لتحجيم الخلافات.. ماذا حدث بشأن الملف؟

– نحن نعاني من بعض المشاكل في ملف الاستثمار، ومعلوم أن السودان فقد حوالي 80 بالمئة من مداخيله من النقد الأجنبي بعد فصل الجنوب وفقدان عوائد البترول.. ذلك الواقع انعكس سلبيا على مناخ الاستثمار في السودان، حيث عانى المستثمرون مصاعب جمة في تحويل استثماراتهم إلى الخارج، وتأثر الاستثمار، لكن الفترة المذكورة باتت على مشارف نهايتها. وأنا أقول لمن يدعون أن التحسن الذي طرأ على أداء الاقتصاد السوداني في الآونة الأخيرة قد تم بلا مجهود من الدولة، إن ذلك حدث نتاجاً للبرنامج الثلاثي، الذي وصلنا إلى نهايته، وبدأت ثمراته تظهر في انخفاض نسبة التضخم، وتحسن معدلات صرف العملة الوطنية، وأنا أقول بكل ثقة إننا قد شارفنا على الخروج من مشكلتنا الاقتصادية، وأتوقع أن ينعكس ذلك إيجابا على مناخ الاستثمار.. المستثمرون المصريون لديهم مشروعات في السودان تعاني من بعض المشكلات تتطلب منا أن نسعى إلى حلها.

* هناك مقترح بإنشاء منطقتين حرتين على الحدود..

– بكل تأكيد إنشاء مناطق حرة سيزيل الكثير من المشاكل وعلى رأسها مشكلة التحويل وسينعش التجارة البينية بين البلدين، والموضوع قيد البحث بين الوزيرين المعنيين، وأتمنى أن نفلح في إنجازه. نتوقع أيضا أن تسهم الطرق البرية في تنشيط وتيرة وحركة التجارة بين السودان ومصر؛ تم افتتاح الطريق الأول فعليا (قسطل – أشكيت)، وهناك أيضا طريقان: طريق غرب النيل (أرقين)، والطريق الساحلي.. كل هذه الطرق من شأنها أن ترفع وتنشط حركة التجارة بين البلدين.

* حسناً، بعيداً عن ملفات الاقتصاد، قريباً من الأيدولوجيا.. أثيرت خلال الفترة الماضية بعض الأقاويل عن دعم سوداني للإخوان المسلمين، وأنتم أكدتم أنكم لا تتدخلون في الشأن المصري.. هل أثيرت هذه القضية خلال المباحثات مع الرئيس السيسي؟

– هذا شأن داخلي يخص المصريين، ونحن لم نتدخل فيه أبداً.. تحديد هوية من يحكم مصر من صميم مسؤوليات الشعب المصري، ولا يعنينا بشيء، ولن نعيب على أي أحد أن يأتي بانقلاب.

* تردد خلال الفترة الماضية أن هناك تبايناً في الرؤى حول ما يحدث في ليبيا.. على ماذا اتفقتم بشأن الملف؟

– نحن نمتلك علاقات قوية مع كل فصائل الثوار الليبيين، ولا يخفى على أحد أننا دعمناهم وساندناهم بما نستطيع، لأننا تضررنا كثيرا من فترة حكم القذافي. سنستخدم علاقاتنا مع الفصائل الليبية لنجمع أبناء الشعب الليبي على كلمة سواء على أمل أن يصلوا إلى حل يعيد الاستقرار إلى ليبيا.

* من الخارج إلى الداخل؛ بعد مرور حوالي 10 أشهر منذ انطلاقها، كيف ترون مسيرة الحوار حتى اللحظة، وكذلك كيف تقيم أداء آلية (7+7)؟

– نحن طرحنا مبادرة للحوار الوطني استهدفنا بها جمع كلمة أبناء السودان، وتوحيد الصف الوطني، ففهمهما بعض المعارضين على أنها تمثل مؤشر ضعف.. نحن لم نتحدث عن حكومة قومية أو انتقالية بل دعونا إلى الحوار، ووضعنا له أربعة محاور؛ تتعلق بقضايا مهمة، مثل السلام والاقتصاد والحريات والهوية، ورأى البعض ضرورة إضافة محور خامس يتعلق بالعلاقات الخارجية، ووافقنا على ذلك. هناك من يريدون القفز فوق المبادرة، وحرق المراحل، وتجاوز الحوار إلى نتائجه مباشرة وهذا أمر غير مقبول.. في ما يتعلق بقضية الحريات مثلاً نريد أن نتحاور بدءا على القضية المذكورة ونتفاكر حول مفهوم الحريات، ونتفق على ما يحفظ الأمن القومي وعلى الخطوط الحمراء.. معلوم أن الحوار لا يعطل القوانين. نحن ملتزمون بتنفيذ مخرجات الحوار حول القضايا الخلافية، وملتزمون بأن نحول كل ما نتفق عليه إلى برنامج عمل قابل للتنفيذ الفوري.. دعوتنا شملت كل الناس، ولم تستثن الأحزاب وحملة السلاح ومنظمات المجتمع المدني، لكن البعض اعترض على دعوة منظمات المجتمع المدني، بادعاء أنها تنتمي إلى المؤتمر الوطني، ونرى أن غالبية الشعب السوداني لا تنتمي لأحزاب، لذلك أطلقنا مبادرة الحوار المجتمعي، ونحن مصرون على تفعيلها.

* الموقف من الصادق المهدي خصوصاً وأننا قد علمنا بطلبه الاجتماع بكم..

ذلك صحيح.. تجاوز الصادق المهدي القانون في المرة الأولى وتمت ملاحقته بواسطة القانون الجنائي، وتجاوزنا ذلك الأمر وأمرنا بإطلاق سراحه، فذهب إلى باريس ووقع إعلانا مع الجبهة الثورية، لذلك رفضنا لقاءه، وإذا تنازل عن إعلان باريس فلا يوجد ما يمنع عودته للحوار.. الصادق ارتكب خطأ كبيرا بتوقيعه على إعلان باريس، لأن الجبهة الثورية لديها برنامج معلن ومعلوم للكافة ويقوم على استخدام السلاح لتقويض النظام، ونحن نمتلك معلومات مؤكدة عن أن الجبهة الثورية تبحث عن شخصية قومية تساعدها على تنفيذ مخططاتها، وذلك يمثل خلاصة مشروع صهيوني يستهدف السودان.. الذي جمع الصادق المهدي مع الجبهة الثورية صهيوني، وقادة الجبهة الثورية يعلمون يقينا أن مشروعهم لا يحظى بأي قبول لذلك بحثوا عمن يجمل المشروع ويساعدهم على تنفيذه.
مشاركة في: Post on Facebook Facebo

اليوم التالي

تعليق واحد

  1. كذب الرجل و كذب حتى كتب عند الله كذابا. قتل النفس التي حرم الله ،بدون حق.عذب و اغتصب و قطع الارزاق و نهب المال العام ، اكل حقوق الارامل و الايتام ،كل هذا و يدعي بانة مؤمن وكل هذه الاعمال تدحض كذبه المتواصل. هذا الرجل في داخلة وحش ينهش في نفسه كلما خلا بها يتدفق حقده على البشر الاعتياديين الذين يتزوجوا و ينجبوا وقد حرمة الله من هذه النعمة، لمعرفته بالغيب بان هذا الرجل سيكون شيطانا في صورة انسان. وحش يلتهم الاطفال باطائرات و الجوع و المرض بدارفور و جبال النوبة و النيل الازرق يوميا. يحرق الشجر والزرع ليزرع المجاعة و الموت ، موت مواطنيه العزل المساكين.

  2. الاصرار عن الحل العسكرى يعني تدمير وقمع وتشريد وقتل المدنيين العزل وتشيع الاطفال في سوريا ولزلك لابد من حل سياسي . معنى زلك دارفور وجبال النوبة ليست بشر ام شعب غير مرغوب فيه ابدا؟

  3. هذا اللقاء أو الحوار لا جديد فيه خلاف أن مزمل أبوالقاسم صعد على أكتاف (الرئيس طوالي) جمال الوالي للوسول لـ(الرئيس الزبّالي)!.

  4. انت يا البشير ما بتموت والترابي وكل الكلاب البهدلت البلد ونهبت وسرقت وكتلت؟ ليه ارواحكم طويلة واطول من حبل صبر الشعب المسكين؟ عصابة الاخوان المجرمين اثبتت انه في كمية فساد كامن في الشخصية السودانية كون الظلام في الليل، لكن برضو في ناس فيها الخير وافر

  5. الأرزقي بجدااررة محمد محمد خير دوما ما يلتقط الفتات من مؤايد السلطان … بالله في ارزقي اكتر من الزول دا … حاز علي اللجؤ السياسي و الجنسية الكندية من خلال ادعائه النضال و معارضة النظام الذي يجلس معه الان بعد ان حاز علي الجواز الكندي ولا بواكي للمعارضة … تفووو عليك يا ارزقي يا امّعة

  6. كل يوم تزداد قناعتي بان هذا الرئيس المريض يحتاج الى سيخة مصدية وليس عود كما حصل للقذافي ،،،

  7. يا اهل السودان المرووووه,,
    البشير عايز يزيل الحدود بين السودان ومصر وسيعم بلادنا سيل العرم البشري المصري ونصبح في خبر كان,,, غرباء في بلادنا وتصبح قرانا ومدننا ونجوعنا وبوادينا مصريه حتي النخاع…

    ياناس يا هوي الحقوا السودان وشعبه قبل الفاس ما يقع في الراس ونصبح من عشاق الكشري والعرقسوس ونرقص علي انغام العشره بلدي ونطرب لغناء تامر حسني ونتصبح ونتمسي علي وجه وصوت عمرو اديب وتوفيق عكاشه و لميس الحديدي وناكل الجبنه الهريش والرغيف المشلتت لاكسره ,,لا قراصه ولا تقليه,,ولا مديح ولا حلمنتيش ولا دوبيت ولا مردوم ولادليب ولا تمتم,, ولا جابودي,,

    البشير تنازل لمصر عن حلايب ونتؤ وادي حلفا والعوينات ويسعي للتنازل عن كل السودان للمصريين,, افيقوا يا اهل بلادي ,,الكلام دخل الحوش وهذه مسؤليتنا لحماية اجيالنا المقبله ان لم نتصدي للبشير وزمرته ضاع السودان وارث حضاري بعمر 70000عام ,,,

  8. قال الرئيس البشير(لا نعيب على أحد أن يأتى بأنقلاب) لماذا أعدمتم شهداء رمضان الذين قاموا بالأنقلاب عليك ؟أتمنى أن تقرأ الراكوبة وترد على هذا السؤال أو مدير مكتبك الأعلامى.السيد الرئيس أنت لم تجمع أبناء شعبك على السلم وأنهاء الحرب بل تزكى فى نيرانها فكيف تستطيع أيقاف الحرب بين أبناء الشعب الليبى ففاقد الشىء لا يعطيه.السيد الرئيس لأنت قلت فى دعوتك للحوار المزعوم أنكم قد حددتم أربع محاور(السلام- الأقتصاد- الحريات- الهوية) السلام لن يأتى بضربة لازب.أذا أردتم السلام لابد من محاكمة كل من أرتكبت يده أهدار دم سودانى فى كل ربوع الوطن والمحاكمات تكون عادلة بقضاء نزيه حتى لو رئيس الجمهورية يخضع للمحاكمة.الأقتصاد لن يعافا ياسيدى الرئيس ألا بأرجاع مانهب منك أنت شخصيا وذويك وبقية اللصوص كما يجب أن يعرف الشعب كم هى مبالغ أمةال البترول والذهب التى بيعت بتشكيل لجنة محايدة ونزيه من أقتصاديين بعيدين من السلطة وأبراز كل المستندات المالية وتمحيصها حتى لو أستدعينا خبرا أجانب فى هذا المجال فلامانع.الحريات وما الحريات فياسيدى الرئيس الحرية لا تتجزأ وليست الحرية التى تضع لها سقوف وخطوط حمراء كما قلت سابقا فالحرية السياسية هى تمكين الأحزاب والمنظمات أن تعمل فى العلن بدون قيود ومراقبة وحجر وأن أى مواطن له كامل الحق فى أنتقاد أى شخص من أكبر مسئول فى الوطن لأدنى مسئول وأن يقاضى أى مسئول حتى لو كان رئيس الجمهورية من غير مساءلة أو تضييق وهناك حرية التنقل والسكن واللبس.وفى موضوع الهوية يجب أولا ألغاء القبلية نهائيا فى الكتابة والمخاطبة والعمل والسكن وكل ماينتظم الحياة وأن تكون الهوية السودانية هى الجامعة والمكون للأنسان السودانى ومحاربة القبلية ووضع قانون بتشديد العقاب لكل من يستخدم القبلية لأزكاء روح الفتنة.

  9. والله أني لأحمد الله ليلا ونهارا على أن جعل النيل يسري من الجنوب إلى الشمال.
    هذا الشعب أفضل منه اليهود.
    أنظر ماذا يصدرون لنا تقوي فاسدة ،أدوية مدتها منتهية ويضائع كاسدة وما شاكل ذلك
    وما هوآت لأمر وأوجع.
    الله يجازي اللي كان السبب.

  10. الا لعنة الله على احمد بلال الطيب – راجل ارعن بغيض مستهتر متملق سيء الطباع والسريره والاخلاق الا لعنة الله والملائكه والناس اجمعين تنصب عليه متواليه بلا وقف او انقطاع الى يوم الدين والى ما شا الله – رجل دجال ضلالي تافه حقير كلامه ارعن فطير حتى الكيزان قرفو منه. قولوا آمين يا شباب وانشري يا راكوبه.

  11. البشير بعد ان ركلته الجزمة السعودية ..ذهب الي مصر ليلعق الجزمة المصرية …من يهن يسهل الهوان عليه وما لجرح بميت ايلام ..ام هذه هي التقية البشيرية ؟!!!!

  12. “”ومعلوم أن السودان فقد حوالي 80 بالمئة من مداخيله من النقد الأجنبي بعد فصل الجنوب وفقدان عوائد البترول..””

    قلت كدي؟
    لما الناس زمان قالو ليك الانفصال اكبر خساره وحيسبب كذا وكذا
    سجنتهموالله انت متدسي خلف كرسي الرئاسه بس لكن مابتعرف تدير بيت خليك من بلد
    الهي ينتقم منك يابليد يامضيع بلدك

  13. ان كان ما يقوم به الاعلام المصري هو تفلتات فكيف تكون الاهانات؟

    مَنْ يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوَانُ عَلَيهِ ما لجُرْحٍ بمَيّتٍ إيلامُ

    و الله رغم اختلافنا معك و مع كيزان السجم و الرماد الطراطير التي رافقتك في هذه الزيارة المشؤمة التي جلبت لنا المهانة و العار الا اننا لا نرضي ان يُضام سوداني حتي لو كان وضيع.

    تصور كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني واهل الحارة ما أهلي

    كيف سيكون تعاطي الاعلام المصري لو كان الزائر اياً من الحكام عربي او غربي؟

    و ماذا سيكون موقف الدولة الرسمي تجاه هذه الاهانات التي لم تلحق برئيس دوله من قبل.

    اقتباس

    – خلال لقائي مع الرئيس السيسي تحدث معتذراً عن بعض التفلتات التي حدثت من إعلاميين مصريين خلال الفترة الماضية.

    انتهي الاقتباس

    تحدث معتذرا هل الاعتذار كافي؟ الم تسمعوا بالمثل القائل اللضينه دقو و اتعذر لي

    ماذا قدم لنا المصريين من الازل؟

    اقتباس

    وإذا نجحنا في تفعيل برامج التعاون المشترك وأنجزنا ما اتفقنا عليه، فستزول الحدود تلقائياً، ولن يحدث خلاف حولها.

    و الله عجز لساني عن الكلام و شعرت بزمة في صدري لكأنها ذبحة صدرية… من منا نحن السودانيين يريد ان تزول الحدود مع المصريين؟ ماذا سيجني السودان من هذا البرنامج المشترك و هل للمصريين شئيا يقدموه؟ كيف لمن يشحذ ان يعطي و ان كان في امكانهم العطاء فنحن نفضل الموت علي العطاء من المصريين.

    و الله نحن علي قناعة تامة بانكم اي الكيزان لا تستطيعوا ارجاع امرأة مطلقة الي زوجها فكيف لكم ان تحموا حدود السودان!!

    تساؤل:

    هل يري عمر البشير ما نري؟ هل يري الكيزان ما نري؟

    اللهم فرج هم السودان… اللهم اذل الكيزان في الدينا قبل الاخرة… اللهم اجعل للسودان رجلا يعيد له مجده الذي دمره الكيزان.

  14. لأن الإصرار على الحل العسكري يعني المزيد من التدمير والقمع وتشريد المدنيين

    لأن الإصرار على الحل العسكري يعني المزيد من التدمير والقمع وتشريد المدنيين

    لأن الإصرار على الحل العسكري يعني المزيد من التدمير والقمع وتشريد المدنيين

  15. مقتبس من الحوار

    (لأن الإصرار على الحل العسكري يعني المزيد من التدمير والقمع وتشريد المدنيين.. نحن كعسكريين نعرف جيداً أن الحرب دائماً ما تأتي في آخر مراحل العمل الدبلوماسي، وبعد أن يتعذر الحل السياسي. وحتى عندما يتم تحقيق نصر عسكري باهر تحدث خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات؛ فالأرملة التي تفقد زوجها، والنائحة التي تشيع طفلها لا يمكن أن تجد ما يعزيها عن فقدها. لذلك رأينا أن الحل السياسي هو الأجدى لكل القضايا الإقليمية.)
    يعني انك تدري وبعلم نتائج ما تقومون به

  16. زمرة صحفيين منافقين وعلى رأسهم احمد البلال أكبر كسار تلج لكل الرؤساء .شاهدت قمة نفاقه قبل يومين في التلفزيون عندما استضاف المأفون كرتي.كان حوارا كله نفاق في نفاق والبلال مادي طراريمه زي طراريم البشير بالظبط وتجده دائما مندهش في غباء والطراريم نص متر .المأفون أشاد باستقبال السيسي وحكومته ووصفه بالاستقبال غير المسبوق.نسي ان حكومتنا استقبلت حتى فريق الكرة المصري وأغدقت عليهم الهبات بسخاء من عرق الشعب المظلوم ونسوا ان عي عثمان منحهم وقتها 5000 راس بقر وعشرات الالاف من الافدنة بدون مقابل وبدون الرجوع لبرلمانه الصوري . كلكم منافقين حقيرين.

  17. كنت عاوز أقرأ المقال وبمجرد ما وجدت أحمد البلال الطيب كرهت أن أقرأه لأن أسوأ

    شخص أحمد البلال الطيب . متملق نفعي حقير .

    لا تهمه سوي مصلحته فقط إنسان أناني . ولا ورأسه خاوي تماماً .

    ربنا يخلص السودان من أمثالك يا متملق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..