توقيع عقوبة الإعدام على مدانيْن باغتصاب وقتل طفلة بالحاج يوسف

الحاج يوسف – رانية بشير
أوقعت المحكمة الجنائية العامة بالحاج يوسف، برئاسة القاضي جمعة خميس، أمس، عقوبة الإعدام شنقاً حتى الموت قصاصاً على شابيْن أدينا باغتصاب وقتل طفلة ورمي جثتها بالشارع العام بحي البركة بالحاج يوسف، بحضور أولياء دم الطفلة وممثل الاتهام عن الحق الخاص المحامي هيثم مهدي بشرى. وتعود تفاصيل الحادثة إلى بلاغ تلقته شرطة الحاج يوسف بالعثور على الطفلة مقتولة ومجردة من ملابسها وملقاة بالشارع، وخفت الشرطة إلى مكان الحادث وتم تحريزه بواسطة فريق مسرح الحادث ورفع عينات من الدماء، ومن ثم استصدار أمر تشريح من النيابة بموجبه تم نقل الجثمان للمشرحة للكشف عليها بواسطة الطبيب الشرعي، الذي أفاد في تقرير قدم للمحكة بأن المجني عليها توفيت نتيجة الخنق الذي نتج عن العنف الجنسي الذي تعرضت له الطفلة. ومن خلال التحريات تم أخذ أقوال والدة الطفلة التي أفادت بأن طفلتها خرجت يوم الحادثة لمشاهدة التلفاز بمنزل جيرانها واختفت، ليقوم الجيران بإخبارها بالعثور على جثة ابنتها أمام أحد المباني المهجورة بالمنطقة، وقامت الشرطة بتحريات واسعة ألقت خلالها القبض على عدد من المشتبه فيهم وإخضاعهم للتحقيق، ليقر الشابان المدانان بتورطهما في استدراج الطفلة والاعتداء عليها وقتلها، ومن ثم رمي جثتها بالقرب من منزلها، وسجل المتهمان اعترافات قضائية، وبعد اكتمال التحريات معهما وجهت النيابة بإحالة المتهمين للمحاكمة بتهمتي الاشتراك في الاغتصاب والقتل العمد، واستمعت المحكمة بدورها إلى المتحري وشهود قضية الاتهام واستجوبت المتهمين اللذين أنكرا التهمة الموجهة إليهما ودفعا بأنهما قدما اعترافاتهما القضائية تحت التعذيب، وناقشت المحكمة عناصر قضية الاتهام مع ما قدم من بينات في (C.D) مثل فيه المهتمان طريقة ارتكابهما الجريمة، بالاضافة إلى أن اقراراتهما جاءت متوافقة مع بعض البينات التي قدمها الاتهام، كما ناقشت موانع المسؤولية الجنائية ووجدت أن المتهمين لا يستفيدان من أي منهما، وعليه قررت إدانتهما باغتصاب وقتل الطفلة المجني عليها، وخيرت أولياء دم الطفلة بين الدية والعفو والقصاص، واختاروا من خلال وكيلهم القصاص من المتهمين، بذلك أصدرت المحكمة حكماً يقضي بالإعدام شنقاً على المتهمين.

الاهرام اليوم

تعليق واحد

  1. نحن مع الاعدام طبعا
    لكن الخبر متناقض
    في العنوان أوقعت المحكمه اي نفذت
    في ذيل الخبر انها اصدرت فقط
    اها اوقعت ولى نفذت ادونا الخبر الاكيد
    ديل صحفيين شنو ديل

    وكمان الهندي بتاع الاهرام عامل فيها رب الصحافة

  2. مفروض بعد الشنق يتم تعليق الجثث فى ميدان عام ليكونوا عظه لغيرهم ويا ريت كمان تتحرك قضية الاستاذه صفيه لان القضية دة ازعجتنا اذا تم الادانه يتم الرجم لهولاء الوحوش

  3. يا أخوانا إعدام شنو لشباب يحمل شهادة تأهيل عالى للعمل بأجهزة أمن الدولة… حرام خبرات زى دية ما تستغل .!!!

  4. مبروك زميلى مولانا/جعه خميس ..عهدنك دائما ناصرا للحق وانت كلك خلق ورزانه ونزاهه …مبروك

  5. درويش الكباشي صاحب نظرية الإغتصاب شرف قطعاً سوف يعفو عنهما في ظل شريعة دولةالدراويش الجديدة لأنه يملك حق العفو والتنازل عن كل الحقوق نيابة عن كل الشعب السوداني ومن بين تلك الحقوق حق القصاص لأولياء الدم فيما يتعلق بجريمة القتل أما الإغتصاب فهو شرف يزين أسرة المغتصبة خاصة إذا كان الكلاب من كلاب الوثني أو من كلاب دار جعل وكانت المغتصبة تنتمي إلى قبائل دارفور المنحدرة من الأصول الأفريقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..