مقالات وآراء سياسية

جلابية على الله..!ا

حديث المدينة

جلابية على الله..!!

عثمان ميرغني

السيد الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي.. (لا يكذب.. لكنه يتجمل).. وتجمله هذا ليس في مصلحته هو ولا حزبه ولا الوطن كله.. خاصة في القضايا التي لا تحتمل إلا السفور الباهر.. أمس تسلمت عبر البريد الإلكتروني نص الخطاب الذي ارتجله الصادق المهدي أمام كوادر حزبه الشبابية.. سأضع بين يديكم هذا الجزء من النص حرفياً وتأملوا فيه.. يقدم تفسيره للأخبار التي راجت أن مندوب حزبه السيد نصرالدين الهادي ذهب إلى كاودا وأعلن انضام حزب الأمة للجبهة الثورية السودانية.. فيقول السيد الصادق المهدي (..أما الجبهة الثورية فكلامنا معهم يكون واضحاً، يا إخواننا نحن نريد حل مشكلة جنوب كردفان ومشكلة النيل الأزرق وأبيي حلاً سياسياً وليس عسكرياً، فالعمل على حل عسكري لن يحل الموضوع، ونحن لا نقول لكم ضعوا سلاحكم لكن نقول لكم أيدوا مسعانا في إيجاد حل سياسي سلمي نعتقد أنه الأسلم، وتكلم معهم في هذا الإطار لكي يؤيدوا استراتيجية الحل السياسي باعتبار أنه الحل للسودان، ولكن لا يمكن يكون معنى هذا أن ننضم إليهم لنعمل في هذه الجبهة، ولذلك فالكلام واضح، هذا هو ما كلف السيد نصر الدين بعمله، ونحن الآن نسأل وننتظر منه أن يوضح موقفه..). لا أعلم هل يدرك سيد صادق معنى هذا الحديث الخطير.. حديثه يعني تحالفاً سياسياً مع حركة تحمل السلاح. أنتم قاتلوا هناك في جنوب كردفان.. ونحن نعمل سياسياً هنا في الخرطوم.. فعبارة (نحن لا نقول لكم ضعوا سلاحكم..) ماذا تعني.. ماذا يفعل من يحمل السلاح على كتفه.. بالضرورة ستظل فوهة البندقية عطشى للدماء.. دماء الأبرياء البسطاء في تلك المناطق النائية الذين لا يعلمون باسم من تندلع الحرب.. وبأمر من تضع أوزارها. مثل هذه الأمور لا تصلح للتردد يا سيد صادق.. لا يمكن أن يكون نصرالدين الهادي فهم الرسالة التي يحملها خطأ.. وذهب ليعلن من هناك ما عجز عن فهمه في الخرطوم.. من مصلحة الأمة كلها.. والأمة الحزب.. أن يكون الخط الأحمر فاقعاً لونه في مبدأ حمل السلاح من أجل تحقيق الأهداف مهما نبلت. في كل العالم قضايا لها مطالبون.. لكن الفرق في الوسائل. في العالم المتحضر يصبر الناس على وعورة وطول طريق المفاوضات والتسوية السياسية. وفي العالم المتخلف يستسهل الساسة الحديث عبر فوهة البندقية.. لا لسبب إلا لأنهم يعلمون أن من حمل السلاح ظفر بالمناصب العليا وما أن تضع الحرب أوزارها حتى يمتطي الفارهات وتبسط له المناصب والوجاهات.. لكن لو ثبتنا مبدأ المحاسبة لكل من يحمل السلاح مهما نُبلت غاياته.. فإن الأهداف تتحقق دون خسائر.. مهما طال ليل الانتظار. بالله انظروا لمثال دارفور.. ماذا يفيد مواطن دارفور لو عوضوا كل فرد مثقال وزنه ذهباً.. بعد ما مات الولد والزوج والأب.. وترملت النساء وتيتم الأطفال.. مثل هذه المواقف لا تحتمل لبس الجلابية (على الله)..!!

التيار

تعليق واحد

  1. معليش يا أخوانا السيد عثمان ميرغني حريص على عدم سفك الدماء و الموت فسعادته لم يكن موجود أبان الجهاد في جنوب السودان ولا العشرة ألاف الذين هلكوا في دارفور و لا في مسيرة بورتسودان فلذلك يحذر الصادق المهدي من الدم و الموت فالصادق هو المسئول عن مليون و نصف مواطن سوداني ماتوا في المحرقة

  2. طالما أنه بامكانك تحليل الخطابات والوصول لتلك النهايات الخطيرة والعظيمة أيها الصحفي الهمام فدعك من الخطاب المرتجل للسيد الصادق المهدي أمام أنصاره (فهو قد أضاع الكثير من وقت البلاد في كثرة الكلام بحسب بيان الانقاذ الأول) .. وحلل لنا خطابا لمن هو أكبر مسئولية من السيد الصادق .. نعم ..ما هو تحليلك للخطاب الذي ارتجله البشير في الكرمك أمام العالم أجمع.. فقد كان على الهواء مباشرة عبر الإذاعة والتلفزيون وهو لا يحتاج لذلك الـ (أحد ما) كي يرسله لك عبر البريد الالكتروني

  3. مقال لايستحق حتى الواحد يقراه مش التعليق لكن مشكلتنا نحن كل شئ موجود بالراكوبة بنقراه أرحمونا ياناس الراكوبة

  4. عثمان مرغنى يابتعن الامنى انت اسكت ما عندك موضوع تتكلم دائما تنافق امرك مكشوف الاجيال يتكلموا عنك فى المستقبل قريب وما عند الموضوع عن الامام خلى سيد الصادق يتكلم لعلا عنده الناس يسمعوا كلامه قاعدة العريضة برغم انه كوراع واحد جوه وتانى براع ولكن احسن منك بمليون مرة.
    سمعت يا عثمان مرغنى احسن لك سكوت من فضايح التعمل فيها ده.

  5. وانت ياعصمان نحن عارفين الصادق المهدى انت رأيك شنو ؟نخت البندقية ونجيك ؟كما حصل مع الجنوب ودارفور ولا رايك شنو ياعصمان عايزين برضو تصيعونا ذى ماعملتوا مع ناس دارفور؟ لا والله يااخونا عذرا هذه المرة الصادق يوضح ليك عشان انت تفهمو مايوضح ليك بعدين بعد ماتتكنسوا كلكم اسالوا قول ليهو انت كنت ماواضح ليه ياجميل لانو اصلا ماعندنا ليك وقت عشان يضيع بين جريدتك والانصار وان شاء الله تكون فهمت؟

  6. شكل قطع الارزاق أحر من قطع الرقاب ياخي كل سيد الصادق معناه هو ليس له سلطان على الجبهة الثورية ولكن يدعوهم للحوار … فهمت ؟؟؟

  7. يا جماعة الزول طالع من جريدة موقفة اسبوعين لازم يدفع فواتير حق الرجوع وبالمناسبة يا عثمان ميرغنى وين المرحوم منبر السودان القدينا بيهو قد ياخى احسن تشوف اكل عيشك وتمشى جريدتك

  8. أظن يا باشمهندس الخطاب باين من عنوانه ولا يحتاج لتوضيح والتعليقات كلها على الله والقبلها جناح أم جكو!!!!!!

  9. انت يا ودميرغنى الصادق المهدى المتسبب فى حرب دارفور والجنوب وجنوب كردفان والنيل الازرق والشرق ونحن ما عارفين انت بقيت تكلم كتر خلاص بقيت ماسورة

  10. عثمان !!!!!111!!!!!!
    سبب الحرب يا عثمان انو الجماعه قالو اتخلصو من الجنوب وخلاص البلد بقت لون واحد وعقار يشتروه = منصب وفلوس = والحلو يستفردو بيه اما عرمان ال انتصر علي الاقرع وبلل لما جوم يكتلوه ف حندخله نار حمراء في الدنيا , يعني المسأله استفراد بالسلطه وليس مصلحه الوطن , تعرف يا عثمان كرهناك ليه ؟ لانك عاوزنا نكون لون واحد ونلغي عقولنا ونرضي بالانقلاب والديكتاتوريه وحكم المتأسلمين المهوسين الحراميه الملوثين , حتي نسوانهم حراميه , ويا حليل سكينه مرة عبود وبثينه مره نميري , كرهناك لانك
    ب تستحمرنا وتقول ما في سلاح او عمل عسكري وكانما مليشيات الجبهه الاسلاميه من ابو طيره والجنجويد مسلحين ب نبل وكانك ما سمعت ابو العفين = نافع = وعلي عثمان وهم بهددو الشعب لو طلع مظاهرات سلميه
    كرهناك لانك عاوز تلبس رجالنا طرح وعاوز نسوانا =مطاطيات ريسينن = بعد ما جلدتوهن
    اسألك يا عثمان ما هو الجرم الذي تجلد فيه النساء في الاسلام ؟
    السلاح رجاله وحمره عين وجوه نفسك وغصب عنك ولو بتقدر تنزعه انزعه اما ود المهدي ف البركه في نصرالدين الهادي ونقول لك
    ثلاثه عرائض وتحقيقين ونقد قديتونا قصادهم قد

  11. مع احترامي لكل المعلقين , ولكن أختلف معكم في انو هذا تحليل قد يصيب وقد يخطأ وأظن عثمان أجتهد في قول المناصحة والنصيحة من باب وجهة نظرهة في تحليل تصريح السيد الصادق ( واذا نظرنا الي كلام سيد الصادق في قولة
    ولذلك فالكلام واضح، هذا هو ما كلف السيد نصر الدين بعمله، ونحن الآن نسأل وننتظر منه أن يوضح موقفه..)
    قد يكون نصر الدين شطح أو ضغط علية لان يقول هذا الكلام , فالحل أننا ننتظر عودة نصر الدين لنحاسبة عما قال وبدر منة هذة من عندي ).
    وبالرغم من انو انا ضد رفع السلاح ولكن كما قال الامام فعبارة (نحن لا نقول لكم ضعوا سلاحكم..)اي حتي يكتمل الصلح حتي تضع الحرب أوزارها . وألا لافائدة من السلاح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..