لا شماتة في الوطن..ينبغي الاتجاه فورا نحو تفكيك وتسريح الكتائب العسكرية والميليشيات ذات الأسـماء المتعددة..!ا لم تعد الأمور الدفاعية والحربية والأمنية تحتاج للحلاقيم الكبيرة ولا الخطب الحماسية والأناشيد.

فيصل محمد صالح

نعم لا شماتة في الوطن، فمن ماتوا هم أبناء وطننا، ولا نعلم حقيقة الظروف التي راحوا ضحيتها ودفعوا أرواحهم ثمنا لها، وربما تكون أمور لا علاقة لهم بها. كما أن الأرض التي استبيحت هي أرضنا وبلادنا، وكرامتها وشرفها من كرامتنا وشرفنا، استباحها طيران أجنبي ورعى فيها ثم أطلق صواريخه فقتل مواطنين سودانيين، نسأل لهم الرحمة والمغفرة. وسبق أن تكرر هذا الأمر من قبل، واستبيحت حدود البلاد وأزهقت أرواح العشرات من أبناء الوطن.
والذين كتبوا وصرخوا وانتقدوا، بل حتى لعنوا، لم يقصدوا الشماتة، لكنهم جرحوا في شرفهم وكرامتهم، وهم توجهوا باللوم للجهات التي ائتمنوها على كرامة وشرف الوطن ليسألوها : ماذا حدث وأين كنتم؟ هذا تصرف مشروع، وحتى لو كان حادا أو زاعقا يمكن تفهم الظروف التي صدر فيها. من حق المواطنين أن يسألوا الأجهزة والجهات المسؤولة عن حماية الوطن، أرضه وسمائه ومياهه .

بلادنا فقيرة وضعيفة الإمكانيات، نعلم ذلك، ويجب أن نتصرف وفق هذه الحقيقة، من حقنا أن نحلم ونتطلع، لكن يجب أن لا ننسى واقعنا وحقيقة ظروفنا وإمكانياتنا، وأن نتصرف على مقاسها. أوضاعنا الاقتصادية معلومة للكافة، وهي في كل يوم تضيق أكثر، رغم ذلك فإن ميزانية الأمن والدفاع تتصدر الأولويات، وتأخذ النصيب الأكبر. ورغم ضعف هذه الميزانية مقارنة بميزانيات دول أخرى، إلا أنها فيما يبدو غير موجهة ومستثمرة بشكل جيد، في حدود الإمكانيات المتاحة، لهذا من حق الناس أن تتوقع أداءا أفضل من الأجهزة الدفاعية والأمنية.

لم تعد الجيوش تقاس بعدد وحداتها وجنودها،ولا بقدر الميليشيات والكتائب المجيشة هنا وهناك، ببساطة لان التقنيات الحديثة حولت مفهوم الشجاعة والقدرة من الكثرة والقدرات الجسدية والعضلية إلى العقل والتكنولوجيا فائقة الدقة.
لم تجيش إسرائيل، مثلا، كتائب وميليشيات، وإنما أرسلت طائرة بدون طيار، لا تحمل حتى رجلا واحدا، لتنفذ ضربة بورتسودان، وتجعل كل المنطقة تقف على رجل واحدة.

لو توجهت أولوياتنا نحو تدريب وتجويد أداء الجيش المحترف، وزودته بالأجهزة والتكنولوجيا اللازمة، وركزت كل الميزانية في هذا الاتجاه، لكانت النتائج أفضل بكثير من هذه الألوف المؤلفة من الميليشيات والكتائب والفيالق ضعيفة الخبرة والتجربة وضعيفة الإمكانيات.
ينبغي الاتجاه فورا نحو تفكيك وتسريح الكتائب العسكرية والميليشيات ذات الأسماء المتعددة، والتي تستنزف جزءا كبيرا من الميزانية، والتركيز على الجيش المحترف والمنضبط، قليل العدد نعم، لكن جيد التدريب والتجهيز والإعداد، ففي ذلك خير للبلاد والعباد.

لم تعد الأمور الدفاعية والحربية والأمنية تحتاج للحلاقيم الكبيرة ولا الخطب الحماسية والأناشيد، وإنما للعلم والمعرفة والتجهيز والتدريب، وربما مجموعة صغيرة مدربة ومجهزة أفضل من كل الكتائب والميليشيات.

الاخبار

تعليق واحد

  1. يااخوانا نحنا بنحب بلدنا وبنموت في ترابها مليار مره اكتر من الحاكمننا ديل وبعدين الورط السودان في مصائب لا اول لها ولا اخر هم الجماعه ديل ونحنا مطلوب مننا ندفع فاتورة اخطائهم وده علي اساس شنو علي اساس اننا عزمناهم يوم 30يونيو89 عشان ينطوا لينا في الحكم اي واحد عايز يتكلم عن الوطنيه اول حاجه يشارك في اقتلاع من ذوبوا ودمروا معني الوطنيه والانتماء في بلد معروف تاريخها كان حافل بالبطولات نقول ونعيد للمره المليون يجب علي الكيزان ان يحملوا عصاهم ويرحلوا ولا يعودوا مره اخري لا بقناع الترابي ولا بقناع غيره خلاص اخذوا فرصه في غفله من الزمن واثبتوا ان ضررهم علي السودان اكبر من ضرر الاستعمار ومن ضرر اي عدو لوطننا الحبيب ولكن قبل ان يذهبوا لازم نعرف اين ذهبت اموال البلد

  2. بلادنا فقيرة وضعيفة الإمكانيات، نعلم ذلك، ويجب أن نتصرف وفق هذه الحقيقة،

    لالالالالالالالالالالالالالالالالا

    ده كلام فارغ لايمكن تقبله…هؤلاء سرقونا ويسرقوننا ..هم يعيشون حياة الترف والبذخ ويكنزون المال من مقدراتنا وهناك من تبيع نصف أطفالها الستة لتربي.نصفهم الآخر..لا تسامح…هم يضطهدوننا…هم يضحكون علينا.لايستحقوننا ..فليذهبوا إلى الجحيم

  3. يا اخوانا رايكم شنو نطلق على البشير لقب جديد هو (الحلوف) لانه يظل يفتح خشمه بدون أن يعمل اي شي رايكم شنو في الاسم الجميل ده؟ ما تنسو الحـــــــــــلــــــــــوف

  4. نعم لا شماتة في الوطن

    لكن السؤال

    من الذي يقدم المعلومات لاسرائيل تارة ولامريكا تارة اخري ومن الذي اوعز لامريكا بضرب مصنع الشفاء والقوافل التي ضربها سلاح الجو الاسرائيلي؟

    بالتاكيد هو سوداني لكن ماهي ماهيته؟

  5. على فكرة لمن تصبح الجنوب رسمية دولة في تاريخ 9 يونيو السودان ستصبح خرابا ودمارا ومرتزقة وجحيم وتفكيك لدرجة ان المواطن سيتمنى الموت وسوف تمشي وترى الجثث في كل مكان وتمسك انفك من رائحتها اللتي تزكم الانوف ويصبح الاجرام مصدر الرزق وستدخل خلايا… تنظيم القاعدة وستصبح مرتعا لانتشار الارهاب وستحاربها جميع الدول العربية وقوات التحالف وسيقبض على البشير وسيحاكم ويشنق مثل صدام هو وشرذمته وتصادر اموالة وتصبح دولة فوضى بلا رئيس لمدة تزيد عن عشر سنين عجاف ويقتل من يقتل ويضيع الامن وتستباح الاعراض وينجو من ينجو ويلجىء من يلجىء وسيسيطر العملاء لاسرائيل والغرب على الدولة ويبنون القواعد العسكرية للسيطرة على ليبيا ومصر ويدعم جنوب السودان وتصبح طريقا لتهريب يهود افريقيا وارتيريا الى اسرائيل ويصبح ميناءومطار بورتسودان مصدرا للدعم اللوجستي للتهريب وبناء القواعد العسكرية وتصبح حدود السودان مع ليبيا ومصر طريقا لنقل العملاء الاسرائيليين والغرب لتدميرهم والسيطرة عليهم وينقل بترول الجنوب عن طريق انابيب الشمال دون ان نذوق قطرة من البترول وتصبح الدولة دمار في دمار وتصبح معلقة كالعراق بلا قانون ولاحكومة ولادعم ويكثرالمتمردون من كل مكان ولايسيطر على الحدود وتفصل دارفور تلقائيا وجبال النوبة والشرق وتصبح دويلات يحكمها العملاء ورجال العصابات,,,,,,,,,,,,,,,,,,, هذا هو مسقبل السودان المظلم و المشئوم ان لم تسقطو هذا النظام قبل تاريخ التاسع من يونيو اي لحدوث هذه الكوارث

  6. للأسف الكتايب و الجيوش التي يصرف عليها هي فقط لقهر و قمع المواطنين و حماية النظام و فساده من الشعب المقهور لذلك يكثر العدد لقمع التظاهرات و الاسلحة الخفيفة و البمبان و الهراوات تكفي لمحاربة الشعب الأعزل اما الصرف البذخي فهو لشرا ذمم الباشبزك حتي تموت ضمائرهم لقتل الشعب

  7. للأسف الكتايب و الجيوش التي يصرف عليها هي فقط لقهر و قمع المواطنين و حماية النظام و فساده من الشعب المقهور لذلك يكثر العدد لقمع التظاهرات و الاسلحة الخفيفة و البمبان و الهراوات تكفي لمحاربة الشعب الأعزل اما الصرف البذخي فهو لشرا ذمم الباشبزك حتي تموت ضمائرهم لقتل الشعب

  8. كلام هادئ ومنطقى ومنضبط .. لكن ليمين .. الجماعه ديل مش جيوشهم عشان يحاربو بيها إسرائيل واللا حتى أريتريا .. ديل جيشهم لينا نحن بس .. ويمكن لسنه سنتين جايات لدولة الجنوب وبعد داك .. ابيى بتلحق حلايب ويمكن كوستى ذاتها .. الجيش يا أستاذ فيصل لقتلنا نحن ليديموا هم فى هذه الحياة وفى السلطه حتى وإن أصبح تعداد من يحكمونهم فى حجم سكان دولة الفاتيكان .. …..

  9. أنا عندى معلومات جديدة لايعرفها غيرى وهى : أن سيارة ( البشير ) فيها كمية كبيرة من ( الأسلحة ) المهربة إلى حماس والقاعدة وأيضاً يكون متواجد معه قيادى كبير من أحد الأجهزة الأمنية ل( حماس ) ! وكذلك كل من سيارات ( نافع ) و( قوش ) و ( كرتى ) و( المتعافن ) و( على عثمان ) هذا المتأكد منه حتى الآن ! ( لمن يهمه الأمر ) !

  10. الكلام دة يتم بعد رحيل البشير وعبدالرحيم واذا لم يرحلو يجب ان يرححلو الى المزبلة او الى الاخرة

  11. هيبة الدول تقاس بقوة جيشها ومدى فعاليته كما نرى الان قوة جيش اسرائيل وعجز الدول العربية مجتمعة امامه فالى متى نلتفت الى ما يرفع رؤسنا امام الدول بحق وحقيقة ونترك الجعجعة الفارغة ويخاف كل فرد فينا فى ما اؤتمن فيه ويعمل بكل تجرد الى رفعة وعزة السودان لانه الباقى وكلنا زائلون مهما انتفخت ( جضومنا ) وجيوبنا .

  12. حقيقة وصدقا لهذا المقال لم نسمع يوما من الأيام مسئولاً إسرائيلياً أو حتي حزب من أحزابها أو حتي جندي بسيط يهتف ويتوعد العرب أو أي دولة بالسحق والمحق والمحو من علي وجه البسيطة , لم يقولوا هذا لأعدائهم العرب ناهيك أن يقولوا مثل هذا الكلام لمواطنيهم.
    أنظروا لصورة السيد المشير أعلاه في هذا المقال !!! كيف يبدو ( خشم ) البشير من أثر الخطب الحماسية والوعيد والترهيب والكذب !!! فهو يبدو كالـ ( حفرة) أو أنبوب مقاس عشرة بوصة. ياليت هذا الفم ( الموسع ) وتلك ( الشلاليف ) الغليظة تهدد إسرائيل وتتفوه بالكلمات التي تحفظ الوطن والمواطن.
    معظم ميزانية السودان تذهب إلي جيوب الأمنيين كرواتب وإمتيازات ومخصصات وبدلات لحفظ النظام لا الدولة.

  13. نطالب بمحاكمة المسطول وزير الدفاع الوهم ووزير الداخلية الارترى الاصل و ابو العفين المانافع حالا

  14. نحن لم ناتمن الجبهجيه على بلدنا

    لقد استولوا على الحكم ومن ذلك الوقت ظلوا ينهبون فى البلد

    ويقتلون ويسرقون ولاتهمهم البلد او المواطن

    بلدنا احنا راحة فى داهيه

    اما هم فربنا ينتقم منهم

  15. " قالت مسؤولة الاعلام في المنسقية وداد احمد محمد في تنوير لعدد من الصحافيين أمس،ان المنسقية اتخذت خطوات عديدة لتذليل العقبات والصعاب لتسهيل اداء الخدمة "

    بدون تعليق :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :lool: :mad: :mad: :mad: :mad: :mad: :mad: :mad:

  16. على فكرة لمن تصبح الجنوب رسمية دولة في تاريخ —— الخ كلام المدعو دنقلاوي يدل على ان المعارضين وصلوا درجة من الهذيان لا توصف — يعني لو كان ياسر عرمان الرئيس لا قدر الله كان ح يحارب اسرائيل؟ و الله ده حيحارب الجيش السوداني — و بعدين الجيش السوداني انتو مدينو فرصة يحمي البلد؟ و الله تهديد اسرائيل لا يجي حاجة مقارنة بتهديد المعارضة و حليفتها دولة الجنوب المعادية — ويا دنقلاوي السيناريو الذي اسهبت فيه و تتمناه لهذه البلاد خاب فألك هو بالضبط ما سيحدث اذا سقطت الحكومة و لكن الله و اصرار هذا الشعب الصامد سيجعلكم في احلام زلوط دائما

  17. مسميات الأمن الكثيرة والمتعددة والتي تصرف عليها جل ميزانية الدولة التي يدفعها المواطن المغلوب على أمره موجهة أساسا لإرهاب المواطن وحماية الحرامية والخمسة والخمسين المبشرين بلاهاي. في ظرف أقل من ثلاث سنوات تخترق إسرائيل سماء ومياه البلاد وتضرب طائراتها وتقتل وتدمر وتعود لقواعدها سالمة.
    مهمة الأمن السودان اضطهاد السودانيين واغتصابهم في مباني الدولة وإذلالهم وتجويعهم وحرمانهم من الوظائف والعمل وحتى السفر.
    مهمة الشرطة السودانية أكل الرشا والاستثمار في كل شيء، التعليم والصحة والرياضة والإعاشة و…….. والفساد والإفساد.
    مهمة الجيش السوداني المرصعة صدور قادته بالنيشاشين التي لا تساوي شيء هو المضاربة والوساطة في الصفقات وضرب السودانيين وحرق الزرع والنسل في دارفور والجنوب.
    مهمة الدولة السودانية توفير الملاذ للمتطرفين وتوزيع الجنسية السودانية وجوازات السفر على المطاردين من كل حدب وصوب.
    السودان يتقطع إربا إربا وكل حكومته من رئيسها إلى آخر صعلوك فيها رهائن لقرار محكمة العدل الدولية والشعب السوداني كله مختطف نتيجة لذلك.
    استمرار النظام يعني دمار ما تبقى من السودان والسودانيين.

  18. طوال تاريخ السودان الطويل لم نسمع بحكومة سودانية استاضفة كل القتلة الدوليين مثل حكومة بشبش التعيسة ابتداء ببلادن وحماس وحزب الله والايرانين بل ونغدق عليهم الفلوس المنهوبة من السوداني البسيط اللذي تحرمه من حقنة مجانية او غسيل كلوي اذا لم يجده ينتقل الي ربه الاعلي ,,,,لذلك يجب علي كل سوداني شريف ان يسعي الي تغير هذا النظام بكافة السبل

  19. الاخوه الاعزاء

    السلام وعليكم ورحمه الله وبركاته

    نحن اليوم نجد الاختراقات الداخليه والخارجيه والهجوم الذي حصل لابد من الناس تكون واعيه اكثر بعيد عن المهاترات والكلام والجدل الذي يحصل هنا وهناك
    الشعوب العربية تركيزها كلها وتشتتها في الاحزاي ومن يفعل ومن يقوم لماذا لاتتحد الايادي بعيد الحزبية لامؤتمر وطني لا اي اتجاه اخر.
    من المتضرر الاكبر الوطن السودان بانه كل واحد عنده وجهة نظر يريد ان يثبتها لكل الناس انه هو الصح .

    ماهو الصح المساس بالسودان المساس بسيادة الدوله والاحتكاك بين الاحزاب والاطراف الاخري.

    لماذا ينتظر الناس ان تعمل لهم الدوله لماذا لاتكون هنالك اجتهادات شخصية او جماعية
    كل هذا لماذا ؟

    مع احترامي للاراء الوارده لكن اغلب الذين يدلون بمسميات خارج ارض الوطن لماذا لا تعود الناس وماتقدمه وتجتهد من اجله وغضاء الساعات الطويله في انجازه يكون من اجل بلدك وليس من اجل الغير.

    التفكك والتشتت الذي يحصل بسبب الاختلافات والاراء الشخصيه ليس له اي دافع في تقدم او الاهتمام بمصلحة الوطن.

  20. قبل أيام قليلة فى إحتفال يخص الجيش قال الرئيس (أبوجاعورة) مهدداً ومتوعداً المعارضة ودولة الجنوب الوليدة أن غالبية الميزانية الحكومية موجهة للجيش والامن لان بدون جيش قوى لاتوجد دولة ، فأقل للسيد (أبوجاعورة) بعد الضربة الإسرائلية أين جيشك الذى تتباهى بقوته وجاهزيته .

  21. الثوره بس هيه الحل
    ثوره حتي النصر
    النصر اتي ياكيزان
    يا حراميه يا تجار الدين ياخونه الوطن

    اوكامبو قريب ليكم وليكم بالمرصاد

  22. في الحقيقة الواحد بيتساءل عن الكتيبة الاستراجية بتاعة الدكتور نافع ودورها في حماية الوطن من القصف المتواصل علي بوتسودان,لكن الظاهر الكتيبة اعدة لقتل المدنيين.

  23. الى مواطن
    كنت أعتقد أن مشكلة السودانيين مع القاف والغين هي في النطق فقط وليس في الإملاء . ما حكاية (غضاء) الساعات الطويلة يا أخي؟

  24. بل فقراء نحن. اين ذهبت 50 مليار من الدولارات هي المقدر من حصيلة الدولة من البترول؟ مع العلم بأن اكثر من 70% من ميزانية الدولة يذهب للاغراض الامنية افتراضاً. من الواضح انها ذهبت الى جيوب العصبة اولي البأس في سرقة ليس لها مثيل في تاريخ السودان, وما خفي اعظم, فالدولة تخفي الارقام الحقيقية لدخل البترول الذي سيصبح تاريخاً بعد يوم 9 يوليو.

  25. هذه الضربات هي البداية وسوف تتواصل طالما حول البشير وأعوانه السودان لساحة لمعارك اسرائيل باستضافتها لكل الوان التطرف ومحاولة لعب دور اكبر من البشير وحزبه المتهالك وسدقوني الضحية هو الشعب السوداني

  26. فيصل محمد صالح ، ما عهدناك تكتب هكذا ..
    يا رجل .. من الذي اتى بالطيران الاجنبي حتى يقتل السودانيين و يستبيح اراضينا ؟؟
    ان اللذين صرخوا وانتقدوا ، لم يفعلوا ذلك لعجز صد الهجوم ، لان الجميع يعرف الامكانيات ، ان اللذين صرخوا ، رددوا (ما الذي جعل بلادنا ومواطنيينا ، هدفا لصواريخ مقاتلات سلاح الجو الاسرائيلي وغيره ) ؟؟
    إمكانياتنا دي ما معروفه ، ياخي نحنا مالنا ومال مشاكل غيرنا ، خلينا نحل مشاكلنا الماقدرنا وما قدرت الامم المتحدة والايقاد و جامعة عمرو موسي تحلها لينا ؟؟

  27. الامن لحماية النظام
    وقمع المواطنين الجيعانين
    السودان ما يحتمل حجر ما بالك بطيران
    مزود بأحدث الأجهزة
    والحكومة مع عندها حاجة غبر الحلاقيم

  28. جبت لينا العار يالبشير يخصى عليك الا تختشى يخص يخص لم يحصل فى تاريخ السودان ماحصل فى عهدك من فشل وتمزيق وسرقة ام محمد

  29. يا أستاذ فيصل لو فككوا المليشيات و الكتائب و الفيالق معناه الإنقاذ حتقعد في السهلة ، يعني حتبقى أم فكو … بعدين الأخوة المجاهدين من فريق أول إلى فريق إلى لواء إلى آخره ، حياخدوا مخصصات من وين ؟ حيبنوا عمارات كيف ؟ حينكحوا مثنى و ثلاث و رباع كيف ؟ حيلبعوا كيف ؟ حيلغفوا كيف ؟ … حيهتفوا : فلترق كل الدماء كيف ؟ طبعا كل دماء الشعب الفضل .

  30. على السودانيين شك ورق السياسه وتأسيس دوله جديده ونظام جديد , فهذه الدوله ونظامها لا يصلح لاداره نادي كرة قدم …. ويجب عليهم اللعب سياسيا دون جوكر .

  31. للأسف وأقول للأسف لآن الكثير من التعليقات والكتابات التي تلت عدوان بني صهيون كانت أشد ايلاماً من العدوان نفسه فهم معروفون لكل العالم مصاصي دماء وقتلة محترفون يحتمون بالكاوبوي الامريكي وفيتو اللوبي الصهيوني في مجلس اللا أمن أما أن يتشفى البعض ويهلل فرحا لما حصل فقط لانه يعارض النظام القائم فهو والله العار الذي ليس بعده عار والخزي الذي ليس بعده خزي . هذا الوطن ليس ملك للمؤتمر الوطني أو قياداته وهذا التراب شرفه وعزته من شرف وعزت كل ابناء السودان وأكرر كل أبناء السودان كل زرة من ترابه نذود عنها بالمهج والارواح لا نهلل ونرقص طربا لتدنيسها نكاية بالنظام الحاكم ولتعلموا أيها الجهلة يا من سطرتم حروفكم وهي تتقطر حقداً وكرهاً لهذا الوطن أن السودان أكبر منكم ومن المؤتمر الوطني وانه باق ما بقيت الحياة وحتماً سنغسل تدنيس حفدة القردة والخنازير لأرضنا لكن كيف نغسل الكره ونزيل الجهل الذي في قلوبكم … أيها السادة تعالوا الي كلمة سواء لا نختلف عليها مهما حدث وهي الوطن السودان الأم والأب الهوية ورمز الوجود ولكم أن تختلفو مع الحكومة ما شئتم وان تنتقدو سياسته قدر ما حوت صفحات صحفكم ومواقعكم الالكترونية ثم بعد كل ذلك نضع يدنا في يد الحكومة حينما يكون المستهدف هو الوطن الذي يجمعنا جميعاً . وبذات القدر نرفع الصوت عاليا للجهات المسؤولة يمكننا أن نتحمل ضنك العيش وغلاء الاسعار وكل شئ الا المساس بالوطن فهو خط أحمر روي بدماء الجدود والشهداء من خيرة الشباب لذا نأمل بل ونطالب بوضع الترتيبات والخطط الكفيلة بالحفاظ على هيبة وعزة وكرامة هذا الوطن وكما كنا سابقاً نحن الشباب خير معين لقواتنا المسلحة نقسم أن نظل دوما على العهد نحمل أرواحنا على أكفنا رخيصة من أجل أن يظل عزيزا كريماً.
    ودمت أبــداً حـراً عزيزاً يا ســـــودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..