وفاة طالبة وابنة خالتها غرقاً في خزان الرصيرص

الخرطوم/ مي علي
لقيت الطالبة «و.ع.ق» مصرعها غرقاً في خزان الرصيرص بولاية النيل الأزرق وابنة خالتها «م.م» البالغة من العمر عامين ونصف، وتمكنت شرطة الدفاع المدني من انتشال الجثث أمس. وتمت مواراتهما الثرى وبحسب. مصادر- أن الغريقة «و.ع» كانت قد جلست لامتحانات الشهادة السودانية هذا العام وكانت برفقة خالتها أم الطفلة «م» في زيارة لمنطقة الشيخ فرح، وأن الطالبة وابنة خالتها قد لقيتا مصرعهما في خزان الرصيرص، وتم إبلاغ الشرطة التي تحركت لمسرح الحادث، ورابطت في الخزان إلى أن تم انتشال الجثث أمس.

اخر لحظة

تعليق واحد

  1. ربنا يتقبل الغريقة ويغفر لها ويرحمها ويجعلها من أصحاب اليمين …. ونحسب أنها شهيدة … وربنا يجعل الطفلة سلف لوالديها…

    لماذا التستر والرمز بالحروف والحادث وقع في (كبري وخزان) مشهور وكبير معبر للناس والسيارات و…الخ …. والدفاع المدني وأهل الغريقة كلهم على علم …. وما الضرر الذي ينجم من ذكر أسمائهن .. أو الأولى عدم النشر ..

    لفظ (لقيت مصرعها) غير مناسب لشهيد غريق وطفلة عمرها 3 سنوات ….

    وراء الأمر شيء تم حجبه … كيف تم الغرق ؟؟؟ هل هو إنتحار ؟ أم صبية في الثانوي تعلقت بالكوبري مع بنت خالتها فوقعتا ؟ أم ماذا ؟

  2. الفقيدة هي ابنة الأخ وصديق الطفول وزميل الدراسه عاطف قسم السيد من حي النهضة والطفله ابنه الاستاذه الفاضله هجران الصافي والموضوع قضاء وقدر حيث درجت العائلات الخروج الي خزان الرصيرص لترويج عن النفس وخصوصا اذا كان هنالك زوار من خارج المدينة حيت يتم أخذهم للمعلم الوحيد للمدينة وعلي مرر السنين حدثت حوادث كثيرة أودت بحياة العشرات من سكان مدينة الدمازين المدينة التي تتمتع بجمال ساحر ولكنها تخلو تماما من أي مرافق سياحية أو ترفيهية .كما أن غياب السلطات وعدم وجود فرق الإنقاذ النهري وعلامات تبين المواقع الخطرة علي شاطئ النيل الأزرق أدي لغرق العشرات .الهم نسألك أن تبدلهم دارا خيرا من دارهم وأهل خير من أهلهم وان يبدل شبابهم الجنه والعزاء موصول لأسرة الدمازين قاطبة بدون فرز مدينة التواصل الفريد بين جميع أبناء الوطن بدون قبلية أو جهوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..