شركة سعودية تبدى إستعدادها لإقامة مشروعات بنى تحتية لــ 40 جامعة سودانية

الخرطوم (سونا) -ابدت شركة اكسبيرت باث تكنولوجي السعودية استعدادها لتمويل وتنفيذ مشروعات البني التحتية لــ 40 جامعة سودانية في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تشمل انشاء مركز قاعدة بيانات بمواصفات عالمية ، التطبيب عن بعد باستخدام تقنية الفايبر ،تحسين خدمات التعليم الالكتروني .
جاء ذلك لدى لقاء المهندس الصادق فضل صباح الخير وزير الدولة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بوفد الشركة برئاسة الدكتور امين احمد امين المديرالعام للشركة ، بحضور المهندس محمد عبد الرحيم مدير المركز القومي للمعلومات .
وأكد مدير الشركة علي قدرة الشركة وإمكاناتها على تقديم خدمات ومساعدات للسودان والإستفادة من علاقات الشركة مع صناديق التمويل العربية والعالمية للحصول علي التمويل اللازم لعدد من المشروعات فضلا عن تقديمها كشريك تنفيذي في مجالات الترخيص من الشركات العالمية للـ(هاردوير والسوفت وير وقواعد البيانات ) لكبريات الشركات العالمية.
وعبر وزير الدولة بالاتصالات عن امله ان يسهم التعاون مع الشركة السعودية في تطوير البني التحتية بما يمكن من تنفيذ مشروعات الحكومة الالكترونية وتطبيقاتها في حقول التعليم والصحة والخدمات الاخرى بالصورة المثلى مؤمنا على اهمية ايجاد شريك محلي للشركة للمزيد من المتابعة والتنسيق .
كما تطرق الإجتماع لبعض الدراسات التي تحتاج الي تمويل ودعم سياسي فى مجالات اخرى متعلقة بالتنمية الاقتصادية .

تعليق واحد

  1. 40 جامعة في 200 مليون كمتوسط يعنى 4 مليار و هذا المبلغ يمكن ان يعمل اربع مصانع لحوم و البان و اجبان بس من وين انتوا عاملين عيونكم الحمر دي خليتو فيهابصلة

  2. قال ليك بني تحتية لجامعات و بلوشي ساكت —
    شن جاب الكلام في الحيكومة الاليكترونية** دريبات الكوميشن ما بتخطوها ؟؟؟؟

  3. 40 جامعة في 200 مليون كمتوسط يعنى 4 مليار و هذا المبلغ يمكن ان يعمل اربع مصانع لحوم و البان و اجبان بس من وين انتوا عاملين عيونكم الحمر دي خليتو فيهابصلة

  4. قال ليك بني تحتية لجامعات و بلوشي ساكت —
    شن جاب الكلام في الحيكومة الاليكترونية** دريبات الكوميشن ما بتخطوها ؟؟؟؟

  5. احزروا الشركات السعودية وكل الشركات العربية عموما, في مجال البزنس الطيبة السودانية ما بتنفع. ادرسوا العقود بدقة وركزوا علي الضمانات والشروط الجزائية وخدمات ما بعد التسليم. ودايما خلوا عينكم مفتحة. بعدين قصة العلاقات بجهات التمويل دي تخوف وطريقة تقديم الشركة للوزارة من دون الشركات الاخري المماثلة شى مريب , الطبيعي ان تطلب الوزارة خدمة معينة من خلال عطاء عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى