محاكمة صاحب مطبعة أعدّ (بوسترات) لتأبين شُهداء سبتمبر

الخرطوم: آثار كامل
وَجّهَت محكمة جنايات الخرطوم وسط برئاسة القاضي د. أسامة أحمد عبد الله أمس، تهمة تحت المَادتين (63 و69) من القانون الجنائي الدعوة لمعارضة السلطة بالعُنف أو القوة الجنائية والإخلال بالسلامة العامة في مُواجهة صاحب مطبعة بالخرطوم ضُبطت بحوزته (بوسترات) لتأبين شُهداء أحــداث سبتمبر، وتقدم محامي الدفاع أحمد مرمر بطلب للمحكمة بإعلان رئيسي تحرير صحيفتين سياسيتين للمثول أمام المحكمة لـلإدلاء بإفادتيهما حول إمكانية نشر وتداول كل ما يتعلّق بأحداث سبتمبر في الصحف، بجانب التماسه بإعلان إبراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني حول قيامه كجهة سياسية بإحياء تأبين ذكرى سَبتمبر، فيما أنكر المُتهم خلال استجوابه عبر المحكمة حيازته لـ (البوسترات)، وأفاد بأنّها تخص أحد الأشخاص سَــلّمها له عبر فلاش وأنه تعامل معهما كتاجر في السوق ليس إلاّ.
يُذكر أنّ السلطات الأمنية ألقت القبض على المتهم داخل مطبعته بالسوق العربي إثر مَعلومَــة وردت إليها تُفيد أن هناك (بوسترات) لإحياء ذكرى شهداء سبتمبر ليتم القبض عليــه ويُــدوّن بَــلاغٌ فـي مُواجهتـه وتقديمـه للمحكمـة.

الجريدة

تعليق واحد

  1. وفى 30/6/1989 الحركة الاسلاموية او الانقاذ او الكيزان الم يعارضوا السلطة بالعنف او القوة الجنائية ؟؟؟؟
    ولا فازوا فى الانتخابات؟؟؟؟
    انا اقسم بالله جنس العهر والدعارة السياسية الزى دى ما شفت مما الله خلقنى!!!
    الف مليون ترليون تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الحركة الاسلاموية السودانية بل العالمية ومؤسسيها ورجالها!!!

  2. اذن اين الحرية التي تدعيها الحكومة. من ماذا تخاف الحكومة؟ واين حرية الاعلام التي تدعون واين الحوار الوطني الذي سيفضي الى الحريات؟.

  3. دا كلو بينفى انو الشباب ديل اغتيلوا غدرا؟ ولا الموضوع دا ما حقيقى ؟ هى الحكومة نفسها مكونة ليها لجنة للموضوع دا …..هههههههههها
    ضحك على الدقون يا اصحاب الدهون المحننة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى