أخبار المنوعات

تطورات مُثيرة في قضية طفلة بورتسودان التي أنجبت سفاحاً واتّهمت والدها

حَدّدت محكمة الطفل ببورتسودان، 4 سبتمبر جلسة للفصل في قرار نبش المولود، في قضية الطفلة 17 عاماً، التي حملت واتّهمت والدها باغتصابها، وأنّه والد الطفل الذي توفي بعد أربعة أشهر من ولادته.
وتُشير مُتابعات (التيار) إلى أنّ أم الطفلة فتحت بلاغاً ضد والد طفلتها يوم 12 ديسمبر 2016م، وتناوب على القضية عدد من المحامين الذين تَركوها لأسباب مجهولة، ويلاحظ بطء سير الإجراءات، واستمرار القضية لحوالي 20 شهراً، مع تَعقيدات تُثير القلق حول استغلال ثغرات لمُحاولة عرقلة القضية.
وتم النبش بواسطة النيابة بعد أن تقدّم محامي الاتهام بطلب النبش لدى النيابة في بلاغ رقم (22 إجراءات 51)، وأُخذت العينة من جثمان الطفل، ومن الطفلة المجني عليها لفحص الحمض النووي “دي ان اي”، ورفض كل من المتهم والد الطفلة المغتصبة أخذ العينة منه في السجن، ومدير الوحدة الصحية في السجن بحجة أنّ المُتّهم أودعته المحكمة في السجن ويجب أن يأتي قرار من المحكمة بذلك.
وانعقدت المحكمة بعد توجيه الاتهام لوالد الطفلة بعد فتح والدتها بلاغاً تحت المادة (45 ب) من قانون الطفل لعام 2010م المُتعلِّق باغتصاب القاصر في مواجهة والد الطفلة، والتي تصل عُقُوبتها للسجن 20 عاماً أو الإعدام. وقالت الطفلة للمحكمة، إنّ والدها ظلّ يغتصبها منذ أن كانت في الرابعة عشر من عُمرها عندما كانت في الصف السابع أساس، حتى حُبلت منه في السابعة عشر، حيث تعيش هي وأختها مع والدها بعد طلاقه لوالدتهما.

‫3 تعليقات

  1. الإنقاذ جعلت من السودان سلة غزارة العالم اغتصاب أطفال قصر وقتلهم وزنا محارم وزنا في وضح النهار في قارعة الطريق واجانب يعيثون في البلد فسادا

  2. إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ..
    الآن فقط ننتظر أن تحل مصيبة تخسف بنا الارض.حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى