أخبار السودان

مدير مركز الدراسات السودانية : شمال السودان سيصبح "طالبان" جديدة والجنوب"رواندا" أخرى

القاهرة :

نهى محمود

قال الدكتور حيدر إبراهيم مدير مركز الدراسات السودانية، إن كثيرا ما تتحول الحركات القومية السودانية إلى أقليمية، متعجبا من استقبال القبائل السودانية، سواء فى دارفور أو كردفان لوفود الأمم المتحدة.

وأكد حيدر خلال الجلسة الأولى من المؤتمر الإقليمى المنعقد فى نقابة الصحفيين حول السودان، ضرورة أن يبحث السودانيون عما هو مشترك، مضيفا: "لا نريد أن نستبدل عنصرية بعنصرية أخرى، فنحن الآن فى مفترق طرق".

واستبعد مدير مركز الدراسات السودانية نشوب حرب بين الشمال والجنوب، لكنه توقع حدوث أجواء من اللاسلم واللاحرب بينهما، قائلا: "الشمال سيصبح طالبان جديدة والجنوب سيصبح رواندا أخرى".

وأوضح الدكتور إبراهيم حيدر، أنه بعد الانفصال الرسمى لجنوب السودان فإن الشمال سيصبح مقعد اقتصاديا، والجنوب مقعد سياسيا، بسبب اختلافات القبائل فى الجنوب، وتابع "دولة الجنوب لا يوجد لديها أى مقومات للاستمرار".

وأشار إلى أنه لا حل لمشكلة دارفور دون حل مشكلة السودان أولا، لافتا إلى أنه منذ الاستقلال يحكم السودان عسكر ومدنيون متوسطى الأداء والكفاءة.

ودعا حيدر إلى إسقاط النظام الموجود فى السودان، وإقامة نظام ديمقراطى.

اليوم السابع

تعليق واحد

  1. وأشار إلى أنه لا حل لمشكلة دارفور دون حل مشكلة السودان أولا، لافتا إلى أنه منذ الاستقلال يحكم السودان عسكر ومدنيون متوسطى الأداء والكفاءة.

    متوسطي شنو يا دكتور ؟ نحن من الإستقلال حاكمننا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى