أخبار السودان

الحركة الإسلامية بجنوب كردفان تختتم مشروع الهجرة إلى الله في مرحلته الثانية

(سونا) – اختتمت الحركة الإسلامية بولاية جنوب كردفان اليوم مشروع الهجرة إلى الله في مرحلته الثانية بعد معسكر استمر لثلاثة أيام بمشاركة محليات كادقلي، الريف الشرقي، البرام، ام دورين وهيبان.
وقال لطفي احمد محمد مرسال مقرر قطاع كردفان والنيل الابيض بالحركة الاسلامية ممثلاً عن امانة الإتصال التنظيمي بالمركز وممثل الأمين العام في كلمته ان مشروع الهجرة إلى الله المرحلة الثانية يعتبر امتداداً لمشروعي الهجرة إلى الله في نسخته الأولى والبنيان المرصوص، مضيفاً أن المشروع يستهدف (117) محلية علي مستوى السودان بهدف تدريب وتأهيل عضوية الحركة الإسلامية وتزكية وتواصلا اجتماعياً مع قطاعات المجتمع بجانب السعي لتوحيد اهل القبلة.
ودعا لطفي الي الإهتمام بحصر العضوية في الامانات المتخصصة وبناء هياكلها وبرامجها اصلاحا للصف الاسلامي الداخلي استعداداً لسودان ما بعد السلام والحوار.
واوضح الاستاذ محي الدين التوم امين الحركة الإسلامية بالولاية ان المشروع يأتي لتمتين العمل التربوي والتزكوي والدعوي والاجتماعي وتواصل الأفراد، مشيراً إلى أن المشروع مستمر وان اهم ما يميزه اهتمامه بهياكل العضوية، مؤكداً أن المشروع جاء والولاية في اشد الحاجة إلى الترابط ووحدة الصف لمقابلة مرحلة السلام ومابعده تفادياً للاخطاء السابقة،.
وشدد التوم علي ضرورة حصر العضوية وهياكل الاسر والاحياء والقطاعات والمحليات خلال اسبوع بجانب تفعيل الاشتراكات استعداداً للدخول إلى مرحلة تنظيمية جديدة بالولاية.
واكد الاستاذ الهادي عثمان اندو نائب رئيس المؤتمر الوطني بالولاية ورئيس لجنة تنسيق الحركة الإسلامية بالإنابة ان الدولة بحاجة إلى مثل هذه المشروعات التي تجدد قيم التمسك بالدين والعقيدة ومنهج الوسطية، داعياً الجميع الي تأمين السلام الذي تقوده الدولة بالوحدة خاصة وأنها حريصة علي تحقيقه بالمنطقتين، وناشد حملة السلاح بالانحياز لخيار السلام والجدية في التفاوض ووقف الحرب التي طالت وقتلت ورملت وجففت الزرع والضرع وزادت الولاية تخلفا في التنمية والخدمات، لافتاً إلى أن مرحلة ما بعد السلام والحوار ستكون تاريخية ولمصلحة السودان.

تعليق واحد

  1. لا خلاص للسودان والسودانين من هذه المحنة والورطة الا ببناء دولة مدنية ديمقراطية حديثة يتساوى فيها الجميع وفصل الدين عن الدولة وتكون المواطنة هى العامل المشترك امام دستور مدنى

  2. لكن الحرب سببها شنو يا استاذ الهادي؟ لكن احسن نقول ليك،، سببها الظلم،، مافي عدالة،، هذا باختصار شديد جدا،، ياخي افي انفسكم افلا تبصرون؟ ياخي برضو باختصار تاني،،، شوف حالك وحال دفعتك في المدرسة او الجامعة او الفريق او الحلة ماهو السبب في الفرق دا؟ عشان كدا السودان بقي فيهو حرب

  3. النسخة الأولى زعطتنا زعط يعني النسخة التانية تعمل فينا شنو تاني؟ انتو يا ناس الحركة الاسلامية المشتري الجديد قال ليكم انا عايز باقي السودان نضيف ولا الحاصل شنو؟ ورونا عشان نفوت نخلي ليكم بحبة كرامة

  4. الحركةالإسلامية هي حركة سياسية وهذا ما قاله الدكتور نافع على نافع بعظمة لسانه.اذا هي تستخدم الدين الاسلامي مسحة للتخدير و للتضليل فقط.

  5. انا شخصيا مهاجر لاوربا بالمال الحلال…. الله ينعل الجبهجية عايزين يهاجروا الى الله بقروش الايتام و الجوعى زول يهاجر الى الله بقروش الحرام دى يفهموها كيف والله تجيبوا الضغط و السكرى و الزهايمر.

  6. هو الله دا قاعد وين عشان تهاجروا ليهو؟؟
    هو اقرب اليكم من حبل الوريد
    لكنكم قوم لا تفقهون
    حرامية

  7. أدعوا الي الله علي بصيرة وهدي منير بتحريمكم قتل الأنفس البرئية وسرقة المال العام وتساوي أبناء الوطن في الوظيفة العامة وأن الشأن الوطني لا تختص به فئة دون أخري في مصادرة صريحة من نهجكم المتأسلم الذي صادرتم به الوطن وأورثتموه الهلاك والبوابر والتفرقة والشتات فيما دين الرحمن يعو لوحدة الأمة وتماسك بنيانها والسهر علي حراستها بالعدل والإحسان وفضائل الأعمال فيماأنتم عكس ذلك تماما..
    ما تقومون به لا يمثل الاسلام الذي ساوي بين الأوس والخزرج والمهاجرين والأنصار محققا بذلك دولة الرعاية العدلية والتكافلية الرحمية وفق مقتضيات العدل والرحمة وها أنتم بعد قراربة الثلاثتين عاما لا زلتم تبحثون عن هجرات الي اله ولكنخا هجرات الي المال والمناصب بل أنها هجرات معاكسة للهذي الرباني … إعتدلوا وإستغفروا وتوبوا الي الله توبة نصوحا قبل فوات الأوان ولتنكس كل رايات الفرقة عدا راية الوطن الجامع …

  8. مشروع الهجرة إلى الله المرحلة الثانية يعتبر امتداداً لمشروعي الهجرة إلى الله في نسخته الأولى والبنيان المرصوص .

    ياخبر الوهمة بتاعة الهجره الي الله في نسختها الاولي انتهت متين ؟ مافي زول كلمنا
    والوهمة التانيه بتاعة البنيان المرصوص دى عملتوها متين ياابالسه .؟

    والله الدلاهة الزبير احمد الحسن والقبيح مهدى ابراهيم بس فالحين في الاوهام
    قال هجرة الي الله وبنيان مرصوص قال قوموا بلا يخمكم يالصوص .!!!!!!!!!!!!!!!

  9. لو وجدت زذرة أخلاق في نقوس أفراد الحركة الإسلامية لسمحوا بدخول الإغاثة لشعب جنوب كردفان الذي يعاني الأمرين حصاركم وأفكاركم هل تريدون أن أسلمة المنطقة التي يقطنها المسيحيون

  10. ( ان المشروع يأتي لتمتين العمل التربوي والتزكوي والدعوي والاجتماعي وتواصل الأفراد )
    فاهمين حاجة ؟؟؟؟

  11. دي هجرة الى الشيطان يا اولاد الافاعي يا حرامية، فرغتوا الشعارات من مضامينها يا منافقين، لو صادقين في الهجرة الى الله بادروا برد المظالم الى اهلها اولا! حسبنا الله ونعم الوكيل عليكم

  12. بسم الله الرحمن الرحيم (مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ). ويقول تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ).
    وذكر الرسول (ص): (رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه)
    كما ورد في الحديث ((ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه)

    حسب فهمنا البسيط للدين فإن العبادة هي شيء بين العبد وربه، ويستحب في العبادة ان تكون سراً ما استطاع العبد، حتى يبعد عن الرياء الذي يحبط العمل.
    ولكني أعجب لهؤلاء المتأسلمين الذين جعلوا العبادة مظاهر ومهرجانات موسمية، وأتوا بما لم يأت به السلف الأوائل من صيام جماعي، وقيام ليل جماعي وهجرة إلى الله، وكأن الله ليس أقرب إليهم من حبل الوريد. الحقيقة أن هذه التسميات تخفي وراءها أجندة سياسية لبرمجة الشباب وغسيل أدمغتهم الهشة من خلال معسكرات الضلال.
    لعنة الله تغشاكم أينما حللتم يا مبتدعة يا منافقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى