أخبار السودان

الأراضي فعل ماضي

شهب ونيازك:

الأراضي فعل ماضي

كمال كرار

سألني ( دابي الخشة ) في الراكوبة عن سبب ارتفاع أسعار الأراضي غير المبرر ، وكأنه كان يشير لي إلي أن سعر قطعة الأرض بالعاصمة يفوق بكثير سعر الشقق السكنية بالقاهرة أو لندن أو واشنطون .

وإذ لا توجد إجابة قطعية لهذا السؤال فثمة أسباب كثيرة لما يحدث في موضوع الأراضي وخاصة بالخرطوم .

فالبند الوحيد الذي تجاهلت تطبيقه اتفاقية نيفاشا بصورة كاملة ، كان هو إنشاء مفوضية للأراضي .

وحتي نهاية المرحومة نيفاشا بعد ست سنوات من توقيعها ظلت هذه المفوضية خيالاً في ذهن شريكي السلطة فقد كانت الأراضي فعلياً تحت قبضة المؤتمر الوطني ومصدراً هاماً من مصادر إيراداته علي ما سنورد هنا .

صارت الأراضي شأناً ولائياً ، ومن اختصاص وزارات التخطيط العمراني أو الشؤون الهندسية في كل ولاية وضاعت مع هذا النظام الجديد حقوق المواطنين في الحصول علي قطع أراضي بطرق نظيفة وليست ملتوية .

وفي كل ولاية صارت الأراضي المميزة تعرض في مزادات ( مضروبة ) في فنادق فاخرة لا يدخلها إلا المليونيرات وأحياناً بالدولارات .

وقسم آخر من الأراضي طافت به وفود علي المغتربين بالخارج ( مثل العشش سابقاً ) ، وأراضي في مناطق مميزة تملكها الأجانب بعد طرد سكانها أو مسحها بالبلدوزر ( كتلك التي استولت عليها الديار القطرية بالخرطوم بحري ، أو أحمد بهجت بالجزيرة ) .

وبقرار جمهوري صودرت أراضي الشمالية لصالح وحدة السدود وعلي رأسها أسامة عبد الله .

ومئات الأفدنة منحت لجهات وأفراد وهيئات لبناء مخططات سكنية أو مستوطنات لا مكان فيها للغلابة أو الفقراء الذين يطردون شر طردة إذا مروا بقربها .

والحال هكذا فإن الباحث عن سكن يأويه بطرق نظيفة ليس له مكان من الإعراب ( الإنقاذي ) ، وإن أراد التقديم لسكن شعبي داخل الخطة فعليه أن يدفع مقدماً أربعة ونص مليون جنيه قديم ثم ينتظر التسليم يوم القيامة العصر .

ولما كانت الخرطوم وحدها تستوعب الآن ثلث سكان السودان الشمالي نشط الوسطاء والسماسرة في مجال الأراضي والعقارات في ظل انعدام ( أو تغييب ) الخطط الإسكانية العامة .

وانعدمت آمال ذوي الدخل المحدود والفقراء في الحصول علي متر واحد من الأرض في سفوح جبل كرري ، بينما صارت الأراضي فعلياً غنيمة تستمتع بها الطفيلية الحاكمة مثل البترول والذهب وغيرها من الثروات المنهوبة .

هذا ما فعله رأس المال العقاري الطفيلي بأراضي بلادنا ، وبالذين لا زالوا حتي الآن بلا سكن يا دابي الخشة . ومن أراد السكن بدون رشوة فليدخل ( الخُشة ) أو يغني ( أنا قلبي طار وين طشّ مع المراح النشّ الوراهو سايرات ناس عشة )

الميدان

تعليق واحد

  1. الاستاذ كمال
    رد وافي و مقال دسم.
    يا استاذ كمال(عسلك سال فوقو النحل ونانه,ضاق من جاك,غرف جازاك دبابير دانه)كما قال الشاعر
    الله يكفيك شر الدبابير.شكرا

  2. السيد كمال كرار والاخوه الشيوعيه .. انتم ادرى الناس باعدائكم واعدائنا . عندما يفتح المسلمون دولة تصير كلها ملكا لهم باراضيها وانهارها وسمائها وثرواتها وشعبها .. وقد تم الفتح عندما ركب المشير على ظهر الشيخ الترابى ومجلس القيادة الذى تم ايداعه لا حقا زريبة الهوامل . فاصبح البشير ( الفاتح ) مالكا للسودان .. ولولا الاعلان العالمى لحقوق الانسان الذى حرم التجارة بالبشر لباعونا فى اسواق النخاسه رقيقا .. فهم يمارسون حقا اصيلا لهم . فهنيئا لهم اراضى ( الفئ ) .وللسلطان الذى قويت شوكته الطاعة والذله ..عاش الاعلان العالمى لحقوق الانسان الذى حطم قيود البشريه . وجعلها تتخطى الكرة الارضيه لتبحث فى الفضاء والكواكب عن ما يسعد الانسان .. بعد ان عاش حقبا مكبلا فى زرائب السلطان .

  3. الاخ كمال ابوالقاسم سلام ولك الشكر للايضاح والنصيحة
    انا اخترت كلمة العسل لانه غير المذاق بتاعه فيه شفاء للناس ومقال الاستاذ كمال شفاء وتنوير لعقلي وذاك ما لا يحتمله العسكر وتجار الدين.
    واوعدك بالوضوح قريبا يا جميل لك الشكر.

  4. هل توجد علاقة بين ارتفاع اسعار الاراضي و نهب اموال الدولة و الفساد الذي عم القرى و الحضر؟ و هل له علاقة بغسيل الاموال ؟
    و هل تعتقد فعلا ان الخرطوم تضم ثلث سكان السودان الشمالي ليلا و نصفهم نهارا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..