أخبار السودان

اختيار الحكومة

اسماء محمد جمعة

بعد إجراء حكومة المؤتمر الوطني لما أسمتها إصلاحات اقتصادية وهي في حقيقة الامر كارثية بكل المعايير ، لا شك أن عدد ضحايا الفقر سيزداد والأاحوال المعيشية ستسوء ، وسيطلّ علينا عام اسود أو أعوام سود ، فقد أكد الخبراء والمختصون في الاقتصاد أن إصلاحات الحكومة ليست مناسبة لوضع السودان ، وستعمل على تعميق المشاكل وأكدوا أن هناك حلولا أكثر فاعلية ولكن الحكومة اختارت الزيادات .

بعد القرار بدأ السادة المسؤولون في الحكومة كلٌّ يدلى بدلوه ويبرر ليؤكد ان الحكومة غير مخطئة وأن إصلاحاتها صحيحة مائة بالمائة ولكن من خلال تصريحاتهم لوسائل الإعلام اتضح إنهم أما أنهم غير مدركين لما يقولون أو أنهم يحاولون خداع المواطن وفي الحالتين يؤكدون تماما أننا أمام حكومة فعلا غير مسؤولة وليست حريصة على مصلحة المواطن بقدر حرصها على مصلحتها .

إبراهيم محمود حامد، مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس هيئة شورى الحزب، قال إن هدف الدولة من الزيادات هو تهيئة المناخ للمستثمرين وبناء سياسات محفزة ،ولذلك فإن الظرف اقتضى معالجات عاجلة وجراحة مؤلمة وإن هذه الإصلاحات ضرورة وإن الإصلاح الاقتصادي صعب ومرّ ويتطلب دفع ثمن اجتماعي وسياسي، وهو كلام غير صحيح ، فهناك حلول حلوة وبدون عمليات جراحية مؤلمة ، وإصلاحات لن يشعر المواطن إلا بثمراتها ، قدمها البنك الدولي للحكومة قبل فترة قصيرة، ولكنها اختارت لنا الحلول المرة والألم .

وزير المالية والتخطيط الاقتصادي ،بدر الدين محمود ، قال إن الإجراءت الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة (الزيادات ) تهدف إلى خلق مناخ من الاستقرار لتفعيل القطاعات الإنتاجية وزيادة الكفاءة التشغيلية، وهو كلام غير صحيح ، فقد سبق أن أجرت الحكومة الإصلاحات نفسها ثلاث مرات خلال أربع سنوات ولم نشعر إلا بمزيد من عدم الاستقرار والعطالة والركود في الإنتاج .

حسبو محمد عبد الرحمن ، نائب رئيس الجمهورية ، قال إنهم ملتزمون بعدم تأثير قرارات الزيادة على الفقراء ، هذا الكلام نفسه قالته الحكومة مرات ومرات ولكن أي إجراءات اقتصادية تقوم بها لا تؤثر إلا في الفقراء فتزيدهم فقرا وبؤساً وشقاء .

وزير الكهرباء قال ان الزيادات تستهدف تمويل مشاريع التنمية لزيادة الانتاج وليس هناك خيار آخر لسد العجز في الميزان التجاري ووقف تدهور الجنيه ، وهو كلام غير صحيح فهناك عشرات الخيارات ليس من بينها الزيادات .

كلهم يخدعوننا والدليل تقرير البنك الدولى الذي أوصى بزيادة الإنتاجية الزراعية من خلال تطبيق تغييرات رئيسية في السياسات وتحسين إدارة عائدات الموارد الطبيعية ومعالجة المعوقات الأوسع نطاقا لبيئة الأعمال ، وبناء رأس المال البشري لدعم التغيير الهيكلي، و الوصول إلى اقتصاد أكثر تنوُّعا لا يعتمد على الموارد الطبيعية وحدها، وذلك يستلزم أن يتخذ السودان مجموعة متنوعة من الإصلاحات المؤسسية والاقتصادية الكلية والقطاعية لإيجاد مسار أكثر استقرارا للنمو ليس من بينها الزيادات.

كما أفادت المديرة الإقليمية لشؤون أثيوبيا والسودان وجنوب السودان في البنك الدولي ،كارولين تُرْك ، أن من شأن تطبيق السودان لمجموعة من النُهُج المباشرة وغير المباشرة أن تساعده على المضي في طريق التحوُّل الهيكلي اللازم لتسريع وتيرة النمو الاقتصادي الشامل للجميع وهذا سيؤدي يبدوره إلى إحداث خفض دائم لأعداد الفقراء في السودان ، وما تم الآن يؤدي إلى زيادة مستمرة لأعداد الفقراء .

يمكن للحكومة أن تجري إصلاحات ومعالجات اقتصادية واسعة وعميقة دون أن تزيد تعريفة على أي من السلع ، ولكنها اختارت الحل الأسهل الذي لا يكلف مسؤوليها حتى التحرك من كراسيهم الوثيرة ، ليتحمل المواطن وحده مرارة الدواء دون أن ينتهى الداء !

التيار

زر الذهاب إلى الأعلى