ملفات الفساد

ماسونية الاخوان…عبادة الشيطان …و تدمير السودان (4).

الجميعابي ... أنصاف الحقائق و حلول البصيرة أم حمد

مصطفى عمر

من أراد الصلاة يجب أن يكون على وضوء لأنًها لا تصح دونه و هذا مثال للقاعدة الفقهيًة التي تقول “ما لا يتم الواجب إلاً به فهو واجب”، ليس من الواجب السرقة بغرض امتلاك النصاب اللازم لأداء فريضة الزكاة ، ومن يقدم على مثل هذا يستخدم مبدأ مغاير تماماً أي الغاية تبرر الوسيلة و هو مبدأ ماسوني أصيل تنتهجه الحركة الاسلاميًة، استخدمته أولاً في الانقلاب على السلطة الشرعية و قالوا أنًهم عملوا وفقاً لقاعدة ” ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب” قالوا إقامة شرع الله واجب و تغيير المنكر واجب و أنً السلطة الديمقراطيًة فرًطت في الشرع و وحدة التراب و أنشغل مسؤوليها بالثراء الحرام وفرطوا في مصالح العباد..الخ، قالوا أن هدفهم هو إقامة شرع الله و توفير سبل العيش الكريم و صون كرامة الانسان وصون تراب السودان و نشر القيم السامية و الحضاريًة…الخ، و هذه كلها واجبات لا يمكن أن تؤدًى إلاً بالاستيلاء على السلطة بالعنف ، لكنًهم استولوا على السلطة و أوصلونا إلى ما وصلنا إليه عندما ابتدعوا مصادرة الحريات و التشريد و سياسة تدمير الانسان و الأرض إلى آخر ما ارتكبوه من موبقات و لا زالوا يصرون أنً ما يقومون به يأمرهم به الدين و ينسبون كل قبيح للدين بهدف تنفير النًاس من الاسلام و ليس أداء رسالتهم المزعومة في تعزيزه و نشره كما فعل الصحابة و التابعين ، حتًى الصحابة الكرام لم يسلموا من شيخ الحركة و تلاميذه الذين قالوها صراحةً أنً الحركة الاسلاميًة نجحت فيما فشل فيه الصحابة و أنً تنظيمهم أفضل من تنظيم الصحابة…

المحصلة النهائية ، انهم استولوا على السلطة و الثروة و أهانوا الانسان و قتلوه و عذبوه و باعوا كل ما يمكن بيعه بما في ذلك تراب الوطن و فرطوا في كل شيء، و النتيجة حصاد هشيم، لا هم أدوا واجباً و لا أخذوا بأسبابه و لا صانوه و لا اعترفوا بفشلهم ، لا رحمونا و لا تركوا رحمة الله تتنزًل علينا..، لا زالوا في غيٍهم يعمهون.

كمثلهم من كيانات الجريمة المنظًمة ، ما يفرقهم أكبر ممًا يجمعهم لكن مفارقة الجماعة توجب القتل و مخالفة توجهها توجب العقوبة الرادعة..، تفرًقوا وتشتًت شملهم و اشتدً بأسهم بينهم، و لكن، رغم الشقاق و الشطط البائن بينهم إلاً أنً ما يعنينا هو الخلاص من قبضتهم و هذا يحتاج العمل الجماعي و لا يمكن أن يحدث إلاً إذا أدركنا حجم المخاطر المحدقة بنا، يجب أن نفهم طريقة تفكيرهم و كيفيًة تبادلهم الأدوار بهدف خداعنا فهؤلاء من أسوأ خلق الله.

و لغرض التوضيح و الاستيعاب سأتناول نموذجاً منهم يقوم بدوره التضليلي و يكاد أن يخدع البسطاء منًا و هو الجميعابي ، حديثي عنه سيكون موجهاً لما يحمله من أفكار مريضة تنطبق عليهم جميعاً مهما فعلوا ما لم يعلنوا صراحةً الحرب على الأفكار و الشخصيات التي تسببت في الكارثة، نموذجنا يتشارك مع ألد خصومه مثل علي عثمان و غازي و نافع.. -بعبارة أشمل – جميع من خضعوا لهندسة أفكارهم بواسطة الترابي ? يتشاركون مصيراً واحداً (الابعاد) ، تخلصوا من شيخهم .. سادت مجموعة علي عثمان ردحاً.. ثمً تناحرت مع مجموعة نافع، .. أزاحتهم المجموعة (الشرسة) من اخوانهم و أحكمت قبضتها و أقصتهم الواحد تلو الآخر ، ..حينما يقول المتعافي و الجميعابي أنًه لا توجد حركة اسلاميًة اليوم يتبادر إلى ذهن البسطاء أنًهم صادقون مع أنفسهم، أمًا الحقيقة لا توجد حركة اسلاميًة من أساسها، مجرًد مجموعة من حملة الفكر المريض استخدموا الدين بهدف التًمويه فنجحوا، استمرؤوا خداع أنفسهم و لا زالوا يخدعون النًاس ، تخلًصوا من شيخهم فشربوا من نفس الكأس، لا تزال أهدافهم التي اجتمعوا من أجلها قائمة و جسمهم (حركتهم) حيًة تسعى لم يتغيًر شئ بخلاف الجلد لنفس الحركة الماسونيًة، رغماً عن كل المساحيق و العمليًات التجميليًة البائسة تظل الحركة ماسونيًة بامتياز منذ نشأتها ، ترسم لها مسارها الماسونيًة العالمية و لا تستطيع أن تتعداه، ويكفي القول أنً الحركة أصلاً صنعتها الاستخبارات البريطانيًة و رعتها السي آي إي و الموساد ، و وجدت الماسونيًة ضالًتها فيها فاستخدمتها لخدمة أهدافها..

لسوء حظنا السودان هو الدولة الوحيدة في العالم التي تمكنت منها هذه الحركة الماسونية و حققت معظم أهدافها ..نخضع لاحتلال كامل منذ انقلاب يونيو 1989م و كل يوم تحكم الماسونية قبضتها علينا أكثر، الجميعابي مسؤول بصفته الشخصية عن الدرك السحيق الذي أوصلنا اليه نهج جماعته و الكوارث التي ألمًت بنا، و من يطالع كلامه المتكرر عن الماسونيًة و اعترافه بأن انشقاق حركتهم كان بتخطيط منها لن يجد عناءاً في كشف مراميه من كلمة حق يراد بها باطلاً و الضغط العبثي على اخوانه حتًى يرجعونه لسابق عهده …ألم يقل أنًه طالب مراراً أن يمكًن من صنع قرار الحركة و حزبها؟ أمًا الحقيقة المجرًدة فنحن نعيشها، يكفي ما نشاهده و نعيشه كواقع يمشي بيننا ، تسبب فيه الجميعابي و أمثاله ممًن أفنوا عمرهم في خدمة الفكر الماسوني طوعاً و اختياراً ، يوردون لنا أنصاف الحقائق بغرض اخفاء النصف الآخر يقرؤون علينا “فويل للمصلين..” حتًى نفهم لفرط جهلنا و ما أوصلونا إليه أنً الويل بانتظار المصلين، يحرفون الكلم عن مواضعه و يحجبون عنًا الشطر الثاني (…الذين هم عن صلاتهم ساهون).. ، لن يكون حديث الجميعابي و بقيًة المطاريد المبعدين مفيداً ما لم يوردوا كامل الحقيقة و ليس نصفها بغرض حجب النصف الآخر مع سبق الاصرار و الترصد…و هذا غير ممكن طالما أنًهم يؤكدون لنا حقيقة أنًهم حتًى تاريخه جزءاً من المنظومة..

رغم سياسة التجهيل الممنهج التي اجتهدوا في تنفيذها لتطال الجميع إلاً أنً غالبية الشعب السوداني لا تزال تعي و تدرك ما فشل أولئك في ادراكه، لذلك يظل نهجهم في الكذب عارياً لا ساتر له مهما راوغوا و خادعوا.. ، و لم تفلح المخدرات التي نشروها في تغييب عقل الأغلبيًة منًا بعد..و لا آلة الابادة الجماعيًة من القضاء علينا..، أمًا أنصاف الحقائق و ممارسة الخداع و التغبيش لن تجدي و كما ثبت لهم بالتجربة هم أيضاً ضحايا لهذا المشروع التدميري الذي أساؤوا استخدام الدين باسمه و مارسوا كل ما هو قبيح و في نهاية المطاف مات منهم من مات و اغتيل من اغتيل و رُمي الآخرون و أصبحوا مجرد ضحايا لن تغني عنهم سرقاتهم شيئاً لو كانوا يعلمون ، جميعهم من علم منهم ومن لم يعلم عبيداً للماسونيًة منفذون لأجندتها أو ساكتون عن الحق ما لم يبادروا صراحةً بفضح المشروع على الملأ ، لا فرق بينهم و اخوانهم المجتهدين في خدمة المشروع الجهنًمي علناً .

حديثي عن الجميعابي كما أشرت نموذج قابل للقياس ، ينطبق بصورة مطلقة على كل من انتمى لهذه الجماعة الضالًة و دافع عنها أو وجدها تعبر عنه في يوم من الأيام و لم يعلن صراحةً تخليه عنها و التصدي لأفكارها و مشروعها و محاربتها صراحةً (مثلما فعل المرحوم يس عمر الامام ، الشيخ أحمد مالك، أحمد برات..و غيرهم من الأقليًة التي أعلنت صراحةً انسلاخها كلياً و فضح مشروع و أفكار الجماعة الماسونيًة و الندم على ما فات).

بالطبع من حقهم المكابرة و الدفاع المستميت و الاستمرار في نهجهم و الاعتراف ببعض الفشل و يطالبون بأدلًة على صحة حديثنا، سبق و أن أوردت بصفتي الشخصية أدلة كثيرة و فعل غيري، و من يطالبني بدليل هنا أقول له فقط أعرف حقيقة الماسونيًة و أهدافها و قارنها بما حدث في السودان بفعل حركة الجميعابي و اخوانه ستجد أنًها نفذت حرفياً أجندة الماسونيًة ، و من يجهل الماسونيًة ، هى منظمة صهيونية عالميًة تهدف للسيطرة على العالم و إضعاف الدول لصالح الصهيونيًة، وسائلها نشر الإلحاد والإباحية والفساد، لديها تحالف راسخ مع النورانيين و هم عبدة الشيطان… من خططها التي نفذتها عمليًاً في السودان ووردت في خطتها التنفيذية المعروفة ببروتوكولات حكماء صهيون : تكوين الخلايا السرية و الانقلاب على السلطة الشرعية تماماً كما فعلت ابنتها غير الشرعيًة الحركة الاسلاميًة و يعترف به الجميعابي ،مثل: نشر الفوضى والحروب ، السيطرة على الحكم والتعليم والصحافة ، تدمير الدين والسيطرة على دور العبادة ، تفريغ السياسة من مضمونها، السيطرة على الصناعة والزراعة ، تفريغ القوانين من مضامينها، تدمير الأخلاق ونشر العملاء و الجواسيس ، وضع الدساتير الضعيفة و المليئة بالثغرات، السيطرة على النشر، تغييب وعي الجماهير و تدميرهم بالمخدرات و نشر الرذيلة، نشر الإلحاد و الخواء الفكري والأدب المريض، تحطيم السلطة الدينيّة، إشاعة الفوضى الشاملة و التمرد ، إغراق الدولة بالقروض…، كل هذا حدث في السودان و هو غاية ما تهدف إليه الماسونيًة…، و حتًى إن سلًمنا بأنًنا سذًج لدرجة وجود قنابير برؤوسنا لن نستطيع أن نفصل بين أهداف الماسونيًة و ما تحقق منها فعلاً في السودان من خلال برنامج حركة الجميعابي و اخوانه..واضعين نصب أعيننا مبرراتهم في السيطرة على السلطة و الثروة و ما أوصلونا إليه.

سأستعرض بعض النماذج كأمثلة لما أتحدث عنه في إطار ما تحقق من أهداف الماسونيًة في السودان على يد الجميعابي و اخوانه ، و للتذكير مرًة أخرى هو نموذج يدًعي ظاهراً خلافه مع اخوان الأمس لكنًه في الواقع يؤدي دوره المرسوم له ربًما بإرادته و الأرجع أنًه مرغم للسير في نفس الخط و يجب ألاً يتعدًاه و إلاً فهو يعلم العواقب، سأورد هنا أدلًه على فترات مختلفة تبين طريقته المعهودة في الالهاء و الاستغفال و من ذلك:

سأله مقدم برنامج الاقتصاد و الناس في قناة الجزيرة بتاريخ 27 مايو 2009 عن احصائية تقريبية لأطفال الشوارع في السودان و عندما أجابه متأسفاً بأنًه لا توجد احصائيًة باغته مقدم البرنامج قائلاً لا توجد أرقام اذاً لا يوجد لديكم حل..، فأجاب:” توجد برامج للحل.. الدولة تجتهد و منظمات المجتمع المدني تجتهد ..،قاطعه “على أي أساس يجتهدون إذا كان تأصيل المشكلة ليس موجودا في الأساس، و اقترح عليه رقماً تقريبياً في حدود 100 ألف ، فأجاب: لا، لا الرقم أقلً بكثير، هو ما مرشح للزيادة إطلاقا هو مرشح للنقصان، لكن العدد أنا في تقديري أقل من هذا بكثير، و عندما سأله كيف مرشح للنقصان أجاب: لأن البلد في ظني وتقديري ما بتخيل إنها ممكن تمشي إلى أسوأ مما هي عليه فيما يتعلق بالحروب الأهلية أو الجفاف، في تقديري أن إمكانات الدولة إمكانات المجتمع أصبحت الآن تتحسن ..(لاحظوا حديثه هنا يقول بأنً الرقم “غير المعروف” أقل بكثير من مائة ألف و هو في تناقص… ثم الجزئيًة التي يقول فيها بأنً البلد ذاهبة في التحسن في الحروب الأهليًة و الجفاف، لكنًه يعود علينا اليوم ليقول بأنً كل شئ تدهور و ازدادت الحروب و ارتفعت أعداد مجهولي الأبوين و تفشَى الشذوذ و انتشرت المخدرات، و إن سألته عن سبب هذا كلًه ينسبه إلى أشخاص مجهولين اخترقوا تنظيمهم و حزبهم الذي لا يزال ينتمي إليه، أي أنً فكرهم و نهجهم لا يزال صالحاً بدليل أنًه يقول في موضع آخر أنً بإمكان حركته أن تعود مجدداً لتولي الحكم عبر انتخابات حرًة و نزيهة إن استمع الرئيس لكلامه على حد تعبيره…)

الحقيقة التي (من المفترض أن ) يعلمها الجميعابي بحكم مسؤوليته عن دار المايقوما و منظمة أنا السودان أنًه في العام 2005 يوجد حوالي 60 ألف طفل مشرد كما تقول الإحصاءات الحكومية، بينما تشير تقارير شبه حكومية ان عدد الأطفال المشردين يفوق 80ألف طفل مشرد، و بحسب اليونسيف في ذات الفترة أنًها وثًقت حالة 36930 طفل مشرد في مدن السودان الشمالية منهم 14329 في الخرطوم على الأقل …،و تكذيباً لما ذكره بأن الوضع سيتحسًن أتت الفاجعة الكبرى بعد مرور عشر سنوات أي بتاريخ 21 فبراير 2015 بلغ عدد الأطفال المشردين في الخرطوم وفقاً لما أوردته صحيفة الجريدة ? و هى مصدر موثوق- على لسان ماجدة سليمان المتحدثة باسم جمعية الطفل المتشرد السودانية أنً جمعيتها تحققت من وجود 700 ألف طفل متشرد في الخرطوم وحدها و أن هناك جماعات إجرامية تستخدم الأطفال في التسول وبيع الأعضاء البشرية ..و في ذات المناسبة و ذات التاريخ تمارس وزيرة الرعاية الاجتماعية دورها المرسوم لها هى الأخرى، و تقول بأن عدد المشردين ينمو سريعاً و الوزارة (تعمل على) برامج لتحسين أوضاع أكثر من 10 ملايين طفل سوداني…، و الآن آخر تقرير للأمم المتحدة في يناير الماضي يقول أن 3.1 مليون طفل في السودان يحتاجون لمساعدات و تستهدف اليونسيف الوصول إلى 2.4 مليون منهم و 5.8 مليون شخص يحتاجون مساعدات، تستهدف الوصول إلى 4.6 مليون منهم. و بعد كل هذا يقولون لنا بأن العدد مرشًح للنقصان و أنًهم يعملون على..و أنًنا موعودون في كل مرًة بتغير حالنا للأفضل حتًى أصبح حلمنا أن نعود للحال التي كانت منكراً بنظرهم أتوا ليخرجونا من ظلماتها إلى نور هديهم المبين و أصبحنا نعيش في الظلام و نتوهًم أنًه هو النور المبين و أنً الظلام الحقيقي شئ مهول من الأفضل لنا القبول بواقعنا و الابقاء عليهم تارةً و يرهبوننا تارةً و يقرؤون في وجوهنا آيات البراء و الولاء عندما يستعصي الأمر.

?يقول في رده على سؤال الصحفية روضة الحلاوي(الانتباهه 01/05/2011) عن سبب اختفائه من واجهة الحزب منذ المفاصلة: أنا مبعد .. قبل «18» سنة كنت على قمة التكوين الحزبي وكنت أميراً للحركة الإسلامية بولاية الخرطوم وأمين أمانة المؤتمر الوطني بالخرطوم والآن ليس لي وجود على أي مستوى قيادي……، و يواصل قائلاً: طلبت من القيادة بأن أكون في المجموعة التي تشارك في اتخاذ القرار وأكدت لهم أنني لا أريد منزلاً ولا سيارة ولا مالاً ولكنهم رفضوا، ومع ذلك ظللت بالمؤتمر الوطني والبشير هو الشخص الوحيد الذي يستمع إليّ وأعتبره نعمة على السودان ولكن جهازه الحزبي ضعيف تماماً …العشم..الآن هو السيد الرئيس ..هناك مجموعة متمركزة وتحاول تحاصر الرئيس….” أظنكم عرفتم دوافعه التي يتحدث بها عقله الباطن و يترجمها لسانه في لحظات نادرة للصدق مع النفس ممزوجة بالكذب الفطري ما لا يمكن السيطرة عليه.

سأتوقف هنا و أواصل لاحقاً من عبارة ” البشير هو الشخص الوحيد الذي يستمع إليّ وأعتبره نعمة على السودان..

مصطفى عمر
[email][email protected][/email]

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. نعلم انهم تجاوزوا الماسونية وهم اليوم راجعين اليها مباشر وعلنى . ألم تر ؟ . نحن فى زمن تحققت فيه السنن فهل أنت مجبور أم مضغوط ؟ .

  2. الاستاذ مصطفي …بارك الله فيك وامدك بالصحة والعافية.. هؤلاء الماسونيه..
    قرر بعض الوطنين … بالاتفاق ان نبني اكبر افران (اكبر من بتاعت هتلر)
    لابادتهم حتي لا ينمو لهم نسل في الوطن الغالي السودان …

  3. علي عثمان هو اس البلاء فعل مالم يتوقعه شيخه الترابي والجميعابي كان مخدوع مثلك ايها الكاتب ولكل انسان هفوات وليس كاملا فالرجل عرف الحقيقة المخفية وظهور قادة الحركة علي حقيقتهم وتاب ورجع وغيره كثر مساقون وهم لايعلمون نرجو من الكاتب الا يعترض علي طريقة الجميعابي وبنقده سيعود الكثير من المخدوعين في الحركة الي رشدهم بواسطة كلام الجميعابي وليس كلامك لان مفهومهم انك معارض ومامستعدين يسمعواكلام معارض هذا فكرهم الذي تربواعليه

  4. قال برنارد شو :
    اذا رأيت الرجل يتحدث عن المبادئ فاعلم انه مثقف
    اذا رأيت الرجل يتحدث عن الاحداث فاعلم انه متعلم
    اذا رأيت الرجل يتحدث عن الاشخاص فاعلم انه جاهل

  5. البشير هو النغمة واللعنة التى حلت بالسودان وحملها والقاها فوقه الكيزان
    اللهم لا نموت حتى نرى فيهم يوم كيوم القذافى
    قوقوا اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين

  6. نعم لقد أصبح اللعب على المكشوف: هرولة نحو أمريكا، وسعي للتطبيع مع أسرائيل. ماذا تبقى إذاً من مشروعهم الاحتضاري الذي قلبوا لأجله السلطة بليل؟
    والأنكى من ذلك أن يعتبر الجميعابي البشير “نعمة” على السودان .. إلا تكون نعمة “بالغين” بدلاً عن “العين”، أو ربما هي النعمة بت وراق.

  7. من الذي صنع الماسونيه؟
    الجواب : إبليس طبعاً
    من الذي صنع الحركه (الإسلاميه)؟
    الجواب : الماسونيه طبعاً وليس حسن البنا كما يزعمون
    الخلاصه المهلكه .
    إبليس ومن تبعه مصيرهم النار حمانا الله منها . فليت الجميعابي ورهطه يعقلون
    هذه الحقيقه لأنهم يعرفونها جيداً قبل فوات الأوان ويتركون مبررات عبادتهم للشيطان .

  8. Hisham Habani
    58 د · ‏بلانو‏ ، ‏تكساس ‏، ‏الولايات المتحدة‏ -09/02/2017
    ❖ من أين جاءت داعش ؟؟ .
    ● قتل عثمان .. بأيدي مسلمين ..
    ● تم قُتل علي .. بأيدي مسلمين ..
    ● ثم قتل الصحابة بأيدي مسلمين !!
    ● ثم قتل الحسين وقطعت رأسه .. بأيدي مسلمين !!
    ● وقتل الحسن مسموماًً مغدوراً .. بأيدي مسلمين !!
    ● وقُتل اثنين من المبشرين بالجنة ” طلحة والزبير ” .. بأيدي مسلمين ..
    ● معركة كان طرفاها ” علي ” و ” عائشة ” ( الجمل ) قُتل مسلمين بيد مسلمين ..
    ● معركة كان طرفاها ” علي ” و” معاوية ” ( صفين ) قُتل مسلمين بيد مسلمين ..
    ● معركة كان طرفاها ” علي ” و” أتباعه ” ( نهروان ) قُتل مسلمين بيد مسلمين ..
    ● في معركة كان طرفاها ” الحسين ” و” يزيد ” .. ذُبح 73 من عائلة
    رسول الله و70 من كبار المحدثين والتابعين بيد مسلمين ..
    ● في مصر قتل عمرو بن العاص محمد بن ابي بكر واحرقه داخل حمار ، ثم دفن عبد الرحمن بن ابي بكر حيا .. ً
    ● في معركة إخماد ثورة ” أهل المدينة ” على حكم ” الأمويين ” غضباً لمقتل
    الحسين قُتل 700 من المهاجرين والأنصار بيد 12 ألف من قوات الجيش الأموي المسلم في ( معركة الحرة ) التي قاد جيش الأمويين فيها ” مسلم بن عقبة ” جاءه صديقه الصحابي معقل بن سنان الأشجعي
    ( شهد فتح مكة وروى أحاديثاً وكان فاضلاً تقياً ) فأسمعه كلاماً غليظاً في ” يزيد بن معاوية ” بعدما قتل الحسين .. فغضب منه وقتله ..
    ● لم يتجرأ ” أبو لهب ” و” أبو جهل ” على ضرب ” الكعبة ” بالمنجنيق
    وهدم أجزاء منها .. لكن فعلها ” الحصين بن نمير ” قائد جيش عبد الملك بن مروان أثناء حصارهم لمكة ومن بعده فعلها الحجاج ..
    ● لم يتجرأ ” اليهود ” أو ” الكفار ” على الإساءة لمسجد رسول الله يوماً ..
    لكن فعلها قائد جيش يزيد بن معاوية عندما حول المسجد لثلاثة ليالي إلى أسطبل ، تبول فيه الخيول !!
    ● في خلافة عبد الملك بن مروان : قُتل عبد الله بن الزبير ، ( ابن أسماء ذات النطاقيين ) بيد مسلمين ..
    ● في خلافة هشام بن عبد الملك : لم يُقتل زيد بن زين العابدين بن الحسين ( من نسل النبي ) فحسب .. بل صلبوه عارياً على باب دمشق لأربعة سنوات .. ثم أحرقوه ..
    ● معاوية بن يزيد ( ثالث خلفاء بني أمية ) لما حضرته الوفاة ( وكان صالحاً
    على عكس أبيه ) ، قالوا له : أعهد إلى من رأيت من أهل بيتك ؟؟ ، فقال : والله ما ذقت حلاوة خلافتكم فكيف أتقلد وزرها!! اللهم إني بريء منها متخل عنها . فلما سمعت أمه ( زوجة يزيد بن معاوية الذي قتل الحسين ) كلماته ، قالت : ليتني خرقة حيضة ولم أسمع منك هذا الكلام .. تقول بعض الروايات أن عائلته هم من دسوا له السم ليموت لرفضه
    قتال المسلمين ، بعد أن تقلد الخلافة لثلاثة أشهر فقط وكان عمره 22 سنة ، ثم صَلّى عليه ” الوليد بن عتبه بن ابي سفيان ” وكانوا قد اختاروه خليفة له، لكنه طُعن بعد التكبيرة الثانية .. وسقط ميتاً قبل اتمام صلاة الجنازة .. فقدموا ” عثمان بن عتبة بن أبي سفيان ” ليكون الخليفة ، فقالوا : نبايعك ؟؟ قال : على أن لا أحارب ولا أباشر قتالاً .. فرفضوا .. فسار إلى مكة وانضم
    لعبد الله بن الزبير .. وقتلوه ..
    ● نعم .. قتل الأمويون المسلمون بعضهم البعض ..
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” مروان بن الحكم ” .. بيد مسلمين !!
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” عمر بن عبد العزيز ” .. بيد مسلمين ..
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” الوليد بن يزيد ” .. بيد مسلمين ..
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” إبراهيم بن الوليد ” .. بيد مسلمين !!؟
    ● ثم قُتل آخر الخلفاء الأمويين .. بيد ” أبو مسلم الخرساني ”
    ● قَتل ” أبو العباس ” – الخليفة العباسي الأول – كل من تبقى من نسل بني أمية
    من أولاد الخلفاء، فلم يتبقى منهم إلا من كان رضيعاً أو هرب للأندلس .. أعطى أوامره لجنوده بنبش قبور بنى أمية في ” دمشق ” فنبش قبر معاوية بن أبى سفيان فلم يجدوا فيه إلا خيطاً ، ونبش قبر يزيد بن معاوية فوجدوا فيه حطاماً كالرماد ، ونبش قبر عبدالملك فوجده صحيحاً لم يتلف منه
    إلا أرنبة أنفه ، فضربه بالسياط .. وصلبه .. وحرقه .. وذراه فى الريح ..
    ● لولا جهود وشعبية القائد المسلم ” أبو مسلم الخرساني ” الذي دبر وخطط
    لإنهاء الحكم الأموي .. ماكانت للدولة العباسية أن تقوم ، قال فيه المأمون : ” أجل ملوك الأرض ثلاثة ، وهم الذين نقلوا الدول وحولوها : الإسكندر وأردشير وأبو مسلم الخرساني ” ، لما مات ” أبو العباس ” .. وخلفه ” أخوه أبو جعفر المنصور “.. خاف
    من شعبية صديقه ” أبو مسلم الخرساني ” أن تطمعه بالملك .. فاستشار أصحابه فأشاروا عليه بقتله . فدبَّر لصديقه مكيدة .. وقتله .. وعمره 37 عاماً ..!!
    ● في معركة كان طرفاها ” أنصار أبو مسلم ” و” جيش العباسيين ” .. قُتل آلاف المسلمين
    ● صلاح الدين الايوبي قتل مليون مسلم مصري لانهم شيعة ..
    ● شجرة الدر قتلت عز الدين أيبك وزوجة أيبك قتلت شجرة الدر رمياً بالقباقيب ..
    بعد وفاة ” أرطوغرول ” نشب خلاف بين ” أخيه ” دوندار و” ابنه ” عثمان ، انتهى بأن قتل عثمان ” عمه ” واستولى على الحكم، وهكذا قامت الدولة العثمانية حفيده ” مراد الأول ” عندما أصبح سلطاناً .. قتل أيضاً ” شقيقيه ” إبراهيم وخليل خوفاً من مطامعهما ..!!
    ● ثم عندما كان على فراش الموت في معركة كوسوفو عام 1389 أصدر
    تعليماته بخنق ” ابنه ” يعقوب حتى لا ينافس ” شقيقه ” في خلافته ، السلطان محمد الثاني ( الذي فتح إسطنبول ) أصدر فتوى شرعية حلل فيها قتل السلطان لشقيقه من أجل وحدة الدولة ومصالحها العليا ..
    السلطان مراد الثالث قتل أشقاءه الخمسة فور تنصيبه سلطاناً خلفاً لأبوه ، ابنه محمد الثالث لم يكن أقل إجراماً فقتل أشقاءه التسعة عشر فور تسلمه السلطة ليصبح صاحب الرقم القياسي في هذا المجال ..
    ● يضيف الإعلامي التركي ” رحمي تروان ” في مقالاً بعنوان « ذكريات الملوك » ، يقول : ” لم يكتف محمد الثالث بذلك ، فقتل ولده الصغير محمود الذي يبلغ من العمر 16 عاماً ، كي تبقى السلطة لولده البالغ من العمر 14 عاماً ، وهو السلطان أحمد ، الذي اشتهر فيما بعد ببنائه جامع السلطان أحمد ( الجامع الأزرق ) في إسطنبول ..
    ● عندما أرادت ” الدولة العثمانية ” بسط نفوذها على القاهرة قتلوا خمسين ألف مصرياً مسلماً أرسل ” السلطان سليم ” طلباً إلى ” طومان باي ” بالتبعية للدولة العثمانية مقابل ابقائه حاكماً لمصر .. رفض العرض .. لم يستسلم ..
    نظم الصفوف .. حفر الخنادق .. شاركه الأهالي في المقاومة ..
    انكسرت المقاومة .. فهرب لاجئاً لـ (( صديقه )) الشيخ حسن بن مرعي ..
    وشى به صديقه .. فقُتل .. وهكذا أصبحت مصر ولاية عثمانية ..
    ● ثم قتل السلطان سليم بعدها ” شقيقيه ” لرفضهما أسلوب العنف الذي انتهجه
    في حكمه ..
    هذا جزء من الـ 1 % من تاريخ ديننا وامتنا ..
    ❖ اللي ” قتلوا ” كانوا يريدون خلافه إسلامية ..
    واللى ” اتقتلوا ” كانوا يريدون خلافة إسلامية ..
    اللي ” قتلوا ” كانوا بيرددوا .. الله أكبر
    واللي ” اتقتلوا ” كانوا بيرددوا .. الشهادتين .. مسلسل قديم .. لكننا لم نقرأ ونتدبر من التاريخ إلا ما أُريد لنا أن نقرأه
    ونتدبره .. فأفتينا أن ” داعش ” وليدة اليوم .. وعملنا مندهشين ..

  9. لو كان البشير ذكياً لاتهمناه بالماسونية ولكنه ليس كذلك والماسونية لا تجند أمثاله بل تلجأ في هذه الحالة إلى السيطرة عليه من خلال “المقربين” إليه من مشايخ الماسونية السودانية من أمثال مهدي إبراهيم وسيد الخطيب وكرتي – هذا طبعاً بالإضافة إلى السيطرة على البشير من خلال المحكمة الجنائية التي يرتعد البشير خوفاً منها ويوافق على كل ما يطرحه عليه مشايخ الماسونية من بلاوي للتضييق على الشعب خوفاً من أن تسلمه جماعة مهدي ابراهيم إلى الجنائية!

  10. يا استاذ مصطفى.. الجميعابى امره هين وجايز يكون فعلا تاب ( على كل حال نقول عليمو ربّه) لكن القضية قضية لقاء السيدين الجديد عبر اجتماع مندوبى المراغنه (طه على البشير ومن وصف نفسه “يالنقابى المزعج ميرغنى العبيد الذى انتحب فى حضرة الحبيب الرمز وغيرهم)
    *القضيه الاهم ان الامام الحبيب بعد غياب عن السودان زاعما انه تمكن من توحيد رؤى فصائل المعارضه الى تغيير النظام عبر الهبوط الناعم وكان يرجو عودة كل المعارضين تحت امارته .. قالها عقله الباطن بالواضح(فان الحق انطقها) وخرجت على لسانه تكشف عن نواياه الحقيقيه فقال لهم” الحكومه فى ورطه وتعالو نشوف لينا طريقه نخارجها بها من ورطتها اذا ربنا هداها”!
    هل قرأ مالك عقار وياسر عرمان هذه الحكمة وفصل الخطاب! بعد 30 شهر فى احاديث ولقاءات مع الامام اتاريه راجع السودان يشوف ليهة طريقه يخارج بيها الحكومه من ورطتا اذا ربنا هداها! واذا اصرت على طريقا الحبيب الرمز حينزّل السودان البديل ( شوفو كلمة “ينزّل” وتمعّنوا فيها) موش قال ليكم “توافقوا تلبية لتكليف دينى جاء بحًقِّه” حول المهديه الجديده بقيادته (هو “المخلّص” )”فأن يكفر بها هؤلاء واولئك فقد كنا بها قوما ليسوا بكافرين)
    * دالحين الجميعابى “خليهو اليفضفض” (يا مصطفى) سواء قناعة منه واعترافا بما اوكت يداه ونفخ فوه او حسب دور مرسوم له القيام به! برضو الاستماع اليه ما بيضُر رغم انه ملىء بالاكاذيب والتناقض و”ينرفز”!

  11. الجميعابى حرامى
    والدليل قروش بطولة الشان (أمم أفريقيا للمحليين 2011) كان رئيس اللجنه المنطمه ضرب ليه 3 مليار حق التنطيم وفضحنا بى تنظيم دروه بائسه
    الجميعابى عاوز ليه مأكله وطريقه ترجعه للهف وأكل مال الشعب
    يورينا بنى بيتى فى العباسيه من وين
    الإخوان عديمى الوطنيه وماممكن يضحطوا علينا

  12. اذا لم نعترف بسياسه الأعتذار والتوبه فعلي السودان السلام وهذه هي مشكله الشعب السوداني حكومه وشعبا

  13. نعلم انهم تجاوزوا الماسونية وهم اليوم راجعين اليها مباشر وعلنى . ألم تر ؟ . نحن فى زمن تحققت فيه السنن فهل أنت مجبور أم مضغوط ؟ .

  14. الاستاذ مصطفي …بارك الله فيك وامدك بالصحة والعافية.. هؤلاء الماسونيه..
    قرر بعض الوطنين … بالاتفاق ان نبني اكبر افران (اكبر من بتاعت هتلر)
    لابادتهم حتي لا ينمو لهم نسل في الوطن الغالي السودان …

  15. علي عثمان هو اس البلاء فعل مالم يتوقعه شيخه الترابي والجميعابي كان مخدوع مثلك ايها الكاتب ولكل انسان هفوات وليس كاملا فالرجل عرف الحقيقة المخفية وظهور قادة الحركة علي حقيقتهم وتاب ورجع وغيره كثر مساقون وهم لايعلمون نرجو من الكاتب الا يعترض علي طريقة الجميعابي وبنقده سيعود الكثير من المخدوعين في الحركة الي رشدهم بواسطة كلام الجميعابي وليس كلامك لان مفهومهم انك معارض ومامستعدين يسمعواكلام معارض هذا فكرهم الذي تربواعليه

  16. قال برنارد شو :
    اذا رأيت الرجل يتحدث عن المبادئ فاعلم انه مثقف
    اذا رأيت الرجل يتحدث عن الاحداث فاعلم انه متعلم
    اذا رأيت الرجل يتحدث عن الاشخاص فاعلم انه جاهل

  17. البشير هو النغمة واللعنة التى حلت بالسودان وحملها والقاها فوقه الكيزان
    اللهم لا نموت حتى نرى فيهم يوم كيوم القذافى
    قوقوا اميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين

  18. نعم لقد أصبح اللعب على المكشوف: هرولة نحو أمريكا، وسعي للتطبيع مع أسرائيل. ماذا تبقى إذاً من مشروعهم الاحتضاري الذي قلبوا لأجله السلطة بليل؟
    والأنكى من ذلك أن يعتبر الجميعابي البشير “نعمة” على السودان .. إلا تكون نعمة “بالغين” بدلاً عن “العين”، أو ربما هي النعمة بت وراق.

  19. من الذي صنع الماسونيه؟
    الجواب : إبليس طبعاً
    من الذي صنع الحركه (الإسلاميه)؟
    الجواب : الماسونيه طبعاً وليس حسن البنا كما يزعمون
    الخلاصه المهلكه .
    إبليس ومن تبعه مصيرهم النار حمانا الله منها . فليت الجميعابي ورهطه يعقلون
    هذه الحقيقه لأنهم يعرفونها جيداً قبل فوات الأوان ويتركون مبررات عبادتهم للشيطان .

  20. Hisham Habani
    58 د · ‏بلانو‏ ، ‏تكساس ‏، ‏الولايات المتحدة‏ -09/02/2017
    ❖ من أين جاءت داعش ؟؟ .
    ● قتل عثمان .. بأيدي مسلمين ..
    ● تم قُتل علي .. بأيدي مسلمين ..
    ● ثم قتل الصحابة بأيدي مسلمين !!
    ● ثم قتل الحسين وقطعت رأسه .. بأيدي مسلمين !!
    ● وقتل الحسن مسموماًً مغدوراً .. بأيدي مسلمين !!
    ● وقُتل اثنين من المبشرين بالجنة ” طلحة والزبير ” .. بأيدي مسلمين ..
    ● معركة كان طرفاها ” علي ” و ” عائشة ” ( الجمل ) قُتل مسلمين بيد مسلمين ..
    ● معركة كان طرفاها ” علي ” و” معاوية ” ( صفين ) قُتل مسلمين بيد مسلمين ..
    ● معركة كان طرفاها ” علي ” و” أتباعه ” ( نهروان ) قُتل مسلمين بيد مسلمين ..
    ● في معركة كان طرفاها ” الحسين ” و” يزيد ” .. ذُبح 73 من عائلة
    رسول الله و70 من كبار المحدثين والتابعين بيد مسلمين ..
    ● في مصر قتل عمرو بن العاص محمد بن ابي بكر واحرقه داخل حمار ، ثم دفن عبد الرحمن بن ابي بكر حيا .. ً
    ● في معركة إخماد ثورة ” أهل المدينة ” على حكم ” الأمويين ” غضباً لمقتل
    الحسين قُتل 700 من المهاجرين والأنصار بيد 12 ألف من قوات الجيش الأموي المسلم في ( معركة الحرة ) التي قاد جيش الأمويين فيها ” مسلم بن عقبة ” جاءه صديقه الصحابي معقل بن سنان الأشجعي
    ( شهد فتح مكة وروى أحاديثاً وكان فاضلاً تقياً ) فأسمعه كلاماً غليظاً في ” يزيد بن معاوية ” بعدما قتل الحسين .. فغضب منه وقتله ..
    ● لم يتجرأ ” أبو لهب ” و” أبو جهل ” على ضرب ” الكعبة ” بالمنجنيق
    وهدم أجزاء منها .. لكن فعلها ” الحصين بن نمير ” قائد جيش عبد الملك بن مروان أثناء حصارهم لمكة ومن بعده فعلها الحجاج ..
    ● لم يتجرأ ” اليهود ” أو ” الكفار ” على الإساءة لمسجد رسول الله يوماً ..
    لكن فعلها قائد جيش يزيد بن معاوية عندما حول المسجد لثلاثة ليالي إلى أسطبل ، تبول فيه الخيول !!
    ● في خلافة عبد الملك بن مروان : قُتل عبد الله بن الزبير ، ( ابن أسماء ذات النطاقيين ) بيد مسلمين ..
    ● في خلافة هشام بن عبد الملك : لم يُقتل زيد بن زين العابدين بن الحسين ( من نسل النبي ) فحسب .. بل صلبوه عارياً على باب دمشق لأربعة سنوات .. ثم أحرقوه ..
    ● معاوية بن يزيد ( ثالث خلفاء بني أمية ) لما حضرته الوفاة ( وكان صالحاً
    على عكس أبيه ) ، قالوا له : أعهد إلى من رأيت من أهل بيتك ؟؟ ، فقال : والله ما ذقت حلاوة خلافتكم فكيف أتقلد وزرها!! اللهم إني بريء منها متخل عنها . فلما سمعت أمه ( زوجة يزيد بن معاوية الذي قتل الحسين ) كلماته ، قالت : ليتني خرقة حيضة ولم أسمع منك هذا الكلام .. تقول بعض الروايات أن عائلته هم من دسوا له السم ليموت لرفضه
    قتال المسلمين ، بعد أن تقلد الخلافة لثلاثة أشهر فقط وكان عمره 22 سنة ، ثم صَلّى عليه ” الوليد بن عتبه بن ابي سفيان ” وكانوا قد اختاروه خليفة له، لكنه طُعن بعد التكبيرة الثانية .. وسقط ميتاً قبل اتمام صلاة الجنازة .. فقدموا ” عثمان بن عتبة بن أبي سفيان ” ليكون الخليفة ، فقالوا : نبايعك ؟؟ قال : على أن لا أحارب ولا أباشر قتالاً .. فرفضوا .. فسار إلى مكة وانضم
    لعبد الله بن الزبير .. وقتلوه ..
    ● نعم .. قتل الأمويون المسلمون بعضهم البعض ..
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” مروان بن الحكم ” .. بيد مسلمين !!
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” عمر بن عبد العزيز ” .. بيد مسلمين ..
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” الوليد بن يزيد ” .. بيد مسلمين ..
    ● ثم قُتل أمير المؤمنين ” إبراهيم بن الوليد ” .. بيد مسلمين !!؟
    ● ثم قُتل آخر الخلفاء الأمويين .. بيد ” أبو مسلم الخرساني ”
    ● قَتل ” أبو العباس ” – الخليفة العباسي الأول – كل من تبقى من نسل بني أمية
    من أولاد الخلفاء، فلم يتبقى منهم إلا من كان رضيعاً أو هرب للأندلس .. أعطى أوامره لجنوده بنبش قبور بنى أمية في ” دمشق ” فنبش قبر معاوية بن أبى سفيان فلم يجدوا فيه إلا خيطاً ، ونبش قبر يزيد بن معاوية فوجدوا فيه حطاماً كالرماد ، ونبش قبر عبدالملك فوجده صحيحاً لم يتلف منه
    إلا أرنبة أنفه ، فضربه بالسياط .. وصلبه .. وحرقه .. وذراه فى الريح ..
    ● لولا جهود وشعبية القائد المسلم ” أبو مسلم الخرساني ” الذي دبر وخطط
    لإنهاء الحكم الأموي .. ماكانت للدولة العباسية أن تقوم ، قال فيه المأمون : ” أجل ملوك الأرض ثلاثة ، وهم الذين نقلوا الدول وحولوها : الإسكندر وأردشير وأبو مسلم الخرساني ” ، لما مات ” أبو العباس ” .. وخلفه ” أخوه أبو جعفر المنصور “.. خاف
    من شعبية صديقه ” أبو مسلم الخرساني ” أن تطمعه بالملك .. فاستشار أصحابه فأشاروا عليه بقتله . فدبَّر لصديقه مكيدة .. وقتله .. وعمره 37 عاماً ..!!
    ● في معركة كان طرفاها ” أنصار أبو مسلم ” و” جيش العباسيين ” .. قُتل آلاف المسلمين
    ● صلاح الدين الايوبي قتل مليون مسلم مصري لانهم شيعة ..
    ● شجرة الدر قتلت عز الدين أيبك وزوجة أيبك قتلت شجرة الدر رمياً بالقباقيب ..
    بعد وفاة ” أرطوغرول ” نشب خلاف بين ” أخيه ” دوندار و” ابنه ” عثمان ، انتهى بأن قتل عثمان ” عمه ” واستولى على الحكم، وهكذا قامت الدولة العثمانية حفيده ” مراد الأول ” عندما أصبح سلطاناً .. قتل أيضاً ” شقيقيه ” إبراهيم وخليل خوفاً من مطامعهما ..!!
    ● ثم عندما كان على فراش الموت في معركة كوسوفو عام 1389 أصدر
    تعليماته بخنق ” ابنه ” يعقوب حتى لا ينافس ” شقيقه ” في خلافته ، السلطان محمد الثاني ( الذي فتح إسطنبول ) أصدر فتوى شرعية حلل فيها قتل السلطان لشقيقه من أجل وحدة الدولة ومصالحها العليا ..
    السلطان مراد الثالث قتل أشقاءه الخمسة فور تنصيبه سلطاناً خلفاً لأبوه ، ابنه محمد الثالث لم يكن أقل إجراماً فقتل أشقاءه التسعة عشر فور تسلمه السلطة ليصبح صاحب الرقم القياسي في هذا المجال ..
    ● يضيف الإعلامي التركي ” رحمي تروان ” في مقالاً بعنوان « ذكريات الملوك » ، يقول : ” لم يكتف محمد الثالث بذلك ، فقتل ولده الصغير محمود الذي يبلغ من العمر 16 عاماً ، كي تبقى السلطة لولده البالغ من العمر 14 عاماً ، وهو السلطان أحمد ، الذي اشتهر فيما بعد ببنائه جامع السلطان أحمد ( الجامع الأزرق ) في إسطنبول ..
    ● عندما أرادت ” الدولة العثمانية ” بسط نفوذها على القاهرة قتلوا خمسين ألف مصرياً مسلماً أرسل ” السلطان سليم ” طلباً إلى ” طومان باي ” بالتبعية للدولة العثمانية مقابل ابقائه حاكماً لمصر .. رفض العرض .. لم يستسلم ..
    نظم الصفوف .. حفر الخنادق .. شاركه الأهالي في المقاومة ..
    انكسرت المقاومة .. فهرب لاجئاً لـ (( صديقه )) الشيخ حسن بن مرعي ..
    وشى به صديقه .. فقُتل .. وهكذا أصبحت مصر ولاية عثمانية ..
    ● ثم قتل السلطان سليم بعدها ” شقيقيه ” لرفضهما أسلوب العنف الذي انتهجه
    في حكمه ..
    هذا جزء من الـ 1 % من تاريخ ديننا وامتنا ..
    ❖ اللي ” قتلوا ” كانوا يريدون خلافه إسلامية ..
    واللى ” اتقتلوا ” كانوا يريدون خلافة إسلامية ..
    اللي ” قتلوا ” كانوا بيرددوا .. الله أكبر
    واللي ” اتقتلوا ” كانوا بيرددوا .. الشهادتين .. مسلسل قديم .. لكننا لم نقرأ ونتدبر من التاريخ إلا ما أُريد لنا أن نقرأه
    ونتدبره .. فأفتينا أن ” داعش ” وليدة اليوم .. وعملنا مندهشين ..

  21. لو كان البشير ذكياً لاتهمناه بالماسونية ولكنه ليس كذلك والماسونية لا تجند أمثاله بل تلجأ في هذه الحالة إلى السيطرة عليه من خلال “المقربين” إليه من مشايخ الماسونية السودانية من أمثال مهدي إبراهيم وسيد الخطيب وكرتي – هذا طبعاً بالإضافة إلى السيطرة على البشير من خلال المحكمة الجنائية التي يرتعد البشير خوفاً منها ويوافق على كل ما يطرحه عليه مشايخ الماسونية من بلاوي للتضييق على الشعب خوفاً من أن تسلمه جماعة مهدي ابراهيم إلى الجنائية!

  22. يا استاذ مصطفى.. الجميعابى امره هين وجايز يكون فعلا تاب ( على كل حال نقول عليمو ربّه) لكن القضية قضية لقاء السيدين الجديد عبر اجتماع مندوبى المراغنه (طه على البشير ومن وصف نفسه “يالنقابى المزعج ميرغنى العبيد الذى انتحب فى حضرة الحبيب الرمز وغيرهم)
    *القضيه الاهم ان الامام الحبيب بعد غياب عن السودان زاعما انه تمكن من توحيد رؤى فصائل المعارضه الى تغيير النظام عبر الهبوط الناعم وكان يرجو عودة كل المعارضين تحت امارته .. قالها عقله الباطن بالواضح(فان الحق انطقها) وخرجت على لسانه تكشف عن نواياه الحقيقيه فقال لهم” الحكومه فى ورطه وتعالو نشوف لينا طريقه نخارجها بها من ورطتها اذا ربنا هداها”!
    هل قرأ مالك عقار وياسر عرمان هذه الحكمة وفصل الخطاب! بعد 30 شهر فى احاديث ولقاءات مع الامام اتاريه راجع السودان يشوف ليهة طريقه يخارج بيها الحكومه من ورطتا اذا ربنا هداها! واذا اصرت على طريقا الحبيب الرمز حينزّل السودان البديل ( شوفو كلمة “ينزّل” وتمعّنوا فيها) موش قال ليكم “توافقوا تلبية لتكليف دينى جاء بحًقِّه” حول المهديه الجديده بقيادته (هو “المخلّص” )”فأن يكفر بها هؤلاء واولئك فقد كنا بها قوما ليسوا بكافرين)
    * دالحين الجميعابى “خليهو اليفضفض” (يا مصطفى) سواء قناعة منه واعترافا بما اوكت يداه ونفخ فوه او حسب دور مرسوم له القيام به! برضو الاستماع اليه ما بيضُر رغم انه ملىء بالاكاذيب والتناقض و”ينرفز”!

  23. الجميعابى حرامى
    والدليل قروش بطولة الشان (أمم أفريقيا للمحليين 2011) كان رئيس اللجنه المنطمه ضرب ليه 3 مليار حق التنطيم وفضحنا بى تنظيم دروه بائسه
    الجميعابى عاوز ليه مأكله وطريقه ترجعه للهف وأكل مال الشعب
    يورينا بنى بيتى فى العباسيه من وين
    الإخوان عديمى الوطنيه وماممكن يضحطوا علينا

  24. اذا لم نعترف بسياسه الأعتذار والتوبه فعلي السودان السلام وهذه هي مشكله الشعب السوداني حكومه وشعبا

  25. كل المجرمين ووووو كوم والبشير كوم تاني المجرم الخطير رقم 1 في العالم بشه صاحب الافكار الخبيثة ؟ يمكن اغلبية الشعب السوداني يقولو ليك والله عمك بشه عوير واللمبي حمار وبكري عسكري ساكت والله ما حمير الا انتو ؟ البشير دا العقل المدبر للاجرام 27 سنة يخدع فيكم باسم الدين وعملاء اسرائيل والشيوعية واعداء السودان والاسلانم ياجاهل انت يامتخلف الكلام دا ما يمشي علي عقلك خليك واعي وانظر للامور بواقعية تعرف سبب البلاوي وكفاوي كلها بشة تاني ما تقول لي البشير كويس ياغبي

  26. كل المجرمين ووووو كوم والبشير كوم تاني المجرم الخطير رقم 1 في العالم بشه صاحب الافكار الخبيثة ؟ يمكن اغلبية الشعب السوداني يقولو ليك والله عمك بشه عوير واللمبي حمار وبكري عسكري ساكت والله ما حمير الا انتو ؟ البشير دا العقل المدبر للاجرام 27 سنة يخدع فيكم باسم الدين وعملاء اسرائيل والشيوعية واعداء السودان والاسلانم ياجاهل انت يامتخلف الكلام دا ما يمشي علي عقلك خليك واعي وانظر للامور بواقعية تعرف سبب البلاوي وكفاوي كلها بشة تاني ما تقول لي البشير كويس ياغبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..