أميرة فتحي: لن أبتعد عن التمثيل من أجل الغناء

من محمد عاطف: نفت الفنانة أميرة فتحي ابتعادها عن التمثيل بعد تركيزها على الغناء في الفترة الأخيرة وتصويرها فيديو كليب ‘أنا غير كل البنات’.
قالت أميرة فتحي: التمثيل عشق خاص بداخلي وفي نفس الوقت احب الغناء جدا ولي تجارب فيه وقدمت الكليب الأخير ونال اعجاب الجمهور ولذا أعقد جلسات مكثفة مع الملحن محمد رحيم والشاعر الغنائي بهاء الدين محمد والموزع الموسيقي توما لتجهيز أغاني الألبوم وطرحه فور تنفيذه، وأسعى أن تكون الأغاني جديدة في مضمونها ولحنها وتطرح ما تفكر فيه بنات جيلي والأجيال الصاعدة.
أشارت أميرة فتحي الى ان التمثيل لا يمكن أن تبتعد عنه، لكن الظروف الانتاجية الحالية تواجه بعض الصعوبات، لكنها واثقة من التغلب عليها بعد استقرار المجتمع المصري.
عن انتقاد البعض لملابسها في كليب ‘أنا غير كل البنات’ قالت أميرة فتحي: لم ارتد ملابس غريبة لينتقدني أحد، بل ارتديت ما أراه على بنات جيلي ولا أراها ملابس غير طبيعية، قبل الانتقاد علينا ان نعرف ما يظهر في المجتمع أولا، وعندئذ نقول هذا غريب على المجتمع أو انه من قلب أفراده وما يريدونه.
أما ان ينتقد البعض لمجرد الانتقاد فهذا أمر سهل للغاية ولا يحتاج مجهوداً في التفكير. أضافت: أحب الانتقاد الفني الموضوعي، فلم أجد من يرى أخطاء في العمل الفني سواء الكلمات أو اللحن أو الأداء الغنائي ولذا اتجه البعض لملابسي وكأنها حجة للاتهام والانتقاد، الفنان يحتاج الى النقد التحليلي الذي يفيده في أعماله التالية، اما النقد الانطباعي فلا يفيد أحداً.
حول البطولة المطلقة وطموحاتها قالت أميرة فتحي:
السينما تعتمد في السنوات الأخيرة على البطولة الجماعية وأنا أحبها، وإذا وجدت السيناريو الذي يقدمني في بطولة ويتضمن الحبكة الدرامية والعناصر الفنية القوية فأهلا ومرحبا به، لأن الجمهور يسألني في الأماكن العامة عن بطولاتي لماذا لا أستمر بها على الشاشة وهذا يعتمد على النصوص الجيدة.
بالنسبة لرأيها في خريطة السينما المقبلة قالت أميرة فتحي: بالتأكيد سنرى خريطة مختلفة تجمع كل الألوان الفنية وتعود افلام سياسية بعد انقراضها في العصر السابق وهذا كله لصالح المتفرج.
أضافت: الفن يحتاج للتجديد والتطوير باستمرار ولابد أن نشجع ذلك حتى نصل إلى أعلى مستوى في نوعية الصوت والصورة ليساعدنا ذلك على المشاركة في كافة المهرجانات التي كانت ترفض افلامنا بسبب سوء مستوى الصوت بها، كما أنني أتوقع دخول كيانات انتاجية جديدة للساحة وهو ما يجعل سوق السينما في حالة ترقب لكل جديد.
عن المنافسات التي تظهر بين جيلها وتصل إلى درجة الحرب الفنية قالت أميرة فتحي: الإعلام يصور المنافسة على انها حرب وهي مبالغة كبيرة جدا، ولا تحتاج الى المانشيتات التي نقرأها بالصحف والمجلات ودائما في أي مجال نرى المنافسة والغيرة الحميدة بين أبناء المهنة وكلها أمور تؤدي الى تطور الصناعة والوصول الى افضل مستوى مهني ليعود على المشاهد بالنفع.
حول رأيها في اعتراض البعض على ظهور الممثلات بملابس مكشوفة بدراما رمضان قالت: كل عمل وله ظروفه الخاصة به، وربما يبالغ البعض في هذا الأمر، لكن العمل الذي يصور لرمضان يجب ألا يتضمن ما يسيء للمشاهد ولا يؤخذ ضد العمل.

القدس العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى