أرجموه (طوالي) ..!!

بالمنطق

أرجموه (طوالي) ..!!

صلاح الدين عووضة

*والذين نخاطبهم هنا هم المصرون على اختزال الشريعة في تطبيقات الحدود ..
*المصرون على العقوبات – وحسب – دونما انشغال بالمقاصد العليا المعروفة للدين ..
*المصرون على جلد كل ذات لبس فاضح وسط جمهرة من المهللين والمكبرين والملوحين بعصيهم ..
*(أها) ؛ دعونا نقول : حسناً هذه هي الشريعة …
*ما رأيكم – إذاً – حين يكون الفعل المخالف للشريعة هذه ليس محض زي فاضح وإنما زنا ( عديل) ؟!..
*وأن يكون مقترف الزنا هذا ليس (شاباً) غير محصن وإنما (شيخٌ) محصن (بالحيل) ؟!..
*وأن يكون (الشيخ) المحصن المشار إليه مسؤول بدرجة (معتمد) وليس شخصاً من (غمار) الناس ؟!..
*نعم ؛ فقد ضُبط المعتمد هذا في (حالة زنا) مع إمراة داخل بيتها في غياب زوجها ..
*و(كالعادة) تدخل أجاويد (كبار) في الموضوع بغرض لملمته عملاً بمبدأ (فقه السترة) ..
*وإن كان المسؤول هذا قد زنى فقد زنى (أخ) له من قبل (رباعياً) رغم أن له مثلهن من الزوجات (الحلال) ..
*ومن قبل (الأخ الرباعي) هذا كان (أخ) آخر قد ضُبط وهو يزنى (ثنائياً) بمعية فتاتين داخل فندق ..
*ثم لا أحد من (الأخوين) هذين أُقيم عليه حد الرجم كما تنص على ذلك (الشريعة) التي كان يُكثر من ترديد شعارها أحدهما حتى قال الناس : ليته يسكت ..
*والتي يُكثر من ترديد شعارها – كذلك – الذين استحسنوا الجلد الذي تعرضت له (فتاة الفيديو) تلك من قبل ..
*فمن منطلق الشريعة هذه – إذاً – نُطالب الآن بإقامة حد الرجم على المعتمد (الزاني) الذي خالف الصفات الواجب توافرها في(القوي الأمين) ..
*ولن نقبل أيما (شفاعة) في حد من حدود الله استشهاداً بما جاء في الحديث النبوي ( إنما أهلك من كان قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد) ..
*وبمناسبة قصة الحديث الشريف هذا نطالب – كذلك – بعدم قصر عقوبات السرقة الشرعية على (الضعفاء) من الناس دون (الكبارات) ..
*فهذه هي الشريعة الحقة التي لا (دغمسة) فيها في ما يتصل بجانب العقوبات ..
*أما ما يتعلق بجانب المقاصد العليا فهو – على سبيل المثال – الرحمة والعدل والصدق والورع والتواضع والبعد عن (شهوات) البطن والفرج والدنيا ..
*ولكن دعونا (نُركِّز)- هنا – على الحدود فقط مجاراةً للذين لا يفهمون الشريعة إلا أنها كذلك ..
*ونقول – تبعاً لهذا – لابد من إقامة الحد (الشرعي) على المعتمد المذكور وقفاً لظاهرة (الُرباعيات) و(الثنائيات) و(الفراديات) في زمان الشريعة هذا..
*فلا يصح (شرعاً) أن تُجلد فتاة بسبب الملبس وينجو بفعلته مسؤولٌ يزني بإمراة متزوجة ..
* (يللا) ؛ أرجموه (طوالي) !!!!

الجريدة

تعليق واحد

  1. كلام صحيح ، كلامك دا واضح ، يازول إنت بتدعو للشريعة الصحى صحى أكتر من المدعين الإسلام وشغالين لغف ، بعدين حانعاقبهم بالشريعة والشريعة فقط ، القاتل يقتل والزانى يرجم والحرامى تقطع يده من خلاف عشان ما نشوف فيهم زول واحد ماشى كامل الايادى والارجل بعد ما يتم تنفيذ حد الحرابى بقطع الايدى والارجل من خلاف ، غير الذين سيتم تنفيذ الحد عليهم كاملاً إعدام وصلب لانهم حاربوا الله ورسوله وسعووا فى الارض بالفساد ، صلوا على النبى الحبيب ،اللهم صلى وبارك وانعم على أكمل الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

  2. لم يفعلوا قبلاً ولن يفعلوا ولن يفعلوا … إن شريعتهم ليست بشريعة الله التي نعرفها .. لهم شرائع وقوانين يعرفونها هم من دون خلق الله. هناك ما يحللونه لأنفسهم ومحرم ذلك علي الآخرين .. فالفساد في عرفهم وشريعتهم حلالاً بلالاً ,أما وإن فسد غير أخ لهم تستوجب عليه المحاسبة والمساءلة, وزنا المسئول هو غير زنا الآخرين,, والآخرين يتم الإشهار بهم عبر صحفهم ( المطهرة) وتقام لهم المحاكم( العاجلة والناجزة) بأعجل ما يكون ,كلما يفعلونه هو في إتجاه المقاصد… والمقاصد هذه لا نعرفها نحن ( ناس قريعتي راحت ) إنما يعرفونهاهم.

  3. ياعووضة شهوتى البطن والفرج مفصلة تفصيلا لاصحاب المشروع الحضارى ولايجتمعان الا فى بنى كوز
    انت تطالب بافامة الحدود على الزانى وسينبرى لك احدهم ويقول لك بحديث الافك كما حدث فى عربة الدروشاب المسخنة وربما الصحفى الدى سيجلد بحجة القدف وعدم وجود الشهداء يعنى الشريعة دى باختصار ليست عندهم الا اداة لتحقيق ماربهم الدنيئة ولاتشبههم وهم الدين يوظفونها حسب الطلب

  4. هؤلاء جميعهم – الصائحين زورا بالشريعة – ينطبق عليهم قول المسيح عليه السلام ” من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر ” و لن يستطيعوا لذلك يلملمونها بفقه السترة ” سترة لمشروعهم النفاقي” و يقيمون الجلد على العامة و الضعفاء – ايضا نفاقا

  5. نضم صوتنا لصوتك يالا للرجم طوالي – وندعو عضو البرلمان عن دائرة السلمانية دعوة السادة السلفية و الناس العايزة تضبط الشارع للخروج في مسيرة لتمكين شرع الله

  6. بنعرف ميلس زناوي بتاع اثيوبيا كان عليك اقامة الحد عليه كما تطالب (التشهير ) احلق شواربي لو ما كشفت اسمة نشفتة ريقنا

    حليل الباع عنقريبوا وقام بليلو

  7. لقد سمعنا من قبل أيضاً عن ذلك القاضي المثلي الذي أصيب بطلق ناري في مؤخرته وقيل عنه طاهر الروح نجس الجسد

  8. يا ود عووضه …. السلام ليك….و كل الود
    الزنا واللواط و الفساد تهم لا توجه للإسلامويين ( جماعة الحركه الإسلامويه) المتوضئين والذين أياديهم طاهره والذين هم لفروجهم و لشروجهم حافظون …. و لكن توجه فقط للزيّكم ناس قريعتى راحت …. و إلا ما بقى نظام إسلاموى حاكمه بشريعة ( الدغمسة) التى إعترف بها البشير فى خطابه بالقضارف بأنها كانت السائده و تعهد بتطبيق شريعه جديده لم تكن من قبل على بال !!!! فاللواط عرفوا بها و سمّاه الشيخ الكبير فى عهد مضى بـ ( قرين السوء ) ليبرئ الإسلاموى الشاذ مزمن …. الكان بيقايض فى الشوارع ليفعلوا به!!!! و أما الآخر و الذى ضبط بعد منتصف الليل مع عاهره فقالوا ( دا كان فضل ظهر ) و على أيامك ضبط بتاع الفتاتين – نص النقل – فى فندق و بتاع الأربعه فى نهار رمضان – البلدوزر – ثم بتاع الخور فى دنقلا مدير وكالة النشاط الطلابى مع تلميذه ….هو قال كان بيديها فى دروس خصوصيه !!! و إمام الجامع الذى ضبط مع تلميذ خلوته و شاهده رهط من حواريه .. وطبعا خاف من الفضيحه….و الليله جيتنا بواقعة المعتمد … فياساترأستر

  9. إذا لم يقمو عليه الحد أنا بعلن الجهاد وأنا جادى المعاى يكون جاهز.

    والله اعلان الجهاد وجب يلا نجاهد الذين اجرموا فى حق الله ونسقط حكومتهم ونحاسبهم ونسلم السلطة للشعب

  10. لا حول الله
    معتمد يزني مرة متزوجة
    الناس شايل حال الولاد الصغار بتاعين الامن ساي
    هي تاريها خربانة من كبارا

  11. يرجموا مين يا عم عووووضة ديل دينهم دين حلال على بلابله الدوح و حرام على الطير من كل جنس ديل دينهم دين روح طاهرة فى جسد فانى

  12. الاخ صلاح الشريعة لاتعرف معتمد او غفير كلنا سواسية فى شرع الله ومثل هذا جرم مضاعف لانة فى موقع مسؤلية
    يعنى رجم رجم ولانستثى احد فى تطبيق شرع الله

  13. يعجبني في الأستاذ عووضة أنه يأخذ الإنقاذيين على قدر عقولهم! فهو يعلم وهم أنفسهم يعلمون علم اليقين أن لا شريعة إسلامية في البلد ولا ما شابه ولا نية لهم في تطبيقها أو حتى الاقتراب من ذلك لكنهم يبتزون الرعية بهذه الأفكار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..