ارشيف- أخبار السودان

في أقل من 4 أيام.. القنفذة تتعرض لثالث هزة أرضية بقوة 3.4 درجة.. «المساحة الجيولوجية» : غرب السعودية منطقة زلازل وعلى سكانها تطبيق دليل البناء المقاوم لها

للمرة الثالثة في أقل من 4 أيام ضربت هزة أرضية بقوة 3.4 على مقياس ريختر شمال شرقي القنفذة، أول من أمس، ثاني أيام عيد الفطر المبارك، إلا أنها كانت أقل حدة من الهزة الأولى ودون أن تسجل أي أضرار بشرية في الأفراد والممتلكات، إلا أن بعض سكان المنطقة شعروا بالهزة.

وقال المهندس هاني محمود زهران، مدير عام المركز الوطني للزلازل والبراكين بهيئة المساحة الجيولوجية السعودية: إن هذه الهزة تعد ارتدادية للهزة السابقة. وطمأن أن الوضع في المنطقة آمن وأن هناك تواصلا مع جميع الجهات ذات الصلة في المحافظات التي تعرضت للهزات.

من جانبه، أكد الدفاع المدني وجود تواصل وتعاون مع هيئة المساحة الجيولوجية. وقال: تلقت غرفة القيادة والسيطرة عددا من البلاغات، ولم يتم تسجيل أي إصابات في الأفراد والممتلكات، مشيرا إلى استنفار جميع أفراد الدفاع المدني في المنطقة لتقديم والنصح والإرشاد والعون والمساعدة للمواطنين وتمشيط المنطقة وعدم إخلاء أي منزل من قاطنيه.

وهنا أكد زهير نواب، رئيس هيئة المساحة الجيولوجية، لـ«الشرق الأوسط»، أن المنطقة الغربية في السعودية من شمال تبوك وضبا والوجه إلى الجنوب هي مناطق معرضة لمثل هذه الهزات التي تعتبر ضعيفة، وسكان هذه المناطق من فترة إلى أخرى يحسون بمثل هذه الهزات، داعيا «سكان تلك المناطق إلى الأخذ في الحسبان عند البناء المعايير التقنية لمقاومة للزلازل».

وبالعودة للمهندس هاني محمود زهران، أشار إلى أن التعامل مع الزلازل وإدارتها أصبحا علما يتناول التخطيط العلمي والإعداد الجيد لمواجهتها من خلال جهد علمي منظم سابق على وقوع الكارثة من خلال الاستعدادات لمواجهة الزلازل والبراكين وتطبيق دليل البناء السعودي المقاوم للزلازل في المباني الواقعة ضمن نطاق المناطق المعرضة للزلازل والبراكين وحشد الإمكانات والمعدات والطاقات البشرية وسرعة دفعها إلى مكان وقوع الزلازل في زمن قياسي ووقت مناسب.

وتطرق زهران إلى أسباب غياب ثقافة الاستعداد للكوارث الطبيعية، خصوصا عند اعتماد تخطيطنا الهندسي والعمراني. ويقول: من الاستعدادات المبكرة، قبل حدوث هذه الكوارث البيئية، تطبيق دليل البناء السعودي المقاوم للزلازل في المباني الواقعة ضمن نطاق المناطق المعرضة للزلازل والبراكين، وبالأخص في المناطق الواقعة على خليج العقبة وجازان وأغلب المدن الواقعة على ساحل البحر الأحمر ومكة المكرمة والمدينة المنورة، والأخيرة بها مصدر بركاني في الجزء الجنوبي منها، تنتج عنها زلازل بركانية، قد تؤثر على المدن والقرى المجاورة، ودرجة الزلازل في هذه المناطق نسبية، لكن أقصاها يكون في المدن الواقعة على خليج العقبة في الشمال الغربي من المملكة، والجنوب الغربي من المملكة وهي منطقة جازان، لتكون درجة مقاومتها أقوى وحتى لا تتعرض لأضرار كبيرة.

وعن مدى التقيد بدليل البناء السعودي المقاوم للزلازل، يقول المهندس زهران: إن وزارة الشؤون البلدية والقروية هي الجهة المختصة، وإنها قامت، مشكورة، بتوزيعه على الأمانات والبلديات. ومن وجهة نظري أقول: قبل أن يأخذ أي مواطن رخصة بناء لا بد أن تكون خريطة البناء آخذة بعين الاعتبار دليل البناء المقاوم للزلازل، وأن تكون هناك عملية رقابة للتأكد من التقيد بما جاء في دليل البناء.

في النهاية، أشار زهران إلى أن الاستعداد لمواجهة الزلازل عموما والوعي بأبعادها ونتائجها المحتملة وكيفية مواجهتها والسرعة والحسم في اتخاذ القرار المناسب واستخدام الإمكانات المتاحة، هذا كله يساعد في التقليل من الخسائر والتخفيف من آثارها؛ لذلك يتم إجراء دراسات للتقليل من مخاطر الزلازل تشتمل على 3 محاور رئيسية، هي: تحديد مصادر الخطر الزلزالي ودراستها تفصيليا من خلال بيانات شبكات الرصد الزلزالي، وتصميم المنشآت المقاومة للزلازل، وتوعية المواطنين بظاهرة الزلازل وبكيفية السلوك الأمثل أثناء وقوعها.

الشرق الاوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..