ارشيف- أخبار السودان

جمع السلاح..أشواك ومتاريس

ربيع عبدالعاطي: الدولة لاتستطيع القيام بواجباتها مادام السلاح في أيدي اولئك الذين يشيعون الفوضى
  تقرير:ناهد عباس  
دخلت عملية جمع السلاح في ولايات دارفور وكردفان وولايات أخرى مراحل متقدمة، حتى أن ولايات مثل غرب كردفان أعلنت انتهاءها من المرحلة الأولى لعملية الجمع، وفي الخرطوم تكاتفت مؤسسات مجتمع مدني لدعم ومساندة عملية جمع السلاح من بينها نقابتي المحامين والصحافيين، ومؤسسات حزبية وطلابية وشبابية، من بين تلك المبادرات نظمت هيئة شباب الأحزاب عبر الآلية الشبابية لاسناد جمع السلاح، ومبادرة مجتمع بلا سلاح ندوة تحت عنوان (تحديات جمع السلاح، وبناء السلام والأمن القومي)      تحدث في الندوة التي عقدت في الخرطوم في إطار الحملة القومية لجمع السلاح (تعزيزاً لبسط الأمن والاستقرار وتأكيداً لهيبة الدولة)، كل من مساعد رئيس الجمهورية اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي ومعتمد شؤون الرئاسة بالولاية الشمالية محمد عبدالله ادم ود ابوك والقيادي بالمؤتمر الوطني ربيع عبدالعاطي، وعدد من قيادات الأحزاب السياسية وممثلي القبائل بدارفور، وتناولت الندوة تحديات جمع السلاح ودور الآلية الشبابية في عملية الجمع، إضافة الى المحاذير والمخاوف التي تقف حاجزاً للرافضين لعملية جمع السلاح.مبادرة مستمرة:في بداية الندوة بدأ الامين العام لهيئة شباب الأحزاب السياسية النيل الفاضل حديثه بأن الهيئة أول مؤسسة بادرت بدعم مشروع جمع السلاح في دارفور، وأكد استمرار المبادرة  ليكون الشباب في مسيرة التغيير، ووقوفهم مع قرار القيادة السياسية في عملية جمع السلاح مهما كلف الأمر.وأوضح النيل أن السلاح عندما يكون خارج الأطر القانونية يصبح مدعاة للفوضى، وانعدام للأمن وأن الحملة التي تنطلق من دارفور، ثم تنداح الى بقية ولايات السودان، حيث يتم إنتاج دراما لنبذ العنف والتشجع على السلام، ووصف الأصوات التي تعارض جمع السلاح بأنها أصوات نشاذ. من جانبه قال رئيس الآلية الشبابية لجمع السلاح ابراهيم عبد الله إن الآلية تعمل وسط المجتمع، وتقوم بتوعيته ونشر ثقافة السلام، ومن ضمن برامج الآلية نزع السلاح وهي تستهدف الشباب حاملي السلاح، وأكد وجود شراكات مع حكومة المركز والولايات والمحليات، لتسخير كافة السبل والوسائل لتسيير عملية جمع السلاح.أسباب منطقية:وشدد المعتمد بشؤون الرئاسة بالولاية الشمالية محمد عبدالله آدم ود أبوك على ضرورة اختيار الطريقة الصحيحة لعملية جمع السلاح، وقال: هنالك أناس لهم أسباب منطقية لرفضهم جمع السلاح، ويجب الوقوف على تلك الأسباب وإلا سوف تصبح عملية جمعه فتنة، ودعا الى ضرورة أخذ المحاذير والمخاطر التي تواجه عملية جمع السلاح، وطالب كل من لديه اسئلة أو تخوف من تسليم سلاحه بالتوجه لرئاسة الحكومة، وطرح تلك الأسئلة مشروعة، وانهى ود أبوك حديثه بالقول بإن النسيج الاجتماعي السوداني تمزق وأصابه المرض بسبب الحرب.من جهته قال القيادي بالمؤتمر الوطني الدكتور ربيع عبد العاطي إن الدولة لاتستطيع القيام بواجباتها مادام السلاح في أيدي اولئك الذين يشيعون الفوضى، وأكد على أن السلاح يؤدي الى اسقاط هيبة الدولة، وعدم سيادة حكم القانون، وتفشي الارهاب، ورهن حدوث الاستقرار والأمان وقيام الدولة بوظيفتها بجمع كل السلاح وحصره بأيدي القوات النظامية من جيش وأمن .من جانبه أوضح مساعد رئيس الجمهورية اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي أن هنالك لجاناً فنية لكل ولاية، إضافة الى اللجنة العليا لجمع السلاح تعمل على متابعة وإشراف عمل اللجنة العليا، وقال عملية جمع السلاح مليئة بالاشواك والمتاريس، وعقدنا العزم على جمعه ولارجعة فيه، وأشار الى وجود أشخاص في الخرطوم تهول عملية جمع السلاح بينما الناس في دارفور مبسوطين ومتقبلين عملية جمع السلاح.. وأوضح المهدي أن عملية جمع السلاح لا تعني تجريد كل المواطنين من السلاح بل على المواطنين حمله بعد ابداء الأسباب والدوافع لحمله واستخراج تصديق بذلك .مخاوف ومحاذير: وبالمقابل أبدى عدد من قيادات الأحزاب السياسية بدارفور تخوفهم من عملية جمع السلاح، وأوضحوا بأن هنالك مناطق لاتوجد فيها شرطة، ولا وسيلة لحماية المواطن إلا سلاحه الذي يحمله، وطالبوا بتوفير البدائل اللازمة لاولئك المواطنين وتوفير الأمن لهم، أولاً قبل جمع السلاح، وأن تصل الدولة لتلك المناطق التي ليس فيها أقسام شرطة، حتى يسودها الأمن والاستقرار، وتقوم بتسليم السلاح طواعية، وكشفوا عن وجود أسلحة مخزنة داخل المنازل يصعب الوصول اليها إلا بتقديم تطمينات للمواطن.
آخر لحظة.

تعليق واحد

  1. وطالب كل من لديه اسئلة أو تخوف من تسليم سلاحه بالتوجه لرئاسة الحكومة، وطرح تلك الأسئلة مشروعة،
    ——————————————————————-
    نحن اناس بدو ورعاة ابل عيشنا بسلام مئات السنين وتصاهرنا وتعايشنا مع مختلف القبائل العربية منها والافريقية وعلي مر السنين كانت تحدث مناوشات تصل لحد الاقتتال بسبب المراعي ويتم حلها بالجوديات والاعراف المحلية والديات بين المشايخ والعمد حيث لا يتعدي القتلي فيها في اسوأ الاحوال اصابع اليد وترجع الحياة لطبيعتها , ولكن الذي في حدث في الاونة الاخيرة تم تجيش القبائل العربية بواسطة الحكومة خاصة المهرية والمحاميد وتزويدهم بالسلاح والمال والسيارات ذات الدفع الرباعي والمزودة بالدوشكات وتعبئة الشباب عنصريا ضد القبائل الافريقية واغرائهم بالمال والغنائم والسبايا وممارسة الرذيلة اينما ما ارادوا ومتي ما ارادوا وبمن ارادوا…فحدث قتل مئات الالاف من الزرقة ونهب اموالهم وحرق قرائهم واغتصاب حرائرهم امام ناظريهم تحت تهديد السلاح, وبعد كلللللللللل هذا تريدوننا ان نسلم سلاحنا؟؟؟ من يحمينا من هؤلاء ان سلمنا سلاحنا؟

  2. ما فهمنا شيء غير أنك تريد أن تشير إلى مشاركتك في ندوة الكلام الفارغ التي لا تعنينا من قريب ولا من بعيد ، الجهات التي ينبغي ن يُجمع منها السلاح هي مليشيات الدعم السريع وموسى هلال وغيره ، يعني ناس ولد أبوك ده زاتو الاتكلم في ندوة الكلام الفارغ هو زاتو محتاج أن يجمع سلاحه

  3. وطالب كل من لديه اسئلة أو تخوف من تسليم سلاحه بالتوجه لرئاسة الحكومة، وطرح تلك الأسئلة مشروعة،
    ——————————————————————-
    نحن اناس بدو ورعاة ابل عيشنا بسلام مئات السنين وتصاهرنا وتعايشنا مع مختلف القبائل العربية منها والافريقية وعلي مر السنين كانت تحدث مناوشات تصل لحد الاقتتال بسبب المراعي ويتم حلها بالجوديات والاعراف المحلية والديات بين المشايخ والعمد حيث لا يتعدي القتلي فيها في اسوأ الاحوال اصابع اليد وترجع الحياة لطبيعتها , ولكن الذي في حدث في الاونة الاخيرة تم تجيش القبائل العربية بواسطة الحكومة خاصة المهرية والمحاميد وتزويدهم بالسلاح والمال والسيارات ذات الدفع الرباعي والمزودة بالدوشكات وتعبئة الشباب عنصريا ضد القبائل الافريقية واغرائهم بالمال والغنائم والسبايا وممارسة الرذيلة اينما ما ارادوا ومتي ما ارادوا وبمن ارادوا…فحدث قتل مئات الالاف من الزرقة ونهب اموالهم وحرق قرائهم واغتصاب حرائرهم امام ناظريهم تحت تهديد السلاح, وبعد كلللللللللل هذا تريدوننا ان نسلم سلاحنا؟؟؟ من يحمينا من هؤلاء ان سلمنا سلاحنا؟

  4. ما فهمنا شيء غير أنك تريد أن تشير إلى مشاركتك في ندوة الكلام الفارغ التي لا تعنينا من قريب ولا من بعيد ، الجهات التي ينبغي ن يُجمع منها السلاح هي مليشيات الدعم السريع وموسى هلال وغيره ، يعني ناس ولد أبوك ده زاتو الاتكلم في ندوة الكلام الفارغ هو زاتو محتاج أن يجمع سلاحه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..