ارشيف- أخبار السودان

سياسي مُحوَّر وراثياً!!

عثمان ميرغنى –
صباح أمس سافرتُ إلى منطقة ?سمسم? بولاية القضارف.. ومنها إلى ?الشوك? ثم ?الحوري? ومدينة ?القضارف.. وعدنا عشاءً، بعد أكثر من 12 ساعة في ربوع القضارف..

الزيارة تلبية لدعوة من السيد وجدي ميرغني محجوب رجل الأعمال المعروف ورئيس مجموعة ?محجوب أولاد? المعروفة.. وكانتْ الزيارة للاطلاع على تجربة الزراعة بالآليات الحديثة ورؤية تأثيرها على الزيادة الرأسية في الإنتاج..

وعلى النقيض مما يتوقع القارئ، مثل هذه الزيارات تصيبني بمزيد من الإحباط.. ومزيد من اليقين أننا شعب محروم في وطن مترف الثراء.. يقتلنا الظمأ والماء فوق ظهورنا محمول..

سأنقلُ للقارئ تفاصيلَ رحلتي في مكان آخر خارج حيز هذا العمود غداً إن شاء الله، لكني أختصرُ المشهدَ في صورة رجل رثَّ الثياب، يبيت ليله على الأرض في الشارع، ويقضي نهاره ماداً يده للناس أعطوه أو منعوه.. بينما يملكُ هذا الرجل في بيته كنزاً يكفي سكان المدينة لبقية أعمارهم.. هذا هو سوداننا الذي تخرج صحفه بالمانشيت في صدر الصفحة الأولى (دولة .. تمنح السودان وديعة 500 مليون دولار).. وتفترض الحكومة أنَّه خبر مفرح لا يكفي أن يصب السعادة في قلوب المواطنين، بل ويدحر انطلاقة قفزات الدولار ويعيده إلى صوابه خشية ?الوديعة? التي يستطيع تاجر واحد من ?سوق ليبيا?، أن يمنحها للحكومة بلا ضمانات..

الزراعة المطرية في المناطق الشاسعة التي تجولنا فيها أمس (وهناك مثلها في كل أرجاء السودان المتمدِّد)، هي نعمة من الله لا تحتاج إلاَّ لمن يضع البذرة في الأرض.. وتتولى السماء سقيها بلا حاجة لقنوات ري أو مضخات أو حتى من يشرف على السُقيا.. وخلال أسابيع قليلة تخرج الأرض نباتَها من كل الألوان، محاصيل غالبها لا يتوفر إلاَّ في بلادنا.. حالة انفراد كامل بالمرمى..

ويشاءُ اللهُ في بعض المواسم .. مثل الموسم الماضي أن يكون حصاد محصول مثل الذرة، أكبر من طاقات التخزين في طول البلاد وعرضها فتضطر الدولة إلى دفن الفائض في التراب (المطامير)..

الذي يبعث على الإحباط والحزن النبيل، أنَّه بكل هذه الأرض والماء المجاني والزرع السهل، تتلوى بلادنا من الجوع وتكاد تميز من الغيظ لبلوغ سعر قطعة الخبز جنيهاً.. ما أسوأ من الحرمان إلاَّ الشعور بالعجز.. عجز القادرين على التمام..

ماهي المشكلة بالضبط؟

لماذا نُصرُّ على أننا بلد فقير يسأل الناس إلحافاً؟

هل هناك من له مصلحة في تثبيت اسم وطننا في قائمة الدول الأكثر فقراً؟..نعم!!

بصراحة مثلما أنَّ الدولة استوطنت ?القطن المحور وراثياً? لتحصل على عينة خالية من الأمراض، فنحن في حاجة لاستنباط عينة من ?السياسي المحوَّر وراثياً?.. ساسة خالين من الآفات التي تقتاتُ بمستقبلنا وتدمرُ كرامتنا.

غداً ?خارج هذه المساحة- أروي لكم تفاصيلَ زيارة الـ12 ساعة.

التيار

تعليق واحد

  1. قبل ان يتحوروا سياسيا يجب ان يكون عددهم قليلا فقط عقول جبارة تخطط وتنفيذيون يتابعون الا برلمانات لا وزراء دولة لا وزراء ولائيون لا حكم ولائي فقط حكومات محلية وضباط اداريون واقاليم على اصابع اليد . وقبل العقول الجبارة ايدي نظيفة .

  2. طيب نحن عارفين السودان بلد الخيرات لكن جرب انت تزرع ليك فدان واحد حتى تأتيك ارتال الجبايات شي زكاة وشي ضرائب وشي رسوم انتاج وشي نفايات وشي رسوم عبور وتطلع في النهاية مطالب

  3. ما هو انتو قاعدين ليكم 28 سنة بتزرعوا حبر علي الورق يا ناس الصحافة وتحصدوا في المليارات البخليكم تتجهوا للزراعة شنو ما دام الحبر علي الورق أربح

  4. ليس لدينا وقت لاستنباط سياسيين جدد خالين من امراض الجشع والطمع والسرقة وموت الضمير وبلادة الحس واستغلال الدين وما الى تلك من الامراض المستوطنة في حكامنا، ذلك الامر (لن نستطع عليه صبرا).
    المطلوب استقدام مسئولين جاهزين بالمواصفات العالمية على الاستاندر الغربي من حيث النزاهة ونظافة اليد والذكاء الاداري وسعة الإدراك والقدرة على الأبتكار واجتراح الحلول للمشكلات، وهذا النوع متوفر بكثرة في الغرب الكافر وما علينا الا أن ندخل يدنا في جيبنا ونستقدمهم كوزراء ومسئولين محترفين كما نستقدم لاعبي الكرة، مثلا” وزير مالية اسرائيلي، وزير صناعة ياباني، وزير ثقافة فرنسي، وزير تعليم بريطاني، وزير صناعة أمريكي،وزير خارجية ألماني وهكذا، وبالمناسبة هنالك العديد منهم متوفر بأسعار مقبولة بعد أن أكملوا فترة عملهم وذهبوا الى بيوتهم، بل يمكننا بالقليل أن نستقدم ولدنا (باراك اوباما)ليرأس الحكومة، وتعالوا حاسبوني بعد سنتين.

  5. انت مشكلتك انك بتكتب معتبر نفسك حاجه مهمه يعني ممكن يلقى الحلول لمشاكل السودان وكانك لاتدري ان مشكلة السودان في رفض قبل سباسه النظام هي رفض النظام نفسه فالنظام مليئ بالفاسدين. ويجب اولا التخلص منهم دفعة واحدة.

  6. …… نـعـم { فنحن في حاجة لاستنباط عينة من ?السياسي المحوَّر وراثياً?.. ساسة خالين من الآفات التي تقتاتُ بمستقبلنا وتدمرُ كرامتنا} ونحن في حاجة لا لأكتشاف عينة من ” الصحفين المحورين وراثيا ” صحفيين خالين من الافات التي … الخ ويكنس امثالك ويرمهم في ركن القمامة يا ما عندكم قضية

  7. وجدى ياخى امس القريبة دى المحلية والكهرباء جوهم بالفاتوره الجديده
    مدير المحلج ثار واستشاط غضبا وواقف المويه من المسجد ومن المداراس
    هل المدارس والمسجد عندهم دخل فى الزيادات دى

  8. يا استاذ اسال وجدي ميرغني احد الذين افلسوا الحبوب الزيتية هل العاملين معه في المجموعة ياخذون رواتبهم كل شهر وهل الذين غادروا المجموعة اخذوا حقوقهم من هنا تاتي المحقه وما هو خجم مديونية محجوب اولاد واضرابه بالبنوك السودانية ولماذا يتركوا العملة الاجنبية بالخارج ؟؟؟ وجدي ميرغني ورجال اعمال اخر الزمن يتاجرون بعرق الغلابه ومن هنا تاتي المحقة وتاتي الفوارق محنة السودان محنة ضمير اولا وقبل كل شئ !!!

  9. أرجو أن تروي لنا تفاصيل ما رأيت داخل هذه المساحة وحبذا لو اضفت اليها تفاصيل أكثر من صاحب التجربة نفسه لتعم الفائدة للمهتمين للبدء مشاريع مماثلة خاصة المغتربين العائدين من الخليج لاستثمار مدخراتهم في اقتصاد منتج يعود بالفائدة لمجتمعاتهم وبلادهم.
    انشر التجربة في هذا المكان إن أمكن.

  10. قبل ان يتحوروا سياسيا يجب ان يكون عددهم قليلا فقط عقول جبارة تخطط وتنفيذيون يتابعون الا برلمانات لا وزراء دولة لا وزراء ولائيون لا حكم ولائي فقط حكومات محلية وضباط اداريون واقاليم على اصابع اليد . وقبل العقول الجبارة ايدي نظيفة .

  11. طيب نحن عارفين السودان بلد الخيرات لكن جرب انت تزرع ليك فدان واحد حتى تأتيك ارتال الجبايات شي زكاة وشي ضرائب وشي رسوم انتاج وشي نفايات وشي رسوم عبور وتطلع في النهاية مطالب

  12. ما هو انتو قاعدين ليكم 28 سنة بتزرعوا حبر علي الورق يا ناس الصحافة وتحصدوا في المليارات البخليكم تتجهوا للزراعة شنو ما دام الحبر علي الورق أربح

  13. ليس لدينا وقت لاستنباط سياسيين جدد خالين من امراض الجشع والطمع والسرقة وموت الضمير وبلادة الحس واستغلال الدين وما الى تلك من الامراض المستوطنة في حكامنا، ذلك الامر (لن نستطع عليه صبرا).
    المطلوب استقدام مسئولين جاهزين بالمواصفات العالمية على الاستاندر الغربي من حيث النزاهة ونظافة اليد والذكاء الاداري وسعة الإدراك والقدرة على الأبتكار واجتراح الحلول للمشكلات، وهذا النوع متوفر بكثرة في الغرب الكافر وما علينا الا أن ندخل يدنا في جيبنا ونستقدمهم كوزراء ومسئولين محترفين كما نستقدم لاعبي الكرة، مثلا” وزير مالية اسرائيلي، وزير صناعة ياباني، وزير ثقافة فرنسي، وزير تعليم بريطاني، وزير صناعة أمريكي،وزير خارجية ألماني وهكذا، وبالمناسبة هنالك العديد منهم متوفر بأسعار مقبولة بعد أن أكملوا فترة عملهم وذهبوا الى بيوتهم، بل يمكننا بالقليل أن نستقدم ولدنا (باراك اوباما)ليرأس الحكومة، وتعالوا حاسبوني بعد سنتين.

  14. انت مشكلتك انك بتكتب معتبر نفسك حاجه مهمه يعني ممكن يلقى الحلول لمشاكل السودان وكانك لاتدري ان مشكلة السودان في رفض قبل سباسه النظام هي رفض النظام نفسه فالنظام مليئ بالفاسدين. ويجب اولا التخلص منهم دفعة واحدة.

  15. …… نـعـم { فنحن في حاجة لاستنباط عينة من ?السياسي المحوَّر وراثياً?.. ساسة خالين من الآفات التي تقتاتُ بمستقبلنا وتدمرُ كرامتنا} ونحن في حاجة لا لأكتشاف عينة من ” الصحفين المحورين وراثيا ” صحفيين خالين من الافات التي … الخ ويكنس امثالك ويرمهم في ركن القمامة يا ما عندكم قضية

  16. وجدى ياخى امس القريبة دى المحلية والكهرباء جوهم بالفاتوره الجديده
    مدير المحلج ثار واستشاط غضبا وواقف المويه من المسجد ومن المداراس
    هل المدارس والمسجد عندهم دخل فى الزيادات دى

  17. يا استاذ اسال وجدي ميرغني احد الذين افلسوا الحبوب الزيتية هل العاملين معه في المجموعة ياخذون رواتبهم كل شهر وهل الذين غادروا المجموعة اخذوا حقوقهم من هنا تاتي المحقه وما هو خجم مديونية محجوب اولاد واضرابه بالبنوك السودانية ولماذا يتركوا العملة الاجنبية بالخارج ؟؟؟ وجدي ميرغني ورجال اعمال اخر الزمن يتاجرون بعرق الغلابه ومن هنا تاتي المحقة وتاتي الفوارق محنة السودان محنة ضمير اولا وقبل كل شئ !!!

  18. أرجو أن تروي لنا تفاصيل ما رأيت داخل هذه المساحة وحبذا لو اضفت اليها تفاصيل أكثر من صاحب التجربة نفسه لتعم الفائدة للمهتمين للبدء مشاريع مماثلة خاصة المغتربين العائدين من الخليج لاستثمار مدخراتهم في اقتصاد منتج يعود بالفائدة لمجتمعاتهم وبلادهم.
    انشر التجربة في هذا المكان إن أمكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق