مشاهد وقوف المواطنين على منافذ الأفران بدأت بالظهور في أحياء عديدة من العاصمة.. ماذا يحدث؟

الخرطوم: أيمن أبكر

شهدت عدد من أحياء العاصمة الخرطوم، منذ الأسبوع الماضي، أزمة حادة في الخبز، عقب توقف عدد من المخابز، بسبب ارتفاع تكلفة إنتاج الخبز، وزيادة في سعر الدقيق، وفيما لجأت بعض المخابز لتقليص وزن الخبز، جنح آخرون لبيع ثلاث قطع بـ(5) جنيهات، بدلاً عن واحدة بجنيه، ورصدت (اليوم التالي) اصطفاف العشرات أمام المخابز داخل الأحياء، منذ أمس الأول، في انتظار الخبز وسط تذمر ملحوظ، فيما شكا آخرون من انعدام الخبز بالمخابز، وقالوا إنهم باتوا يقضون معظم أوقاتهم في البحث عن الخبز.
وقال أصحاب مخبز الصادق في الحاج يوسف لـ(اليوم التالي) أن الزيادة في سعر الدقيق بشكل متوالٍ صارت أمرا مخيفا وهو السبب الذي جعلنا أصحاب بعض المخابز تقوم بخفض وزن الخبز حتى تكون هنالك عملية التوازن مابين التكلفة والإنتاج حتي يتجنبوا الخسائر وأضاف أن سعر جوال الدقيق قبل أسبوع كان (430) جنيها والآن وصل إلى (550) جنيها بجانب زيادة سعر الخميرة والتي وصل إلى (1200) جنيه بدلا من (950) جنيها في السابق بجانب أجور العاملين ما صعب الأمور كثيرا على أصحاب المخابز فإن مدخلات صناعة الخبز الأخرى تضاعفت هي الأخرى بنسب كبيرة، وتشمل الزيت والملح، فضلا عن زيادة تعرفة الكهرباء والغاز التي يتوقع أن تشهد زيادة أيضا.
وقال محمد صديق صاحب مخبز في الخرطوم (حي الإنقاذ) إن السبب في نقص أوزان الخبز يعود إلى الارتفاع المستمر وإن أسعار الدقيق تختلف من شركة إلى أخرى ويتراوح سعر جوال الدقيق بين 500 و600 جنيه حسب النوع والجودة وأشار إلى أن المخابز لم تعد تلتزم بوزن ثابت للخبز، ورأى أن المخابز تلجأ لذلك حتى لا تضطر إلى زيادة أسعار الخبز أكثر مما حدث.
وفي ذات السياق أكد أمين الزاكي من مخبز الشريف بأم درمان الثورة الحارة (24) ارتفاع أسعار الدقيق حيث أصبح سعر الجوال (580) جنيها من(450) جنيها، وتم تقليص حجم الخبز لكي تتم تغطية الزيادة، بجانب ذلك أضاف أن هناك زيادة في سعر الخميرة حيث بلغ سعرها (1080) جنيها بدلا من (980) جنيها، كما قال: ?أصبحنا لا نعمل بالكمية السابقة نسبة وأن الطلب قليل على الخبز?. ومن جهته قال محمد عبد الله صاحب أحد المخابز في سوق ليبيا أمبدة: ?عندما ينفد مخزوني من الطحين سأتوقف عن العمل?، ففي حين ارتفع سعر الطحين بنسبة 270 % فإن سعر الخبز تضاعف فقط. (هذا ليس عدلا) على حد قوله.
ورفعت المطاحن أسعار الطحين إثر قرار الحكومة التخلي عن استيراد القمح للقطاع الخاص. ويري صاحب مخبز في الكدرو (فضل حجب اسمه) أن ?ارتفاع سعر الدقيق بشكل مستمر دون ثبات أصبح يشكل لنا مشاكل كبير في صناعه الخبز وبرر تقليل حجم الخبز بزيادة سعر الدقيق والخميرة والغاز وأجور العاملين تفاديا للخسائر التي تلحق بهم، وأضاف: الآن نعمل فقط لإرضاء المواطن لكن لا توجد أي فوائد والسبب أن تكلفة صناعة الخبز في زيادة مستمرة.
واشتكى المواطن أسامة حماد توقف بعض المخابز عن العمل في بعض أنحاء العاصمة الخرطوم وإغلاق أبوابها، منذ إرهاصات زيادة أسعار الخبز، وقال: ?عدنا لصفوف الخبز مرة أخرى ونضطر الوقوف لساعة كاملة من أجل الحصول على رغيفات?، وتحدث محمد أبكر الموظف الحكومي بأن أزمة الرغيف مستمرة في الأحياء والناس مضطرون لوقوف لفترات زمنية طويلة مما يؤدي إلى إهدار وقت الموظفين والطلاب، وينهك العائدون من أشغالهم بعد الدوام، موضحا أن الحصول على الخبز يكون صعبا أيضا في الفترة المسائية، ويضيف أبكر: ?أصبح لدينا دوامان الوظيفة الحكومية ودوام صف الخبز?.
وانتقد مواطن بمناطق الحاج يوسف عدم اتخاذ اتحاد المخابز أية إجراءات لتخفيف الأزمة التي بدأت تتصاعد، وطالب الدولة بضرورة توفير الخبز كحد أدنى من المتطلبات التي يجب توفيرها، ولفت إلى أن الأزمة في بعض المناطق دخلت يومها السابع، وشدد على ضرورة وضع معالجات توفر انسياب الدقيق للمخابز.
من جهته حذر محمود آدم الخبير الاقتصادي من العواقب الوخيمة لزيادة سعر الدقيق منوهاً إلى تأثيرها البالغ على القدرة الشرائية للمواطنين معرباً عن استغرابه من الزيادة الهائلة في سعر الدقيق، وحمّل محمود في حديث لـ(اليوم التالي) الحكومة مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد، وأرجع ذلك للسياسات والممارسات الاقتصادية التي وصفها بالسيئة وتضخم الجهاز الإداري للدولة فضلاً عن ارتفاع معدل الإنفاق على الأمن والدفاع وترك أوضاع المعيشة التي تهم المواطن، وأعلن رفضه لإرجاع الزيادة الحالية في سعر الدقيق إلى التحرير مشيراً إلى أن أسعار القمح المحلية أعلى بكثير من السعر العالمي.

اليوم التالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..