ارشيف- أخبار السودانمقالات سياسية

جاءكم مارس شهر الكوارث السودانية… وهاكم (٣٠) عينة من محنه ومصائبه!!

بكري الصائغ

مقدمـة:
هذه المقالة اليوم عبارة عن رصد لاحداث سودانية هامة وكبيرة وقعت في شهور مارس من اعوام مضت، ودخلت تاريخ السودان ونتذكرها كلما جاء هذا الشهر ، ومازالت اغلب هذه الاحداث عالقة في اذهان الملايين لجسامة احدثها. ففي هذه المقالة ثلاثين احداث احتلت مكانة كبيرة بين بقية الاحداث.

١ـ
***ـ في اليوم الأول من مارس عام ١٩٥٤ (اي قبل ٦٤ عامآ مضت) وقعت حوادث دامية في مطار الخرطوم لحظة هبوط طائرة الرئيس المصري وقتها اللواء محمد نجيب، الذي جاء للسودان بصحبه وفده الكبير بدعوة من رئيس الوزراء وقتها اسماعيل الازهري لحضور افتتاح جلسة اول برلمان سوداني، وقعت اشتباكات مسلحة بين مجموعة كبيرة مسلحة بالاسلحة البيضاء ينتمون لحزب الامة والبوليس الذي كان يطوق المطار لتأمين وصول الرئيس المصري ووفده للقصر، وتوسعت دائرة المعارك بين الطرفين حتي وصلت الي شارع النيل، وشهدت ساحة القصر ايضآ بعد احداث المطار وشارع النيل وعلي بعد متار قليلة من القصر الذي حل فيه الرئيس المصري ووفده قتال ضاري بالاسلحة النارية والبيضاء ، بلغ عدد القتلي حـسب بيان الحاكم البريطاني وقتهاء نحـو (٥٠٠) قتيل من الطرفين اغلبهم من الانصار وعدد قليل من رجال الشرطة، وكانت جماهير الانصار قد اعلنت في وقت سابق قبل قدوم الوفد المصري عن عدم رضاها من الدعوة التي وجهها اسماعيل الازهري للرئيس المصري، وانه غير مرغوب فيه علي ارض البلاد، وبعد وقوع المجزرة فهمت الدوائر المصرية في القاهرة ان السودان لا يرغب في الوحدة مع مصر، ولما عاد محمد نجيب للقاهرة اطاح به جمال عبدالناصر في انقلاب ابيض بسبب هذه الزيارة الفاشلة في يوم ١٤نوفمبر من نفس العام ١٩٥٤وحمله فشل الوحدة مع السودان.

٢ـ
اول محاولة انقلاب عسكري في تاريخ السودان:
***************************
بدا مسلسل الانقلابات مع بداية اول حكومة ديمقراطية منتخبة في عام ١٩٥٦، وقعت اول محاولة انقلابية في تاريخ البلاد في شهر مارس عام ١٩٥٧(اي بعد ١٤ شهرآ من الاستقلال!!)، قامت مجموعة من ضباط الجيش والطلاب الحربين بقيادة اسماعيل كبيدة بالمحاولة لقلب النظام والاطاحة باول حكومة وطنية ديمقراطية بعد الاستقلال برئاسة الزعيم اسماعيل الازهري، احبطت المحاولة في مراحلها الاخيرة بسبب تسرب المعلومات، افتقار المجموعة الانقلابية الي السند والدعم من باقي الوحدات العسكرية، وعدم وجود تنسيق مع باقي افرع الجيش، واستعجالهم قيام الانقلاب بدون تخطيط دقيق، الضباط الانقلابيين كانوا متأثرين الي حد بعيد بانقلاب مصر عام ١٩٥٢.

٣ـ
أحـداث ود نوبــاوي ـ مارس ١٩٧٠:
*********************
يوم الأحد ٢٩ مارس من عام ١٩٧٠، كان يوماً استثنائيا في حي ود نوباوي بامدرمان ، وكأنما قُدر لهذا اليوم أن يكون منعطفاً لذاكرة سكان ذلك الحي، تعود تفاصيل القصة إلى أن الأنصار(أي أنصار الإمام الهادي المهدي) قد قرروا في فجر ذلك اليوم وبعد الإنتهاء من صلاة الفجر الخروج في مسيرة تقودهم فيها العاطفة والولاء الطائفي إحتجاجاً على معاملة النظام المايوي الذي كان يتحكم في مصائر البلاد والعباد آنذاك، ومعاملة الضباط لطائفة الأنصار بالتحقير والهزء منهم، وخرجوا ايضآ لينددوا بالأحداث التي وقعت لقادتهم في الجزيرة أبا في يوم الجمعه ٢٧ مارس من الشهر نفسه.

***ـ خرج الموكب الضخم وأراد عبور كوبري النيل الأبيض للخرطوم ، تزامن ذلك مع وصول بلاغ هاتفي إلي كمندان الشرطة في الخرطوم عبر رصيفه في أمدرمان بأن هناك مجموعة من الأنصار يقدر عددهم ما بين 350 ? 450 مسلحين بالأسلحة البيضاء في طريقهم إلي الخرطوم ، عندها وعلي الفور تحركت فصيلة من الشرطة بعد وصولها البلاغ وأُعترضوا المظاهرة بالقرب من مدرسة المؤتمر وكان عددهم (المتظاهرون) قد بلغ حينها نحو 2000 بعد أن إنضم اليهم انصار الموردة وبانت ، تم إرجاع المظاهرة بالقوة وحصرها داخل أمدرمان وعبرت سوق أمدرمان.

***ـ في أثناء ذلك تم إنزال فرقة من سلاح المهندسين بقيادة الملازم معاوية سبدرات ، في تمام الساعه السادسة والربع صباحاً بدأ الإشتباك بعد أن أمر قائد القوة بتعمير الأسلحة، وهنا كبر الأنصار وهللوا ، وبدأ الإشتباك المسلح ، ورغم ان الأنصار كانت اسلحتهم ضعيفة مقارنة مع اسلحة ضباط وجنود سلاح المهندسين (السلاح الأبيض) الا انهم استطاعوا ان يقتلوا عددا من الجنود واستولوا على الأسلحة والذخائر، وكانوا حينها (الانصار) قد وصلوا الى مسجد الأنصار الكبير في ود نوباوي ، واستحكموا فيه وايضآ بالمنازل المجاورة ، في تلك الأثناء جاءت فرقة من سلاح المدرعات بقيادة بابكر النور وزين العابدين محمد احمد، وسرية من سلاح المظلات، ووقع إشتباك من نوع آخر حيث وجهت المدفعيه قذائفها بإتجاه المسجد فحصدت أرواحا كثيرة ، بلغ عدد الضحايا من الأنصار (١٦٢) قتيل و(٧٠) جريح، ومن قوات الحكومة تم قتل (٤) ضباط و(٣٣) جندي، وجرح (١٧) ضابط صف وجندي ، وقتل بالمصادفة (١٨) مواطن شاء قدرهم في ذلك اليوم المرور بمكان الالتحام وبعد الصلاة.

***ـ اتصل النميرى يوم الاربعاء ٢٥ مارس بعضو مجلس الثورة الرائد زين العابدين محمد أحمد عبد القادر المكلف برئاسة هيئة الأركان بالانابة لارسال قوة من الخرطوم لاعتقال السيد الهادى المهدي قبل الساعة السابعة من صباح يوم الخميس ٢٦ مارس، وتم عقد اجتماع فى نفس اليوم بالقيادة العامة وتم فيه تعيين العقيد أحمد محمد أبو الدهب ليكون قائدا للقوة المتجهة الى الجزيرة أبا للقبض علي الاما الهادي الذي كان وقتها في الجزيرة أبا.

***ـ بلغت القوة الجزيرة أبا يوم الخميس ٢٦ مارس، وكانت الخطة تقضى بان تقوم سرية المظلات بقيادة النقيب سيد أحمد عبدالرحيم بتطويق السرايا وتنتظر بقية القوة بميدان الصلاة ويتم مخاطبة السيد الامام ثم يعقب ذلك الدخول للقصر لتنفيذ العملية، بدأت القوات فى الدخول للجسر ولكنها لم تستطيع لان حشود الأنصار كانت قد اعترضت طريقها وازاء ذلك رأى العقيد أبو الدهب أن يذهب لمقابلة الامام الهادى ويفاوضه.

٤ـ
أحداث الجزيرة أبا عصر يوم
الجمعة ٢٧/مارس/ ١٩٧٠:
*****************
فى خطبة صلاة الجمعة خاطب الامام الهادى المهدى المصلين قائلا انه قد توصل لاتفاق مع العقيد أبوالدهب، وحمله شروطه التي قبلها العقيد، ولكن وما درى الامام الهادي أن العقيد أبو الدهب قد عمد الى الحيلة والخديعة بالموافقة لينجو من قبضتهم اثناء اجتماعه معالامام الهادي، لم يتوقع الأنصار أى نوع من الهجوم عليهم بعد هذه الخطبة المطمئنة من الامام، ولكن الرئيس النميرى كان قد اصدر اوامره لضباطه وجنوده بمحاصرة وتطويق الجزيرة “أبا” من الضفتين الغربية والشرقية، عندها تحركت القوات بقيادة العقيد أحمد محمد أبوالدهب وكانت تتكون من قوة كبيرة قوامها (سرية مظلات، وسرية مهندسين فصيلة موتر مظلات عنصر مدرع من صلاح الدين كماندو)، فوجئوا أهل الجزيرة باصوات الآليات والمدرعات.

***ـ وعندها انطلق محمد الحسن احيمر(الذى حكم عليه بالاعدام فى أحداث الجزيرة أبا ثم خفف الحكم للتأبيد ثم أطلق سراحه بعد صدور عفو عام) وهو من قبيلة حمر وكان رأس الرمح وقائد الأنصار فى تلك الساعات من يوم الجمعة ويصفه عارفوه بأنه على درجة من الوعى والابانة وطلاقة اللسان، انطلق نحو السراى وقابل السيد الهادى الذي كان قد فوضه السيد الامام بتنظيم الأنصار، وخاطب جموع الأنصار وطالبهم بالثبات لأنهم على حق والآخرين على باطل، وأخذ يهلل ويكبر، ومتحدثا عن شرف الدفاع عن الأرض والعرض.

٥ـ
***ـ وفى الساعة الرابعة وخمس دقائق اشتبكت هذه القوة العسكرية بالأنصار، وفى نحو الساعة السادسة طلب ضابط القوة تدخل سلاح الطيران، وتقدمت سرية المظلات عند الجسر لتكمل عملية التطويق، ولكن حشود الأنصار استهانت بالموت واندفعت نحوهم من الجانب الشمالى من داخل الجزيرة “أبا” والتحمت بهم بقوة، عندها أوقف العساكر النار وبدأوا يقاومون هجوم الأنصار بأطراف بنادقهم لئلا يحصدهم الرصاص، ثم بد أ العساكر يتقهقرون للخلف حوالى الف ياردة، اتجه قائد القوة الى كوستى وأبلغ القيادة : (بفشل الهجوم وابادة نصف قوة المشاة وان نصف القوة المدرعة قد دحرت، والأنصار فى طريقهم لكوستى)، وتم ارسال البلاغ اعلاه ما ذكر للقيادة بالخرطوم،( تبين لاحقا بأن المعلومات التي قام بابلاغها قائد القوة غير صحيحة )!!، قاموا الانصار بعدها بجمع جثامين قتلاهم ومعالجة الجرحي، تم الدفن ليلآ لثلاثة وتسعين قتيلآ.

٦ـ
الطيار حسني مبارك يقصف الجزيرة “ابأ”:
*************************
استنجد جعفر النميري بالرئيس جعفر النميري بالمصريين لمساعدته في حربه ضد الانصار في الجزيرة أبا، عندها بادرت آلحكومة المصرية بمساعدته وكلفت قوة من الطيارين الحربيين بالتوجه الي السودان، كانت القوة برئاسة الطيار حربي حسني مبارك، وفور وصول السرب المصري الي السودان سارعت القوة بالتوجة الي الجزيرة أبا وقصفت اماكن تجمعات الانصار.

٧ـ
استشهاد الامام الهادي المهدي مارس ١٩٧٠:
***************************
من هو الهادي عبد الرحمن المهدي؟!!
ولد في عام ١٩١٨، ديني طائفي وسياسي سوداني وكان إمام الأنصار، والده الإمام عبد الرحمن المهدي، والدته السيدة بخيتة مصطفى، بعد تلك الأحداث الدامية التي وقعت بالجزيرة أبا، اتجه الإمام الهادي مباشرة للهجرة شرقا، فعثرت عليه شرطة الحدود بالقرب من مدينة الكرمك مع جماعة من المرافقين، وضرب الامام شر ضربات بالسلاح قبل معرفة هويته، وبعد معرفة هويته من قبل القوة التي عثرت عليه تم تبليغ سلطات الخرطوم بالحادث، وصدرت الأوامر بتصفيته، فترك ينزف حتى الموت، واغتيل معه رفيقيه بشكل بشع، ودفنوا جميعا سرا في مقابر مجهولة، ولم يعرف مكان دفنه إلا في عام ١٩٨٦ بعد انتفاضة ابريل ١٩٨٥، بعدها تم نقل رفاته في موكب مهيب إلى قبة الإمام المهدي بأمدرمان.

٨ـ
***ـ الكاتب والمؤرخ المصري محمد حسنين هيكل نفي في مذكراته مقتل الامام الهادي المهدي، ونسب وفاته الي تناول الامام لطعام مسموم!!

٩ـ
منظمة (ايلول الاسود) تقتل
السفير الاميريكي في الخرطوم.
*******************
جاء في كتب التاريخ، انه وعندما كان الرئيس السابق جعفر نميري مـحتفيآ بضـيفه الكبير الامبرطور هيلاسـلاسـي وضـيوفه الكبار واقام علي شـرفهم حفل عشاء بحـديقة القصـر، وكان نـميـري في قـمة سـعادته في هـذا اليوم (٣/ مارس ١٩٧٣)، وهو اليوم الذي دخل تاريـخ السودان باسـم (يوم الوحـدة الوطنية)، والذي تـم فيه الاتفاق الكامل مابيـن قادة (الأنيانيا) والـحكومة السودانية علي وقف العمليات الـحربية تـمامآ بيـن الطرفيـن، وتوقيع اتفاقية سـلام تـمهيـدآ لوحدة وطنية تـحقق الرخاء والسلام في البلاد، وايضـآ وبيـنما كان نـميري سـعيدآ بقدوم الامبرطور هيـلاسـلاسي لـحضور احتفالات السودان بعيـد الوحـدة الوطنية ، جـاءه مـسرعآ مدير ادارة مراسـم القصـر ليـخبـره ان مـجموعة مسلحة تابعة لـ(منظمة ايلول الاسـود الفلسـطينية) قـد قامت باحتلال السفارة السعودية في منطقة العمارات واحـتجزت السفيـر السعودي وضـيفه السـفير الاميـريكي (كليو نويل) واربعه دبلوماسـييـن اخرين كانوا في ضـيافة السفـير السعودي، نزل الخبر نزول الصاعقة علي نميري الذي كان صـديقآ حميمآ للفلسطنييـن، وهو من انقذ لهم ياسر عرفات من موت مـحقق ابان حصار القوات الاردنية لمعسكرات الفلسيطنيين ودكتها بالقنابل، وقتلت وقتها القوات الاردنية نحـو (٥) ألف فلسـطيني في سـبتمبر عام ١٩٧٠وهي الاحـداث التي دخلت التاريـخ باسـم ( ايلول الاسـود).

١٠ـ
***ـ قامت الـمجموعة الفلسطينية الـمسلحة في الخرطوم بعد حـصار دام لـمدة ثلاثة باغتيال السفيـر الاميريكي والقائـم بالاعمال البلـجيكي انتقامآ وثارآ لاحـداث (اولـمبياد ميونيـخ ) التي راح ضـحـيتها عـدد من اعضـاء الـمنظمة الفلسـطينية). وكان الفلسطينين قد طلبوا الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وفلسطينيو المهجر في الأردن والا سيقومون بقتل الرهائن في السفارة السعودية، بعد رفض الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون مطالب الفلسطينيين ، قامت جماعة أيلول الأسود داخل مبنى السفارة باعدام (٣) غربيين (سفيران أمريكيان وقائم بأعمال السفارة البلجيكية) وإطلاق سراح الدبلوماسيين الرهائن العرب، وبعد هذه الاغتيالات سلموا جماعة (أيلول الأسود) أنفسهم إلى الشرطة ، وحكمت المحكمة السودانية بالسجن المؤبد.

١١ـ
***ـ عندما أمر الرئيس جعفر النميري بالإفراج عن الفلسطينيين، غضبت الحكومة الأمريكية من قرار الرئيس السوداني واعتبرته إهانة للسياسة الأمريكية ، وقطعت علاقاتها مع الخرطوم لأشهر قليلة.

١٢ـ
***ـ اول حادث قصف اسرائيلي علي السودان وقع في شهر مارس عام ٢٠٠٩، عندما رصدت طائرات اسرائيلية وجود شاحنات (كنفوي) متجهه من شرق السودان الي داخل صحراء سيناء وهي محملة بالعتاد الحربي والذخيرة، عندها قصفت الطائرة كل الشاحنات ودمرتها تمامآ دون ان تجد اي نوع من الهجوم من قبل القوات السودانية !!

١٣ـ
***ـ في حادثة غريبة من نوعها قامت الطائرات الحربية المصرية في مارس ٢٠١١ بقصف شاحنات (كنفوي) حمل اسلحة سودانية دخلت سرآ الي اسوان!!

١٤ـ
***ـ عمر البشير يرشي الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء المصري ب(٥) ألف بقرة مقابل اغلاق ملف دخول السلاح الي السوداني لمصر!!، وسخرت الصحف المصرية من (الرشوة)، وان الشعب السوداني (اولي بلحم ثوره)!!

١٥ـ
محاولة انقلابية يقوم بها حزب الترابي:
***********************
في شهر مارس عام ٢٠٠٤، اعلنت السلطة الحاكمة في السودان وقتهاـ (اي بعد اربعة اعوام من اطاحة الترابي في انقلاب ابيض عام ١٩٩٩)ـ، انها قد احبطت محاولة انقلاب ضد الوضع القائم في البلاد، وانها قد اعتقلت المتآمرين وهم اعضاء مدنيين وعسكريين ينتمون لحزب الترابي، تم ايضآ اعتقال حسن الترابي وزج به في سجن كوبر لفترة طويلة تعرض فيها لانواع من العذاب منها منع دخول الادوية، بل حتي سجادة الصلاة لم يسمحوا بها!!

١٦ـ
***ـ شن عمر البشير هجوم ضاري بلهجة قاسية علي حسن الترابي بعد فشل محاولة الانقلاب وقال:(انا اذا اصدرت قرارا بقطع رأسه افعلها وانا مطمئن لله سبحانه وتعالى..ولكن نحن انشأنا اجهزة ونريدها ان تعمل)!!

١٧ـ
***ـ لم يسكت اعضاء حزب المؤتمر الشعبي بدوره علي تهديد البشير، فاعلنوا بانهم سيقطعون رأس البشير ان وقع ضرر علي زعيمهم الترابي المسجون في سجن (كوبر)!!

١٨ـ
محكمة الجنايات الدولية تصدر أمرا بتوقيف الرئيس البشير:
**************************************
قطعت محكمة الجنايات الدولية الشك باليقين في يوم ٣/مارس/ عام ٢٠٠٩، بتأكيد التهم التي زعمت أن الرئيس السوداني تورط فيها بارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ضد المدنيين من سكان إقليم دارفور. ووضعت محكمة الجنايات حدا لحالة الترقب التي أحاطت بهذه القضية المثيرة للجدل في الشارعين السوداني والعربي منذ الصيف الماضي وأكدت التهم التي ما انفك المدعي العام لهذه الهيئة القضائية الأرجنتيني لويس مورينو اوكامبو يروج لها. وقال لورانس بليرون الناطق باسم المحكمة الدولية أن هذه الأخيرة أصدرت ضد الرئيس السوداني أمرا دوليا لاعتقاله بتهمة اقترافه جرائم ضد الإنسانية في دارفور ولكنها رفضت الأخذ بتهمة ارتكابه جرائم إبادة جماعية. للإشارة فإن هذا أول اتهام من محكمة الجنايات الدولية منذ سنة ٢٠٠٢ ضد رئيس دولة يمارس مهامه. تضاربت الأرقام حول حصيلتها النهائية. فبينما تؤكد الأمم المتحدة أنها خلفت مصرع (٣٠٠) ألف شخص وأكثر من (٢،٧) مليون نازح تصر السلطات السودانية على اعتبار الرقم مبالغ فيه وأكدت أن هذه الحرب لم تخلف سوى مقتل عشرة آلاف شخص.

١٩ـ
الجنائية الدولية تصدر مذكرة اعتقال بحق وزير الدفاع السوداني:
**************************************
أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في اليوم الاول من مارس عام ٢٠١٢، مذكرة اعتقال بحق وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين بتهمة ارتكاب جرائم ضد مدنيين في إقليم دارفور، ليكون سادس شخص تلاحقه المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم في الإقليم المضطرب. قالت المحكمة الجنائية الدولية الخميس إنها أصدرت مذكرة اعتقال بحق وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين في إطار تحقيقات بشأن وقوع أعمال وحشية في دارفور. وقالت المحكمة في بيان إن لديها أدلة كافية كي تعتقد أن حسين مسؤول عن (٢٠ ) تهمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تشمل القتل والاغتصاب. وكان كبير ممثلي الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينوأوكامبو قد قال لدى سؤاله عن مذكرة الاعتقال في كانون الأول/ديسمبر، إنها ستغطي جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكبت في دارفور في الفترة من آب/أغسطس ٢٠٠٣ وحتى مارس ٢٠٠٤. وأعتبر أن “الأدلة تتيح لمكتب الادعاء الاستنتاج بان حسين هو واحد من الذين يتحملون اكبر المسؤوليات الجنائية”. وطلب من المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحق عبد الرحيم محمد حسين.

٢٠ـ
اغتيال الأم عوضية عجبنا عام ٢٠١٢ بطلق ناري من الضابط الشرطة الملازم أول حامد فرحان.
وفاة حميد “شاعر النضال السوداني” محمد الحسن سالم حميد، في يوم ١٢7٣7 ٢٠١. إثر حادث مروري بطريق شريان الشمال.

٢١ـ
وفاة محمد إبراهيم نقد في يوم ٢٢/مارس/ ٢٠١٢، رحل عن عمر ناهز (٨٢) عاماً.

٢٢ـ
خلال جلسة المباحثات السودانية السعودية..البشير :أمن السعودية وأمن الحرمين الشريفين خط أحمر!!
ـ(٢٥/مارس/ ٢٠١٥) ـ

٢٣ـ
مليشيات حميدتي تحرق (٣٥) قرية وتقتل عشرات المدنيين وتختطف (٢٠) فتاة
*************************
المصدر: ( دبنقا ? حريات)
الاول من مارس عام ٢٠١٤ـ
***ـ قتل العشرات من المدنيين واحرقت اكثر من (٣٥) قرية من قرى (حجير تونو) جنوب شرق نيالا يومي الخميس والجمعة على يد مليشيا قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الامن والمعروفة محليا بإسم الجنجويد ، وذلك في ابشع جريمة وصفها فارون بالابادة الثانية في دارفور . وقال شيخ فر من حجير تونو ووصل الى معسكر كلمة مع نحو(٥) الاف بينهم نساء واطفال وهم في حالة من الاعياء والتعب الشديدين ، قال لراديو دبنقا وهو يصف ما حدث في حجير تونو ان الهجوم تم يوم الخميس عند الساعة الواحدة والنصف ظهرا بنحو (٤) الاف من مليشيا حميدتي وهم على ظهور اللاندكروزرات . واضاف ان تلك القوات اطلقت النار بكثافة مما ادى لمقتل نحو (٣١) من سكان القرية ، وجرح (٢٣) حسب الاحصاأت الاولية ، مشيرا الى ان عدد القتلي الحقيقي غير معروف ، لان كل سكان القرية فروا فى كافة الاتجاهات واخليت القرية تماما. واوضح الشيخ الفار ان المليشيات قامت بعدها بحرق عدد من المنازل ، ونهبت الممتلكات واغتصبت النساء. وكشف ان تلك القوات قامت بأخذ اكثر من (20) فتاة (بنت) معها وهم الان في اعداد المفقودين . واوضح ان هناك الالاف من الفارين لا يزالون محاصرين ومطاردين في الخلاء بعد ان نهبت منهم كافة ممتلكاتهم ، مشيرا الى ان هناك اعدادا كبيرة اتجهت لمعسكر السلام واخرين اتجهوا لمعسكر كلمه الذي هو فيه الان.

٢٤ـ
حوادث الطيران السودانية..
أخطاء.. أقدار… ام لعنة مارس؟!!
********************
(أ)ـ
سقطت مروحيتان عسكريتان تتبعان للجيش بمنطقة شطاية بجنوب دارفور بين مدينتي كاس ونيالا، دون خسائر في الأرواح ـ(مارس ٢٠١٠) ـ
(ب)ـ
سقوط طائرة شحن سودانية ومقتل طاقمها الروسي ـ(الثلاثاء ٦/ مارس/ ٢٠١٢) ـ
(ج)ـ
تحطم طائرة نقل سودانية ومصرع جميع ركابها ـ(٢/مارس/٢٠٠٥) ـ
(ه)ـ
لجيش السوداني يعلن سقوط طائرة دون طيار لـ”عطل فني” في جنوب كردفان ـ(١٤/مارس/٢٠١٢) ـ
(ز)ـ
مقتل وجرح (٢٢) من أفراد القوات المسلحة الحكومية في سقوط طائرة إنتنوف ـ( ٥/مارس/٢٠١٣) ـ
(ح)ـ
نجاة الحاج آدم نائب عمر البشير من حادث طائرة ـ (٤/ مارس/ ٢٠١٣) ـ
(ط)ـ
جنوب السودان والمتمردون يعلنون اسقاط طائرة بدون طيار في جنوب كردفان ـ(١٤/مارس/ ٢٠١٢) ـ
(ي)ـ
راكب سوداني يصفع مضيفة ويهدّد أمن طائرة ـ (١٩/مارس/ ٢٠١٣) ـ

٢٥ـ
آخر خطاب لنميري مارس 1985
*********************
(أ)ـ
***ـ في مارس من عام ١٩٨٥، وقبل مغادرة الرئيس السابق جعفر النميري الي امريكا لاجراء فحوصات طبية، قام بتوجيه الدعوة لنائبه الاول ومستشاريه بالقصر، ولكل الاعضاء الكبار بالاتحاد الاشتراكي، ورؤساء الأمانات، والوزراء ووكلاء الوزارات ، واصحاب المناصب الدستورية العليا، وكبار الضباط بالقوات المسلحة، والأمن، والشرطة، وايضآ رؤساء الصحف المحلية والمراسليين للتفاكر معهم حول بعض المستجدات التي طرأت في البلد بعد الزيادات التي طرأت علي بعض السلع الضرورية والادوية. والتقي معهم المشير النميري بقاعة ?مجلس الشعب? في لقاء موسع كبير، وافاض النميري في الكلام والحديث عن واقع الحالة الأقتصادية في البلاد، ودافع عن رفع الدفع وعن والزيادات التي طرأت علي السلع الضرورية.

(ب)ـ
***ـ طلبت احدي العضوات السماح لها بكلمة، فراحت تحكي عن المعانأة التي يجدها المواطن المسكين في الحصول علي السلع الضروية بعد الزيادات الكبيرة التي طرأت عليها. وقبل ان تواصل وتكمل باقي حديثها قاطعها النميري بصوت عال وراح مهتاجآ وهاجمها هجوم ضاري الجم السنة الجميع بالقاعة، وراح يقول لها:
( اعرف غالبية الوزراء والمسؤوليين الكبار في الدولة عندهم عربات حكومية خاصة بهم ?وعربات اخري خاصة بزوجاتهم، والبنزين علي الحكومة?وماهية السواق علي الحكومة…والسفريات والنثريات علي حساب خزينة الدولة )!..واستمر النميري وعدد (وبحسب كلامه) سلبيات وسلوك المواطن السوداني الذي اصبح يفضل دائمآ الحياة الهنية الرغدة واكل (الباسطة) ولبس المستورد!!، وفي غمرة انفعالاته الشديدة راح النميري يؤكد للجميع انه لا تراجع عن الاجراأت الاقتصادية التي تمت قبل ايام، وأضاف بحدة وقوة ، بانه ستكون هناك لاحقآ اجراأت اقتصادية اخري في الطريق.

(ج)ـ
***ـ كان خطاب النميري مساءآ بقاعة ?مجلس الشعب? ? اي وقبل ساعات من مغادرته الخرطوم الي امريكا،

(د)ـ
***ـ وفي صباح اليوم التالي اندلعت اولي شرارات الانتفاضة من جامعة امدرمان الاسلامية تندد بخطاب النميري المحبط ودفاعه عن الزيادات، وتاكيده بمزيد من الاجراأت الاقتصادية الجديدة، ووصلت المظاهرة الطلابية الي الخرطوم وتضامنت معها الجماهير، وتحركت المظاهرة الكبيرة الي القصر، وفي هذه الاثناء كان موكب النميري في طريقه لمطار الخرطوم، وسمع النميري الهتافات الداوية، فسأل بقلق نائبه الأول اللواء عمر الطيب عن هذه الهتافات واسبابها؟!!?فطمأنه النائب الاول بانها ?مجرد مظاهرة صبيانية لا اكثر ولا اقل?!!

(ه)ـ
***ـ وطار النميري مع زوجته وبصحبته وفد رئاسي كبير الي اميريكا تاركآ خلفه سودان يحكمه نائبه الاول الجنرال الصارم والذي شغل ايضآ منصب مدير جهاز الأمن القومي، ولكن جاءت الرياح بما تشتهي سفن النظام، فقد ازدادت المظاهرات حده وتوسعآ في كل مكان، فلتت زمام الامور تمامآ من يد اللواء الصارم، فلجأ لسياسة ?التحنيس?!!?وراح يعلن عن تخفيضات في اسعار الخبر والدقيق، وانه لاحقآ ستكون هناك اجراأت جديدة للحد من ارتفاع السلع الضرورية، ولكن ثورة الشعب كانت اقوي من اي اغراأت او تنازلات.

(و)ـ
***ـ وانهار نظام ٢٥ مايو تمامآ في يوم ٦ ابريل/ ? اي بعد 10 أيام من سفر النميري ، وطلب النميري بعدها حق اللجوء في مصر، وتمت محاكمة عمر محمد الطيب وبقية الضباط الذين قاموا بالانقلاب المايوي وما انخفضت الاسعار حتي بعد نجاح الانتفاضة ?ولا تم حماية الدعم!!

(ز)ـ
***ـ ويالمهازل القدر وسخرياته، فبعد ٣٣ عامآ من سفر المشير النميري الي اميريكا ( تذكرة ذهاب فقط) عام ١٩٨٥، اعاد التاريخ نفسه عام ٢٠١٨ مع المشير البشير بنفس التفاصيل القديمة ? الجديدة من قرارات رفع الدعم عن السلع الضرورية وزيادة اسعار المواد البترولية والغاز!!?بل والاغرب من كل هذا، ان الاعلان عن هذه الاجراأت الجديدة قد تمت بنفس طريقة واسلوب نميري الاستفزازية وان (الشعب سيتقبل هذه الزيادات غصبآ عنه)!!

٢٦ـ
***ـ في يوم الخميس ٢٦/ مارس/ ٢٠١٥، قال الجيش السوداني، أن قواته بدأت التحرك صوب مواقع العمليات في السعودية للمشاركة في “عاصفة الحزم” ضمن حلف عربي واسع للحد من سيطرة الحوثيين في اليمن، وبررت الخرطوم المشاركة بالدفاع عن أمن السعودية والسودان والمنطقة عموما…ولاول مرة في تاريخ السودان القديم والحديث دخلت القوات السودانية اليمن في شهر مارس ٢٠١٥، في سابقة ما عرفنا لها مثيل من قبل.

٢٧ـ
نموذج لتخريب المؤسسة العسكرية : شاب في العشرينات من عمره عقيد (أركان حرب) !!
المصدر: صحيفة “حريات” ـ بتاريخ: الاول من مارس/ ٢٠١٨،
الرابط:
[url]http://www.hurriyatsudan.com/?p=237799[/url]

٢٨ـ
في مقابلة صحفية اجرتها صحيفة (الشرق الاوسط) اللندنية مع عمر البشير يوم ٢٧/مارس/ ٢٠١٥، قام الصحفي بطرح سؤال قال فيه:
في مجالس القرى والهجر والمدن.. يهمس البعض في الشارع بانتشار ظاهرة الفساد المالي والإداري على مستوى وزاري، واستغلال بعض المتنفذين لمناصبهم.. متى تنصب محاكم نزيهة لمقاضاة كل من يمد يده لأموال الشعب؟!!

واجاب البشير:
أولا من ناحية الشفافية، نحن نفذنا عملا في غاية النزاهة والشفافية ولكن بكل أسف إعلامنا الداخلي يعكس العكس، ويركز دائما على مواطن الخلل والثغرات لإظهار العيوب دون أن يبرز الناحية الإيجابية، ففي ذلك تضليل كبير للرأي العام، إذ نحن الدولة الوحيدة التي تمتلك مراجعا عاما، وديوان مراجع عاما مهما جدا، وقويا جدا وحرفيا جدا، يقوم بمراجعة حسابات الدولة ويقدمها للرأي العام، وهذا لم تقم به حكومة من قبلنا البتة، حيث إن حسابات جمارك السودان خلال الخمسة أعوام التي سبقت حكومة الإنقاذ الوطني لم تقفل ولم تراجع ألبتة، وليس في دولة من الدول حاليا يقدم فيها ديوان المراجع العام تقريره للرأي العام إلا ديوان المراجع العام السوداني، لأنه ليس لدينا ما نخفيه، ولكن بكل أسف الإعلام يجنح دوما نحو الثغرات وملاحقتها، دون النظر إلى النصف المملوء من الكوب، فتركيزه على النصف الفارغ، وهو يدخل في طائلة حشد الكلام المثير للصحافة، أؤكد لك، ليس من قضية فساد ونحن نعلم بها تجاوزناها على الإطلاق، لأنه في العادة تشكل اللجنة في ديوان المراجع العام، ويراجع الديوان التقرير للتحقق من المخالفات وحجمها ونوعها وتقييمها.

٢٩ـ
الشفافية الدولية تؤكد ما نشره الصحفي خالد ابواحمد
عام ٢٠١٠ حول (٩) مليارات عمر البشير في سويسرا
****************************
أكد التقرير الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولية مؤخرا (الخميس 22 فبراير2018 ) ما كتبه الزميل خالد ابواحمد في موقع (الراكوبة) يوم 12 ديسمبر2010م حيث اتهم تقرير منظمة الشفافية الدولية السنوي للعام 2017م الرئيس البشير ، وكبار موظفي الدولة باختلاس حوالي 9 بليون دولار من مداخيل البترول.

رابط التقرير الذي كتبه خالد ابواحمد قبل حوالي ثماني سنوات
[url]https://www.alrakoba.net/news-action-show-id-11832.htm[/url]

حقائق وأسرار حساب الرئيس عمر البشير..!!..عام 2000 سجل البشير الحساب بإسمه رسمياً عندما زار سويسرا..!ا.
ـ مصادر خاصة : للرئيس عمر البشير حساب خاص في (بنك لويدز الخاص)
ـ تم فتحه في مايو 1991م بإشراف مهدي ابراهيم عندما كان سفيراً بجنيف.

أفادت مصادر خاصة من العاصمة السويسرية جنيف أمس أن للرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير حساب في (بنك لويدز الخاص) بفرعه بمدينة جنيف وليس بمقر البنك الرئيسي في لندن كما ذكر موقع ويكيليكس، وكما هو معروف أن العاصمة السويسرية جنيف هي الأكثر شهرة في العالم احتضاناً لأموال وثروات رؤساء الدول وزعماء الشعوب، وأكدت أن حساب الرئيس السوداني تم فتحه في شهر مايو 1991م بواسطة سفير السودان بسويسرا آنذاك السيد مهدي ابراهيم، وحينها كان الحساب رقمي بمعنى أن حساب الرئيس عمر البشير لم يكن مسجلاً باسم بل مسجلاً بـ (رقم)، وبعد حادثة وفاة نجل القيادي بالمؤتمر الوطني ابراهيم أحمد عمر الذي كان في حسابه حوالي 17 مليون دولار تخص الحزب الحاكم، ونشوب خلافات بين أسرة د. شريف التهامي والقيادي د. إبراهيم أحمد عمر تم تسجيل الحساب رسمياً باسم عمر حسن أحمد البشير بحضوره شخصياً عندما زار سويسرا في العام 2000م.
وتشير التفاصيل إلى أن السفير مهدي إبراهيم عندما تم نقله سفيراً للسودان في واشنطن كان يأتي للعاصمة جنيف بين الفينة والأخرى لمتابعة حساب الرئيس عمر البشير وقد كان مشرفاً على هذا حساب المصرفي مكلفاً من الرئيس شخصياً، لمتابعة كل ما يتعلق بالحساب صرفاً و إيداعاً، وبعد فترة تم تعيين د. ابراهيم ميرغني سفيراً للسودان في سويسرا فأصبح مسؤولاً عن الحساب الخاص بالرئيس، والسفير ابراهيم ميرغني تربطه بعمر البشير علاقة قوية للغاية بدأت منذ أن درسا سوياً المرحلة الوسطى بمدينة شندى، حيث أكدت المصادر الخاصة أن الدكتور ابراهيم ميرغني هو السوداني الوحيد في السلك الدبلوماسي الذي عُين سفيراً في سويسرا مرتين نسبة لأنه أقرب الشخصيات بالنسبة للرئيس عمر البشير ما يعتبر الأنسب لمتابعة الحساب الخاص بالرئيس، وكان (بنك لويدز الخاص) ينزعج للتغيير المتعدد للأشخاص المسؤولين عن هذا الحساب وحرصه على سرية وخصوصية ودائع السيد الرئيس.
وتحدث المصدر عن نوعية الحساب المصرفي في (بنك لويدز الخاص) بمدينة جنيف بالنسبة لرؤساء الدول، موضحاً “أن حسابات رؤساء الدول الخاصة في هذا البنك تفتح بدايةً من 2 مليون دولار فما فوق، ولا تفتح حسابات في هذا البنك بأرقام قليلة”، واضاف “تناوب على إدارة الحساب المصرفي للرئيس عمر حسن البشير كل من السفراء مهدي ابراهيم وعلي سحلول، ود.ابراهيم ميرغني على فترتين، ود. غازي صلاح الدين القيادي بالحزب الحاكم، أيضاً مشرفاً على الصرف من هذا الحساب بتوجيهات من الرئيس لدفع مبالغ كمكافآت لأشخاص سياسيين كانوا أو صحافيين، وجهات أخرى قدمت خدمات للنظام”.
وقال المصدر في حديثه معي “أن رصيد حساب الرئيس عمر البشير بدأ يزداد بشكل كبير خاصة بعد تدفق البترول في السودان وتصديره، ويزداد كلما زادت مبيعاته وارتفع سعره في السوق العالمي”،، وأكد “أن حديث مدعي المحكمة الدولية مورينو أوكامبو في التسريبات التي نشرها موقع ويكيليس كان صحيحاً مائة بالمائة لأن المبالغ التي ذكرها موجودة بالفعل في بنك لويدز الخاص بسويسرا وليس في لندن”.
والجدير ذكره في هذا الصدد أن الحزب الحاكم في السودان كان يضع مبلغ يتراوح ما بين 17 إلى 25 مليون دولار في حساب نجل د. إبراهيم احمد عمر (اسماعيل 45 عاماً) الذي توفى في 2004 والمتزوج من كريمة د. شريف التهامي وبعد وفاته (عليه رحمة الله) نشبت خلافات حادة بين الطرفين المؤتمر الوطني يمثله د. ابراهيم أحمد عمر القيادي الكبير بالحزب الحاكم، وزوجة الفقيد مثلها والدها د. التهامي، وقد باءت كل محاولات إرجاع المبلغ لحظيرة الحزب الحاكم بالفشل برغم المناقشات والمفاوضات بين الطرفين التي استمرت طويلاً في صمت شديد، باعتبار أن المبلغ يخص ورثة الفقيد زوجته وأبنائه.

ـ(المصدر: صحيفة “الراكوبة”، بتاريخ ٢/مارس/ ٢٠١٨) ـ

٣٠ـ
المغربية عائشة البصري تتوج بجائزة دولية بسبب ?استقالة?
*************************************
ـ٢٤/مارس/٢٠١٥ـ
من المنتظر أن تتسلم عائشة البصري في التاسع والعشرين من أبريل المقبل بواشنطن، جائزة ?كاشفي الحقيقة? التي تُمنح برعاية من المعهد الوطني الأمريكي، لتكون بذلك أول عربية تحصل عليها. ويأتي فوز البصري بهذه الجائزة على خلفية تقديمها لاستقالتها من الأمم المتحدة بعد 14 سنة من الاشتغال، بسبب ما قالت إنه ?خيانة للمبادئ التي قامت عليها المنظمة الدولية?، وذلك على خلفية ?قيام البعثة الأممية في دارفور برفع تقارير إلى الأمين العام للمنظمة الدولية لا تعكس حقيقة ما يجري?، على حد قولها آنذاك.وتعود تفاصيل الموضوع إلى غشت 2012، عندما تولت البصري منصب المتحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة بدارفور، لتقف على ما وصفته بـ?الخروقات? على مستوى البعثة، الشيء الذي دفع الأمين العام للأمم المتحدة إلى إجراء مراجعة داخلية، كشفت وجود خمس حالات تسترت فيها بعثة الأمم المتحدة على ما اقترفته القوات السودانية الحكومية في حق المدنيين والقبعات الزرق. وقدمت البصري استقالتها في أبريل 2013، من منصبها ببعثة الأمم المتحدة بدارفور، قبل أن تقرر فتح الملف من جديد أمام وسائل الإعلام.

***ـ*** ونواصـل الرصد مع محن وبلايا احداث وقعت في شهور مارس بالسودان…

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. قصاصات صحفية قديمة حكت عن ثلاثة احداث هامة وقعت في “مارسيات” سودانية!!

    الحـدث الأول:
    قصة محاولة اول انقلاب عسكري ضد حكم
    البشير في شهر يوم ٢٠ مارس عام ١٩٩٠
    *************************
    ١/
    اغلب السودانيين لم يسمعوا بقصة اول محاولة انقلابية ضد حكم البشير، والتي جرت في يوم ٢٠/مارس/عام ١٩٩٠ـ( اي بعد تسعة شهور من انقلاب الجبهة الاسلامية٣٠/ يونية عام ١٩٨٩)، قاد المحاولة عدد من الضباط الاكفاء في القوات المسلحة.

    ٢/
    نشرت جريدة “الشرق الاوسط” اللندنية في يوم ألجمعـة ٥/ رجـب ١٤٢٨هـ/ الموافق ٢٠/ يوليو/٢٠٠٧، بالعدد رقم ١٠٤٦١، مقالة جاءت تحت عنوان:
    ” السودان.. كتاب الانقلابات”
    اورد من مقال جريدة “الشرق الاوسط” الجزء الخاص بمحاولة انقلاب ٢٠ مارس ١٩٩٠:

    (أ)
    ***ـ شهد نظام البشير منذ قيامه سلسلة من الانقلابات العسكرية، والمحاولات التخريبية، وهو اسم «الدلع» للانقلابات العسكرية، بغض النظر عن ان تصنيف المراقبين لها. فهناك من ينظر اليها على أنها حقيقية وجدية تستهدف إطاحة حكم البشير، وهناك من يرى ان بعضها مفتعلة ملفقة، الغرض منها «تحويل انظار الناس عن قضايا ملحة تشغل الساحة، تتطلب المواجهة من قبل الحكومة»، طبقا للناشط في مجال الحقوق المدنية والحريات عبد الله آدم خاطر، الذي تحدث لـ«الشرق الأوسط» حول الموضوع.

    (ب) ـ
    ***ـ وتمثلت أمشاج سلسلة الانقلابات على نظام البشير في نشوء وتحركات تنظيمين داخل الجيش الاول: «تنظيم الضباط الاحرار»، وهو تنظيم سري ولد مع ميلاد الجيش السوداني في اوائل الخمسينات، وظل يسطع نجمه ثم يأفل من وقت لآخر ومن نظام إلى آخر»، وبدأ التنظيم تحركات وتعبئة واستقطاب الضباط وضباط الصف في عام 1990، واطلق عليه اسم «حركة مارس»، حسب كتاب «الجيش السوداني والسياسة» لمؤلفه العميد متقاعد عصام الدين ميرغني الشهير بـ«ابوغسان»، أما التنظيم الثاني فهو «حركة الخلاص الوطني»، ويضم مجموعة من الذين عملوا في عهد الرئيس نميري «ومعظم ضباط حركة الخلاص ذوي توجهات بعثية».

    (ج) ـ
    ***ـ ودبرت «حركة مارس» انقلابا ضد نظام البشير في مارس (آذار) عام 1990، ولكن انكشف في مراحله النهائية، وتم اعتقال عناصره الاساسية وعددهم » 34 » ضابطا تعرضوا اثناء التحقيقات الى الحرمان من الأكل والشرب والإغراء والحبس الانفرادي والاذلال والإهانة»، كما اورد عصام الدين ميرغني في مؤلفه المذكور. وشكلت محاكم عسكرية للانقلابيين أصدرت أحكاما بالاعدام على قائدها «اللواء محمد علي حامد، والرائد شرطة متقاعد جمال الدين الطيب الشافعي»، خففت فيما بعد الى السجن المؤبد.

    (د) ـ
    ***ـ وقبل ان تلملم حكومة «الانقاذ الوطني» أطرافها المشتتة جراء المحاولة اندلع انقلاب عسكري آخر عرف بـ«انقلاب رمضان» أو الانقلاب المذبحة كما يسميه المعارضون لحكومة الرئيس البشير، ولكن احبط مع ساعة تنفيذه في 2 ابريل (نيسان) عام 1990 والقي القبض على 28 ضابطا، وتم اعدامهم في محاكمات عسكرية في 24 ابريل، من بينهم: الفريق خالد الزين نمر، واللواء الركن عثمان ادريس، واللواء حسن عبد القار الكدرو، والعميد طيار محمد عثمان كرار حامد، والعقيد محمد حمد قسام والعميد عصمت ميرغني طه، وهناك قائمة من الضبط، الذين سجنوا أو طردوا من الخدمة بسبب الانقلاب الفاشل.

    (هـ)ـ
    ***ـ محاولة انقلاب ضباط ابريل 1990 واعدامهم ببشاعة، سحبت البساط من تحت اقدام محاولة انقلاب مارس 1990. حتي اليوم وغالبية الشعب السوداني لا يتذكرون من بين كل الانقلابات التي وقعت في الفترة من يونيو ١٩٨٩ وحتي الاخيرة في ٢٢ نوفمبر ٢٠١٢، الا محاولة انقلاب ابريل ١٩٩٠.

    الحـدث الثاني:
    محاولة انقلاب العميد
    عبد الرحيم شنان 4/ مارس/ 1959
    *********************
    في يوم 4 مارس 1959م جرت محاولة انقلاب قام بها الأميرالاي عبدالرحيم شنان ، ولكن بعد فشلها جرت تسوية الأزمة بين الانقلابيين والسلطة بصورة ودية للغاية، فقد اهتم الفريق ابراهيم عبود شديد الاهتمام بالموضوع ، واصر ان تتم معالجة الامور بدون محاكمات او اراقة دماء. وتم تعيين الأميرالاي محي الدين أحمد عبدالله في المجلس الأعلى للقوات المسلحة وهو التعيين الذي كان اصلآ سبب الازمة. تميزت هذه المحاولة بتحرك قوات الانقلاب من مدينة شندي إلى القضارف بلا معوقات!! ….الغريب في الامر، ان محاولة الانقلاب الثانية ضد نظام عبود في مايو 1959م، كانوا أبطالها أيضاً الاميرالاي شنان والاميرالاي محي الدين أحمد عبدالله!!.. وقد فشلت المحاولة وحكم على الاثنين بالإعدام لكن عدل إلى السجن المؤبد وشملت المحاكمات 32 ضابطاً.

    الحـدث الثالث:
    الحكم غيابياً على عقار وعرمان بالإعدام شنقاً
    *****************************
    (الخرطوم 14 مارس 2014: أصدرت محكمة سودانية، الخميس حكماً غيابياً بالإعدام شنقاً، على رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال مالك عقار، والأمين العام للحركة ياسر عرمان وآخرين، في القضية التي وقعت أحداثها إبان تمرد والي النيل الأرزق السابق عقار وأعضاء حركته عام 2011م. وقال محامي المتهمين التجاني حسن، الذي حضر جلسة المحكمة، في مدينة سنجة عاصمة بولاية سنار، لوكالة (فرانس برس) (حُكم غيابياً على 17 شخصاً بالإعدام، على رأسهم مالك عقار وعرمان. وكانت هيئة الاتهام في قضية أحداث النيل الأزرق برئاسة كبير المستشارين بوزارة العدل محمد فريد حسن، أودعت لدى المحكمة الجنائية الخاصة بمدينة سنجة برئاسة القاضي عبدالمنعم يونس، مرافعتها الختامية في القضية. وأوضح القاضى حسن حينها، أن المحكمة سمحت بإيداع المرافعات الختامية حسب ما ينص عليه القانون. وأشار إلى أن المتهمين وعلى رأسهم عقار وعرمان، يواجهون أحكاماً قد تصل عقوبتها إلى الإعدام أو السجن المؤبد، ومصادرة الممتلكات، وفق الاتهامات التي وجهت لهم بموجب القانون الجنائي وقانوني الإرهاب والأسلحة والذخيرة. ولفت إلى أن الاتهامات تتعلق بعدد من المواد من بينها، جرائم الإرهاب، والجرائم الموجهة ضد الدولة، والاشتراك والاتفاق والتحريض والمعاونة، والجرائم الموجهة ضد الإنسانية، واستعمال السلاح. يذكر أن (86) متهماً مثلوا أمام المحكمة، بينما تمت محاكمة (23) متهماً غيابياً من بينهم عقار وعرمان).

  2. صباحك خير عزيزنا بكري
    ربما نسيت حدثا مهما جرى في مارس 1971 قبيل انقلاب يوليو من ذات العام ألا وهو اصطفاف دبابات الرائد ابوالقاسم محمد إبراهيم في شارع الجامعة لضرب طلاب الجامعة الذين أعلنوا الاعتصام في اليوم الحادي عشر من مارس 1971
    كان حدثا غريبا لم يحدث قبله او بعده حدث مماثل
    لواء دبابات لضرب طلبة عزل داخل جامعة الخرطوم
    نحن نذكره كلما جاء ذلك التاريخ الذي سيحل بعد 8 أيام من الآن لأننا كنا جزء من قيادة الطلاب وقتها

  3. مقال يدعو للتشائم …. ما يكفينا النحن فيهو ….
    بالله خلينا من مقالاتك المافي داعي ليها …..

  4. القوات المسلحة السودانية لحماية أمن السعودية،
    والاراضي السودانية هبة للكويت..وقاعدة لروسيا ..وسوكن لتركيا!!

    بلد هامل اراضيه للبيع والهبة:
    بمنحه قطعة أرض علي ساحل البحر الأحمر
    ودرجة الدكتوراة الفخرية .. البشير يكرم أمير الكويت
    ***************************

    03/26/2014/
    المصدر:ـ صحيفة “الراكوبة” ـ

    الكويت (موفد سونا) أعلن الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار ان المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية كرم امير دولة الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح وذلك بمنحه قطعة أرض علي ساحل البحر الاحمر بجانب منحة درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة البحر الاحمر . جاء ذلك علي هامش انعقاد القمة العربية العادية الخامسة والعشرون بالكويت . وأوضح دكتور مصطفى ان ذلك التكريم صادف أهل وأنه يأتي تكريماً للدور الكبير الذي لعبته دولة الكويت خاصة في الجانب الاقتصادي. واضاف ان الكويت تعتبر اكبر دولة دائنة للسودان وقد قدمت قروضا كثيرة من أجل التنمية في السودان كما ان أميرها يعتبر من القادة العرب المهتمين بتمتين العلاقات بيننا وبينهم .

    ***ـ وقال الوزير ان أول قرض للصندوق الكويت بعد تأسيسه قدم للسودان فلذلك كانت هذه اللفتة من جانب الرئيس عمر البشير تكريماً للكويت واميرها الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح . وأضاف بان الكويت تلعب دوراً أساسياً في تنمية السودان وأن أفضل مثال لذلك هو مؤتمر الكويت لتنمية شرق السودان والذي يعتبر واحدا من أهم المؤتمرات التي عقدت في الفترة الاخيرة . وقال مصطفى بانه قدم للمشير عمر البشير رئيس الجمهورية تقريراً مفصلاً أوضح فيه ان نتائج الملتقى تمضي كما هو مخطط لها . وأضاف بان الكويت أوفت بكل التزاماتها التي وعدت بها تجاه شرق السودان من مشاريع كهرباء ومياه بجانب التعليم والصحة وأنه جاري تنفيذ هذه المشاريع الآن علي أرض الواقع .

  5. حدث في مارس عام ٢٠١٣:

    عمر البشير يحمي فساد عبدالرحيم حسين!!
    ****************************
    قصة فساد وزير الدفاع السابق الفريق أول عبدالرحيم جاءت علي السنة الضباط الاثني عشر المتهمين في القضية المعروفة هي (التخطيط للقيام بانقلاب عسكري في ٢٢ نوفمبر ٢٠١٢) ، ففي اثناء المحاكمة العسكرية وضع العقيد أحمد زاكي الدين (المتهم في المحاولة الإنقلابية المعروفة بانقلاب ود ابراهيم) أهل السلطة وقيادات نظام الإنقاذ في موقف حرج للغاية، وذلك في الجلسة الثانية لمحاكمته مع زملائه الضباط بمقر سلاح الأسلحة بالكدرو في يوم ١٧ مارس ٢٠١٣ ، حيث أكد العقيد أحمد زاكي الدين (وهو من ضباط سلاح المدرعات)، إنه إشترك في المحاولة الإنقلابية يوم ٢٢/نوفمبر/ عام ٢٠١٢ لإزالة الفساد الذي استشري كالوباء داخل القوات المسلحة ، وان وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين إشترى من روسيا دبابات (خردة) مستهلكة مما تسببت في مقتل عدد من زملائه في مناطق العمليات، واكد العقيد أحمد زاكي الدين ان لديه الوثائق التي تثبت صحة اتهاماته ، طلب العقيد أحمد زاكي الدين من المحكمة العسكرية إستدعاء وزير الدفاع عبد الرحيم للدفاع عن نفسه ازاء اتهامه بالفساد.

    ***ـ فوجئ قاضي المحكمة العسكرية مفاجأة شديدة بطلب العقيد أحمد زاكي الدين وهو شيء لم يكن يتوقعه خلال سير المحاكمة، فاضطر علي عجل الي تاجيل المحاكمة الي حين رفع طلب المتهم العقيد أحمد زاكي الدين للجهات المسؤولة باستدعاء وزير الدفاع.

    ***ـ خرج خبر قضية فساد وزارة الدفاع للصحف المحلية والعربية، ونشرت الصحف بالخطوط العريضة اتهام المتمهين لوزير الدفاع السوداني بالفساد الذي ادي لمصرع عدد غير قليل من الضباط والجنود ، عندها اضطر عمر البشير الي اصدار قرار جمهوري باطلاق سراح كل الضباط المتهمين وشطب القضية!!…اطلاق سراح الضباط جاء فقط لحماية عبدالرحيم من كل مساءلة او وقوف امام المحكمة العسكرية!!، وايضآ من اجل حمايته عبدالرحيم الا يصاب بنكسة وهو المريض بمرض السكري!!

    ***ـ كشفت صحيفة (حريات) عن صفقة الدبابات الفاسدة التي كلفت ملايين الدولارات، وأرسلت فيما بعد لدولة مجاورة لصيانتها!!، وهو الأمر الذي كان أحد أسباب فصل عدد من قيادات القوات المسلحة الذين انتقدوا الصفقة في فبراير عام ٢٠١١ !!

  6. قصاصات حكت عن احداث هامة
    وكبيرة وقعت في “مارسيات”سودانية
    *********************

    ١/ـ
    حريق يقضي على أكثر من(3000)
    نخلة مثمرة بالشمالية..(مارس ٢٠١٥)
    **********************
    قضى حريق هائل شب نهار الثلاثاء على أكثر من(3000) نخلة مثمرة بمنطقة أكد بالولاية الشمالية، وقال أحد شهود العيان ويدعى محمد نوري: ( إن الحريق الذي شب عند الواحدة من ظهر الثلاثاء الماضي قضى على الأشجار المثمرة من النخيل) ولفت إلى أن الحريق المشتعل في حقول النخيل لم ينطفئ إلا عند الواحدة من نهار اليوم التالي ـ الأربعاءـ متهماً جهات لم يسمها بالتسبب في حريق النخيل من أجل الضغط على مواطني المنطقة لمغادرة أراضيهم، خاصةً وأن المنطقة تندرج تحت خط المناطق المتأثرة بقيام السدود بالولاية الشمالية، وهو ما يجد معارضة واسعة من الأهالي الرافضين لتهجيرهم وترك أراضيهم، وتشير (الميدان) إلى أنه قد تكررت بصورة مقلقة حدوث حرائق النخيل، دون إجراء أي تحقيق يكشف الأسباب الحريق.

    ٢/.
    نافع:
    لم أسمع بتعذيب د.فاروق محمد إبراهيم
    وأقسم بالله أنني لم أراه بعد”الإنقاذ”…
    ـ( نشرت بجريدة التغيير ٢ مارس ٢٠١٥)ـ
    ***********************
    استبعد مساعد رئيس الجمهورية السابق نافع علي نافع ان يكون جهاز الأمن أيام رئاسته قد مارس التعذيب، وقال: إن الإسلاميين متسامحون جدا رغم أن”الغلظة” جزء من الدين. ونفى نافع في حوار تلفزيوني بثته فضائية الشروق مساء السبت الماضي ان يكون قد أشرف شخصيا على عملية تعذيب الدكتور فاروق محمد ابراهيم، وأقسم بالله انه لم يلتقي به منذ أن قامت الإنقاذ، وقال: ان د.فاروق اختلق هذه القصة بتكليف من حزبه(في إشارة للحزب الشيوعي السوداني). والجدير بالذكر ان د.فاروق محمد ابراهيم، الأستاذ المشارك السابق بكلية العلوم جامعة الخرطوم من (1966 ـ 1991)، قد تقدم عام 2007 بطعن دستوري في عدد من مواد قانون جهاز الامن وقانون الاجراأت الجنائية التي تحرمه من مقاضاة جهاز الأمن، الذي قام بتعذيبه حسب شكوى رسمية تقدم بها عبر مدير السجن العمومي في 29 يناير 1990 لرئيس مجلس قيادة الثورة حينها(عمر البشير) قال فيها “انه وخلال شهرين من اعتقاله هدد بالقتل والاغتصاب، كما تعرض للضرب بالسياط والركل والإهانة والحبس الانفرادي وأرغم على قضاء اثني عشر يوماً في مراحيض تطفح بالأوساخ والقاذورات، كما منع من الوضوء والصلاة، وحرم حرماناً مستمراً من النوم، وحسب الشكوى ان كل ذلك ارتكبه أفراد من جهاز الأمن بعلم وتحريض من رئيس الجهاز آنذاك نافع علي نافع.

    ٣/.
    هيروين!!
    ******
    في اليوم الأول من مارس ٢٠١٢، جاءت الأخبار تفيد، ان الدكتور الجزولي دفع الله قد صرح تصريحآ خطيرآ وراح يعلن فيه، ان الوضع غير مطمئن بالبلاد!!..وان الشرطة التنزانية قد أكدت دخول شحنة كبيرة من الهروين الي السودان في أغسطس الماضي.. وان (مافيا) المخدرات تستهدف الشباب والطلاب بطريقة منظمة!!

    ٤/.
    30 ألف لقيط بدار المايقوما!!!
    ـ(مارس ٢٠١٢)
    ***********
    خبر الغريب بثه موقع جريدة (الصحافة) بتاريخ السبت 25 فبراير الماضي، بثه ايضآ موقع (سودانيز اون لاين) تحت عنوان: (شيخ ابوزيد يقول يوجد (30) الف طفل بمركز المايقوما ويهاجم الحكومة!!)..مضمون الخبر يفيد، بان الرئيس العام لجماعة أنصار السنة الشيخ أبوزيد محمد حمزة، الذي كان يتحدث وسط حشد من أنصاره في خطبة الجمعة بمسجد المعهد العالي للدراسات الإسلامية بضاحية الكلاكلات، التابع لجماعة المركز العام بالسجانة قد تناول موضوع اللقطاء بدار (المايقوما) كاشفا ان جملة الاطفال اللقطاء بالدار قد وصل الى (30) ألف لقيط!! انتهت الصلاة في ذلك اليوم، وما سأل احدآ يومها الشيخ ابوزيد من اين له هذه المعلومة عن عدد اللقطاء؟..ولا احدآ سأله ان كان قد اخطأ في الرقم؟…ولآحدآ تجرأ وساله وهل يعقل ياشيخنا 30 ألف لقيط في دار؟!!

    ٥/.
    فوضـي التصريحات في نظام البشير:
    القطبي يؤكد وجود الموساد في السودان!!
    ـ(مارس ٢٠١٢)ـ
    *************
    الدكتور قطبي المهدي الأمين السياسي للمؤتمر الوطني اقر بوجود جهاز الموساد الإسرائيلي في السودان ولاسبيل لإنكاره. وجاء في سياق الخبر ايضآ، ان قطبي قد قلل من تأثيره علي الأمن القومي السوداني، ودعا لمواجهته للحد من انتشاره الذي وصفه بالمحدود.

    ٦/.
    مـحنة البشير في شرم الشـيخ:
    ******************
    في شـهر مارس الماضي ٢٠١٥ سافر عمر البشير الي مدينة شرم الشيخ للمشاركة في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري (مصر المستقبل)، هناك وجد البشير التجاهل التام من رؤساء الدول المشاركة في المؤتمر علي اعتبار ان (هذا السودان الفقير المعدم الذي يعيش عالة علي اعانات منظمات الاغاثة ماذا عنده يقدمه لمصر؟!!)، كان ايضآ موقفآ محرجآ للغاية مغادرة امير دولة الكويت الشيخ الأحمد جابر الصباح، ونائب رئيس الأمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قاعة المؤتمر اثناء تلاوة الرئيس عمر البشير لكلمته…يعود سبب الاستغراب الي ان البشير قد قام من قبل بتكريم امير دولة الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح اثناء زيارته للخرطوم في مارس ٢٠١٤، ومنحه قطعة أرض علي ساحل البحر الاحمر بجانب منحه ايضآ درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة البحر الاحمر!!

    ٧/.
    ماذا من دون باقي الولايات الأخري:
    ولادات مشوهة بدارفور؟!!
    ـ(مارس ٢٠١٣)ـ
    ***************
    أنجبت (3) نساء جدد اطفال مشوهين خلقيا الاسبوع الماضي بمنطقة كينجا شرق قورلنباي بجنوب جبل مرة . وأكد مواطن من المنطقة لراديو دبنقا ، ان كل من دار السلام يحيي ادم ، وفاطمة سليمان صالح ، ونور اليقين مصطفى محمد ، وضعن الاسبوع الماضي اطفال مشوهين خلقيا. واوضح المواطن ان هذه الولادات جاءت بعد (3) ايام من رصد سبعة حالات لنساء انجبوا اطفال بلا عيون، ويربط مواطنو المنطقة ما بين حالات الولادة المشوهة وآثار القصف الجوي الحكومى المستمرعلى جبل مرة . وناشد المواطنون الاطباء والمنظمات الدولية بالوصول للمنطقة ، وفحص هذه الحالات ، وتحديد اسبابها، وما اذا كانت مرتبطة بالقصف الجوي ام بشئ اخر ، مشيرين الى ان المنطقة لم تشهد طوال تاريخها مثل هذه الحالات.

    ٨/.
    في اليوم الاول من مارس ٢٠١٢، جاء خبر سوداني افاد، ان سلاح الطيران التابع للحزب الحاكم في الخرطوم، قد قام بقصف جوي علي محلية (فاريانق) في ولاية الوحدة الغنية بالنفط التي تقع في أراضي الجنوب وتبعد (٧٤ كلم) من حدود السودان، قمة المهزلة تكمن في ان هذه الطائرات الحربية راحت وتستعرض عضلاتها في دولة السودان الجنوبي الذي ( مازال طفل يحبو)، دولة لا تملك جيش نظامي? ولا حتي اولاد كشافة!!

    ٩/.
    أصدر القس لوكا بولس راعي الكنيسة الأسقفية في كادقلي في الاول من مارس ٢٠١٣، بيانا صحفيا بعد أحداث الأعتقالات الجماعية التي طالت المسيحيين في الخرطوم في مطلع الأسبوع المنصرم، قال فيه ان حكومة الخرطوم تريد تحويل الدولة الي دولة عربية وأسلامية خالصة وذلك بتضييقها على المسيحيين في الخرطوم وأعتقالهم وطرد المبشرين والأرساليات الأجنبية من السودان.عندما زار القس خميس كنيسته الصغيرة في العاصمة السودانية الخرطوم قبل عيد الميلاد العام الماضي لم يجد سوى كومة من الأنقاض وبقايا جدار مطلي باللون الأزرق. كانت السلطات قد أرسلت قبل ذلك بساعات جرافة وعمالا تحت حماية قوات الشرطة لهدم الكنيسة التي كانت تقع في ضاحية فقيرة بالخرطوم.

    ١٠/.
    بيع بيت السودان بجنيف ?سمسرة ديبلوماسية في مارس ٢٠١٤?: سفير سابق عمل ?نائباً للمندوب الدائم للبعثة السودانية بجنيف?و مسؤولاً عن ملف حقوق الإنسان بالبعثة نجح في إقناع وزارة الخارجية ببيع بيت السودان ? مقر المندوب الدائم ? في ضاحية Vيسي بالقرب من جنيف بتكلفة تبلغ مليونان و ثمانمائة و خمسة و ثمانيون ألف دولار أمريكي مقابل شراء آخر بفارق سعر ٦٠٠ ألف دولار أمريكي ، لم يكن هناك مبرر مقنع لبيع ? مقر المندوب ? واستبداله بآخر بفارق سعر يزيد على نصف المليون ألف دولار أمريكي مع العلم بأن البيت المراد شرائه يقع تحت خط الطيران لمطار جنيف الدولي و بسسب ضجيج الطائرات تنخفض أسعار العقارات في تلك الضاحية.

    ١١/.
    وفاة حسن الترابي عن ٨٤ عاماً في يوم السبت ٥ مارس ٢٠١٦م.

    ١٢/.
    تشاد تعتذر عن استقبال البشير: توالت نكبات عام ٢٠١٣، جاء في شهر مارس ٢٠١٣ خبر مفاده، ان الحكومة التشادية قد ابلغت حكومة الخرطوم رسميا بأعتذارها عن استقبال الرئيس السوداني عمر البشير، الذي كان مجدولا له أن يحضر مؤتمرا إقليميا في العاصمة أنجمينا. يجيء الإعتذار، الذي تم تلطيفه بعبارة دبلوماسية ?تأجيل?، باعتبار أن البشير لا يزال مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية ومقرها (لاهاي) في هولندا لاتهامه بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب وضد الإنسانية.

    ١٣/.
    البشير غير مرغوب في ليبيا ? مارس ٢٠١٣: في شهر فبراير عام ٢٠١٣ تلقي البشير دعوة رسمية لزيارة ليبيا للمشاركة في احتفالات البلاد بالعيد الثاني للانتفاضة الليبية التي حدثت في ١٧ فبراير ٢٠١١، في البداية قبل البشير الدعوة وتهيأ لها تمامآ. ولكن مابين غمضة عين وانتباهتها تراجع البشير عن قراره والسفر الي ليبيا. طرح الشارع السوداني وقتهاء سؤالآ يقول:( هل قلبت ليبيا ظهر المجن للرئيس عمر ؟!!)، لقد استغرب الناس كثيرآ من اعلان البشير رفضه السفر الي ليبيا التي كان يعتبر الترحال اليها نوعآ من السفريات الداخلية!!..حقآ انه (مارس شهر عجائب الاحداث السودانية).

    ١٤/.
    في السعودية البشير ينهي علاقته بعلي صالح:
    *****************************
    قام البشير بزيارة الي المملكة العربية السعودية في يوم ٢٥ مارس الماضي ٢٠١٥، جاءت الاخبار بعدها في الصحف السعودية: (انهى الرئيس السوداني عمر البشير علاقته بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وذلك بعد ساعات من لقاء جمعه بوزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان في العاصمة الرياض).

  7. واحدة من اهم احداث مارس عام ٢٠١٧:

    بَيْت العنكَّبُوت يَحِلُّ جِهازَ الأمن الشعبَي
    ***********************

    المصدر:ـ صحيفة “الراكوبة” ـ
    ـ٣١/ مارس/٢٠١٧ـ

    حققت الصحافية اليقِظة شمائل النور كشفاً صحفياً متميزاً، على الرغم من أجواء التجهيل والتعتيم والتدجين، القابضة على خِناق الصحافة السودانية في نسختها السلطوية، والرازحة تحت حِرَاب العُصبة ذوي البأس لما يناهز الثلاثة عقود زمنية، تحكَّمت خلالها على مصائر البلاد والعباد. إذ كتبت الصحافية النابهة في صحيفة التيار الغراء، العدد 1842 بتاريخ 29 مارس 2017 خبراً منسوباً لمصادرها عن حل جهاز الأمن الشعبي. ونسبة لأهميته لم تدخر الصحيفة جهداً لوضعه في صدارة صفحتها الأولى كعنوان رئيس، وبصياغة تكاد تستنطق الصخر العصي، طمعاً في جذب انتباه القراء في خضم ركام من الغث الذي تطفح به صحف تشاركها الضراء، أو لربما بحثاً عن رواء تبتل به عروق الظميئ الذي يكاد يقتله حب الاستطلاع في معرفة خبايا وخفايا جهاز استخباراتي ماثل بيت العنكبوت في الدناءة والاهتراء والانحطاط الأخلاقي. ولربما هناك قلَّة من المتابعين والراصدين ممن يعلمون أن الجهاز الذي اعتمدت عليه الحركة الإسلاموية ردحاً من الزمن لتقوية شوكتها، منذ تأسيسه منتصف السبعينات تحت مسميات متعددة، وحتى بسط نفوذه وفرض هيمنته بعد الانقلاب الكارثي في العام 1989 من خلال القيام بأدوار قذرة لتثبيت أركان الدولة الغاصبة… سنامها زهق أرواح معارضين وموالين معاً، وقوامها ممارسة التعذيب الذي قطف من كل مُستبدٍ منهجاً وفكرة.!

    (2)
    إن ما قامت به الصحافية المثابرة شمائل النور، هو بالضبط ما خلصنا إليه في مقدمة كتابنا الأخير والموسوم بعنوان (بيت العنكبوت/ أسرار الجهاز السرِّي للحركة الإسلاموية السودانية) والذي صدر قبل عام ونيف، وتحديداً في يناير 2016 وهو الكتاب الذي كشف الكثير من أسرار الجهاز العنكبوتي الذي حكم الدولة الفاسدة من وراء ستار، بنفوذ يعلو على السلطات الثلاث فيها، ويشمل القوات النظامية بمختلف أفرعها، ويناط به وضع الخطط الاستراتيجية الكبرى بما في ذلك العلاقة بين الدول وإدارة رحى الحروب الداخلية، كما تتنزل توجيهاته مقرونة بالتنفيذ دون تلكؤ أو استدراك حتى من قِبل الرئيس “الضرورة”. وذلك كله هو ما حدا بنا لسبر غوره، والغوص في كواليسه، وإزالة غموضه. فكشفنا عن هيكله الإداري التنظيمي ممثلاً في ثلاث عشر دائرة، كل منها مختصة بأنشطة معينة، وبعضها تتفرع منه إدارات عديدة. وبنفس القدر كشفنا أيضاً عن مدراء تلك الدوائر، والذين يعملون في وظائف تمويهية، وكذلك تعرفنا على المناطق الجغرافية التي تتواجد فيه مقار تلك الدوائر في العاصمة السودانية، ومضينا إلى أبعد من ذلك في إزاحة النقاب عن جرائم قتل تمت بدم بارد، وذكرنا أسماء الضحايا وأسماء الجلادين كذلك، من أمثال عبد الغفار الشريف وعمار باشري ومجدي حمد وهمام عبد الكريم وسيف الدين خالد فضل المولي والماحي سعد الماحي وعمار إبراهيم أحمد عمر وآخرين.

    (3)
    ولتأكيد المصداقية والشفافية لم نصمت عن جرائم قتل قام بها هذا الجهاز في أوساط منسوبي العصبة الحاكمة أنفسهم، من منطلق حرمة الدم بغض النظر عن هوية الضحية، وهو ما يستوي فيه المعارض مع أزلام السلطة بدرجة سواء. ثمَّ أوردنا أمثلة شملت تفاصيل دقيقة لضحايا من كوادر

    النظام، وبخاصة تصفية بعض الضالعين في محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا صيف العام 1995 وكذلك مقتل المهندس علي البشير وعبد الكريم حسين التوم وآخرين كثر. كذلك حصرنا بعض أسماء الذين اختفوا قسراً وذهبوا خلف الشمس دون أن يتركوا أثراً. ومن هؤلاء محمد الخاتم موسى يعقوب والبروفسير عمر هارون محجوب. هذا إلى جانب جرائم أخرى، تعددت طرائقها وتنوعت وسائلها، ولن تجد لها مثيلاً سوى لدى العنكبوت وسيرته.

    (4)
    بيد أننا خلصنا في ختام مقدمة الكتاب إلى نتيجة الحل التي كشفت عنها النقاب الصحافية المتميزة شمائل النور، إذ جاء في صفحة 22 ما نصه (زبدة القول لن أجد أفضل من التعبير عن سعادتي بهذا الاختراق، فأنا فخور بما توفر لي وعجز عنه أصحاب الحول والطول.. اختراقان لأعتى الأجهزة الأمنية في دول العالم الثالث، اتَّضح ? رغم الإمكانيات المهولة ? أنهما مجرد نمرين من ورق. ولعله بعد أن انكشف المستور وظهرت الهيبة المصطنعة ? كما وصفها غوستاف لوبون في كتابه سايكلوجية الجماهير ? لن يكون أمام القائمين على أمر “جهاز الأمن الشعبي” سوى عض أصابع الندم على الأموال الطائلة التي أهدروها في تشييد بنائه فوق جماجم أهل السودان. ولكن بعد أن يضحك أهل السودان أنفسهم على الفرعون وهو يسير عارياً، ستبدي الأيام للعصبة ما يجهلونه في ضآلة الخيارات، فإما الإقدام ساعتئذ على حلِّ الجهاز بعد أن فككناه طوبة طوبة، وإما الإبقاء عليه بتلك العورة المكشوفة إلى حين حدوث الطامة الكبرى!)

    (5)
    هل قلت اختراقين؟ نعم، فبما أن الشيء بالشيء يذكر لم تكن تلك هي زيارتنا الأولى لدهاليز هذه الأجهزة القميئة، إذ سبقتها زيارة أخرى، وثقنا لها في الكتاب الذي صدر قبل العنكبوت بعنوان (الخندق/ أسرار دولة الفساد والاستبداد في السودان) مطلع العام 2012 ومن جملة الأسرار التي أمطنا عنها اللثام آنذاك، كانت وقائع تداعيات محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا. فكشفنا عن الاجتماع الخطير الذي عقده أرباب العصبة الحاكمة، وأوردنا أسماءهم، يتصدرهم الرئيس المشير عمر البشير ويتزعمهم كبيرهم الذي علمهم المكر السئ علي عثمان محمد طه، بالإضافة إلى الزبير محمد صالح وعلي الحاج وبكري حسن صالح وإبراهيم السنوسي وعوض الجاز وعبد الرحيم محمد حسين وإبراهيم شمس الدين والطيب إبراهيم محمد خير وغازي صلاح الدين. وهو الاجتماع الذي شرح فيه علي عثمان خفايا اشتراكهم في العملية، وختمها بقوله إنه يملك كل المبررات الشرعية لإزهاق أرواح المصريين الثلاثة الذين هَربوا أو هُرِّبوا لإخفاء الأثر. وهو الاقتراح الذي وجد تأييداً فورياً من البشير واعتراضاً بلغ حد الزجر من الترابي لشيء في نفسه. والغريب في الأمر أن الأخير هذا ذكر الرواية ضمن الحلقات المسجلة التي بُثت بعد مماته في قناة الجزيرة الفضائية، بصورة أقل توثيقاً مما ذكرنا، وبعد أربع سنوات مما نشرنا، ومع ذلك تلجلجت الألسنة واضطربت الأوصال كأنه قال شيئاً جديداً!

    (6)
    ثمة أسئلة تطرح نفسها في أعقاب حل جهاز الأمن الشعبي، وفي مقدمتها ترى ما هي دواعي الإقدام على هذه الخطوة؟ وهل هناك ما يفسر توقيت هذا الحل في الوقت الراهن؟ إلى أي جهة سيؤول إرث الجهاز بقضه وقضيضه؟ هل هي خطوة استباقية لأمر قادم؟ هل ثمة أصابع خارجية فرضت حل

    هذا الجهاز؟ بما أن للجهاز أصولاً واستثمارات وأموالاً ضخمة، هل ستدمج مع جهاز الأمن والاستخبارات الرسمي كما يقال عنه؟ هل هذا الإرث سيشمل الموبقات التي ارتكبها جلاوزة الجهاز؟ وعلى هذا المنوال تتداعى الأسئلة المماثلة والكثيرة، ولكننا نكتفي بالإجابة على بعضها تلميحاً وتصريحاً، وفق ما نضح من مصادرنا العليمة التي أكدت أن حل الجهاز كان شرطاً في أجندة الحكومة الأمريكية ممثلة في جهاز الاستخبارات (السي أي أيه) للتأكد من دخول النظام بيت الطاعة، في إطار مهلة الستة أشهر التي حُددت في أعقاب رفع العقوبات الاقتصادية. ولم يكن ثمة مناص من أن يثقل بها الفريق محمد عطا أحماله في زيارته الأسبوع الماضي للولايات المتحدة ولقاء مايك بومبيو مدير جهاز الاستخبارات. غير أنه على الضفة الأخرى من النهر، فالخطوة لم تكن سوى إشارة في إطار ما تقوم به العصبة في الإيحاء بتغيير جلد الثعبان!

    (7)
    وتمضي المصادر ناثرة معلوماتها من إناء لا ينضب معينه. وتؤكد بأن الأدارة الأمريكية ممثلة في جهاز استخباراتها ذائع الصيت قد تسلم إرث جهاز الأمن الشعبي المعلوماتي، والخاص بمعلومات عن كل ما يتصل بحركات الإسلام السياسي، صغيرها وكبيرها، تفاصيلها وخباياها، في جميع أركان الكرة الأرضية، وخصوصاً غرب وشرق القارة الأفريقية، وليبيا، وحماس في غزة، وبعض دول جنوب شرق آسيا وهلمجرا. ويُذكر أن جهاز الأمن الشعبي يملك أضخم معلومات في أجهزة الحركات العقائدية في المنطقة. وهي معلومات تراكمت عبر السنين منذ تأسيس الجهاز. بتأكيد أن الملفات التي سلمت لجهاز الاستخبارات الأمريكية تعد أكبر صفقة في التاريخ بين جهازين أمنيين. ولم لا يا صاح، فقد صرح أحد سدنة جهاز الأمن والاستخبارات الوطني (الفريق حنفي عبد الله / السوداني

    1/2/2017) وقال متباهياً حد الزهو أن مكتب وكالة الاستخبارات الأمريكية في السودان يعد من أكبر مكاتبها في الشرق الأوسط، ويعد واحداً من أهم مكاتبها. وبالطبع لمثل هذا تفرد بعض الدول عضلاتها وآذانها الطويلة!

    (8)
    في واقع الأمر ذلك طريق سبق أن عبره نظام الخرطوم نفسه من قبل. لعل البعض يذكر رحلة تاريخية حمل فيها براق وكالة الاستخبارات الأمريكية الفريق صلاح قوش عندما كان مديراً لجهاز الأمن والاستخبارات الوطني، ونزل ضيفاً على الوكالة في مقرها الكائن بضاحية لانغلي بولاية فرجينيا، وهناك أفرغ كل ما في جوفه وصدره ورأسه وحقائبه بصورة رسم فيها أحد عملاء الوكالة مشهداً درامياً وقال لصحيفة نيويورك تايمز وقال (يا إلهي لقد منحونا أكثر مما كنا نحلم به) كان ذلك في العام 1996 بعد أن رفعت الإدارة الأمريكية العصا بدون جزرة، والمفارقة أنه رغم الكرم الحاتمي لنظام الخرطوم فإنها لم تنزلها إلا بعد عقدين من الزمن. والآن ما أشبه الليلة بالبارحة، فمن قبل أن تفصح الإدارة الأمريكية عن مكنون رغباتها وتطرح معيناتها، كان المشير البشير يمارس هواية (الاستبرتيز السياسي) بالانبطاح الابتدائي لدولة الأمارات، حيث تحدث لإحدى صحفها (الاتحاد 24/2/2017) وانتقد التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وقال إنه يهدد استقرار الدول العربية، وزاد بما يمكن أن يسقط الأجنة في الأرحام، من قبل أن يرتد طرف ناقل الرسالة إلى “لانغلي” والسلام!.

    (9)
    يشكك بعض المراقبين في أن خطوة حل جهاز الأمن الشعبي، تبدو أشبه بلعبة (الاستغماية) تلك التي يمارسها نظام الخرطوم دوماً، فكلما حُوصر نهض وآوى إلى جبل يعصمه من الكذب. أى أن

    الخطوة التي قام بها وذاع سرها ما هي إلا خدعة الخروج من الباب والعودة بالشباك. واقع الأمر تقول المصادر إن ذلك أمر محتمل ولكن بصورة أخرى. فأمريكا لا تستبعد أن تلجأ سلطة العصبة لسلاح الكذب للمرور في امتحان الستة أشهر المضروب شروطها الخمسة سلفاً، ومن ثمَّ تعود لممارستها التي جُبلت عليها من قبل. باعتبار أن مثل هذه الحماقات كثيراً ما بدرت في مواقف معينة. لكن من جهة ثانية فإن المصادر ترجح أن يقوم نظام الخرطوم بتكوين جهاز آخر يستخرجه من أحشاء جهاز الأمن الشعبي المنحل، وتلك فرضية تستند على أن كوادر جهاز الأمن الشعبي هي الكوادر العقدية الملتزمة، وأن منظومة الحركة الإسلامية التي تمثل المرجعية للنظام لا يمكن أن تعيش دون وجود جهاز أمني يحرسها كما (كلاب الصيد) مع راعيها. كما تستند الفرضية أيضاً إلى أنه ثمة خطورة على النظام من قبل كوادر جهاز الأمن الشعبي إذا لم تستوعب في كيان يكبح شهوتها في الانتقام والثأر في حال تُركت دون مهام تشغلها.

    (10)
    لأن النار بالعودين تذكي، غير أن الأهم الذي نود أن نخلص إليه في سياق هذا التحليل الذي يحاول أن يتقصى مالآت الجهاز بعد حله، فإنني أستعين أيضاً بما أشرنا إليه في الكتاب وما تزال فرضياته قائمة في إمكانية احتدام صراع محتمل (إن انهيار الأجهزة الأمنية، ومن ثمَّ انهيار النظام، وكذا انهيار الحركة الإسلاموية، ليس أمراً يمكن أن يمر مرور الكرام، أي بسلاسة تجرع الظمآن ماء. يقول العالمون بحركة تاريخ الشعوب، إن تلك جراحات لن تتم إلا في سياق ما ذكرناه كثيراً في كتاباتنا وسميناه بـ “ليلة السكاكين الطويلة” من باب إعادة وقائع تاريخ إنساني مضى في غياهب الذاكرة. فإعادة تكرار السيناريو بين “أصدقاء الأمس أعداء اليوم” تقترب علاماته رويداً رويداً..

    الخطوة الأولى في النفق المظلم تمت بـ “المفاصلة” التي أورثت البعض ضغائن دفينة، وقد يلاحظ البعض حجم ما صار يمور في نفوس هؤلاء كالحمم البركانية، ويخرج بين الفينة والأخرى شواظاً ترمي بشرر).

    يا أيها الشعب الصابر على جمر اللظى لن يطول انتظاركم.

    آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر.

  8. عناوين اخبار لاحداث كبيرة وقعت
    في السودان في شهور “مارسيات” سابقة
    **************************

    (أ)ـ
    تسريب اسئلة امتحانات الثانويةالعامة:
    نشرت المواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن السوداني في يوم السبت الماضي ١٩ مارس الحالي ٢٠١٦، خبر كان كبيرآ ومثير للغاية مفاده ان (عناصر أمنية سودانية قد شنت حملة مداهمات على منازل طلاب ثانوي من الأردن قدموا للتقديم لامتحان الشهادة الثانوية من الخرطوم ، واعتقلت ستة منهم بسبب خلافات بينهم و”سماسرة” يتعاملون في بيع أسئلة امتحانات الشهادة الثانوية ، سبب الخلافات كانت حول طريقة وكيفية دفع المبالغ المالية المتفق عليها، و تم اقتيادهم الى مراكز أمنية للتحقيق معهم بعد كشف عن الحادثة).

    ***ـ وحتي اليوم رغم مرور عامين علي الفضيحة، لا احد يعرف كيف توصل هؤلاء (السماسرة) الي مكان المظاريف التي تحوي اسئلة امتحانات الشهادة؟!!…من ساعدهم في هذا العمل الاجرامي؟!!،

    ***ـ سكتت الوزارة ولم تعليق، لان فتح باب التحقيقات يعني جر اسماء كبيرة!!
    ***ـ بعد ماجري في الخرطوم، قامت حكومة الاردن بالاعلان رسميآ ان مئات الأردنيين يحملون شهادات مزورة خصوصآ من السودان، وان الحكومة الاردنية لا تعترف بالشهادة السودانية!!

    (ب)ـ
    اصبح السوداني في سوق “تجارة البشر” يساوي سعر خروف!!
    ****************************************
    هي حادثة حقيقية وقعت لشاب سوداني عمره ١٨ عام، شاء حظه العاثر كما قال هو امام محكمة جنايات الخرطوم برئاسة القاضي د.أسامة احمد عبد الله التي استمعت الي اقواله وقال، ان الاقدار قادته قسراً وخداعاً من منطقة “الأزهري” جنوب الخرطوم الى ليبيا. وهناك بواسطة “تجار البشر” اصبح مجرد سلعة تباع وتشترى واستبدل كما تستبدل النساء الرَّث من الثياب مقابل اوانِي منزلية، لكن ولحسن الحظ هذا الشاب حميدان ?ان صح استخدام العبارةــ انه (استبدل بخروف اقرن املح بواسطة مواطن ليبي يعمل في مناجم الذهب)!!
    المصدر:ـ “السودانى” ـ “حريات” ـ ١٦/مارس/٢٠١٦ ـ

    (ج)ـ
    بعد تصريحه الخطير:
    لماذا لم يتم اعتقال قطبي المهدي؟!!
    ***********************
    في يوم ١٧ مارس ٢٠١٥، شن الدكتور قطبي المهدي مدير جهاز الأمن والمستشار السياسي السابق لعمر البشير هجومآ شديدآ علي حزب المؤتمر الوطني الذي هو عضو فيه ، واتهم صراحة نظام الحكم القائم في البلاد، انه لم يعد كما كان في التماسك والمصداقية، وان المؤتمر الوطني عجز تمامآ عن وقف التدهور الأخلاقي في المجتمع.

    قال قطبى المهدى فى حوار مع
    صحيفة (التيار)، التي نشرت تصريحه الخطير:
    ******************************
    ( أنا غير متفائل، الإنقاذ منذ بدايتها ظلت تواجه تحديات كثيرة، وظلت تدافع عن البلد، لكن هناك أشياء أساسية لم تجد العناية اللازمة، المؤتمر الوطني انشغل كثيرا عن تربية الأجيال الجديدة، فقد انتشر الفساد بسبب تنامي المجتمع، المجتمع أصابته ردة في الاخلاق والتماسك، وانفرط عقد الأسر، وانتشار البغاء والمخدرات، فضلا عن التدهور الأخلاقي الذي أصبح ظاهرة لا تحتاج إلى إثبات، للأسفء الحال سيمضي في تدهور مستمر، وللأسف أننا كنا نرى دولا أفريقية كثيرة أسوأ من السودان، وصرنا ننحدر بسرعة إلى مصيرها، فأخشى أن نصل إلى مصير دولة الجنوب التي كانت إلى عهد قريب جزأً من السودان الكبير، أو إلى مصير الكنغو، هذا يعيدنا إلى مقولتي السابقة أن الإنقاذ دواء فقد صلاحيته، أنا قلت هذه العبارة محذراً من خطورة عدم استعداد المؤتمر الوطني للمستقبل ،لأنه سيكون في هذه الحالة كالدواء الذي فقد صلاحيتهء وللأسفء هذا الوضع قائم حتى الآن، فالمؤتمر الوطني لم يعد كما كان من حيث التماسك، والمصداقية، للمبادئ التي كان يتحدث عنها، ولا من حيث مستوى العضوية، وأن خطابه السياسي لم يعد بمستوى وحجم التحديات).

    (انتهي كلام قطبي، لكنه ورغم اتهامه للحزب الحاكم لم يتعرض الي الاعتقال والمساءلة، ولم يخضع لاي نوع من التحقيقات حول الكلام الخطير المسئ للحزب الحاكم وفيه اساءة واضحة للنظام ونشر بالصحيفة بدون حذف او مصادرة للخبر!!

    (د)ـ
    قطبي المهدي مدير جهاز الأمن السابق
    يرثي حاله وينعي النظام ويترحم عليه!!
    *************************
    في التحقيق الصحفي الذي اجرته الصحفية أم سلمة العشا الصحفية في جريدة «الإنتباهة» مع الدكتور قطبي المهدي، سالته الصحفية: ( وأنت داخل منظومة الحزب الحاكم، هل قدمت رؤى ومقترحات للحلول بشأن الأزمة؟!!)، فاجابها بلهجة غاضبة:

    (أنا ما داخل منظومة الحزب الحاكم، وبحذرك أن تقولي إنني قيادي في الحزب ولست قيادياً في المؤتمر الوطني…ليست لدي أية وضعية في الحزب، ولا أنتمي لأية مؤسسة من مؤسساته، أنا عضو عادي زي وزي أي زول يؤيد المؤتمر الوطني…أنا ابتعدت من نفسي، ما في زول تحدث معي في أي حاجة، وبعدت لأسباب، السبب الأول مفترض ابتعد بعد كده وإذا عندي إسهام بعملوا بطرق ثانية، نعم ضلت الإنقاذ الطريق ووصلنا مرحلة الكارثة.. الفوضى في البلد فتحت الباب أمام الفساد والتسيب والإهمال ، الخروج من هذا الوضع متطلباته كثيرة جداً وقاسية، الوضع كان قبل سنوات قليلة أسهل، لكن نحن انتظرنا حتى وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه وبالتالي لإعادة البناء فهي عملية شاقة وطويلة، نحن نضيع وقتاً كبيراً جدًا في قضايا ليست ذات أولوية أمام المشكلات الحقيقية التي تواجهها البلد، نحن نضيع وقتاً كبيراً جدًا في قضايا ليست ذات أولوية أمام المشكلات الحقيقية التي تواجهها البلد)!!

  9. قصاصات صحفية قديمة حكت عن ثلاثة احداث هامة وقعت في “مارسيات” سودانية!!

    الحـدث الأول:
    قصة محاولة اول انقلاب عسكري ضد حكم
    البشير في شهر يوم ٢٠ مارس عام ١٩٩٠
    *************************
    ١/
    اغلب السودانيين لم يسمعوا بقصة اول محاولة انقلابية ضد حكم البشير، والتي جرت في يوم ٢٠/مارس/عام ١٩٩٠ـ( اي بعد تسعة شهور من انقلاب الجبهة الاسلامية٣٠/ يونية عام ١٩٨٩)، قاد المحاولة عدد من الضباط الاكفاء في القوات المسلحة.

    ٢/
    نشرت جريدة “الشرق الاوسط” اللندنية في يوم ألجمعـة ٥/ رجـب ١٤٢٨هـ/ الموافق ٢٠/ يوليو/٢٠٠٧، بالعدد رقم ١٠٤٦١، مقالة جاءت تحت عنوان:
    ” السودان.. كتاب الانقلابات”
    اورد من مقال جريدة “الشرق الاوسط” الجزء الخاص بمحاولة انقلاب ٢٠ مارس ١٩٩٠:

    (أ)
    ***ـ شهد نظام البشير منذ قيامه سلسلة من الانقلابات العسكرية، والمحاولات التخريبية، وهو اسم «الدلع» للانقلابات العسكرية، بغض النظر عن ان تصنيف المراقبين لها. فهناك من ينظر اليها على أنها حقيقية وجدية تستهدف إطاحة حكم البشير، وهناك من يرى ان بعضها مفتعلة ملفقة، الغرض منها «تحويل انظار الناس عن قضايا ملحة تشغل الساحة، تتطلب المواجهة من قبل الحكومة»، طبقا للناشط في مجال الحقوق المدنية والحريات عبد الله آدم خاطر، الذي تحدث لـ«الشرق الأوسط» حول الموضوع.

    (ب) ـ
    ***ـ وتمثلت أمشاج سلسلة الانقلابات على نظام البشير في نشوء وتحركات تنظيمين داخل الجيش الاول: «تنظيم الضباط الاحرار»، وهو تنظيم سري ولد مع ميلاد الجيش السوداني في اوائل الخمسينات، وظل يسطع نجمه ثم يأفل من وقت لآخر ومن نظام إلى آخر»، وبدأ التنظيم تحركات وتعبئة واستقطاب الضباط وضباط الصف في عام 1990، واطلق عليه اسم «حركة مارس»، حسب كتاب «الجيش السوداني والسياسة» لمؤلفه العميد متقاعد عصام الدين ميرغني الشهير بـ«ابوغسان»، أما التنظيم الثاني فهو «حركة الخلاص الوطني»، ويضم مجموعة من الذين عملوا في عهد الرئيس نميري «ومعظم ضباط حركة الخلاص ذوي توجهات بعثية».

    (ج) ـ
    ***ـ ودبرت «حركة مارس» انقلابا ضد نظام البشير في مارس (آذار) عام 1990، ولكن انكشف في مراحله النهائية، وتم اعتقال عناصره الاساسية وعددهم » 34 » ضابطا تعرضوا اثناء التحقيقات الى الحرمان من الأكل والشرب والإغراء والحبس الانفرادي والاذلال والإهانة»، كما اورد عصام الدين ميرغني في مؤلفه المذكور. وشكلت محاكم عسكرية للانقلابيين أصدرت أحكاما بالاعدام على قائدها «اللواء محمد علي حامد، والرائد شرطة متقاعد جمال الدين الطيب الشافعي»، خففت فيما بعد الى السجن المؤبد.

    (د) ـ
    ***ـ وقبل ان تلملم حكومة «الانقاذ الوطني» أطرافها المشتتة جراء المحاولة اندلع انقلاب عسكري آخر عرف بـ«انقلاب رمضان» أو الانقلاب المذبحة كما يسميه المعارضون لحكومة الرئيس البشير، ولكن احبط مع ساعة تنفيذه في 2 ابريل (نيسان) عام 1990 والقي القبض على 28 ضابطا، وتم اعدامهم في محاكمات عسكرية في 24 ابريل، من بينهم: الفريق خالد الزين نمر، واللواء الركن عثمان ادريس، واللواء حسن عبد القار الكدرو، والعميد طيار محمد عثمان كرار حامد، والعقيد محمد حمد قسام والعميد عصمت ميرغني طه، وهناك قائمة من الضبط، الذين سجنوا أو طردوا من الخدمة بسبب الانقلاب الفاشل.

    (هـ)ـ
    ***ـ محاولة انقلاب ضباط ابريل 1990 واعدامهم ببشاعة، سحبت البساط من تحت اقدام محاولة انقلاب مارس 1990. حتي اليوم وغالبية الشعب السوداني لا يتذكرون من بين كل الانقلابات التي وقعت في الفترة من يونيو ١٩٨٩ وحتي الاخيرة في ٢٢ نوفمبر ٢٠١٢، الا محاولة انقلاب ابريل ١٩٩٠.

    الحـدث الثاني:
    محاولة انقلاب العميد
    عبد الرحيم شنان 4/ مارس/ 1959
    *********************
    في يوم 4 مارس 1959م جرت محاولة انقلاب قام بها الأميرالاي عبدالرحيم شنان ، ولكن بعد فشلها جرت تسوية الأزمة بين الانقلابيين والسلطة بصورة ودية للغاية، فقد اهتم الفريق ابراهيم عبود شديد الاهتمام بالموضوع ، واصر ان تتم معالجة الامور بدون محاكمات او اراقة دماء. وتم تعيين الأميرالاي محي الدين أحمد عبدالله في المجلس الأعلى للقوات المسلحة وهو التعيين الذي كان اصلآ سبب الازمة. تميزت هذه المحاولة بتحرك قوات الانقلاب من مدينة شندي إلى القضارف بلا معوقات!! ….الغريب في الامر، ان محاولة الانقلاب الثانية ضد نظام عبود في مايو 1959م، كانوا أبطالها أيضاً الاميرالاي شنان والاميرالاي محي الدين أحمد عبدالله!!.. وقد فشلت المحاولة وحكم على الاثنين بالإعدام لكن عدل إلى السجن المؤبد وشملت المحاكمات 32 ضابطاً.

    الحـدث الثالث:
    الحكم غيابياً على عقار وعرمان بالإعدام شنقاً
    *****************************
    (الخرطوم 14 مارس 2014: أصدرت محكمة سودانية، الخميس حكماً غيابياً بالإعدام شنقاً، على رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال مالك عقار، والأمين العام للحركة ياسر عرمان وآخرين، في القضية التي وقعت أحداثها إبان تمرد والي النيل الأرزق السابق عقار وأعضاء حركته عام 2011م. وقال محامي المتهمين التجاني حسن، الذي حضر جلسة المحكمة، في مدينة سنجة عاصمة بولاية سنار، لوكالة (فرانس برس) (حُكم غيابياً على 17 شخصاً بالإعدام، على رأسهم مالك عقار وعرمان. وكانت هيئة الاتهام في قضية أحداث النيل الأزرق برئاسة كبير المستشارين بوزارة العدل محمد فريد حسن، أودعت لدى المحكمة الجنائية الخاصة بمدينة سنجة برئاسة القاضي عبدالمنعم يونس، مرافعتها الختامية في القضية. وأوضح القاضى حسن حينها، أن المحكمة سمحت بإيداع المرافعات الختامية حسب ما ينص عليه القانون. وأشار إلى أن المتهمين وعلى رأسهم عقار وعرمان، يواجهون أحكاماً قد تصل عقوبتها إلى الإعدام أو السجن المؤبد، ومصادرة الممتلكات، وفق الاتهامات التي وجهت لهم بموجب القانون الجنائي وقانوني الإرهاب والأسلحة والذخيرة. ولفت إلى أن الاتهامات تتعلق بعدد من المواد من بينها، جرائم الإرهاب، والجرائم الموجهة ضد الدولة، والاشتراك والاتفاق والتحريض والمعاونة، والجرائم الموجهة ضد الإنسانية، واستعمال السلاح. يذكر أن (86) متهماً مثلوا أمام المحكمة، بينما تمت محاكمة (23) متهماً غيابياً من بينهم عقار وعرمان).

  10. صباحك خير عزيزنا بكري
    ربما نسيت حدثا مهما جرى في مارس 1971 قبيل انقلاب يوليو من ذات العام ألا وهو اصطفاف دبابات الرائد ابوالقاسم محمد إبراهيم في شارع الجامعة لضرب طلاب الجامعة الذين أعلنوا الاعتصام في اليوم الحادي عشر من مارس 1971
    كان حدثا غريبا لم يحدث قبله او بعده حدث مماثل
    لواء دبابات لضرب طلبة عزل داخل جامعة الخرطوم
    نحن نذكره كلما جاء ذلك التاريخ الذي سيحل بعد 8 أيام من الآن لأننا كنا جزء من قيادة الطلاب وقتها

  11. مقال يدعو للتشائم …. ما يكفينا النحن فيهو ….
    بالله خلينا من مقالاتك المافي داعي ليها …..

  12. القوات المسلحة السودانية لحماية أمن السعودية،
    والاراضي السودانية هبة للكويت..وقاعدة لروسيا ..وسوكن لتركيا!!

    بلد هامل اراضيه للبيع والهبة:
    بمنحه قطعة أرض علي ساحل البحر الأحمر
    ودرجة الدكتوراة الفخرية .. البشير يكرم أمير الكويت
    ***************************

    03/26/2014/
    المصدر:ـ صحيفة “الراكوبة” ـ

    الكويت (موفد سونا) أعلن الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل وزير الاستثمار ان المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية كرم امير دولة الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح وذلك بمنحه قطعة أرض علي ساحل البحر الاحمر بجانب منحة درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة البحر الاحمر . جاء ذلك علي هامش انعقاد القمة العربية العادية الخامسة والعشرون بالكويت . وأوضح دكتور مصطفى ان ذلك التكريم صادف أهل وأنه يأتي تكريماً للدور الكبير الذي لعبته دولة الكويت خاصة في الجانب الاقتصادي. واضاف ان الكويت تعتبر اكبر دولة دائنة للسودان وقد قدمت قروضا كثيرة من أجل التنمية في السودان كما ان أميرها يعتبر من القادة العرب المهتمين بتمتين العلاقات بيننا وبينهم .

    ***ـ وقال الوزير ان أول قرض للصندوق الكويت بعد تأسيسه قدم للسودان فلذلك كانت هذه اللفتة من جانب الرئيس عمر البشير تكريماً للكويت واميرها الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح . وأضاف بان الكويت تلعب دوراً أساسياً في تنمية السودان وأن أفضل مثال لذلك هو مؤتمر الكويت لتنمية شرق السودان والذي يعتبر واحدا من أهم المؤتمرات التي عقدت في الفترة الاخيرة . وقال مصطفى بانه قدم للمشير عمر البشير رئيس الجمهورية تقريراً مفصلاً أوضح فيه ان نتائج الملتقى تمضي كما هو مخطط لها . وأضاف بان الكويت أوفت بكل التزاماتها التي وعدت بها تجاه شرق السودان من مشاريع كهرباء ومياه بجانب التعليم والصحة وأنه جاري تنفيذ هذه المشاريع الآن علي أرض الواقع .

  13. حدث في مارس عام ٢٠١٣:

    عمر البشير يحمي فساد عبدالرحيم حسين!!
    ****************************
    قصة فساد وزير الدفاع السابق الفريق أول عبدالرحيم جاءت علي السنة الضباط الاثني عشر المتهمين في القضية المعروفة هي (التخطيط للقيام بانقلاب عسكري في ٢٢ نوفمبر ٢٠١٢) ، ففي اثناء المحاكمة العسكرية وضع العقيد أحمد زاكي الدين (المتهم في المحاولة الإنقلابية المعروفة بانقلاب ود ابراهيم) أهل السلطة وقيادات نظام الإنقاذ في موقف حرج للغاية، وذلك في الجلسة الثانية لمحاكمته مع زملائه الضباط بمقر سلاح الأسلحة بالكدرو في يوم ١٧ مارس ٢٠١٣ ، حيث أكد العقيد أحمد زاكي الدين (وهو من ضباط سلاح المدرعات)، إنه إشترك في المحاولة الإنقلابية يوم ٢٢/نوفمبر/ عام ٢٠١٢ لإزالة الفساد الذي استشري كالوباء داخل القوات المسلحة ، وان وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين إشترى من روسيا دبابات (خردة) مستهلكة مما تسببت في مقتل عدد من زملائه في مناطق العمليات، واكد العقيد أحمد زاكي الدين ان لديه الوثائق التي تثبت صحة اتهاماته ، طلب العقيد أحمد زاكي الدين من المحكمة العسكرية إستدعاء وزير الدفاع عبد الرحيم للدفاع عن نفسه ازاء اتهامه بالفساد.

    ***ـ فوجئ قاضي المحكمة العسكرية مفاجأة شديدة بطلب العقيد أحمد زاكي الدين وهو شيء لم يكن يتوقعه خلال سير المحاكمة، فاضطر علي عجل الي تاجيل المحاكمة الي حين رفع طلب المتهم العقيد أحمد زاكي الدين للجهات المسؤولة باستدعاء وزير الدفاع.

    ***ـ خرج خبر قضية فساد وزارة الدفاع للصحف المحلية والعربية، ونشرت الصحف بالخطوط العريضة اتهام المتمهين لوزير الدفاع السوداني بالفساد الذي ادي لمصرع عدد غير قليل من الضباط والجنود ، عندها اضطر عمر البشير الي اصدار قرار جمهوري باطلاق سراح كل الضباط المتهمين وشطب القضية!!…اطلاق سراح الضباط جاء فقط لحماية عبدالرحيم من كل مساءلة او وقوف امام المحكمة العسكرية!!، وايضآ من اجل حمايته عبدالرحيم الا يصاب بنكسة وهو المريض بمرض السكري!!

    ***ـ كشفت صحيفة (حريات) عن صفقة الدبابات الفاسدة التي كلفت ملايين الدولارات، وأرسلت فيما بعد لدولة مجاورة لصيانتها!!، وهو الأمر الذي كان أحد أسباب فصل عدد من قيادات القوات المسلحة الذين انتقدوا الصفقة في فبراير عام ٢٠١١ !!

  14. قصاصات حكت عن احداث هامة
    وكبيرة وقعت في “مارسيات”سودانية
    *********************

    ١/ـ
    حريق يقضي على أكثر من(3000)
    نخلة مثمرة بالشمالية..(مارس ٢٠١٥)
    **********************
    قضى حريق هائل شب نهار الثلاثاء على أكثر من(3000) نخلة مثمرة بمنطقة أكد بالولاية الشمالية، وقال أحد شهود العيان ويدعى محمد نوري: ( إن الحريق الذي شب عند الواحدة من ظهر الثلاثاء الماضي قضى على الأشجار المثمرة من النخيل) ولفت إلى أن الحريق المشتعل في حقول النخيل لم ينطفئ إلا عند الواحدة من نهار اليوم التالي ـ الأربعاءـ متهماً جهات لم يسمها بالتسبب في حريق النخيل من أجل الضغط على مواطني المنطقة لمغادرة أراضيهم، خاصةً وأن المنطقة تندرج تحت خط المناطق المتأثرة بقيام السدود بالولاية الشمالية، وهو ما يجد معارضة واسعة من الأهالي الرافضين لتهجيرهم وترك أراضيهم، وتشير (الميدان) إلى أنه قد تكررت بصورة مقلقة حدوث حرائق النخيل، دون إجراء أي تحقيق يكشف الأسباب الحريق.

    ٢/.
    نافع:
    لم أسمع بتعذيب د.فاروق محمد إبراهيم
    وأقسم بالله أنني لم أراه بعد”الإنقاذ”…
    ـ( نشرت بجريدة التغيير ٢ مارس ٢٠١٥)ـ
    ***********************
    استبعد مساعد رئيس الجمهورية السابق نافع علي نافع ان يكون جهاز الأمن أيام رئاسته قد مارس التعذيب، وقال: إن الإسلاميين متسامحون جدا رغم أن”الغلظة” جزء من الدين. ونفى نافع في حوار تلفزيوني بثته فضائية الشروق مساء السبت الماضي ان يكون قد أشرف شخصيا على عملية تعذيب الدكتور فاروق محمد ابراهيم، وأقسم بالله انه لم يلتقي به منذ أن قامت الإنقاذ، وقال: ان د.فاروق اختلق هذه القصة بتكليف من حزبه(في إشارة للحزب الشيوعي السوداني). والجدير بالذكر ان د.فاروق محمد ابراهيم، الأستاذ المشارك السابق بكلية العلوم جامعة الخرطوم من (1966 ـ 1991)، قد تقدم عام 2007 بطعن دستوري في عدد من مواد قانون جهاز الامن وقانون الاجراأت الجنائية التي تحرمه من مقاضاة جهاز الأمن، الذي قام بتعذيبه حسب شكوى رسمية تقدم بها عبر مدير السجن العمومي في 29 يناير 1990 لرئيس مجلس قيادة الثورة حينها(عمر البشير) قال فيها “انه وخلال شهرين من اعتقاله هدد بالقتل والاغتصاب، كما تعرض للضرب بالسياط والركل والإهانة والحبس الانفرادي وأرغم على قضاء اثني عشر يوماً في مراحيض تطفح بالأوساخ والقاذورات، كما منع من الوضوء والصلاة، وحرم حرماناً مستمراً من النوم، وحسب الشكوى ان كل ذلك ارتكبه أفراد من جهاز الأمن بعلم وتحريض من رئيس الجهاز آنذاك نافع علي نافع.

    ٣/.
    هيروين!!
    ******
    في اليوم الأول من مارس ٢٠١٢، جاءت الأخبار تفيد، ان الدكتور الجزولي دفع الله قد صرح تصريحآ خطيرآ وراح يعلن فيه، ان الوضع غير مطمئن بالبلاد!!..وان الشرطة التنزانية قد أكدت دخول شحنة كبيرة من الهروين الي السودان في أغسطس الماضي.. وان (مافيا) المخدرات تستهدف الشباب والطلاب بطريقة منظمة!!

    ٤/.
    30 ألف لقيط بدار المايقوما!!!
    ـ(مارس ٢٠١٢)
    ***********
    خبر الغريب بثه موقع جريدة (الصحافة) بتاريخ السبت 25 فبراير الماضي، بثه ايضآ موقع (سودانيز اون لاين) تحت عنوان: (شيخ ابوزيد يقول يوجد (30) الف طفل بمركز المايقوما ويهاجم الحكومة!!)..مضمون الخبر يفيد، بان الرئيس العام لجماعة أنصار السنة الشيخ أبوزيد محمد حمزة، الذي كان يتحدث وسط حشد من أنصاره في خطبة الجمعة بمسجد المعهد العالي للدراسات الإسلامية بضاحية الكلاكلات، التابع لجماعة المركز العام بالسجانة قد تناول موضوع اللقطاء بدار (المايقوما) كاشفا ان جملة الاطفال اللقطاء بالدار قد وصل الى (30) ألف لقيط!! انتهت الصلاة في ذلك اليوم، وما سأل احدآ يومها الشيخ ابوزيد من اين له هذه المعلومة عن عدد اللقطاء؟..ولا احدآ سأله ان كان قد اخطأ في الرقم؟…ولآحدآ تجرأ وساله وهل يعقل ياشيخنا 30 ألف لقيط في دار؟!!

    ٥/.
    فوضـي التصريحات في نظام البشير:
    القطبي يؤكد وجود الموساد في السودان!!
    ـ(مارس ٢٠١٢)ـ
    *************
    الدكتور قطبي المهدي الأمين السياسي للمؤتمر الوطني اقر بوجود جهاز الموساد الإسرائيلي في السودان ولاسبيل لإنكاره. وجاء في سياق الخبر ايضآ، ان قطبي قد قلل من تأثيره علي الأمن القومي السوداني، ودعا لمواجهته للحد من انتشاره الذي وصفه بالمحدود.

    ٦/.
    مـحنة البشير في شرم الشـيخ:
    ******************
    في شـهر مارس الماضي ٢٠١٥ سافر عمر البشير الي مدينة شرم الشيخ للمشاركة في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري (مصر المستقبل)، هناك وجد البشير التجاهل التام من رؤساء الدول المشاركة في المؤتمر علي اعتبار ان (هذا السودان الفقير المعدم الذي يعيش عالة علي اعانات منظمات الاغاثة ماذا عنده يقدمه لمصر؟!!)، كان ايضآ موقفآ محرجآ للغاية مغادرة امير دولة الكويت الشيخ الأحمد جابر الصباح، ونائب رئيس الأمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قاعة المؤتمر اثناء تلاوة الرئيس عمر البشير لكلمته…يعود سبب الاستغراب الي ان البشير قد قام من قبل بتكريم امير دولة الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح اثناء زيارته للخرطوم في مارس ٢٠١٤، ومنحه قطعة أرض علي ساحل البحر الاحمر بجانب منحه ايضآ درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة البحر الاحمر!!

    ٧/.
    ماذا من دون باقي الولايات الأخري:
    ولادات مشوهة بدارفور؟!!
    ـ(مارس ٢٠١٣)ـ
    ***************
    أنجبت (3) نساء جدد اطفال مشوهين خلقيا الاسبوع الماضي بمنطقة كينجا شرق قورلنباي بجنوب جبل مرة . وأكد مواطن من المنطقة لراديو دبنقا ، ان كل من دار السلام يحيي ادم ، وفاطمة سليمان صالح ، ونور اليقين مصطفى محمد ، وضعن الاسبوع الماضي اطفال مشوهين خلقيا. واوضح المواطن ان هذه الولادات جاءت بعد (3) ايام من رصد سبعة حالات لنساء انجبوا اطفال بلا عيون، ويربط مواطنو المنطقة ما بين حالات الولادة المشوهة وآثار القصف الجوي الحكومى المستمرعلى جبل مرة . وناشد المواطنون الاطباء والمنظمات الدولية بالوصول للمنطقة ، وفحص هذه الحالات ، وتحديد اسبابها، وما اذا كانت مرتبطة بالقصف الجوي ام بشئ اخر ، مشيرين الى ان المنطقة لم تشهد طوال تاريخها مثل هذه الحالات.

    ٨/.
    في اليوم الاول من مارس ٢٠١٢، جاء خبر سوداني افاد، ان سلاح الطيران التابع للحزب الحاكم في الخرطوم، قد قام بقصف جوي علي محلية (فاريانق) في ولاية الوحدة الغنية بالنفط التي تقع في أراضي الجنوب وتبعد (٧٤ كلم) من حدود السودان، قمة المهزلة تكمن في ان هذه الطائرات الحربية راحت وتستعرض عضلاتها في دولة السودان الجنوبي الذي ( مازال طفل يحبو)، دولة لا تملك جيش نظامي? ولا حتي اولاد كشافة!!

    ٩/.
    أصدر القس لوكا بولس راعي الكنيسة الأسقفية في كادقلي في الاول من مارس ٢٠١٣، بيانا صحفيا بعد أحداث الأعتقالات الجماعية التي طالت المسيحيين في الخرطوم في مطلع الأسبوع المنصرم، قال فيه ان حكومة الخرطوم تريد تحويل الدولة الي دولة عربية وأسلامية خالصة وذلك بتضييقها على المسيحيين في الخرطوم وأعتقالهم وطرد المبشرين والأرساليات الأجنبية من السودان.عندما زار القس خميس كنيسته الصغيرة في العاصمة السودانية الخرطوم قبل عيد الميلاد العام الماضي لم يجد سوى كومة من الأنقاض وبقايا جدار مطلي باللون الأزرق. كانت السلطات قد أرسلت قبل ذلك بساعات جرافة وعمالا تحت حماية قوات الشرطة لهدم الكنيسة التي كانت تقع في ضاحية فقيرة بالخرطوم.

    ١٠/.
    بيع بيت السودان بجنيف ?سمسرة ديبلوماسية في مارس ٢٠١٤?: سفير سابق عمل ?نائباً للمندوب الدائم للبعثة السودانية بجنيف?و مسؤولاً عن ملف حقوق الإنسان بالبعثة نجح في إقناع وزارة الخارجية ببيع بيت السودان ? مقر المندوب الدائم ? في ضاحية Vيسي بالقرب من جنيف بتكلفة تبلغ مليونان و ثمانمائة و خمسة و ثمانيون ألف دولار أمريكي مقابل شراء آخر بفارق سعر ٦٠٠ ألف دولار أمريكي ، لم يكن هناك مبرر مقنع لبيع ? مقر المندوب ? واستبداله بآخر بفارق سعر يزيد على نصف المليون ألف دولار أمريكي مع العلم بأن البيت المراد شرائه يقع تحت خط الطيران لمطار جنيف الدولي و بسسب ضجيج الطائرات تنخفض أسعار العقارات في تلك الضاحية.

    ١١/.
    وفاة حسن الترابي عن ٨٤ عاماً في يوم السبت ٥ مارس ٢٠١٦م.

    ١٢/.
    تشاد تعتذر عن استقبال البشير: توالت نكبات عام ٢٠١٣، جاء في شهر مارس ٢٠١٣ خبر مفاده، ان الحكومة التشادية قد ابلغت حكومة الخرطوم رسميا بأعتذارها عن استقبال الرئيس السوداني عمر البشير، الذي كان مجدولا له أن يحضر مؤتمرا إقليميا في العاصمة أنجمينا. يجيء الإعتذار، الذي تم تلطيفه بعبارة دبلوماسية ?تأجيل?، باعتبار أن البشير لا يزال مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية ومقرها (لاهاي) في هولندا لاتهامه بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب وضد الإنسانية.

    ١٣/.
    البشير غير مرغوب في ليبيا ? مارس ٢٠١٣: في شهر فبراير عام ٢٠١٣ تلقي البشير دعوة رسمية لزيارة ليبيا للمشاركة في احتفالات البلاد بالعيد الثاني للانتفاضة الليبية التي حدثت في ١٧ فبراير ٢٠١١، في البداية قبل البشير الدعوة وتهيأ لها تمامآ. ولكن مابين غمضة عين وانتباهتها تراجع البشير عن قراره والسفر الي ليبيا. طرح الشارع السوداني وقتهاء سؤالآ يقول:( هل قلبت ليبيا ظهر المجن للرئيس عمر ؟!!)، لقد استغرب الناس كثيرآ من اعلان البشير رفضه السفر الي ليبيا التي كان يعتبر الترحال اليها نوعآ من السفريات الداخلية!!..حقآ انه (مارس شهر عجائب الاحداث السودانية).

    ١٤/.
    في السعودية البشير ينهي علاقته بعلي صالح:
    *****************************
    قام البشير بزيارة الي المملكة العربية السعودية في يوم ٢٥ مارس الماضي ٢٠١٥، جاءت الاخبار بعدها في الصحف السعودية: (انهى الرئيس السوداني عمر البشير علاقته بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، وذلك بعد ساعات من لقاء جمعه بوزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان في العاصمة الرياض).

  15. واحدة من اهم احداث مارس عام ٢٠١٧:

    بَيْت العنكَّبُوت يَحِلُّ جِهازَ الأمن الشعبَي
    ***********************

    المصدر:ـ صحيفة “الراكوبة” ـ
    ـ٣١/ مارس/٢٠١٧ـ

    حققت الصحافية اليقِظة شمائل النور كشفاً صحفياً متميزاً، على الرغم من أجواء التجهيل والتعتيم والتدجين، القابضة على خِناق الصحافة السودانية في نسختها السلطوية، والرازحة تحت حِرَاب العُصبة ذوي البأس لما يناهز الثلاثة عقود زمنية، تحكَّمت خلالها على مصائر البلاد والعباد. إذ كتبت الصحافية النابهة في صحيفة التيار الغراء، العدد 1842 بتاريخ 29 مارس 2017 خبراً منسوباً لمصادرها عن حل جهاز الأمن الشعبي. ونسبة لأهميته لم تدخر الصحيفة جهداً لوضعه في صدارة صفحتها الأولى كعنوان رئيس، وبصياغة تكاد تستنطق الصخر العصي، طمعاً في جذب انتباه القراء في خضم ركام من الغث الذي تطفح به صحف تشاركها الضراء، أو لربما بحثاً عن رواء تبتل به عروق الظميئ الذي يكاد يقتله حب الاستطلاع في معرفة خبايا وخفايا جهاز استخباراتي ماثل بيت العنكبوت في الدناءة والاهتراء والانحطاط الأخلاقي. ولربما هناك قلَّة من المتابعين والراصدين ممن يعلمون أن الجهاز الذي اعتمدت عليه الحركة الإسلاموية ردحاً من الزمن لتقوية شوكتها، منذ تأسيسه منتصف السبعينات تحت مسميات متعددة، وحتى بسط نفوذه وفرض هيمنته بعد الانقلاب الكارثي في العام 1989 من خلال القيام بأدوار قذرة لتثبيت أركان الدولة الغاصبة… سنامها زهق أرواح معارضين وموالين معاً، وقوامها ممارسة التعذيب الذي قطف من كل مُستبدٍ منهجاً وفكرة.!

    (2)
    إن ما قامت به الصحافية المثابرة شمائل النور، هو بالضبط ما خلصنا إليه في مقدمة كتابنا الأخير والموسوم بعنوان (بيت العنكبوت/ أسرار الجهاز السرِّي للحركة الإسلاموية السودانية) والذي صدر قبل عام ونيف، وتحديداً في يناير 2016 وهو الكتاب الذي كشف الكثير من أسرار الجهاز العنكبوتي الذي حكم الدولة الفاسدة من وراء ستار، بنفوذ يعلو على السلطات الثلاث فيها، ويشمل القوات النظامية بمختلف أفرعها، ويناط به وضع الخطط الاستراتيجية الكبرى بما في ذلك العلاقة بين الدول وإدارة رحى الحروب الداخلية، كما تتنزل توجيهاته مقرونة بالتنفيذ دون تلكؤ أو استدراك حتى من قِبل الرئيس “الضرورة”. وذلك كله هو ما حدا بنا لسبر غوره، والغوص في كواليسه، وإزالة غموضه. فكشفنا عن هيكله الإداري التنظيمي ممثلاً في ثلاث عشر دائرة، كل منها مختصة بأنشطة معينة، وبعضها تتفرع منه إدارات عديدة. وبنفس القدر كشفنا أيضاً عن مدراء تلك الدوائر، والذين يعملون في وظائف تمويهية، وكذلك تعرفنا على المناطق الجغرافية التي تتواجد فيه مقار تلك الدوائر في العاصمة السودانية، ومضينا إلى أبعد من ذلك في إزاحة النقاب عن جرائم قتل تمت بدم بارد، وذكرنا أسماء الضحايا وأسماء الجلادين كذلك، من أمثال عبد الغفار الشريف وعمار باشري ومجدي حمد وهمام عبد الكريم وسيف الدين خالد فضل المولي والماحي سعد الماحي وعمار إبراهيم أحمد عمر وآخرين.

    (3)
    ولتأكيد المصداقية والشفافية لم نصمت عن جرائم قتل قام بها هذا الجهاز في أوساط منسوبي العصبة الحاكمة أنفسهم، من منطلق حرمة الدم بغض النظر عن هوية الضحية، وهو ما يستوي فيه المعارض مع أزلام السلطة بدرجة سواء. ثمَّ أوردنا أمثلة شملت تفاصيل دقيقة لضحايا من كوادر

    النظام، وبخاصة تصفية بعض الضالعين في محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا صيف العام 1995 وكذلك مقتل المهندس علي البشير وعبد الكريم حسين التوم وآخرين كثر. كذلك حصرنا بعض أسماء الذين اختفوا قسراً وذهبوا خلف الشمس دون أن يتركوا أثراً. ومن هؤلاء محمد الخاتم موسى يعقوب والبروفسير عمر هارون محجوب. هذا إلى جانب جرائم أخرى، تعددت طرائقها وتنوعت وسائلها، ولن تجد لها مثيلاً سوى لدى العنكبوت وسيرته.

    (4)
    بيد أننا خلصنا في ختام مقدمة الكتاب إلى نتيجة الحل التي كشفت عنها النقاب الصحافية المتميزة شمائل النور، إذ جاء في صفحة 22 ما نصه (زبدة القول لن أجد أفضل من التعبير عن سعادتي بهذا الاختراق، فأنا فخور بما توفر لي وعجز عنه أصحاب الحول والطول.. اختراقان لأعتى الأجهزة الأمنية في دول العالم الثالث، اتَّضح ? رغم الإمكانيات المهولة ? أنهما مجرد نمرين من ورق. ولعله بعد أن انكشف المستور وظهرت الهيبة المصطنعة ? كما وصفها غوستاف لوبون في كتابه سايكلوجية الجماهير ? لن يكون أمام القائمين على أمر “جهاز الأمن الشعبي” سوى عض أصابع الندم على الأموال الطائلة التي أهدروها في تشييد بنائه فوق جماجم أهل السودان. ولكن بعد أن يضحك أهل السودان أنفسهم على الفرعون وهو يسير عارياً، ستبدي الأيام للعصبة ما يجهلونه في ضآلة الخيارات، فإما الإقدام ساعتئذ على حلِّ الجهاز بعد أن فككناه طوبة طوبة، وإما الإبقاء عليه بتلك العورة المكشوفة إلى حين حدوث الطامة الكبرى!)

    (5)
    هل قلت اختراقين؟ نعم، فبما أن الشيء بالشيء يذكر لم تكن تلك هي زيارتنا الأولى لدهاليز هذه الأجهزة القميئة، إذ سبقتها زيارة أخرى، وثقنا لها في الكتاب الذي صدر قبل العنكبوت بعنوان (الخندق/ أسرار دولة الفساد والاستبداد في السودان) مطلع العام 2012 ومن جملة الأسرار التي أمطنا عنها اللثام آنذاك، كانت وقائع تداعيات محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا. فكشفنا عن الاجتماع الخطير الذي عقده أرباب العصبة الحاكمة، وأوردنا أسماءهم، يتصدرهم الرئيس المشير عمر البشير ويتزعمهم كبيرهم الذي علمهم المكر السئ علي عثمان محمد طه، بالإضافة إلى الزبير محمد صالح وعلي الحاج وبكري حسن صالح وإبراهيم السنوسي وعوض الجاز وعبد الرحيم محمد حسين وإبراهيم شمس الدين والطيب إبراهيم محمد خير وغازي صلاح الدين. وهو الاجتماع الذي شرح فيه علي عثمان خفايا اشتراكهم في العملية، وختمها بقوله إنه يملك كل المبررات الشرعية لإزهاق أرواح المصريين الثلاثة الذين هَربوا أو هُرِّبوا لإخفاء الأثر. وهو الاقتراح الذي وجد تأييداً فورياً من البشير واعتراضاً بلغ حد الزجر من الترابي لشيء في نفسه. والغريب في الأمر أن الأخير هذا ذكر الرواية ضمن الحلقات المسجلة التي بُثت بعد مماته في قناة الجزيرة الفضائية، بصورة أقل توثيقاً مما ذكرنا، وبعد أربع سنوات مما نشرنا، ومع ذلك تلجلجت الألسنة واضطربت الأوصال كأنه قال شيئاً جديداً!

    (6)
    ثمة أسئلة تطرح نفسها في أعقاب حل جهاز الأمن الشعبي، وفي مقدمتها ترى ما هي دواعي الإقدام على هذه الخطوة؟ وهل هناك ما يفسر توقيت هذا الحل في الوقت الراهن؟ إلى أي جهة سيؤول إرث الجهاز بقضه وقضيضه؟ هل هي خطوة استباقية لأمر قادم؟ هل ثمة أصابع خارجية فرضت حل

    هذا الجهاز؟ بما أن للجهاز أصولاً واستثمارات وأموالاً ضخمة، هل ستدمج مع جهاز الأمن والاستخبارات الرسمي كما يقال عنه؟ هل هذا الإرث سيشمل الموبقات التي ارتكبها جلاوزة الجهاز؟ وعلى هذا المنوال تتداعى الأسئلة المماثلة والكثيرة، ولكننا نكتفي بالإجابة على بعضها تلميحاً وتصريحاً، وفق ما نضح من مصادرنا العليمة التي أكدت أن حل الجهاز كان شرطاً في أجندة الحكومة الأمريكية ممثلة في جهاز الاستخبارات (السي أي أيه) للتأكد من دخول النظام بيت الطاعة، في إطار مهلة الستة أشهر التي حُددت في أعقاب رفع العقوبات الاقتصادية. ولم يكن ثمة مناص من أن يثقل بها الفريق محمد عطا أحماله في زيارته الأسبوع الماضي للولايات المتحدة ولقاء مايك بومبيو مدير جهاز الاستخبارات. غير أنه على الضفة الأخرى من النهر، فالخطوة لم تكن سوى إشارة في إطار ما تقوم به العصبة في الإيحاء بتغيير جلد الثعبان!

    (7)
    وتمضي المصادر ناثرة معلوماتها من إناء لا ينضب معينه. وتؤكد بأن الأدارة الأمريكية ممثلة في جهاز استخباراتها ذائع الصيت قد تسلم إرث جهاز الأمن الشعبي المعلوماتي، والخاص بمعلومات عن كل ما يتصل بحركات الإسلام السياسي، صغيرها وكبيرها، تفاصيلها وخباياها، في جميع أركان الكرة الأرضية، وخصوصاً غرب وشرق القارة الأفريقية، وليبيا، وحماس في غزة، وبعض دول جنوب شرق آسيا وهلمجرا. ويُذكر أن جهاز الأمن الشعبي يملك أضخم معلومات في أجهزة الحركات العقائدية في المنطقة. وهي معلومات تراكمت عبر السنين منذ تأسيس الجهاز. بتأكيد أن الملفات التي سلمت لجهاز الاستخبارات الأمريكية تعد أكبر صفقة في التاريخ بين جهازين أمنيين. ولم لا يا صاح، فقد صرح أحد سدنة جهاز الأمن والاستخبارات الوطني (الفريق حنفي عبد الله / السوداني

    1/2/2017) وقال متباهياً حد الزهو أن مكتب وكالة الاستخبارات الأمريكية في السودان يعد من أكبر مكاتبها في الشرق الأوسط، ويعد واحداً من أهم مكاتبها. وبالطبع لمثل هذا تفرد بعض الدول عضلاتها وآذانها الطويلة!

    (8)
    في واقع الأمر ذلك طريق سبق أن عبره نظام الخرطوم نفسه من قبل. لعل البعض يذكر رحلة تاريخية حمل فيها براق وكالة الاستخبارات الأمريكية الفريق صلاح قوش عندما كان مديراً لجهاز الأمن والاستخبارات الوطني، ونزل ضيفاً على الوكالة في مقرها الكائن بضاحية لانغلي بولاية فرجينيا، وهناك أفرغ كل ما في جوفه وصدره ورأسه وحقائبه بصورة رسم فيها أحد عملاء الوكالة مشهداً درامياً وقال لصحيفة نيويورك تايمز وقال (يا إلهي لقد منحونا أكثر مما كنا نحلم به) كان ذلك في العام 1996 بعد أن رفعت الإدارة الأمريكية العصا بدون جزرة، والمفارقة أنه رغم الكرم الحاتمي لنظام الخرطوم فإنها لم تنزلها إلا بعد عقدين من الزمن. والآن ما أشبه الليلة بالبارحة، فمن قبل أن تفصح الإدارة الأمريكية عن مكنون رغباتها وتطرح معيناتها، كان المشير البشير يمارس هواية (الاستبرتيز السياسي) بالانبطاح الابتدائي لدولة الأمارات، حيث تحدث لإحدى صحفها (الاتحاد 24/2/2017) وانتقد التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وقال إنه يهدد استقرار الدول العربية، وزاد بما يمكن أن يسقط الأجنة في الأرحام، من قبل أن يرتد طرف ناقل الرسالة إلى “لانغلي” والسلام!.

    (9)
    يشكك بعض المراقبين في أن خطوة حل جهاز الأمن الشعبي، تبدو أشبه بلعبة (الاستغماية) تلك التي يمارسها نظام الخرطوم دوماً، فكلما حُوصر نهض وآوى إلى جبل يعصمه من الكذب. أى أن

    الخطوة التي قام بها وذاع سرها ما هي إلا خدعة الخروج من الباب والعودة بالشباك. واقع الأمر تقول المصادر إن ذلك أمر محتمل ولكن بصورة أخرى. فأمريكا لا تستبعد أن تلجأ سلطة العصبة لسلاح الكذب للمرور في امتحان الستة أشهر المضروب شروطها الخمسة سلفاً، ومن ثمَّ تعود لممارستها التي جُبلت عليها من قبل. باعتبار أن مثل هذه الحماقات كثيراً ما بدرت في مواقف معينة. لكن من جهة ثانية فإن المصادر ترجح أن يقوم نظام الخرطوم بتكوين جهاز آخر يستخرجه من أحشاء جهاز الأمن الشعبي المنحل، وتلك فرضية تستند على أن كوادر جهاز الأمن الشعبي هي الكوادر العقدية الملتزمة، وأن منظومة الحركة الإسلامية التي تمثل المرجعية للنظام لا يمكن أن تعيش دون وجود جهاز أمني يحرسها كما (كلاب الصيد) مع راعيها. كما تستند الفرضية أيضاً إلى أنه ثمة خطورة على النظام من قبل كوادر جهاز الأمن الشعبي إذا لم تستوعب في كيان يكبح شهوتها في الانتقام والثأر في حال تُركت دون مهام تشغلها.

    (10)
    لأن النار بالعودين تذكي، غير أن الأهم الذي نود أن نخلص إليه في سياق هذا التحليل الذي يحاول أن يتقصى مالآت الجهاز بعد حله، فإنني أستعين أيضاً بما أشرنا إليه في الكتاب وما تزال فرضياته قائمة في إمكانية احتدام صراع محتمل (إن انهيار الأجهزة الأمنية، ومن ثمَّ انهيار النظام، وكذا انهيار الحركة الإسلاموية، ليس أمراً يمكن أن يمر مرور الكرام، أي بسلاسة تجرع الظمآن ماء. يقول العالمون بحركة تاريخ الشعوب، إن تلك جراحات لن تتم إلا في سياق ما ذكرناه كثيراً في كتاباتنا وسميناه بـ “ليلة السكاكين الطويلة” من باب إعادة وقائع تاريخ إنساني مضى في غياهب الذاكرة. فإعادة تكرار السيناريو بين “أصدقاء الأمس أعداء اليوم” تقترب علاماته رويداً رويداً..

    الخطوة الأولى في النفق المظلم تمت بـ “المفاصلة” التي أورثت البعض ضغائن دفينة، وقد يلاحظ البعض حجم ما صار يمور في نفوس هؤلاء كالحمم البركانية، ويخرج بين الفينة والأخرى شواظاً ترمي بشرر).

    يا أيها الشعب الصابر على جمر اللظى لن يطول انتظاركم.

    آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر.

  16. عناوين اخبار لاحداث كبيرة وقعت
    في السودان في شهور “مارسيات” سابقة
    **************************

    (أ)ـ
    تسريب اسئلة امتحانات الثانويةالعامة:
    نشرت المواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن السوداني في يوم السبت الماضي ١٩ مارس الحالي ٢٠١٦، خبر كان كبيرآ ومثير للغاية مفاده ان (عناصر أمنية سودانية قد شنت حملة مداهمات على منازل طلاب ثانوي من الأردن قدموا للتقديم لامتحان الشهادة الثانوية من الخرطوم ، واعتقلت ستة منهم بسبب خلافات بينهم و”سماسرة” يتعاملون في بيع أسئلة امتحانات الشهادة الثانوية ، سبب الخلافات كانت حول طريقة وكيفية دفع المبالغ المالية المتفق عليها، و تم اقتيادهم الى مراكز أمنية للتحقيق معهم بعد كشف عن الحادثة).

    ***ـ وحتي اليوم رغم مرور عامين علي الفضيحة، لا احد يعرف كيف توصل هؤلاء (السماسرة) الي مكان المظاريف التي تحوي اسئلة امتحانات الشهادة؟!!…من ساعدهم في هذا العمل الاجرامي؟!!،

    ***ـ سكتت الوزارة ولم تعليق، لان فتح باب التحقيقات يعني جر اسماء كبيرة!!
    ***ـ بعد ماجري في الخرطوم، قامت حكومة الاردن بالاعلان رسميآ ان مئات الأردنيين يحملون شهادات مزورة خصوصآ من السودان، وان الحكومة الاردنية لا تعترف بالشهادة السودانية!!

    (ب)ـ
    اصبح السوداني في سوق “تجارة البشر” يساوي سعر خروف!!
    ****************************************
    هي حادثة حقيقية وقعت لشاب سوداني عمره ١٨ عام، شاء حظه العاثر كما قال هو امام محكمة جنايات الخرطوم برئاسة القاضي د.أسامة احمد عبد الله التي استمعت الي اقواله وقال، ان الاقدار قادته قسراً وخداعاً من منطقة “الأزهري” جنوب الخرطوم الى ليبيا. وهناك بواسطة “تجار البشر” اصبح مجرد سلعة تباع وتشترى واستبدل كما تستبدل النساء الرَّث من الثياب مقابل اوانِي منزلية، لكن ولحسن الحظ هذا الشاب حميدان ?ان صح استخدام العبارةــ انه (استبدل بخروف اقرن املح بواسطة مواطن ليبي يعمل في مناجم الذهب)!!
    المصدر:ـ “السودانى” ـ “حريات” ـ ١٦/مارس/٢٠١٦ ـ

    (ج)ـ
    بعد تصريحه الخطير:
    لماذا لم يتم اعتقال قطبي المهدي؟!!
    ***********************
    في يوم ١٧ مارس ٢٠١٥، شن الدكتور قطبي المهدي مدير جهاز الأمن والمستشار السياسي السابق لعمر البشير هجومآ شديدآ علي حزب المؤتمر الوطني الذي هو عضو فيه ، واتهم صراحة نظام الحكم القائم في البلاد، انه لم يعد كما كان في التماسك والمصداقية، وان المؤتمر الوطني عجز تمامآ عن وقف التدهور الأخلاقي في المجتمع.

    قال قطبى المهدى فى حوار مع
    صحيفة (التيار)، التي نشرت تصريحه الخطير:
    ******************************
    ( أنا غير متفائل، الإنقاذ منذ بدايتها ظلت تواجه تحديات كثيرة، وظلت تدافع عن البلد، لكن هناك أشياء أساسية لم تجد العناية اللازمة، المؤتمر الوطني انشغل كثيرا عن تربية الأجيال الجديدة، فقد انتشر الفساد بسبب تنامي المجتمع، المجتمع أصابته ردة في الاخلاق والتماسك، وانفرط عقد الأسر، وانتشار البغاء والمخدرات، فضلا عن التدهور الأخلاقي الذي أصبح ظاهرة لا تحتاج إلى إثبات، للأسفء الحال سيمضي في تدهور مستمر، وللأسف أننا كنا نرى دولا أفريقية كثيرة أسوأ من السودان، وصرنا ننحدر بسرعة إلى مصيرها، فأخشى أن نصل إلى مصير دولة الجنوب التي كانت إلى عهد قريب جزأً من السودان الكبير، أو إلى مصير الكنغو، هذا يعيدنا إلى مقولتي السابقة أن الإنقاذ دواء فقد صلاحيته، أنا قلت هذه العبارة محذراً من خطورة عدم استعداد المؤتمر الوطني للمستقبل ،لأنه سيكون في هذه الحالة كالدواء الذي فقد صلاحيتهء وللأسفء هذا الوضع قائم حتى الآن، فالمؤتمر الوطني لم يعد كما كان من حيث التماسك، والمصداقية، للمبادئ التي كان يتحدث عنها، ولا من حيث مستوى العضوية، وأن خطابه السياسي لم يعد بمستوى وحجم التحديات).

    (انتهي كلام قطبي، لكنه ورغم اتهامه للحزب الحاكم لم يتعرض الي الاعتقال والمساءلة، ولم يخضع لاي نوع من التحقيقات حول الكلام الخطير المسئ للحزب الحاكم وفيه اساءة واضحة للنظام ونشر بالصحيفة بدون حذف او مصادرة للخبر!!

    (د)ـ
    قطبي المهدي مدير جهاز الأمن السابق
    يرثي حاله وينعي النظام ويترحم عليه!!
    *************************
    في التحقيق الصحفي الذي اجرته الصحفية أم سلمة العشا الصحفية في جريدة «الإنتباهة» مع الدكتور قطبي المهدي، سالته الصحفية: ( وأنت داخل منظومة الحزب الحاكم، هل قدمت رؤى ومقترحات للحلول بشأن الأزمة؟!!)، فاجابها بلهجة غاضبة:

    (أنا ما داخل منظومة الحزب الحاكم، وبحذرك أن تقولي إنني قيادي في الحزب ولست قيادياً في المؤتمر الوطني…ليست لدي أية وضعية في الحزب، ولا أنتمي لأية مؤسسة من مؤسساته، أنا عضو عادي زي وزي أي زول يؤيد المؤتمر الوطني…أنا ابتعدت من نفسي، ما في زول تحدث معي في أي حاجة، وبعدت لأسباب، السبب الأول مفترض ابتعد بعد كده وإذا عندي إسهام بعملوا بطرق ثانية، نعم ضلت الإنقاذ الطريق ووصلنا مرحلة الكارثة.. الفوضى في البلد فتحت الباب أمام الفساد والتسيب والإهمال ، الخروج من هذا الوضع متطلباته كثيرة جداً وقاسية، الوضع كان قبل سنوات قليلة أسهل، لكن نحن انتظرنا حتى وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه وبالتالي لإعادة البناء فهي عملية شاقة وطويلة، نحن نضيع وقتاً كبيراً جدًا في قضايا ليست ذات أولوية أمام المشكلات الحقيقية التي تواجهها البلد، نحن نضيع وقتاً كبيراً جدًا في قضايا ليست ذات أولوية أمام المشكلات الحقيقية التي تواجهها البلد)!!

  17. ونواصل الرصد والحكي عن احداث
    هامة وقعت في “مارسيات” سودانية:

    ١/ـ
    مارس ١٩٧٠: الرئيس جعفر النميري يعتقل عبدالخالق محجوب ونفيه الي القاهرة. في يوليو من العام ١٩٧٠ عاد عبدالخال من منفاه في مصر، وبقي رهن الاعتقال المنزلي في مزرعة بمنطقة الباقير،ثم اطلق سراحه،وبعد ايام وقع انقلاب ١٩ يوليو ١٩٧٠، وتم القاء القبض مجددآ ومعه شيوعيين اخرين بتهمة تدبير محاولة الانقلاب ووقوع مجزرة “قصر الضيافة”، تمت محاكمته بصورة عاجلة، وحكمت عليه المحكمة بالاعدام، نفذ الحكم يوم ٢٨/يوليو ١٩٧٠، ودفن في مقبرة مجهولة..الغريب في الامر ان القاهرة كانت ايضآ منفي للصادق المهدي، فبعد نجاح انقلاب ١٩٦٩ بقيادة البكباشي جعفر النميري الذي قام بحل جميع الاحزاب، قام باعتقال الصادق المهدي في يوم ٥/ يونيو من نفس العام، وابقاه في الحبسب مدينة جبيت، ثم حول لسجن بور تسودان، ثم للمرة الثالثة بمدينة شندي، ثم نفي بعدها إلى مصر، وهناك وضع تحت الإقامة الجبرية.

    ٢/.
    خبر جاء في مارس ٢٠١٣:
    اختفاء مائة ألف لاجئ بشرق السودان خلال 5 سنوات
    *******************************
    المصدر: “الراكوبة”ـ “الصحافة”ـ
    03/14/2013

    كشف مصدر مطلع، عن اختفاء وتهريب مائة ألف لاجئ من معسكر «الشجراب» بولاية كسلا بشرق السودان خلال 5 سنوات عبر عصابات الاتجار بالبشر إلى إسرائيل والدول الأوروبية والاندماج في المجتمع والتسلل إلى الخرطوم . وقال المصدر، إن عدد اللاجئين الجدد بمعسكر «الشجراب» بلغ 107 آلاف لاجئ في الفترة من 2008 إلى 2013، وتم إجراء الفحص القانوني لإثبات عملية اللجوء لعدد 35 ألف لاجئ منهم ومنحوا بطاقات الهوية. وأشار إلى أن موجة اللجوء والنزوح “أرهقت” مفوضية ومعتمدية اللاجئين، بعد أن اتخذ اللاجئون السودان معبرا للهروب عبر تجار البشر للتسلل إلى الدول الأوروبية. وطالب المصدر، الدولة بتجديد قانون اللجوء ومحاسبة “المتفلتين” والعصابات المتخصصة في تهريب البشر، مشيرا إلى وجود “مافيا” داخل المعسكرات للترويج وإكمال إجراأت السفر.

    ٣/.
    من احداث مـارس ٢٠١٤:
    “الخارجية” و”المخابرات” يبدآن في تشويه صورة
    الصحفي طه يوسف بسبب فضيحة الفساد الدبلوماسي
    صورة السفير الذي باع البيت ء السفير حمرة عمر حسن
    ********************
    المصدر: صحيفة ـ”الراكوبة” ـ
    03/07/2014/
    الكاتب: عبدالله عبيد
    شاهد صورة السفير الذي باع البيت..
    موضوع بيع (بيت السودان) في جنيف يتفاعل ويتداعى..!!

    ***ـ قبل يومين كتب الصحفي السوداني المقيم بسويسرا طه يوسف وهو أول صحفي سوداني معتمد لدى الأمم المتحدة بجنيف، كتب تقريرا او مقالا في موقع الراكوبة الالكتروني فضح فيه فساد البعثة الدبلوماسية السودانية بجنيف الذي سرد فيه قصة السفير السابق عمل نائب المندوب الدائم للبعثة السودانية بجنيف و مسؤولاً عن ملف حقوق الإنسان بالبعثة، الذي نجح في إقناع وزارة الخارجية ببيع بيت السودان (مقر المندوب الدائم).

    ***ـ يبدو ان الموضوع تفاعل بشكل كبير في وزارة الخارجية وجهاز الأمن والمخابرات للدرجة التي سلموا فيها معلومات لعضو بجهاز الأمن الالكتروني باحدى المواقع الالكتروني تقدح في سمعة الصحفي طه يوسف وتصوره وكأنه فاسد ومشارك في الفساد الدبلوماسي بجنيف، ونشر هذا العضو بالأمن الالكتروني أمس معلومات كثيرة عن علاقة طه يوسف بالتلفزيون زاعما بأن هناك خلافا بين الطرفين بسبب ايقاف مرتب شهري للصحفي المذكور، ومعلومات كثيرة ومثلها كانت تنشر كثيرا في هذا الموقع الالكتروني عن أي معارض يكتب في المسائل التي تعتبر حساسه لدى الجهات الرسمية فتٌوعز الجهات الأمنية لعضويتها في هذا الموقع بنشر معلومات يحاولون بها تصفية الكاتب معنويا حتى لا يكتب مرة أخرى في مثل هذه الملفات التي تفضح النظام.

    ***ـ في المقال الذي كتبه طه يوسف عن فساد بعثة السودان بجنيف لم يذكر فيه اسم السفير المعني بصفقة بيع البيت، لكن عضو الأمن الالكتروني ذكر اسمه بالكامل وهو السفير حمزه عمر حسن، وبرغم ان الموضوع تفاعل في سفارة السودان بسويسرا كما تفاعل كثيرا بمقر الخارجية بالخرطوم، ووصلت مطالبات عديدة لمكتب وزير الخارجية بضرورة كتابة بيان تفصيلي عن الموضوع خاصة وأن الكثير من السفراء يعلمون بأن (بيت السودان) في جنيف قد بيع بالفعل وكان ذلك مصدر غضب شديد في الأوساط الدبلوماسية، إلا أن وزارة الخارجية بواسطة جهاز الأمن الالكترونية رأت أن تعالج هذا الملف عبر موقع الكتروني كبير بنشر معلومات يظهر من طريقة نشرها أنها زائفة بل تؤكد بأن ما نشرته (الراكوبة) بقلم الاستاذ طه يوسف هو قمة جبل الجليد ليس إلا. وأن حقيقة الفساد في بعثة السودان بسويسرا فظيعة ووراءها رؤوس كبيرة لا زالت في السفارة بسويسرا وبوزارة الخارجية وهذه الرؤوس الكبيرة ترتبط بشكل أو آخر بشخصيات نافذة في رئاسة الجمهورية. فضلا عن علاقة وزير الخارجية علي كرتي بالكثير من ملفات الفساد في سفارات السودان بالاتحاد الأوربي.

    ***ـ ومن الجدير بالذكر أن الاستاذ الصحفي طه يوسف كما ذكرنا آنفا انه أول صحفي سوداني معتمد لدى الأمم المتحدة بجنيف وله صولات وجولات في اجتماعات حقوق الانسان واكتسب خبرة دولية مكنته من أن يكون في موقع صحفي واعلامي متقدم جدا وقد أصبح علامة سودانية بارزة ويشار إليه بالبنان وسط العرب المتواجدين في هذه الدولة المهمة، وقد عمل سابقا بعدة صحف سودانية، وقد كتبت من خلال موقعه في سويسرا العديد من المقالات ذات الأهمية بالنسبة للسودان وقد كشف في الكثير منها الفضائح التي تنوء بها الدبوماسية السودانية بجنيف.

    ***ـ ان الحقيقة لا يمكن تغطى بالطريقة القديمة التي لم تجدى نفعا لو كانت الجهات التي تتبع للحكومة السودانية. يجب مواجهة الفساد بالحقائق لا بالإلتفاف عليها.

  18. ونواصل الرصد والحكي عن احداث
    هامة وقعت في “مارسيات” سودانية:

    ١/ـ
    مارس ١٩٧٠: الرئيس جعفر النميري يعتقل عبدالخالق محجوب ونفيه الي القاهرة. في يوليو من العام ١٩٧٠ عاد عبدالخال من منفاه في مصر، وبقي رهن الاعتقال المنزلي في مزرعة بمنطقة الباقير،ثم اطلق سراحه،وبعد ايام وقع انقلاب ١٩ يوليو ١٩٧٠، وتم القاء القبض مجددآ ومعه شيوعيين اخرين بتهمة تدبير محاولة الانقلاب ووقوع مجزرة “قصر الضيافة”، تمت محاكمته بصورة عاجلة، وحكمت عليه المحكمة بالاعدام، نفذ الحكم يوم ٢٨/يوليو ١٩٧٠، ودفن في مقبرة مجهولة..الغريب في الامر ان القاهرة كانت ايضآ منفي للصادق المهدي، فبعد نجاح انقلاب ١٩٦٩ بقيادة البكباشي جعفر النميري الذي قام بحل جميع الاحزاب، قام باعتقال الصادق المهدي في يوم ٥/ يونيو من نفس العام، وابقاه في الحبسب مدينة جبيت، ثم حول لسجن بور تسودان، ثم للمرة الثالثة بمدينة شندي، ثم نفي بعدها إلى مصر، وهناك وضع تحت الإقامة الجبرية.

    ٢/.
    خبر جاء في مارس ٢٠١٣:
    اختفاء مائة ألف لاجئ بشرق السودان خلال 5 سنوات
    *******************************
    المصدر: “الراكوبة”ـ “الصحافة”ـ
    03/14/2013

    كشف مصدر مطلع، عن اختفاء وتهريب مائة ألف لاجئ من معسكر «الشجراب» بولاية كسلا بشرق السودان خلال 5 سنوات عبر عصابات الاتجار بالبشر إلى إسرائيل والدول الأوروبية والاندماج في المجتمع والتسلل إلى الخرطوم . وقال المصدر، إن عدد اللاجئين الجدد بمعسكر «الشجراب» بلغ 107 آلاف لاجئ في الفترة من 2008 إلى 2013، وتم إجراء الفحص القانوني لإثبات عملية اللجوء لعدد 35 ألف لاجئ منهم ومنحوا بطاقات الهوية. وأشار إلى أن موجة اللجوء والنزوح “أرهقت” مفوضية ومعتمدية اللاجئين، بعد أن اتخذ اللاجئون السودان معبرا للهروب عبر تجار البشر للتسلل إلى الدول الأوروبية. وطالب المصدر، الدولة بتجديد قانون اللجوء ومحاسبة “المتفلتين” والعصابات المتخصصة في تهريب البشر، مشيرا إلى وجود “مافيا” داخل المعسكرات للترويج وإكمال إجراأت السفر.

    ٣/.
    من احداث مـارس ٢٠١٤:
    “الخارجية” و”المخابرات” يبدآن في تشويه صورة
    الصحفي طه يوسف بسبب فضيحة الفساد الدبلوماسي
    صورة السفير الذي باع البيت ء السفير حمرة عمر حسن
    ********************
    المصدر: صحيفة ـ”الراكوبة” ـ
    03/07/2014/
    الكاتب: عبدالله عبيد
    شاهد صورة السفير الذي باع البيت..
    موضوع بيع (بيت السودان) في جنيف يتفاعل ويتداعى..!!

    ***ـ قبل يومين كتب الصحفي السوداني المقيم بسويسرا طه يوسف وهو أول صحفي سوداني معتمد لدى الأمم المتحدة بجنيف، كتب تقريرا او مقالا في موقع الراكوبة الالكتروني فضح فيه فساد البعثة الدبلوماسية السودانية بجنيف الذي سرد فيه قصة السفير السابق عمل نائب المندوب الدائم للبعثة السودانية بجنيف و مسؤولاً عن ملف حقوق الإنسان بالبعثة، الذي نجح في إقناع وزارة الخارجية ببيع بيت السودان (مقر المندوب الدائم).

    ***ـ يبدو ان الموضوع تفاعل بشكل كبير في وزارة الخارجية وجهاز الأمن والمخابرات للدرجة التي سلموا فيها معلومات لعضو بجهاز الأمن الالكتروني باحدى المواقع الالكتروني تقدح في سمعة الصحفي طه يوسف وتصوره وكأنه فاسد ومشارك في الفساد الدبلوماسي بجنيف، ونشر هذا العضو بالأمن الالكتروني أمس معلومات كثيرة عن علاقة طه يوسف بالتلفزيون زاعما بأن هناك خلافا بين الطرفين بسبب ايقاف مرتب شهري للصحفي المذكور، ومعلومات كثيرة ومثلها كانت تنشر كثيرا في هذا الموقع الالكتروني عن أي معارض يكتب في المسائل التي تعتبر حساسه لدى الجهات الرسمية فتٌوعز الجهات الأمنية لعضويتها في هذا الموقع بنشر معلومات يحاولون بها تصفية الكاتب معنويا حتى لا يكتب مرة أخرى في مثل هذه الملفات التي تفضح النظام.

    ***ـ في المقال الذي كتبه طه يوسف عن فساد بعثة السودان بجنيف لم يذكر فيه اسم السفير المعني بصفقة بيع البيت، لكن عضو الأمن الالكتروني ذكر اسمه بالكامل وهو السفير حمزه عمر حسن، وبرغم ان الموضوع تفاعل في سفارة السودان بسويسرا كما تفاعل كثيرا بمقر الخارجية بالخرطوم، ووصلت مطالبات عديدة لمكتب وزير الخارجية بضرورة كتابة بيان تفصيلي عن الموضوع خاصة وأن الكثير من السفراء يعلمون بأن (بيت السودان) في جنيف قد بيع بالفعل وكان ذلك مصدر غضب شديد في الأوساط الدبلوماسية، إلا أن وزارة الخارجية بواسطة جهاز الأمن الالكترونية رأت أن تعالج هذا الملف عبر موقع الكتروني كبير بنشر معلومات يظهر من طريقة نشرها أنها زائفة بل تؤكد بأن ما نشرته (الراكوبة) بقلم الاستاذ طه يوسف هو قمة جبل الجليد ليس إلا. وأن حقيقة الفساد في بعثة السودان بسويسرا فظيعة ووراءها رؤوس كبيرة لا زالت في السفارة بسويسرا وبوزارة الخارجية وهذه الرؤوس الكبيرة ترتبط بشكل أو آخر بشخصيات نافذة في رئاسة الجمهورية. فضلا عن علاقة وزير الخارجية علي كرتي بالكثير من ملفات الفساد في سفارات السودان بالاتحاد الأوربي.

    ***ـ ومن الجدير بالذكر أن الاستاذ الصحفي طه يوسف كما ذكرنا آنفا انه أول صحفي سوداني معتمد لدى الأمم المتحدة بجنيف وله صولات وجولات في اجتماعات حقوق الانسان واكتسب خبرة دولية مكنته من أن يكون في موقع صحفي واعلامي متقدم جدا وقد أصبح علامة سودانية بارزة ويشار إليه بالبنان وسط العرب المتواجدين في هذه الدولة المهمة، وقد عمل سابقا بعدة صحف سودانية، وقد كتبت من خلال موقعه في سويسرا العديد من المقالات ذات الأهمية بالنسبة للسودان وقد كشف في الكثير منها الفضائح التي تنوء بها الدبوماسية السودانية بجنيف.

    ***ـ ان الحقيقة لا يمكن تغطى بالطريقة القديمة التي لم تجدى نفعا لو كانت الجهات التي تتبع للحكومة السودانية. يجب مواجهة الفساد بالحقائق لا بالإلتفاف عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..