أخبار السودان

مصر والسودان معا ضد من يصطادون في الماء العكر

بثينه خليفه قاسم

شعرت بسعادة بالغة لزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للسودان ولقائه بأخيه الرئيس عمر البشير، لأن خلاف أو نزاع لا قدر الله بين البلدين الشقيقين لا يصب على الاطلاق في مصلحة الأمة العربية التي أثخنت بالجراح ولم يعد بها جزءا لم تطاله معاول الهدم والخراب التي استخدمها أعداء الأمة والطامعين فيها دوليا واقليميا .الحرائق مشتعلة في أطراف الأمة شرقا وغربا وجنوبا ،ولا ينبغي أن تمتد الحرائق أكثر من ذلك، لأنها لا قدر الله اذا اشتعلت بين مصر والسودان ستكون قد وصلت إلى قلب الأمة وسينتهي كل شيء.

إذا كانت كوريا الشمالية والجنوبية قد أعلنا استعدادهما الكامل لنسيان كل المرارات القديمة ونسيان دماء مئات الألوف الذين ارتوت بدمائهم الأرض الكورية خلال حرب الكوريتين ،فلماذا لا يفتح البلدان العربيات صفحة جديدة ويقومان بقطع الأيدي التي تصطاد في الماء العكر ولا تريد الخير لكليهما..؟.

لا يوجد بين مصر والسودان دماء ولا قتلى،ولا يوجد بينهما سوى أسافين أعداء الأمة التي تسعى إلى دق مسمار جديد في نعش الأمة العربية.
سوف يخرج علي اخواني السودانيين ،خاصة قراء صحيفة الراكوبة بألف دليل ودليل ،وبألف مظلمة ومظلمة على أن مصر اساءت الى السودان وأضرت بالسودان ،وان الإعلام المصري فعل كذا وكذا ضد السودان.

ومع كل الاحترام لما يحمله أبناء السودان أو بعض أبناء السودان من مشاعر تجاه مصر وأهلها، فانني أقول لهم: سواءً كانت هذه المشاعر قائمة على أساس أو على غير أساس ،فكل شيء قابل للحل.

والمصالح هي الأساس في العلاقات الدولية ومن مصلحة مصر والسودان أن يكون بينهما علاقات طيبة.

* اعلامية وأكاديمية بحرينية
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. يا بثينة لا اعلم من اي منطلق تتحدثتين وماذا تقصدين
    ” وسوف يخرج علي اخواني السودانيين ،خاصة قراء صحيفة الراكوبة بألف دليل ودليل ،وبألف مظلمة ومظلمة على أن مصر اساءت الى السودان وأضرت بالسودان ،وان الإعلام المصري فعل كذا وكذا ضد السودان.

    ومع كل الاحترام لما يحمله أبناء السودان أو بعض أبناء السودان من مشاعر تجاه مصر وأهلها، فانني أقول لهم: سواءً كانت هذه المشاعر قائمة على أساس أو على غير أساس ،فكل شيء قابل للحل.”

    هل لديك شك في هذا ان انكي تغضين الطرف عن ما يفعلون
    لان مصر هي بوق الخليج نحو قطر وتركيا !!!!!

  2. ههههههههههههههههههههههههههههه آه, والفرق البين السيسى وعمر البشير ما كلهم من طينة واحده (عساكر) والعسكيرى بليد ومخو تحت الجزمة.

  3. الحكومات الي زوال وتبقي الشعوب والمصالح هي التي تحكم العلاقات بين الدول وزمن العواطف شاكلة نشرب من ماء النيل ونحن اخوات انما هو استعباط من اولاد الرصاصة وبنظرة سريعة الي القنصلية المصرية بالخرطوم تعلم احتقار الحكومة المصرية للشعب السوداني حيث المعاناة والاستغلال السيئ لطالب التاشيرة تحت هجير الشمس ومبالغ خرافية للحصول علي التاشيرة والخارجية السودانية للحياة لمن تنادي وللاسف استغلال الاستخبارات المصرية لبعض ضعاف النفوس ومنهم وزراء سودانيين بالمتجارة في التأشيرة وضباط من الامن والشرطة ولك ياقوش ملف خطير للفساد

  4. حتي تثبتوا لنا ذلك وحتي تقنعونا بأننا اخوه وبنشرب من ماء النيل وبيننا مصاهره وقربي ما تاكلونا بالكلام المعسول ايوه انحنا بنحب مصر وتراب مصر نريد منكم شيء واحد فقط ارجعوا لنا ترابنا في حلايب وشلاتين ارجعوا واخرجوا من أرضنا أما اي كلام ثاني لا يؤكل عيش

  5. أكاد أجزم بأن أي علاقة بين السودان ومصر على مستوى الأفراد والمنظمات والدول وحتى النيل المصلحة للجانب المصري. خذ مثلا اتفاقبة بناء السد العالي المصريون إلى الآن لم يوفوا بالتزاماتهم. خذ اتفاقية الحريات الأربع فعلت من جانب واحد.

  6. على السيسي أن يرد حلايب لأهلها وإلاً سوف يأتي حاكم غير البشير يستردها بقوة السلاح والعتاد والشجاعة المهودة للرجل السوداني

    نعي تماماً أن الكلام المعسول لا فائدة منه وشربنا من مراراتها كثيراً

    الحرب قائمة لا محالة بين البلدين إن طال أو قصر إن لم يسترد حلايب السودانية.

    وعندما يبدأ الحرب سيهرب المصرين نحو البحر وهم أجبن خلق الله وسيحصل ما لا يحمد عقباه…….

    المصريين هم من فصلوا جنوب السودان عن شماله وسوف نتحد مع الجنوب لدحر مصر قريباً

    على الكاتبة البحرينية عليها أن تحل مشاكل بلادها و ايش دخلك في مشاكل السودانة ونحن لسنا بعرب نحن افارقة وسوف ننسحب من جامعة الدول العربية والعبرية…

    تحياتي

  7. الأخت بثينة : تحية وأحترام – لا يمكن إقامة علاقات طبيعية بين أي دولتين خاصة في المنطقة المسماة بالعربية !! دون الرجوع للشعوب ( المنسية ) ! وهذا لا يكون إلاّ بالديمقراطية والحرية – أما العلاقات الفوقية والأتفاقات وراء كل الكواليس بين هذه الأنظمة الديكتاتورية ولمصالحها الخاصة فقط وأستمرارها في الحكم والأستنزاف فلن يكتب لها النجاح أبداً حتي تشرق الشمس من الغرب !! وقد تم تجريب ذلك علي مدي المائة عام الفائتة والنتيجة صفر كبير !! والجامعة العربية مثال لذلك , ( الاتحاد الأوروبي ) أقرته البرلمانات – ولا تغيره إلا البرلمانات نفسها المنتخبة من الشعب , وأي تغيير يرجع فيه للشعب أولاً ( أستفتاء الشعب البريطاني للخروج من الأتحاد مثلا ) – يا سيدتي الجميلة النوايا الجميلة لم ولن تصنع دول جميلة ! خاصة في هذه المنطقة التي تفور بالمؤامرات والأحقاد والنزاعات الشخصية !! وكمثال فقط : أنتم في الخليج بأعتبار أنكم في كل المنطقة تتميزون بأنكم ( مجتمع واحد / أو حتي قبيلة واحدة , وبينكم الكثير من المشتركات …… ) فأنظري الآن لمجرد ( أختلافات ) !!! كان يمكن حلها في جلسة خيمة وبضع فناجيل قهوة !! انظري إلي أين وصلت ؟؟؟
    صدقيني بعد أجتماع السيسي والبشير / خرج كل واحد منهم وهو يلعن الآخر في سره !!! ولو تم توقيع 100 وعشرون أتفاقية فسوف يتم تمزيقها في اليوم التالي !!!! لأن الأثنين أنقلابيين ولا يمثلون سوي أنفسهم , وهذه هي المشكلة .

  8. على مصر القيام بالاتى
    تسليم حلايب وشلاتين او القبول بالتحكيم الدولى
    ايقاف عملائها فى الداخل من تقليص حصة السودان فى مياه النيل
    اخذ الكهرباء من اثيوبيا مباشرة بدون التدخل فى خطوط السودان
    مساعدة السودان فى زراعة غابات

  9. المشكلة ليست بين السودان ومصر ، بل هي بين الديكتاتوريات و (ابواقها) في البلدين دائماً .
    السيسي و البشير كلاهما سرق الديمقراطية وحكم القانون في البلدين ، وكلاهما (أغبى) من الآخر .
    دي مصيبتنا تحديداً .

  10. نظرة الشعب المصري وحكوماتها لن تتبدل تجاه السودان والمطاميع قديمة لاراضي جنوب الوادي كما يسميها المصريين افيقوا ايها الشباب ولتعلنوها زاوية اما علاقة ند بالند او لتذهب مصر شعبا وحكومة الي حيث تريد
    الخونة كالحزب التحادي الديمقراطي الذي ينادون بالتبعية وكذلك بعض الماجؤرين الدنئيين اصحاب مصالح خاصة هم اكبر المعوقيين من التعامل بندية واما استقبال المصريين للسودانيين من اصحاب الاموال وتوطينهم بمصر تلك اكبر جريمة في حق السودان اولا بتمصير السودانيين اصحاب الدخول المرافعة وسهولة الانقضاض علي السودان مستقبلا
    قريبا سيتم تكوين مجموعة من الشباب لمناهضة السياسة المصرية تجاه السودان وكشف المخططات الخبيثة وعملاء مصر بالداخل

  11. التحية للاستاذة الاعلامية .. بثينة خليفة قاسم .. تعودت أن تطل علينا .. مرحب ابنة بلاد السيوف .. والاصداف .. واللؤلؤ..والمرجان .. ولن نقول لها بلدكم وين .. مثل الاخرين .. طبعنا .. يا أهل البحرين
    كما ..يقول شاعركم الراحل عبدالرحمن الرفيع .. القلم يقنص .. قصائد .. القلم سيف الحقيقة ..
    نحن من نزرع الورد .. وسباقين لراب الصدع .. بين الفرقاء ..ولن تصدقى نحن نجاور .. أكثر من عشرة دول .. كل لغته مختلفة .. وانتم متجاورين .. لم تحلوا الفرقة .. التى وقعت بينكم ..
    1/ مصر تدخلت فى ثوراتنا .. وديمقراطيتنا ..
    2/تطرد كما تشاء .. وتمنع .. لم تسمح لرئيس وزراء بالدخول .. حزبه من اكبر الاحزاب .. لماذا ؟؟
    3/ تحتل .. أرض سودانية أكبر من الكويت .. واكبر من لبنان ..
    4/ أطلقت الرصاص على الجنود السودانيين أكثر من مرة
    5/ لو اراد السودان .. أن يقلق منام مصر .. لفعل ..
    6/ الاعلام المصري .. يشتم ليل نهار .. بينما البشير يمنع ذلك ..
    7/ مصر تود من السودان .. ان يقف ضد اثيوبيا .. من أجل مصالحها .. اثيوبيا تحفظ الود للسودان .. منذ هيلاسى لاسى .. ويحفظون الاغانى التراث السودانى .. بينما مصر تتهكم .. على سلمنا الخماسي
    8/ فتحت مكاتب .. المعارضة فى كل العصور .. تركنا لها الباب مواربا .. من أجل النيل .. استخدمته للتجسس والانقلابات
    يا ابنة البحرين .. نحن تقتلنا .. الطيبة .. وفى هذا العصر .. تعتبر .. سذاجة .. لماذا أتى السيسي للخرطوم .. ؟؟ علامة استفهام .. ولماذا الان .. ؟؟
    وزير .. خارجيتنا .. يقول .. حلايب .. لن تكون عقبة .. كيف يقول هذا ؟؟ يحتل أرض ويضمها الى اقليم اسوان .. كانما الامر عادى ..
    انتم .. يا أهل البحرين تنازعتم مع قطر .. فى جزر حوار .. وطلبتم التحكيم .. وافقت قطر .. وعادت لكم حوار .. مصر تطلب منا .. أن نسكت .. ويتحدثون عن العلاقات الازلية .. ومياة النيل ..

  12. اي علاقة كانت بين الدولتين هي علاقة بين نظامين لا يمثلان شعبيهما ، بل تتأرجح حسب حاجة و مصلحة النظامين و الاتجاه الذي يطلقان فيه كلابهم الاعلامية المسعورة.

  13. أتحدى أى واحد سوى مصرى أو أى جنسية أخرى ,, أن يثبت لى بأن مصر عملت فى يوم من الايام شىء لمصلحة السودان ,, غرقنا حلفا لاجل قيام السد العالى , ولم يعطونا (واط) من الكهرباء ,, عندما قاطعت كل الدول العربيه مصر أثناء إتفاقية كامب ديفيد ,, وقف السودان مع مصر ولم يقاطع ,, إتفاقية الحريات الاربعه ,, طبقها السودان , ولم تطبقها الحكومة المصريه , وآلآلآف الامثله //معونات لمصر , جيوشنا تحارب فى الجبهه مع مصر ,, عندما فاز الفريق المصرى فى كره القدم الافريقيه , أعطى البشير كل لاعب سياره ,, والامثله كثيره,,
    وأذا سبح القيتونى هم بسرقة ,,, وفأحذر من القيتونى حين يسبح

    ( الناس ديل ما جايين لى حنان )
    إنتبهوا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  14. تحيه خالصه للاستاذه بثينه وكل التقدير لاهتمامك بالشأن السوداني.
    أولا اود ان اسأل شخصك الكريم عن التعريف اللغوي لكلمة الاشقاء ..

    اذا كنت تقصدين التعريف اللغوي الصحيح .فهي تعني صلة الدم والعرق والقربي ,كما هو حال شعوب الخليج فهم ينتمون لنفس القبائل وان تعددت افخاذها وباعدت بينهم الجغرافيا نوعا ما ولكن اهل الخليج يتشابهون في سحناتهم ولهجاتهم وعاداتهم وتقاليدهم وان تمدن بعضهم.. وهذا لا ينطبق البته علي شعوب السودان ومصر..

    نحن اهل السودان كوشيون اصولنا تمتد في أعماق التاريخ ,, حضارتنا بلغت من العمر 7 الف عام,, انشأنا فيها اقدم واعرق حضاره عرفتها الانسانيه في وادي النيل ومازالت اثارنا خير دليل علي ذلك انتشرت في بلاد كميت KEMIT ما يعرف بمصر اليوم وبلاد كميت كانت جزء لا يتجزاء من مملكة كوش العظيمه علي الرغم من ادعاء سكان مصر ملكية تلك الحضاره زورا وبهتانا وساندهم في ذلك بعض علماء الاثار الاوروبيون الذين لم تخلو توجهاتهم من عنصريه بغيضه,,

    اهل السودان كوشيون اما سكان مصر الحاليين فهم خليط من الاشوريين والهكسوس والفرس والرومان والاغريق والأتراك والشركس والعرب فهم اقرب عرقيا لشعوب شمال افريقيا وليس هناك ما يجمعهم بالشعوب السودانيه..

    اما عن عامل اللغه المشتركه والدين ,, فاللهجه المصريه كما تعلمين تختلف تماما عن لهجتنا في السودان ونتيجه لذلك أصبحت لهجتنا ماده دسمه للتهكم والسخريه من مهرجي الكوميديا والاعلام في مصر ونشر الاعلام المصري كل ذلك السفه في كل الدول العربيه وادي ذلك لتطاول ببغاوات الخليج علينا..

    اما عن الدين فنحن اهل السودان نتبع المذهب المالكي واهل مصر شافعيه ,,حتي العادات والتقاليد والفن والتراث الشعبي في بلادنا يختلف عن مثيله في مصر اختلاف الليل من النهار..

    الاستاذه الكريمه استغل المصريون سذاجه ولا أقول طيبة ساسة السودان وخاصة جيل الاستقلال باقناعهم بالانضمام الثي جامعة الدول العربيه!! ذلك المسخ الذي لا يحل ولايربط,, وسمح ساسة الصسودان لمصر ببناء السد العالي الذي غمرت مياهه ارث تاريخي واثار لا تقدر بثمن,,, سؤالي لك هل كانت مصر ستفعل ما فعله السودان وتقدم تلك التضحيات الجسام من اجل السودان؟؟ اترك الاجابه لك وللقراء الكرام,,

    مصر طامعه في أراضي السودان ,, ارض مصر اصبت لا تسعهم فهم يتناسلون ويتكاثرون كالارانب ,, لم يتبعوا سياسة تحديد النسل كما تفعل الصين والهند والدول التي تعاني من الانفجار السكاني,,لان المصريين يعتقدون في قرارة نفسهم انهم سيتدفقون بالملايين الي داخل بلادنا,,لان السودان بالنسبه لهم حديقه خلفيه وجغرافيا يقطنها اوباش لا حق لهم فيها!!

    نعم يوجد في بلادنا من يشجع الغزو والطوفان البشري المصري في السودان من ساسه وصحفيين وهم القله القليله ,,باعوا ضمائرهم وولائهم للسودان لمخابرات مصر بالمال والشقق المفروشه ونسوان العشره بلدي..

    وتسلط علي رقابنا اتباع تنظيم الاخوان المسلمين البغيض الذين ليس لهم ولاء لبلدنا الحبيب واهله الكرام وسمحوا لمصر باستباحة السودان واصبح شمال السودان من حلايب ووادي حلفا والعوينات والحوض النوبي تحت السيطره المصريه وحال مصر كنار جهنم لن تكتفي بذلك بل تسأل هل من مزيد؟؟

    ولكن نقول لمصر هيهات هيهات,, سيزول البشير وحكم الاخوان المنبطح لمصر وسنسترد كل أراضينا المحتله من مصر ولن نجعل للمصريين موطأ قدم في بلادنا

    لك التحيه الشقيقه بثينه واقصد بالشقيقه هنا الورده الحمراء كما في شقائق النعمان..

  15. الاستاذه بثينه خليفه,
    احسنت واشكرك على روحك الوطنية الأصيلة والتي تكابد بشجن إصلاح امتنا العربيه لما أصابها من دمار وخراب من دول عظمى استطاعت من تمكين سطوتها على أمتنا وغرس مخالب مصالحها على حكامنا وشعوبنا كل على حد سواء.وما فتئت تلك الأجندة لاستغلال كل خلاف بين الأشقاء حتى منحتها قوة مستديمة لتعمق تلك وذاك لتصب في منفعتها بأي ثمن تدفعه تلك الشعوب.
    المطلوب كثير ليس بين مصر والسودان فقط, بل بين جميع الشعوب العربية بكل انوع طيفها وخاصه الأفراد, ويجب أن نبدأ اولا بالتسامح مع أنفسنا والاعتراف ببعضنا البعض وعدم التمييز بين الرأي والعقيدة والعرق واللون السياسي مهما يكن ولتكن بداية تبداء من كل كائن حي في جميع أنحاء الوطن العربي ثم الأنظمة ومن ثم تكون الانطلاقة لإصلاح مايمكن إصلاحه من دمار جري لمعظم الدول العربية, انني اتصور مسؤولية كبيرة تقع على عاتق مفكرينا وكتابنا و رؤسائنا وكل من له ذرة لتحمل مسؤولية هذه الأمة, ولنبدأ بالأخوة الأشقاء بين السودان ومصر, واول الغيث قطره فهل من أراده لتحريك هذا السيل

  16. انتي اتفلسفي في البحرين والشان البحريني اللي حكومتك قاعد بتقتل فيكم ليل نهار يااكاديمية الغفلة قال اكاديمية دي شكلها اكاديمية ال خليفة وقلتي الاخ البشير بالله الاخ البشير ياخ بالله اطلعي من الشان السوداني وكلام الفارغة بتاعتكم دي انتو اصلا اس البلاوي والمشاكل والمصايب اللي جات السودان منذ الاستقلال الي الان ماجانا من وراكم غير الخراب والدمار
    الاخوان المسلمين
    داعش والنصرة والتطرف
    العنصرية بكافة اشكالها وانواعها
    التبعية والذلة
    والتخلف
    انتو من وراكم بجي شئ نافع ياخي حلو من سمانا واختونا كرهتونا ذاتو
    عاملة كدة زي البعاتي

  17. أتمنى اجد صحفى أو صحفية عربية بما فيها السودان أن تكون على قدر المسؤولية والأمانة الصحفية والعمل بمهنية. الصحفيين العرب الغالبية العظمى لايحمل القلم بالنزاهة والعدل إنما يفكر في المقام الأول في حمل اجندة خاصة ومصلحة جهات معينة ولذلك صارت المصداقية لدينا في الإعلام الغربي وكثيرا ما نستشهد بوكالة أو محطة او صحيفة غربية بانها ذكرت او صرح لديها مسؤول بتصريح معين ومع احترامي لهذة الصحفية ولها العذر في ذلك لانها ترى مصلحتها الشخصية مع جهه معينة وبالنسبة لي أنا الانسان العادي البسيط ليست لدي ما اخفيه في موضوع العلاقات بين السودان ومصر .أخطا أي من الطرفين بكل شفافية نقول لمن اخطأ اخطيت سوداني او مصري لايهم . يا استاذة انت الان في هذا المقال تريدين الإصلاح والدخول واسطة خير ما الداعي لهذة الجمله الاوهي مايحمله ابناء السودان او بعض ابناء السودان تجاهـ مصر واهلها انت تريدين دس السم في العسل .وانت ادرى بان الاعلام ومواقع التواصل المصرية هي من بدات بالشتم والسب للسودان شعبا وحكوما اين العدل في مقالك ولو لديك ذرة من الامانة والمهنية الصحفية على الاقل تحملي الطرفين المسؤولية ولاتتحاملي على الطرف المظلوم
    إلا اذا كان لديك جذور مصرية واخدتك النعرة المصرية خصوصا الاسم شعبان النادر جدا او المعدوم في الخليج ولا اذهب بعيدا لمذا فضل ساسة البحرين وهم الادرى والاعرف بمصلحة ومستقبل البلاد الاستعانة بالخبرات السودانية العسكرية ودمجها بكل بسهولة في قوات دفاع البحرين بدون أي مشاكل خلال عشرات السنين وذلك لمعرفتهم باخلاقيات وامانة ونزاهة الشخصية السودانية في المقام الاول فبل ان تكون عسكرية . ارجو الاجابة على سؤالي باحترافيتك ومهنيتك العالية لماذا وقع الاختيار على السودانيين دون غيرهم من الكثير من الدول العربية التي تفوق السودان أضعاف في عدد السكان ومغتربيها يضاعف عدد مغتربي السودان اكثر من 5مرات وفي كافة المجالات العسكرية وغيرها .

  18. إلى المدعو [Farouq]

    بالله عيد أقرأ مداخلتك وأقرا باقي المداخلات حتى تعرف نفسك الشاذ واضح انك زول جاهد جدا ولا تفقه شي ومتخلف كمان.
    اتعلم من المداخلات الجميلة والراقية لمحبي وقراء الراكوية
    انا احلف بالله انك جيت ماري بالدرب ساكت كدا لان السودانيين لهم أخلاق رفيعة وأدب حوار راق كما هو موجود في هذه الصفحة.

    أنا قرأت المداخلات والله سعدت جدا جدا من الحوار وتبادل الافكار والردود التي يمكن ان نتعلم منها.
    بالله عليك يا [Farouq] اتعلم من الراكوبة وقراءها لانها مدرسة.
    اترك عنك الغلظة والشتائم والسب لانها أساءت لك اولا قبل ان تسي للآخرين.

  19. لايوجد ما يسمى الدول العربيه. نحسبه بالعقل كم عدد العرب في شبه الجزيرة العربة عند ما بدأ الغزو في القرن الاول الهجري وكم كان سكان الدول التي غزوها. هل يمكن للمكون العربي ان يتعدا 10%. ماتقول الثقافة واللغة والكلام الفاضي ده.يا استاذة بثينة هل سمعتي بالمثل البيقول ( ايه لم الشامي على المغربي)؟ ارجوكم دعونا من العرقية.

  20. انتي قصدك قطر قوليها بصراحة . وبعدين المصريين عايزين رز ونحن ماعندنا ليهم رز والمصريين غداريين وماليهم امان ونحن ناس اصول وشهامة وثقة، صدقيني نحن مامتوافقين مع بعض واحسن كل بلد في حالها وتلزم حدودها ويادار مادخلك شر ، وبالمقابل نحن نحب قطر ولمسنا فيها الوفاء والنخوة والامن والامان وقهر الضيم عن المضيومين فهم شرفاء اعزاء نبلاء واعزهم الله بامير همام يحب شعبه وشعبه يحبه، فأرجو ان لاتسطادين اني في الماء العكر ياأختنا بثينة حفظك الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى