علي الحاج : “”أكتر ناس شغالين ضد الرئيس ناسو”

دكتور علي الحاج

صوَّب حزب المؤتمر الشعبي المشارك في الحكومة السودانية، انتقادات قاسية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، ووصفه بمثابة أكبر خطر ومهدد للبلاد، واتهم كوادره بالتخريب والعمل ضد الرئيس السوداني، رئيس الحزب، عمر البشير.

وحمَّل الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، د. علي الحاج، في معايدة الشعبي، ثاني أيام العيد، الحزب الحاكم مسؤولية الأزمات التي تمر بها البلاد، داعياً “الوطني” لتغيير سلوكه حتى لا يتم تجاوزه في المستقبل.

وبالرغم من تأكيده على التزامهم منهج الإصلاح من داخل الحكومة، قال الحاج في خطاب معايدة لأنصاره وعدد من قوى الحوار الوطني: “كل شي ليه حدود” مضيفاً: “لا يعتقد الوطني أنه ح يمسكنا بالأمن والجيش والبوليس”.

ودعا الحاج، – بحسب باج نيوز – الحكومة، إلى تبني خطوات اقتصادية جادة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية، إثر ما أسماه “انهيار النظام المصرفي”، تشمل: الاتجاه الجاد نواحي السلام والكف عن ممارسة شق الحركات المسلحة، والشفافية الكاملة في محاربة الفساد، وتقليل الصرف الحكومي، وتقليص الوزارات إلى “15” وزارة، ووقف التعيين والمعاملات القائمة على النسب والمصاهرة، بجانب التعامل بالليرة التركية واليوان الصيني بدلاً عن الدولار.

ونوه الحاج إلى أن عمليات الإصلاح في البلاد تستدعي من الرئيس حسم “المخربين داخل الحزب”، مستدلاً على ذلك بطرح قضية قانون الانتخابات دون مراعاة للأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وقال: “أكتر ناس شغالين ضد الرئيس ناسه نفسهم.. أثاروا الرأي العام المحلي والعالمي بقضية الانتخابات في معركة من غير معترك”.

وتساءل: ” كيف تجرى انتخابات بلا حرية، وفي ظل قانون الطوارئ والحرب في عدد من الولايات” وتابع: “ذلك يعني أن الوطني عنده أجندة”.

وكشف الحاج عن حصولهم على موافقة قوى سياسية معارضة على التعاون مع حزبه لتجاوز الأزمة الاقتصادية، ولكنه أشار أن الوطني ما يزال يمثل عقبة أمام الحل.

‫8 تعليقات

  1. هذا عبث سياسي واستخفاف بعقول المواطنين
    تنتهي مسرحية ..يبدأون مسرحية أخرى
    دكتور علي الحاج : العب غيرها

  2. ما تلفو وتدورو ساكت يا هلي الحاج… اعترفو ان فكرة قيام دولة على اساس ديني فكرة متخلفة وهي التي قادت الي كل هذا الفشل .. التراكم على مدار الثلاث عقود السابقة قد بلغ مداه.. وهاهو السودان يحصد نتائج تخريب التعليم تخرجت وتدرجت في الخدمة المدنية ومفاصل الدولة هامة اجيال الدراويش منتوج منهجكم التعليمي للمتخلف .. فبدات مظاهر الانهيار في الاقتصاد تتفاقم .. في الهندسة البالوعات تتسع لتنتج مزيد من البعوض مع سقوط الكباري اما الطب فتحولت المستشفيات الي اماكن لالتقاط العدوى.. يعني تجي بملاريا تمرق بدسنتاريا وتشخيصك يكون التهاب عيون.. اها طبعا ممكن اواصل للصباح في تعداد نتائج حكم فاشل على مدى ثلاثين سنة .. واللمبي لازال يتقلد في المناصب دون منازع .

  3. الأزمات دي نزلت من السماء؟؟؟؟؟طبعاً لا…..الأزمات دي تسببت فيها الحكومة، فكيف لها أن تلتزم بالإصلاح من داخل الحكومة المُدمِرة نفسها؟؟؟؟؟؟

    زد علي ذلك، كيف لرئيس مخرب أن يحسم المخربين داخل حزبه؟؟؟؟؟

    بس تلجقوا، متناسين أبسط دلالات المنطق، الذي عن طريقه عرفنا الحق سبحانه وتعالي……

    ما إنتا ذاتك فاسد ومخرب…..وناوي تغشنا زي الأحوص الذي أكد أنه لايخاف أحداً في
    محاربته للإرهاب……وأهو هسه سكت، كما سكتت قبله محاربة تجار العملة…….

    مافي شيئ حيتغير إلا بعد كنسكم جميعاً إلي مكب النفايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..