أخبار السودان

مجلس الأمن الدولي: هناك أعمال عنف جنسي قامت بها قوات الدعم السريع في جبل مرة

تلقت بعثة الأمم المتحدة، تقارير عن أعمال عنف جنسي متكررة قامت بها قوات الدعم السريع في منطقة جلدو بجبل مرة بدارفور  في 6 فبراير ، وأكدت مساعدة الأمين العام لعمليات حفظ السلام بنتو كيتا أن العنف الجنسي المتصل بالنزاع لا يزال يشكل تهديداً للسكان في دارفور، لا سيما النساء والفتيات المشردات اللواتي يواجهن مخاطر خاصة عندما يشاركن في أنشطة كسب العيش خارج مخيمات النازحين.

واشارت الى أن النزاع في مناطق جبل مرة  شهد في العام الماضي زيادة في حوادث العنف الجنسي المبلغ عنها ودعت كيتا حكومة السودان إلى مواصلة جهودها الرامية إلى إيجاد ظروف مؤاتية لعودة النازحين، وإجراء حوار بناء مع الممثل الخاص للأمين العام المعني بالعنف الجنسي في حالات النزاع، وتبني إطار للتعاون بشكل سريع كقاعدة لمعالجة مسألة العنف الجنسي، بما في ذلك العدالة والمساءلة تماشيا مع قرار مجلس الأمن 2429 لعام 2018.

وأعرب  مندوب بريطانيا  في مجلس الامن عن قلق بلاده حيال استمرار القتال بين الحكومة وحركة تحرير السودان قيادة عبدالواحد بجب مرة والاعتداءات على المواطنين ن وتدمير ممتلكاتهم وتشريد اعداد كبيرة منهم، الى جانب انتهاكات حقوق الانسان الواسعة خاصة العتف الجنسى.

ودعا خلال مداخلته فى مجلس الامن عن الوضع الأمني والسياسي والإنساني وحقوق الإنسان في دارفور دعا الحكومة الى ضمان العدل ومساءلة المتورطين فى الانتهاكات ، ووقف ومعالجة اسباب النزاع فى دارفور ، وارساء وبناء السلام والتنمية المستدامة.

ومن جانبه اعرب مندوب فرنسا عن قلق بلاده حيال انتهاكات حقوق الانسان الكبيرة فى دارفور خاصة العنف الجنسى ، ودعا خلال مداخلته فى مجلس الامن  الى تقديم المجرمين للعدالة، واحترام حقوق الانسان وسيادة حكم القانون . وطالب ان يكون  خروج اليوناميد بصورة منظمة وتدريجيا ، وبالتوازى مع المشهد على ارض الواقع ، مع الاخذ فى الاعتبار وضع النازحين اللاجئين. وقال ان التحدى الاكبر هو الاستقرار بعد خروج اليوناميد، الذى يتطلب اتخاذ اجراءات احترازية.

ودعا ان تكون الامم المتحدة نشطة فى تحقيق الاستقرار فى دارفور ومن جانبه قال مندوب الولايات المتدة الامريكية ، ان الانتقال من حفظ السلام الى بناء السلام والتنمية فى دارفور، والخروج التدريجى لليوناميد ، يتطلب وقف اطلاق النار ، وحماية المدنيين واتفاق سياسى مقبول للجميع.

وقال ان البشير باعلانه الطوارئ قيد حقوق الانسان وسيادة القانون فى السودان . ودعا الحكومة الاستجابة للحقوق المشروعة للشعب السودانى دون استخدام القوة.

دبنقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..