مقالات متنوعة

خطوات في طريق الثورة … انكسار النظام وتمدد الثورة

-1-

بعد اكثر من شهرين من ثورة 19 ديسمبر الظافرة والمنتصرة بإرادة الشعب ، ظهر الرئيس مرتبك في خطاب
يمثل بداية الانكسار وبشريات الانتصار ، خطاب بمثابة خطوة نحو التنحي التدريجي ولو ارد به غير ذلك ،
فكل الانظمة الشمولية لا تتنازل عن السلطة مرة واحدة ، بل تحاول ان تلتف علي الثورة بتقديم بعض التنازلات
الشكلية لتهدئه الثوار ، فاذا لم يستجيبوا لها ، اتبعتها بتنازلات اخري ، ومع تزايد ضغط الجماهير تتوالي التنازلات
الي ان تصل لمرحلة التنحي ، هكذا صيرورة التاريخ ومجرياته ، فالأنظمة الشمولية تتشابه حتي في سقوطها ، وكتابة
اخر سطورها في دفتر الحكم ، وكما قال المهاتما غاندي “في البداية يتجاهلونك , ثم يسخرون منك , ثم يحاربونك ,
ثم تنتصر” فالنظام في البداية كان يدعي ان الثورة موجودة في وسائل التواصل الاجتماعي لا علي ارض الواقع ، ثم سخر
منها علي لسان مدير الامن والمخابرات حيث صرح بان عدد الثوار لا يتجاوز المائة شخص ويتم تفريقهم في دقائق معدودة ،
ثم اخيرا” اعترفت السلطة بوجود الثورة واطلقت عليها احتجاجات لغلاء الاسعار، وحاولت بكل السبل قمعها، تارة
باعتقال الالاف من المناضلين ، وتارة اخري باطلق الرصاص الحي والتعذيب الوحشي المفضي للموت ، فسقط اكثر من
خمسين شهيدا ، ولكن كل ذلك لم يثني الثوار من مواصلة ثورتهم المجيدة ، فاصبح الانتصار قاب قوسين او ادني .

-2-

خطاب البشير الذي تقمص فيه دور حكيم الامة وتحدث فيه بنبره هادئة بعد موجة من اللقاءات ذات النبرات العنترية والتهديد
والوعيد، جاء الخطاب اقل من الزخم الاعلامي المصاحب للتغطية المباشرة من القنوات المحلية والعربية ، ولم يقدم فيه ما يطلبه
الثوار سوي حديث مكرر في صياغة جديدة خالية المحتوي والمضمون ، فحل الحكومة المركزية والولاية واعادة تشكيلها بذات
اللاعبين في مواقع مختلفة لا تجعل الازمة تبارح مكانها ، و قانون الطواري الذي اعلنه لا جديد فيه ، فالبلد يحكمها قانون
الطواري منذ ان اختلط حابل السلطة القضائية والتشريعية مع نابل السلطة التنفيذية ،وسيست كل مرافق الدولة ، فكل
الشهداء الذين اقتالهم جهز الامن ومن يعونهم بغير احسان من المليشيات الأخرى ، لم يعاقب أي مسئول علي الجرائم
المرتكبة علي الرغم من توفر الادلة ، والجميع شاهد هذه القوات وهي تنتهك حرمات البيوت ، بل تم اطلق الرصاص
علي الشهيد معاوية بشير داخل منزله ووسط اسرته ، فالإرهاب والترهيب الذي يعيشه الشعب في ظل هذه العصبة
الحاكمة لا يمكن ان يزول الا بذهاب النظام ومن شايعه .

-3-

وقوف الرئيس علي مسافة واحد من الجميع وفك الارتباط مع الحركة الاسلامية، فيه الكثير من التضليل علي قرار اذهب الي القصر
رئيسا وسأذهب الي السجن حبيسا ، فالحركة الاسلامية تمثل الدولة العميقة ومتقلقلة في كل مفاصل الدولة ، وقابضة سيطرتها
علي الاجهزة الامنية ، فالانفصال ليس بهذه السهولة التي يراها البعض ، فمازالت الحركة الاسلامية تمثل الحاضنة الرئيسية للبشير ،
والقوات المسلحة لا تثق فيه بصورة تجعلها تضحي بعقيدتها من اجله ، فتحالف الماكرين بين البشير والحركة الاسلامية
سيظل قائماً ، واي منهم يتحين الفرص للغدر بالأخر ، ولكن الاثنين لم يدركوا بعد ، ان زمنهم قد استنفد ولم يبقي لهم
سوى الرحيل ، وستصدق فيهم نبوءة الاستاذ محمود محمد طه الذي قال فيهم سوف يدخلون البلاد في فتنة تحيل
نهارها إلى ليل. وسوف تنتهي فيما بينهم. وسوف يقتلعون من أرض السودان اقتلاعاً.

-4-

مازالت نغمة الاقصاء تعزف من قبل النظام ، الذي ظل يمارس الاقصاء السياسي والاقتصادي علي طول سنين حكمه
العجاف بدون ان يرمش له جفن ، وحين يهتف الثوار مطالبين بالحرية والسلام والعدالة يردد ابواق النظام بان شعارات
الثورة تحمل في جوفها تهديدات ارهابية ، من فتح ابواب البلاد لكل الارهابين من شتي بقاع العالم ورعاهم من موارد
الدولة غير مؤهل اخلاقياً ان يتحدث عن ارهاب الشعارات!! ، من يقصف شعبه بالطيران في دارفور والنيل
الازرق وجبال النوبة لا يضجع منامه تهديد لفظي !!،من يبرر للأجهزة الامنية اراقت الدماء وازهاق الارواح بالاية
(وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) غير جدير بالتحدث عن الاقصاء !!، من يغض الطرف
عن الرصاص الحي الذي يستقر في اجساد الشباب الغض العزل ، ودماء الشهداء التي تسيل انهاراً ، والسجون التي
تضج بالمعتقلين ، كل ذلك لا يحرك فيه ساكن ، هل يكون مؤهل اخلاقيا ليطرح سؤال عن التهديد اللفظي !! ،
ولكن كما قيل تباً لأيامٍ نطق بومها … وصار بلبلها رهين السكات.

-5-

المحاولة البائسة لجعل القوات المسلحة دروع لحماية البشير بعد ان تنكر لها ، واضعف دورها وانشاء قوات موازية لها
بميزانيات مفتوحة ، واتي في الساعة الخامسة والعشرون يستجدي بها لتقف بجانبه في مواجهة الشعب ، لا يجدي فتيلاً ،
فالتذمر وسط القيادات الوسيطة والجنود وصل مرحلة من الغليان لا يمكن تذويبه بتعين بعض الفاسدين من القوات النظامية
في منصب الوالي ، فعقيدة القوات النظامية راسخة ودائما في الموعد عند اللحظات التاريخية الكبري ، فالقوات النظامية ستنحاز
للصفوف الثوار عند بلوغ المرحلة الحرجة ، لان من مصلحتها رحيل النظام الذي ارهقها بالحروب العبثية مع ابناء الوطن وليس
مع عدو خارجي يتربص بها .
-6-
الخيارات الصفرية تكمن في بقاء النظام، والجنوح للفوضى من امنياته المكبوتة، فالثورة من اهدافها تجنيب بلادنا من الانزلاق
نحو الفوضى التي يمارسها النظام منهجاً وسلوكاً، فما قدمه النظام طول سنين حكمه لا يشفع له لأداء أي دور في المستقبل ،
وما يمتلكه حقاً هو تسليم السلطة والذهاب غير مأسوف عليه الي حيث يجب ان يكون ، فثورة الفرح كل يوم تأخد منحي وزخم
جديد ،وحتماً ستقترن بالنصر ، ولا يمكن تشويها بمخاوف مزعومة من صنع النظام ، فضوء الثورة يتمدد داخل كل اسرة
وكل فرد ، ولكن خفافيش الظلام لا يبصرون .

معتز إبراهيم صالح

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..