مقالات سياسية

علاقات الكيزان مع اسرائيل والضحك على الدقون

عندما تحداكم عبد الواحد نور بأنكم تذهبون غلى اسرائيل عن طريق الاردن ، لم نسمع احدا منك حتى مجرد نفي ذلك ، وعندما اتهمتكم صديقتكم تراجي مصطفى بوجود سفارة اسرائيلية في الخرطوم تحت مسمى آخر ، لم يقم أي منكم بنكران ذلك ، وحتى قريبنا الذي يدعي السودانيين انه من مواليد نوري بنيامين نتينياهو رئيس الورزاء الاسرائيل قال إن السودان سمح للطائرات الاسرائيلية عبور الاجواء السودانية لأفريقيا ، لم تنكروا ذلك.نرجو من الجماعة سواء معلمهم الكبير أو أي شخص آخر عندما يتبجحون بادعاء الفضيلة ، وانهم على مبادئ خلق ونحن نعرف الاخوان المسلمين منذ المدارس والجامعات ونعرف اخلاقياتهم ، وسلوكياتهم ، ولن نخوض في التفاصيل لأن الجميع يعرف ماذا اقصد. وعندما استوليتم على الحكم بواسطة الانقلاب المشؤوم في 1989 ، وحتى الآن ، تعرفنا على اخلاقياتكم وقيمكم ، حيث اللصوصية والسلوكيات المعوجة ، واكل اموال الناس بالباطل ، وفعلتم ما لم يفعله حتى ابليس نفسه. وإن سبب الضائقة التي تحل بالسودان اسرائيل بريئة منه براءة الذئب من دم ابن يعقوب ، لأن النظام الحالي اخطر من مائة اسرائيل ، اسرائيل لم تتعرض للسودان الا بعد أن تعرض لها السودان وقام بتهريب السلاح للأخوان المسلمين في قطاع غزة ، والفلسطينيين من انصار حماس من ابلغوا اسرائيل بذلك.رأينا اشياء تشيب لها الولدان ، ورأينا الافكار الشريرة التي تنم عن صعلكة وقلة ادب ، انتهاك الحرمات ، وابتزاز الناس واستغلال حاجتهم ، وقمتم بتخريب البلاد بصور لم يشهدها التاريخ منذ قيام البشرية , قمتم بالقضاء على اي مظهر من مظاهر الحياة العصرية واعدتم السودان إلى الجاهلية الاولى ، وسرقتم مقدرات البلاد وتم تحويلها إلى حساباتكم الشخصية التي لن تلحقوا حتى تسعدوا بها ، لأن الدول التي تم تهريب الاموال اليها ، لديها الكثير من القوانين التي لا تتيح لكم فرصة للاستفادة منها ، كما انكم اذا ذهبتم عن السلطة سيحدث لكم كما حدث للمسؤولين الذي فقدوا السلطة ، وتم تجميد اموالهم ، حتى احفادكم لن يستطيعوا الاستفادة منها لأنها مال حرام والمال الحرام يذهب من حيث أتي. كما ان الاموال الطائلة التي صرفت على الاجهزة الامنية ورشوة حفنة من عديمي الضمير والاخلاق ، كان بامكانها تحويل السودان إلى جنة الله في الارض .واذا كان لديكم ذرة من الاخلاق والحياء والضمير ، وقمتم بارجاع الاموال إلى البلاد ،لن نحتاج إلى مساعدات من اسرائيل أو غيرها ، لأن الاموال في ماليزيا وتركيا ودبي وسويسرا وغيرها من ملاذات الاموال المسروقة التي تقدر بمئات المليارات ، وارجاع الاموال سوف يعيد الجنيه إلى سيرته الاول ، ويمكن اعادة مشروع الجزيرة و السكة الحديد والخطوط الجوية السودانية والخطوط البحرية وغيرها من اصول جمهورية السودان التي تم بيعها وتحولت إلى حسابات شخصية ، وتم صرفها لحماية الافراد والنظام من الشعب ، وهذه الاموال لم ولن تحميكم من غضب الشعب المسكين الذي سكت وهو يراكم طوال هذه العقود تعبثون بمقدراته وكرامته. إن استمراركم في الحكم ومحاولات الاستجداء والعمل على تشديد القبضة الامنية لن تكسر عزيمته ، لأنه وصل لمرحلة اللارجعة ، وقد رأيتم بأم عينكم كيف انسحب عنكم من كنتم تغدقون عليهم امواله حتى تستقون بهم عليه. هذا الشعب قد نفذ صبره ولن يسكت بعد الآن ، وقال كلمته ، ونقول لكم مرة أخرى احذر غضب الحليم ، وهذا الشعب الحليم قد غضب ، واستدرار عطفه ، بأنكم مع المقاومة ضد العدو الاسرائيلي و أنكم تشتمون الشيوعية ، والحزب الشيوعي الصيني شيد لكم مقر المؤتمر الوطني وقام بتدريب كوادره ، وكيف يكون ذلك وتتهمون من يخرجون عليكم بالشيوعية ، واذا كان الحزب الشيوعي لديه كل هذه الجماهير لما جلستم في الحكم يوما واحدا.اسرائيل هذه لديها علاقات مع مختلف الدول العربية ، وهناك العديد من الجماعات الارهابية التابعة لكم اشد ضررا من اسرائيل ، وقد شاهدت يوما احد البرامج التلفزيونية مدينة الخليل الفلسطينية الواقعة حتى الاحتلال الاسرائيل اجمل من اي مدينة عربية ، ليت اسرائيل تحتل بلادنا ونعيش مثل الفلسطينيين تحت الاحتلال الاسرائيلي . إنهم يحصلون على البترول والخبز وكافة احتياجاتهم من الدولة الصهيونية اليهودية المعادية للاسلام والمسلمين. وانتم قمت بتجويعنا واذلالنا وضربنا وتعذيبنا ، وقمتم بكافة صنوف الاعمال السلبية التي تقلل من قيمتنا وكرامتنا.

كنان محمد الحسين

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..