أهم الأخبار والمقالات

محمّد عبدالماجد يكتب: الطفل (مؤيد) شنّ خبّرك بالموت عشان يدهسك (تاتشر)؟

القراية ام دق

(1)

· وجه الشبه بين حكومة معتز موسى (السابقة) ،وحكومة محمد طاهر ايلا (الحالية) ، ترتكز في ان حكومة معتز موسى كانت مثل (المركبة العامة) التى لا يوجد فيها (كمساري) ، وهي مركبة يخلصها (السواق) بنفسه ، كما كان يفعل معتز موسى رئيس الوزراء ووزير المالية في نفس الوقت.

· اما حكومة محمد طاهر ايلا رئيس الوزراء الجديد فهي تشبه (حافلة) معتز موسى في انها بدون (كمساري) ،وتزيد عليها في انها بدون (سواق) كمان ، مع ذلك هناك بعض ركاب المركبة يغنون من داخل المركبة : (سوق يا سواق بي شارع السوق يا سواق)، وتظهر وجوههم على شبابيكها وهم في نشوة ونحن في تلك الظروف وهم يرددون :(سواقنا زيّنا وحالف ما يدلينا) ، ديل ناس (تقعد بس) ، عاوزين يلفوا والسلام.

· يا جماعة انزلوا قبل ما تحصل ليكم حاجة – ألحقوا نفسكم ..الشيء دي ماشه على البحر عديل!!.

(2)

· ولدك ذو الخمس سنوات اذا تأخر في (الروضة) ، بتقوم تقيف في الباب ، تدخل وتطلع ، وتعاين للتلفون وترجّعه تاني…تدخل قروب (وصف ليّ) ،وتسمع نشرة تلاتة.

· طفلك اذا مسكتو (حمى) ساكت ، ما بتنوم الليل ..يتداعي له جسدك بالسهر وما هو اخطر منها.

· تهضرب وتقول كلام برة رأسك.

· وهو في حالته الطبيعية بتقوم (نص الليل) ، تغطيّه ، حتى ولو هو متغطي ..تتبنو في رأسو ، وفي كريعاته ، وتمسح على شعره.

· اتربينا على كدا …فسرنا على نفس الدرب ..نروّح (نعيلاتنا) ونرجع (المغربية) شايلين هم (الواجب المدرسي)…واجبنا المدرسي زمان لم يكن اكثر من (جدول اربعة) وكيفية صناعة (الكشاف).

· الجنّا ما بتستحمل فيه حاجة ، لو شرقه (لبن)..يمرق اللبن بنخرتك انت ، لو خنقته (بسكويتة) تمسك حلقك وانت (عضم) ما بعمل ليك حاجة…لو طعنتو (شوكة) تتحسس قدمك ولغم بتفوت فيه عادي!!…لو قطعت الكهرباء تشتغل ليه بدل (مروحة).

· فكيف هي يا تري من دهس طفلها ذو الخمس سنوات بتاتشر كامل المواصفات العسكرية ، فلما فارق الحياة مات شقيقه الذي يكبره بعام او بعض عام متأثرا بجروح (التاتشر) ..جروحه التى لحقت به وهو مطمئنا في بيته ، لم يكنا مشاركان في الحرب العالمية الثانية ، ولا كانا احدى كرامات معارك الامام المهدي..لم يكن فيهما جنديّا في كرري ولا ساقت الاخر اقداره الى غزا او حتى مظاهرات بري.

· الاول عمره 5 سنوات والاخر 6 سنوات ..لا يفرقان بين رئيس اللجنة الشعبية والحكم الرابع ، ولا بين الممثل القدير محمد شريف علي ودونالد جون ترامب ، هما ما زالان ببراءة طحنية بـ (10) جنيه وحلاوة مصاصة وتوم و جيري!!.

· تلك البراءة …..دهسها (تاتشر) معارك حربية ،في زمن اصبحت فيها (التاتشرات) اكثر من (الخبز البلدي) في مدن السودان المختلفة.

· ماتا دهسا بالتاتشر.

· هل الموت دهسا بالتاتشر في قانون الطواريء يمكن ان يعتبر نتيحة (ملاريا خبيثة)!!.

· سوف انتظر تقرير الوفاة ..قد يكون السبب (غارة جوية) او خلية نائمة لعبدالواحد محمد نور.

· حدث ذلك في الدروشاب …مات الطفل الاول مؤيد ياسر جمعة (5) سنوات ، ولم يستطع شقيقه الذي يكبره بعام (محمد) صبرا بجراحه فرحل هو الاخر من هذا العالم الظالم الذي اصبح لا يكترس فيه بطفل ولا بكبير ، فكيف هي امهما؟.

· قتل الاستاذ احمد الخير في المعتقل بالتعذيب.

· ودهس مؤيد (5) سنوات ومحمد (6) سنوات في منزلهما بالدروشاب.

· وغيرهم كثر.

· مع ذلك تنجز محاكمة (مواطن) فوريا ويعاقب بالسجن والغرامة لخروجه في مظاهرة سلمية.

· فقدنا الكثير من اخلاقياتنا ، حد ان (تاتشر) اقتحمت منزلا بعد اصتطدامه بعمود كهربائي من جراء الاوضاع الاخيرة التى جعلت الامور تتشابك بهذه الصورة.

· الحادث قد يكون لا علاقة له بالاحتجاجات الاخيرة ، لكنه لن ينفصل عنها ..فدخول تاتشر لمنزل في الدروشاب لا يحدث إلّا في حالة الطواريء.

· او في فيلم هندي.

· الاكيد ان (التاتشر) لم يكن في الدروشاب من اجل (رحلة صيد).

· لم تعد تفرق كثيرا …الموت في (سوق الخضار) ببحري بعلبة بمبان خنقا …او تعذيبا في (خشم القربة) …او ضربا في (جامعة الرازي) …في (نيالا) او في (عطبرة) او في (بري) او (العباسية).

· الموت يمكن ان يصلك في بيتك في الدروشاب على ظهر تاتشر (دهسا) ، لم تفلت منه وان كنت طفلا ذو 5 سنوات.

· موت ديلفري!!.

· تاتشر خدمة توصيل الموت!!.

· امهم في موجعها هذا من اين تستمد صبرها؟ في بلاد استمداد (حق الخبز) فيها يقرب ان يدخل لقائمة المستحيلات عند غالبة ابناء هذا الشعب.

· كيف سوف يكون حال امهما ، اعانها الله واخلف عليها وعوضها خيرا منهما في الحياة والآخرة ، ونحن لا نستحمل ان نرى ذلك المشهد في فيلم (اكشن) امريكي ..ونوّجه وجهنا في اتجاه اخر عندما نشاهد مثل تلك الصورة في نشرة اخبار عالمية.

· كيف هي وضعها الآن؟ ، وقد غاب عن رتاج الباب لهوهما المحبب وهي بين الفينة والاخرى تخرج لتراهما ويطمئن قلبها وتقر عينها وتقول لهما (ما تمشوا بعيد؟)…غاب شجارهما (الطفولي) من حوش البيت الذي دهسا فيهما ، وفات صراعهما المعتاد على (الريموت كنترول).

· كان صريخهما في البيت بعد الفطور وقبل العشاء ، عندها مثل اغنيات احمد الجابري وحمد الريح وهاشم ميرغني في (اسبوع تمام).

· حليبهما الذي كان يعد لهما في كل مساء سوف يبقى ابد الدهر يغلي في (جوف امهما) بعد ان كان يغلي على نار البوتجاز.

· والدتهما التى كانت (تبيع الشاي) ،من اجل ان توفر لهما بسكويت الصباح و (اندومي) في بعض التقاطعات الغذائية استجابة لرغبتهما …خرجت من اجلهما كفاحا في الحياة فخرجوا منها (ضحايا تاتشر) دهسهما داخل منزلهما.

· الطفل السوري (آلان الكردي) الذي غدر به (البحر الابيض) ابكى العالم كله واوجعه …المه واحزنه ..فكيف هو الحال مع اثنين في نفس العمر او قريبا منه يدهسهما (تاتشر) في جوف بيتهما.

· الموت غرقا ارحم من الموت دهسا..فلماذا تختلف الاحاسيس وتتلون المشاعر؟.

(3)

· في العالم كله يعملوها الصغار ويقعوا فيها الكبار …إلّا في السودان ..يعملوها (الكبار) فيدفعوا ثمن ذلك (الصغار).

· سامحونا فعملة (الحزن) لا تصرف من تلك المصارف.

· لا جدوى من ذلك.

· نعتذر لاطفال السودان كلهم ..فنحن دائما نثبت اننا اصغر منهم!!.

· في محلية البحيرة بنهر النيل فقدنا غرقا 22 طفلا وهم في طريقهم لتحصيل العلم.

· الوقاية لا تعني فقط ان تشرب قهوتك بملعقة سكر واحدة.

· الوقاية اكبر من ان تغلق تلفونك…ولا تشاهد (حال البلد).

· ولا حول ولا قوة إلّا بالله…

· والصبر والسلوان والعزاء والعوض لاسرة الطفلين مؤيد ومحمد ياسر جمعة.

· والحربة والعافية والصحة والسلام لعثمان ميرغني ولكل المعتقلين.

· اللهم احفظ هذا الوطن ،وابقى عليه عزيزا ،وكريما لأنه في حدقات العيون ..وحدقات العيون لا تستحمل كل هذا الضيم.

· لا تستحمل كل ذلك (العكار).

· وحسبنا الله ونعم الوكيل.

· والله المستعان.

‫2 تعليقات

  1. فى زمن الكيزان ومن اجل تشبثبهم بالسلطة والمال كل شى ممكن واصبح الانسان عندهم ارخص من ذرة تراب وهم عندهم سيان قتل الانسان وبيع الارض والوطن بارخص وابخس الاثمان هم تربوا ونشاوا على ذلك المال الحرام والقتل
    فى زمن الكيزان ضاع وطن كامل وضاعت هيبة امة
    فى زمن الكيزان انتشر الغش والخداع والكذب وكل المال العام دون وازع او ضمير وسنوا فقه التحلل واستباحوا الارض والوطن والانسان
    لعنهم الله اينما كانوا وحلوا
    وربنا يصبر امهم ويعوضها الله خيرا
    ونسال الله ان ينتقم من القتلة الكيزان وعمر البشير والذمرة الفاسدة بدعوات اليتامى والثكلة والمظلومين فى كل ارجاء الوطن الحبيب
    وانا لله وانا الية راجعون

  2. الاخ الصحفى المحترم محمد عبدالماجد
    انا ممن يتابعون قلمك الصادق عن بعد واكبر فيك قول و متابعة الحق و رفض الظلم
    فقط معلومة صغيرة وهى ان الطفل الثانى محمد ولقبه حنين على قيد الحياة و تماثل للشفاء ورجع من المستشفى الى بيته …جعل الله اخاه شفيعا لوالديه والهمهم الصبر و حسن العزاء…والله قد يمهل الظالم ولكن لايهمل ابدا..اصلح الله امر هذا البلد و اهله و نصرهم على عدوهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..