مقالات وآراء

كلمات في حضرة نساء بلادي.

كلمات فى حضرة نساء بلادي.‏‎
ما يقوله القلب حيالهن، وقد قالوا لها بيوم يحتفى العالم بهن، فلا أجمل منهن ‏في الحياة، زهور الحياة وعطورها:‏‎

‎ أنتظرتك‎ …
كان المساء عشبا‎
وآواخر الليل ندي‎ …
علي الشبابيك والستائر،‎
علي الأشجار والزهور،‎
وعلي القصائد‎ !
إنقشعت مواجع الوجد‎
وبقي الحب‎ …
أنيقا بهيا،‎
في حنايا القلب‎
يزهر ويمتد‎ !
شعرك للمرايا‎
وعطرك في الحنايا‎
أنتظرتك‎ …
يا واسعة العينين‎
وعنبية الشفتين‎
يا أجمل عينين علي الإطلاق‎ …
يا أحلامي المنسابة عطرا‎
علي نافذتي‎ .
يا لقلبي‎ …
ما الذي تنتظرين كي تأتي،‎
وخطاك بريق علي دربي؟‎
ها قد عدت إليك‎
ماطرا بين يديك‎
يبللني نداك وعشق الوطن‎
وهمس شفاهك‎
حلو الشجن‎ !
تأخرت هذا المساء،‎
فظل قلبي معلقا كالرنين‎
وروحي‎
يحاصرها الحنين‎
كم أحتاج من الكلمات‎
لأقول إليك: أحبك؟‎
كم علي أن أنتظر،‎
ليتوهج عبير حبك؟
فى عنفوان التظاهرات
كنتن الملهمات
الجسورات.‏‎
أيتها الحبيبة الحالمة،‎
في حديقتك زرعت كل شئ‎ :
طفولتي‎
أمنياتي‎
مخاوفي‎
خيباتي‎
لحظات عمري القلقة،‎
لأجل أن تمنحيني‎
في ليل الغرام‎
وردة للوئام‎ !
لمحض المودة‎
والإلتئام‎ !
الليل…،‎
في عشية هذا العيد المبجل،‎
عيد المحبة‎
والتجلة‎ …‎‏
والإنتصار‎
أهديك ملهمتى،‎
وردتين‎
و… قبلة‎ !‎

تعليق واحد

  1. يقول عزوز (الاول) المناكف الذي لن يهدأ له بال حتى يصبح الكيزان الى زوال و ينضربوا على مؤخراتهم بالنعال:

    القصيدة جميلة، وأعتقد انها قديمة ولا علاقة لها بما يحدث الآن من مواقف بطولية للمرأة السودانية.
    الدليل على ذلك تلكم الكلمات الناشزة التي وردت أو حُشرت حشراً بين ثنايا القصيدة وهي: (فى عنفوان التظاهرات،، كنتن الملهمات، الجسورات).
    الكلمات التي سبقت ما هو بين القوسين يمثل حالة عشق لأمرأة محددة، ونفس الشيئ بالنسبة للكلمات التي بعدها.
    مجرد ملاحظة….. و….تسقط بس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..