أخبار السودان

أوضاع سيئة للمعتقلين في سجون النظام.. طالع رواية عن الدكتور عبد الرحيم عبد الله

كشفت أسر معتقليين سياسيين في سجن كوبر من تدهور البيئة بالسجن بعد انفجار الصرف الصحي هناك ما أثر على أوضاع السجناء .وقالت ابنة المعتقل دكتور عبدالرحيم عبدالله إن حالة والدها الصحية سيئة للغاية بسبب البيئة والطعام الردئي في السجن . وأضافت أن والدها يعاني من عدة أمراض مزمنة ومع ذلك لا يتلقى العلاج بصورة جيدة . في وقت قالت أسرة المعتقل مجدي عكاشة إن سلطات السجون اضطرت لترحيل مجدي من سجن كوبر إلى سجن دبك الشي الذي صعب على الأسرة زيارته وإرسال الطعام والأدوية له.تفاصيل اوفى في الرواية ادناه:في الثالث من يناير، و بينما كان الدكتور عبد الرحيم عبد الله يزاول عمله في صيدليته كما اعتاد دائما، داهمته قوة من رباطة أمن البشير و المؤتمر الوطني و اقتادته الى رئاسة جهاز الامن بالقيادة العامة، و تم تحويله لعدة معتقلات حتى انتهى به المطاف في سجن كوبر، في فبراير سقط الدكتور عبد الرحيم مغشياً عليه في ارضية الحمام في سجن كوبر، و بدا بقية المعتقلون في طرق ابواب الزنازين منادين الامنجية الذين يحرسونهم لانقاذ حياة الدكتور و هو رجل سبعيني و مريض بعدة امراض مزمنة من بينها ارتفاع ضغط الدم و قصور في عضلة القلب و حصاوي في الكلى و ارتفاع في ضغط العين، حينما ازداد الطرق و الازعاج في حوالي الساعة الثالثة صباحا اتى الامنجية الذين يحرسون المعتقلين السياسيين و نظروا للدكتور عبد الرحيم دون اكتراث، و تم عرضه على طبيب غير متخصص لانقاذه، ولم يتم نقله لمستشفى الا بعد مرور 15 يوما من اصابته بالاغماءالدكتور يقبع في زنزانة ضيقة مع معتقلين اخرين و مجاري الصرف الصحي حولهم تزكم الانوف و انفجرت المواسير و اصبع الوضع مزرياً للغايةلا يُسمح للدكتور عبد الرحيم برؤية اسرته و لا محادثتهم هاتفيا كي يطمئنون عليه و لم يِسمح له برؤية طبيبه الخاص الذي يعرف تاريخه المرضي و تم تقديم مذكرة بحالته الصحية من قِبل أسرته وواجهها رباطة امن البشير بلامبالاة و عدم امتراث يشبههم و يشبه عقلياتهم الوحشيةأسرة دكتور عبد الرحيم تحمل جهاز الأمن و رئيسه السفاح صلاح قوش و رئاسة الجمهورية و الرئيس الرقاص مسؤولية تدهور وضع والدهم الصحي و لن تصمت على مل ما لحق به من اذى جراء حبسه في كوبر و منعه من مقابلة طبيبه و تقديم وجبات طعام سيئة تعافها حتى الكلابهل هناك دولة في العالم تعامل شعبها بهذه القسوة و العنف و الوحشية؟ الله يشلكم و يهلككم واحد ورا التاني قادر يا كريم في يوم عصياننا المبارك هذاسقطت تب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى