أخبار مختارة

السقوط الوشيك المتوقع لحكومة البشير يضع وزير جديد في حيرة من قبول المنصب أو رفضه

عبدالوهاب همت

أوردت صحيفة مصادر بتاريخ أول الامس الموافق 25 مارس تصريحاً منسوباً إلى الاستاذ السمؤال خلف الله وزير الثقافة المعين ينفي فيه أن يكون قد إعتذر عن تولي المنصب ، وقال خلف الله المتواجد هذه الايام في الدوحة أنه سيعود خلال الايام المقبلة لاداء القسم وتكملة إجراءات تسلمه للوزارة.
مصادر خاصة أشارت إلى أن السمؤال قد قام بالتقديم لعدد من الوظائف ليعمل كمستشار لكنه لم يتلقى إجابات واضحة حتى مساء أمس الثلاثاء ماجعله حائراً بين العودة للخرطوم وإستلام مقاليد وزارة الثقافة والانتظار لبعض الوقت لانجلاء أمر الوظيفة في الدوحة خاصة وأن عائدها ربما كان مغرياً ، إضافة إلى أن النظام ربما ينهار في أي لحظة من اللحظات وبالتالي يفقد الفرصتين.

نفس المصادر ذكرت أن قيادات نافذة في المؤتمر الوطني شعرت بأن السمؤال يسعى لكسب الوقت ، وعند الاتصال به ذكر لهم بأنه يقوم بعمل بعض الفحوصات الطبية في الدوحة، ونتيجة لذلك قامت هذه القيادات بترشيح إسم الاستاذ صديق المجتبى ليكون البديل الجاهز حال عدم وصول خلف الله حتى يوم الخميس أي صباح الغد الموافق28 مارس2019.

المعروف أن صديق المجتبى والسمؤال خلف الله تجمع بينهما صلة صداقة وهما في حالة تنافس مستمر.
وكما هو معلوم فأن رئيس الوزراء محمد طاهر أيلا كان من المفترض أن يقوم بزيارة إلى العاصمة القطرية الدوحة الاسبوع الماضي لكن ذلك لم يحدث بعد ، كما أنه لم يصدر من الجانب السوداني أي تعليق حول الزيارة وهل تم تأجيلها أو أُلغيت خاصة وأن حكومة المؤتمر الوطني ظلت تمارس الحيل واللاعيب على معظم دول الخليج ماجعلها مكان ريبة وشك.

وكان من المفترض أن تكون هذه هي الزيارة الاولى لرئيس الوزراء السوداني الجديد وهي زيارة على مستوى عالي إذ كان من المفترض أن ينضم وزير الثقافة السمؤال خلف الله إلى وفد رئيس الوزراء محمد طاهر أيلا للبدء في إجتماعات لجنة العلاقات السودانية القطرية.
جدير بالذكر أن هناك أكثر من 3 وزراء كانوا قد إعتذروا عن تولي مناصبهم بعد أن تم تعيينهم في مايسمى بحكومة (الكفاءات) لكن واقع الحال يقول أنه ليس بينهم شخص كفؤ ومعظمهم تم تجريبهم من قبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى