أخبار السودان

صديق يوسف يوجه رسالة للشباب ويقول: الآن أستطيع أن أموت وأنا مطمئن لأن الراية سُلّمت لمستحقيها

قال المهندس صديق يوسف القيادي بقوى الإجماع الوطني ومسؤول لجنة الاتصالات السياسية بالحزب الشيوعي السوداني، إن ما حدث خلال فترة الأكثر من (100) يوم على الثورة السودانية مؤشر كبير جداً على نهاية وسقوط هذا النظام الذي رفع السودانيون شعارهم الأساسي في وجهه (تسقط بس) من أجل وطن بنحلم بيهو يوماتي منذ الاستقلال.

وقال صديق يوسف في مقابلة مع راديو دبنقا تذاع غداً الثلاثاء إن كل التباشير الآن تؤكد أن هذا الحلم سيتحقق بالانتصار القريب باسقاط هذا النظام وسيتحقق ذلك لأن كل قوى المعارضة كما يقول صديق يوسف متفقة اتفاقاً كاملاً لما يحدث بعد إسقاط هذا النظام.

وأوضح أن شعار (تسقط بس) هو البداية وأن سقوط النظام ليس هو الانتصار وإنما هو فتح الطريق لتحقيق الانتصار الكامل لكل متطلبات وتطلعات الشعب السوداني الذي نتمنى له أن يتحقق في القريب العاجل.

وكشف في هذا السياق عن اتصالات تجري بين مختلف القوى السياسية للاتفاق الكامل حول المواثيق وتوقيعها حتى لا يشذ آخر بعد سقوط هذا النظام، وتحصل انتكاسة للثورة السودانية كما حدث في أكتوبر (64) وأبريل (85).

وحول قيادة الشباب لمظاهرة حتى منزله بعد إطلاق سراحه وإقامة حفل تكريم له بالمسجد لدوره النضالي، قال صديق يوسف البالغ من العمر (88) سنة: (الآن ونحن قريبين من الموت أستطيع أن أقول أننا سنموت ونحن على قناعة بأن السودان سنسلّمه للشباب الذين سيقومون ببناء هذا الوطن الذي كنا نناضل من أجله منذ الاستقلال وحتى اليوم).

وعبّر صديق عن سعادته بما هو حادث في الشارع وبمبادرات الشباب وصمودهم وفهمهم الراسخ لما يريدونه.

وأكّد في المقابلة التي سوف تذاع غداً الثلاثاء أن كل أبناء وبنات الشعب السوداني الآن في الشوارع وبجسارة منقطعة النظير يريدون أن يحققوا ما ظللنا نناضل من أجله خلال السبعين سنة الماضية، وعبّر صديق عن رجائه في أن ينتصر هؤلاء الشباب ويقودوا السودان لما كنا نصبوا إليه ويبنوا سودان المستقبل، و(الواحد فينا يموت كما يقول صديق وهو مطمئن أنه سلّم الراية لمستحقيها).

دبنقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..