مبادرة (لا لقهر النساء) تدعو النساء للحشد الأكبر يوم (6) أبريل

استهدفت الأجهزة الأمنية ومليشيات الظل المرأة السودانية الاكثر حضوراً ومشاركة في مظاهرات المائة يوم الماضية المطالبة بتنحي البشير ونظامه من حكم البلاد واعتقلت المئات من النساء وتعرضن للضرب والتعذيب والتحرش والتهديد بالاغتصاب والسجن بأحكام الطواري، ولكن رغم ذلك كانت المرأة السودانية ولا تزال في مقدمة الصفوف وهي تهتف تسقط بس.

وقالت الدكتورة إحسان فقيري عضو المكتب التنفيذي لنقابة الأطباء الشرعية ورئيسة مبادرة لا لقهر النساء في مقابلة مع راديو دبنقا تذاع اليوم الثلاثاء، إن المرأة السودانية هتفت تسقط بس لأن الإنقاذ ومنذ انقلابها على الديمقراطية في العام 1989 استهدفتها في عيشها ولبسها ووجودها الاجتماعي وفي كل مناحي الحياة.

وأكدت أن هذا النظام الساقط لم يكتف بذلك، بل قام بجلدها وإهانتها واعتقالها بصورة مزرية وملاحقتها في الشوارع وضربها بوحشية دون تميز.

وأكدت أنه ونتيجة لذلك كان لازماً على المرأة السودانية بإرثها في الحركة النسائية ونضال الاتحاد النسائي منذ العام 1952م أن تخرج للشارع وتتقدم الصفوف لتقول تسقط بس.

وحول موكب الزحف الأكبر يوم السبت القادم (6) أبريل ناشدت الدكتورة إحسان فقيري المراة السودانية في أي مكان للمشاركة وبكثافة في مواكب (6) أبريل القادم للمطالبة بالتنحي الفوري للبشير ونظامه من حكم البلاد دون قيد أو شرط.

دبنقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق