أخبار السودان

بعد استجلاب القمح المصري المسرطن … البشير سيقتلكم جميعاً .. بدء مشروع علاجي تنتهي صلاحية أدويته خلال أيام

اعتمدت ميزانيته قبل عامين

بدأت عدد من محليات ولاية نهر النيل في تنفيذ مشروع علاجي لمكافحة الاسهالات المائية وسط تلاميذ المدارس كان من المفترض تنفيذه منذ نحو عامين

وكانت وزارة الصجة الاتحادية اجرت مسحا للديدان المعوية وسط تلاميذ المدارس بولاية نهر النيل واظهرت المسوحات عن وجودها بعدد من المناطق وتقرر على الفور البدء في برنامج علاج جماعي لكل التلاميذ وبالفعل وصلت الميزانية والادوية بتمويل من منظمة الصحة العالمية لكن وزارة الصحة بنهر النيل لم تنفذ البرنامج في وقته بسبب شبهات فساد متعلقة بتبديد قيمة التمويل المقدم من منظمة الصحة العالمية .

ونشرت مونتي كاروو بتاريخ 9 اكتوبر 2017 ان وزارة الصحة الاتحادية ارسلت فريقا لتقصي الحقائق بعد اكتشاف وجود تجاوزات في بنود الصرف واختفاء مبالغ اخرى من منحة قدمتها منظمة الصحة العالمية لمكافحة الاسهالات المائية بولاية نهر النيل بلغت قيمتها ملياري جنيه ، وعلي اثر ذلك قام مندوب المنظمة بسحب متبقي التمويل من خزينة الوزارة وتعليق اجراءات الصرف عليها

وعندما طلبت منظمة الصحة العالمية تقريرا عن سير تنفيذ المشروع حدث هرج ومرج بالوزارة بعد ان تم اكتشاف ان الادوية لازالت حبيسة المخازن كما انه لا أثر للميزانية حتى الآن لتقوم الوزارة بالضغط على المحليات لتنفيذ المشروع بشكل عاجل من ميزانياتها ، خاصة ان الادوية تنتهي صلاحيتها خلال شهر بنهاية ابريل الحالي

وعلمت مونتي كاروو ان بعض المحليات بالولاية سارعت لتنفيذ البرنامج وتوزيع الادوية فيما امتنعت اخرى ورفضت التنفيذ مثل محلية شندي التي اوقف معتمدها المكلف الحملة بعد شكاوى من مواطنين ابدوا تخوفهم.
وعلى الرغم من تشكيل الوزارة للجنة تقصي حقائق حول عمليات الفساد وسوء الادارة لمشروع مكافحة الاسهالات المائية الممول من منظمة الصحة العالمية ، الا ان تقرير اللجنة ظل حبيس الادراج ولم تتخذ اي اجراءات قانونية في مواجهة المتسببين في تبديد الاموال او محاسبتهم.

خدمة الاخبار الخاصة من #مونتي_كاروو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق