أخبار السودان

عثمان ميرغني يصف أحوال المعتقلين … يتمتعون بروح معنوية عالية ولن يرضوا إلا بسقوط النظام والمحاسبة

التقيت الامس الاستاذ عثمان ميرغني بمكتبه بصحيفة التيار وحدثني عن السجن ومن فيه ولفت نظرى حديثه بان القابعين الان في المعتقلات يتمتعون بقدر وافر من الحماس والروح المعنوية العالية وانهم لن يرضوا بغير سقوط النظام ولن يكتفوا بذلك بل انهم عازمون علي المحاسبة الدقيقة الشاملة لكل من افسد واسهم في خراب الوطن وفساده وانهم يرفضون اي شكل من اشكال التسوية وخيارهم الوحيد هو سقوط النظام ومصادرة كل المشروعات والاستثمارات لصالح الشعب السوداني كان فيما ذكرهم الشاب الاصم الذين يصلي بهم جماعة في محبسهم ويقرأ القران بصوت مؤثر وأخاذ حتي انك تتمني ان لايفرغ من التلاوة وهو يتمتع بحيوية وصحة جيدة وحماس مفرط لاحدود له وثقة بالنصر ليس هو وحده ولكن كل الذين معه وقال لي الاخ عثمان ميرغني ان ما ادهشه ان شباب الحزب الاتحادي الديمقراطي هم الاقوي تأثيرا وحركة في هذا الحراك الشبابي وسألته عن اسباب اعتقاله فذكر لي انه بعد خطاب البشير في الجمهوري تحدث مباشرة الي اربع قنوات فضائية اعقب حديثه مداهمة مجموعة من جهاز الامن لمكتبة واقتادوه الي مكاتب الجهاز ثم الي المعتقل وذكرت له انه قد بلغني ان الاخ يوسف سيداحمد خليفة طلب من البشير اطلاق سراح عثمان ميرغني ووعده بذلك وذلك اثناء زيارة البشير للاب فيلاثاوث فرج.في الوقت الذي ظل فيه مايعرف باتحاد الصحفيين السودانيين لم يحرك ساكنا ولم يقود مسيرة الصحفيين الثوريين المطالبة باطلاق سراح المعتقلين ليظل هذا الاتحاد ورئيسه الذي قد جاء عن طريق التزوير وصمة عار في جبين الصحافة السودانية.
المجد للمناضلين الشرفاء والخزي والعار للجبناء والمتخاذلين وثورة ثورة حتي النصر فاما ان تسقط وليس الا ان تسقط وبس.
عمار محمد ادم
الرئيس المعترف به من قبل الصحفيين السودانيين
وتسقط بس

فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..