أخبار السودان

6 ابريل.. يسار ويمين معا في الموكب الأكبر

إبراهيم حمودة

أيام دراستنا في المعهد العالي للموسيقى والمسرح كان اليسار هو سيد الساحة في الصراع السياسي لسنوات طويلة. كان يوجد اتجاه إسلامي يمارس انشطته على شيء من الاستحياء، وكان بعض منسوبيه يصدرون جريدة حائطية تعلق على مقهى النشاط في سطوح الطابق السابع بمبنى المعهد الذي كان في شارع الغابة بالخرطوم وقتها.
ما رأيته بعيني أن شباب الجبهة الديمقراطية كانوا حينما تهب الرياح وتنذر بالإمطار، يأخذون صحيفة الاتجاه الإسلامي ويدخلونها للداخل كي لا تتلفها المياه. كانت هذه هي روح الصراع المعافى النزيه.

دعا صديق عزيز لي قبل يومين، في رده على كتابتي عن الصادق المهدي بإسقاط الصادق واسقاط أرباب اليمين على حد تعبيره. أرى أننا في مرحلة كثيرة التأخر من أن نطرح هذا الشعار. ما نسعى ونطمح إليه في الأصل هو أن يكون لنا حلبة سياسية يتصارع فيها اليسار واليمين والوسط بشكل سلمي وببرامج معلنة يتداول الناس حولها ويمنحها الشعب ثقته بالتصويت لها في الانتخابات، وأن يتقبل المهزوم هزيمته ولا يسعى للعودة على ظهر دبابة مرة أخرى.

الديمقراطية بشكلها الليبرالي البرلماني تعرضت وتتعرض للكثير من الانتقادات المحقة. فهي ليست مجرد صندوق انتخابات وعملية اقتراع مهما كانت نزاهتها. ما حول ذلك من مناخ حريات ومجتمع لا يحد من طرح القضايا بذرائع الممنوعات و التابوه وتوفر قنوات للوعي والمعرفة، وأوعية اجتماعية وثقافية توفر المعرفة وتسمح بتبادل الأفكار بين الناس.. في بلدان مثل يوغندا وتنزانيا توجد إجراءات ديمقراطية وعمليات اقتراع ولكن هناك ضرائب مفروضة على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وغرامات على إساءة استخدامها، او استخدامها على نحو لا تريده الدولة تصل إلى آلاف الدولارات، الأمر الذي يعني تحجيم تبادل الآراء عمليا والحد من مفعول المجتمع الديمقراطي. وفي كينيا تخرج القبائل والمجموعات الاثنية بأسلحتها البيضاء كي تؤثر على ناتج العملية الانتخابية، وهو ما يحدث في الغالب.
كما أن توزيع الدوائر الانتخابية يتم التحكم فيه بحيث يخدم شريحة بعينها في بلدان كثيرة منها الولايات المتحدة الامريكية في عهد الرئيس ترمب. وأيضا كما حدث في دوائر الخريجين في انتخابات 1985 التي كانت في خدمة تنظيم الجبهة الإسلامية.

لذا يجب علينا أن نعترف بالفوارق التي بيننا والتي تمثل وضعية اجتماعية واقتصادية لها امتدادات في العالم الخارجي الكبير المحيط بنا سواء كنا يسارا أو يمينا أو وسطا. بناء على ذلك من الأعقل الاتفاق على ترتيب حلبة الصراع السياسي وتحديد قواعدها وقوانينها بشكل معقول وعادل بحيث لا تطالب فئة من الفئات بتغيير قوانين اللعبة أثناء اللعب.
من البداهة أن الشعب السوداني يتكون خليط من اليمين واليسار والمحافظين والفوضويين والمتدينين وغير الدينيين، ولكل الحق في طرح وجهة نظره وتحويلها لبرنامج سياسي وفق القواعد التي تم الاتفاق عليها. إنكار مثل هذه الفوارق يفتح الباب على صراع لا يتقيد بشيء.
مليونية 6 ابريل التي نريد لا تتكون من مجموعة واحدة متشابهة ولكن من طيف عريض اتفق على التخلص من هذا النظام، وعلى إدارة صراعه السياسي بشكل سلمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..