مقالات سياسية

هل جاء دور البشير: رؤساء دول انتهوا نهايات أليمة في شهر ابريل من اعوام سابقة؟!!

مقدمة:
جاء شهر ابريل الذي دائمآ ما تكون احداثه كبيرة ومثيرة حافلة بالمفاجأت المذهلة، هو شهر لو قمنا برصد احداثه الهامة، لوجدناها احداث مليئة بقصص غريبة وعجيبة عن ثورات الشعوب ضد الظلم والطغيان والفساد، هو شهر شهد الكثير من احداث انهيار نظم سياسية، وزلزلة عروش، وسقوط رؤساء طغاة من كراسي الحكم، منهم من قضي نحبه تحت احذية الثوار، ومنهم من فر وول من البلد..في هذا المقال اليوم، رصد لاحداث تاريخية هامة وقعت في شهور ابريل من اعوام خلت، وكيف كانت نهايات بعض الرؤساء الطغاة مرة ومؤلمة.

١-
في اليوم الاول من عام ٢٠٠١، – الشرطة اليوغسلافية تلقي القبض على الرئيس السابق سلوبودان ميلوشيفيتش وذلك لاتهامه بارتكاب جرائم حرب. توفي في زنزانته في لاهاي في ١١ / مارس/ ٢٠٠٦ . كان يعاني من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وتوفي بسبب نوبة قلبية. ونفت المحكمة أي مسؤولية عن وفاة ميلوشيفيتش، وذكرت أنه رفض تناول الأدوية الموصوفة له، وقرر بدلا من ذلك أن يعالج نفسه.

٢-
٤/ ابريل/١٩٧٨،- تم تنفيذ حكم الإعدام برئيس وزراء باكستان المخلوع ذو الفقار علي بوتو. أُعدم بعد محاكمة مثيرة للجدل لموافقته على اغتيال سياسي معارض في خطوة اعتبرها البعض بدفعٍ من القائد العسكري محمد ضياء الحق.

٣-
٦/ابريل/١٨١٤،- نفي الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت إلى جزيرة إلبا في البحر الأبيض المتوسط.

٤-
٦/ابريل/١٩٨٥،- الإطاحة بالمشير/ جعفر نميري بعد اضطرابات دامت لعدة أيام في السودان. لجأ سياسياً إلى مصر في نفس الشهر إلى عام ٢٠٠٠ حيث عاد إلى السودان وأعلن عن تشكيل حزب سياسي جديد يحمل اسم تحالف قوى الشعب العاملة . توفي في يوم السبت الموافق ٣٠ مايو ٢٠٠٩ بعد صراع طويل مع المرض.

٥-
١١/ابريل/ ١٩٧٩، – الإطاحة بالرئيس الأوغندي عيدي أمين. قام عيدي أمين بانقلاب عسكري في يناير١٩٧١، وعزل الرئيس ميلتون أوبوتي. وكان حكم عيدي أمين معروفا بانتهاك حقوق الإنسان والقمع السياسي والتمييز العنصري، والإعدامات غير القانونية وطرد الآسيويين من أوغندا. أعداد القتلى وقت حكمه غير معروفة. لكن تقديرات المراقبين الدوليين ومنظمات حقوق الإنسان هي أن الاعداد ما بين (١٠٠،٠٠٠) إلى (٥٠٠،٠٠٠) قتيل.ملقب بـ”آخر ملوك اسكتلندا” وذلك لإعجابه الشديد باسكتلاندا ومحاولته الاقتداء ببروتوكولات العائلات المالكة، أعطي عيدي أمين نفسه ألقابا منها صاحب السعادة ورئيس إلى الأبد (بالإنجليزية: President for Life)،ابعاده إلى السعودية بعد سقوط سلطته وعاش في مدينة جدة حيث توفي هناك عام ٢٠٠٣.

٦-
١١/ابريل/ ٢٠١١،- عملية عسكرية تؤدي إلى اعتقال رئيس كوت ديفوار السابق لوران غباغبو وتسليمه إلى سلطات الرئيس المنتخب الحسن واتارا. مؤسس حزب الجبهة الشعبية الإفوارية ورئيس كوت ديفوار من سنة ٢٠٠٠ حتى اعتقاله في أبريل ٢٠١١ بعد أن رفض التنحي للفائز بالانتخابات الحسن واتارا. تم تسليمه في ٢٩ نوفمبر ٢٠١١ إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

٧-
١٣ / ابريل/١٦٣٥، – إعدام الأمير اللبناني فخر الدين الثاني شنقًا في الأستانة بعد أن شكل حكمًا ذاتيًا إمتد من يافا إلى طرابلس، مما أدى بالسلطنة العثمانية إلى محاربته والقضاء عليه وشنقه.

٨-
١٣/ ابريل/١٧٧٢، – هروب علي بك الكبير من مصر إلى الشام بعد فشل حركته في الخروج على الدولة العثمانية التي كانت مصر تابعة لها.

٩-
٤/ ابريل/ ١٩٣٩،- وفاة ملك العراق غازي الأول،. ثاني ملوك المملكة العراقية حكم من (٨ سبتمبر ١٩٣٣) ولغاية وفاته. توفي في حادث سيارة غامض مساء يوم الأربعاء ٤ أبريل ١٩٣٩م، عندما كان يقود سيارته فاصطدمت بأحد الأعمدة الكهربائية التي سقطت على رأسه، أدلت زوجته الملكة عالية بشهادتها أمام مجلس الوزراء بأنه أوصاها في حالة وفاته بتسمية شقيقها الأمير عبدالإله وصياً على إبنه فيصل. وشيعت جنازته في موكب مهيب ودفنت في الأعظمية في المقبرة الملكية. وأقيم لهُ تأبين وأربعينية في يوم ١٤ أيار/مايو ١٩٣٩.

١٠-
مساء يوم ١٣/ أبريل/نيسان ١٩٦٦/ ،- توفي الرئيس عبد السلام عارف على أثر سقوط طائرة الهيلكوبتر السوفيتية الصنع طراز ميل موسكو في ظروف غامضة حيث كان يستقلها هو وبعض وزراءه ومرافقيه بين القرنة والبصرة وهو في زيارة تفقدية لألوية (محافظات) الجنوب للوقوف على خطط الاعمار وحل مشكلة المتسللين الإيرانيين. كان مع الرئيس عبد السلام عارف في الطائرة مجموعة من الضباط والوزراء وعددهم عشرة أشخاص. عبد السلام عارف هو الرئيس الثاني للعراق، كان لعبد السلام عارف بعض المعارضين والخصوم فمنهم من تقاطع معه لاختلاف وجهات نظر عقائدية ومنهم من اختلف معه على مواقفه واختلف معه البعض الآخر لأسلوبه الانفعالي وخطبه الارتجالية.

١١-
٩ /أبريل/ ٢٠٠٣،- اعلنت القوات المسلحة الأمريكية بسط سيطرتها على كافة الأراضط العراقية.

١٢-
١٧/ابريل/ ٢٠١٥، – التلفزيون العراقي يعلن مقتل عزة الدوري نائب الرئيس العراقي الأسبق وحزب البعث ينفي ذلك

١٣-
١٣/ ابريل/ ١٩٧٥، – إغتيال الرئيس فرنسوا تومبالباي في ظروف غامضة أثناء إنقلاب وقع في تشاد. ولد في جنوب تشاد سنة ١٩١٨ وهو مسيحي ينتمي إلى قبيلة سارا كان معلما و ناشطا اتحاد عمالي و يعتبر أول رئيس لتشاد، بعد الاستقلال عن فرنسا اتسمت فترة حكمه في الستينات و بداية السبعينات بالاضطرابات السياسية بعد اغتياله سنة 1975 دخلت تشاد في حرب اهليه خلفه نويل ميلاريو أودينغار.

١٤-
١٣/ ابريل/٢٠١١،- النائب العام في مصر يقرر حبس الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال خمسة عشر يومًا على ذمة التحقيق وذلك للتحقيق في اتهامات تتعلق بالتربح واستغلال النفوذ وفي اتهامات بالتحريض على قتل المتظاهرين.

١٥-
١٥/ابريل /١٥١٧، – إعدام السلطان طومان باي آخر سلاطين الدولة المملوكية، وكان ذلك إيذانًا بانتهاء العهد المملوكي وبداية تبعية مصر للدولة العثمانية.

١٦-
١٥/ابريل/ ١٨٦٥، – اغتيال الرئيس الأمريكي أبراهام لينكون برصاصة أطلقها عليه جون ويلكس بوث في “مسرح نورد” في واشنطن حيث كان يشاهد مع زوجته عرضًا مسرحيًّا.

١٧-
١٥/ابريل /٢٠١٠، – الرئيس القيرغيزي المخلوع قربان بيك باقايف يستقيل من منصبه ويغادر إلى كازاخستان

١٨-
٢١/ ابريل/٢٠١٥، – الحكم بالسجن عشرين عاماً على الرئيس المصري السابق محمد مرسي في قضية أحداث قصر الاتحادية.

١٩-
٢٤/ابريل/ ٩٣٤، – مبايعة أبو العباس محمد الراضي بالله بالخلافة في الدولة العباسية وذلك بعد خلع الخليفة أبو منصور محمد القاهر بالله.

٢٠-
٢٧/ابريل/ ١٩٧٨، – انقلاب في أفغانستان يطيح بحكم محمد داود خان، ويؤدي إلى خروج نور الدين تراقي من سجنه ليتولى الرئاسة.

٢١-
٢٧/ابريل/٢٠١٠، – الولايات المتحدة تسلم رئيس بنما السابق مانويل نورييغا إلى فرنسا بعدما قضى حكمًا بالسجن أكثر من عشرين عامًا في الولايات المتحدة لإدانته بالمتاجرة بالمخدرات. مانويل عسكري بنمي ورئيس بنما بالفترة من ١٢ أغسطس ١٩٨٣ إلى ٣ يناير١٩٩٠. أطيح به بعد قيام الولايات المتحدة بغزو بنما والذي بدأ في ديسمبر من عام ١٩٨٩. وقد استسلم للقوات الأمريكية في ٣ يناير١٩٩٠. وحوكم في الولايات المتحدة بتهم الإتجار بالمخدرات والابتزاز وغسيل الأموال، وحكم عليه بالسجن٢٠ عامًا، وسجن فيها. وبعد انقضاء محكوميته سلم في ٢٧ أبريل٢٠١٠ إلى فرنسا التي كانت قد حاكمته غيابيًا في عام ١٩٩٩بتهمه غسيل الأموال.

٢٢-
٢٨/ ابريل/ ١١٩٢، – الحشاشون يغتالون ملك مملكة بيت المقدس المنتخب كونراد وذلك أثناء الحملة الصليبية الثالثة. طائفة الحشاشين أو الحشاشون أو الحشيشية أو الدعوة الجديدة كما أسموا أنفسهم هي طائفة إسماعيلية نزارية، انفصلت عن الفاطميين في أواخر القرن الخامس هجري/الحادي عشر ميلادي.

٢٣-
٢٨/ ابريل/ ١٩٤٥، -إعدام الزعيم الإيطالي بينيتو موسوليني رميًا بالرصاص بعد قيادته الخاسرة لإيطاليا في الحرب العالمية الثانية. بينيتو كانت عائلته فقيرة كسائرعائلات الأقارب والجيران، وفي فترة طفولته كان همجياً ومتهوراً. ومُنع من دخول كنيسة والدته لسوء سلوكه، حيث كان يرمي رواد الكنيسة بالحجارة، يقول عن نفسه في مذكراته :
بينيتو موسوليني أنه يضيق صدره من سماع التراتيل الإنجيلية كما كان يتقيأ إذا ما شم رائحة بخور الكنيسة عندما تصطحبه والدته إلى الكنيسة لأداء صلاة الأحد وكان لا يطيق رؤية رجال الكنيسة بملابسهم السوداء، بينيتو موسولين ورثت عن أبي الإلحاد في حين لم تتمكن شفافية أمي المتدينة من النفاذ إلى سريرتي، حاول موسوليني الهرب مع عشيقته كلارا باختبائه في مؤخرة سيارة نقل متجها إلى الحدود ولكن السائق أوقف السيارة وأمرهم بالنزول وأخذ بندقيته وأخبرهم بأنه قبض عليهم باسم الشعب الإيطالي . اعتُقِل القائد وعشيقته كلارا بيتاتشي في ٢٦ أبريل ١٩٤٥،كانت جبهة التحرير قد قبضت على أغلب معاونيه وحددت ١٥ شخصا منهم بإعدامهم وفي يوم ٢٩ أبريل تم تجميعهم بما فيهم موسوليني وعشيقته “كلارا” وتم وضعهم مقلوبين من أرجلهم في محطة للبنزين في مدينة ميلانو. وتعتبر هذه الطريقة في الإعدام مخصصة للخونة في روما القديمة التي حاول موسليني إعادة أمجاده،
وعُرِضت جثتاهما مع جثث خمسة قادة فاشيين آخرين في ساحة عامة في ميلانو معلقة من الأرجل أمام محطة لتزويد الوقود . وجاءت الجماهير تسبهم وتشتمهم وتبصق عليهم وترميهم بما في أيديهم. فقد الجماهير السيطرة على أنفسهم فأخذوا بإطلاق النار على الجثث وركلهم بالأرجل.

٢٤-
٣٠/ ابريل/ ١٩٤٥، – أدولف هتلر وإيفا براون يتزوجان، ثم يقدمان على الانتحار.

٢٥-
٦/ ابريل/ ١٩٩٤،- لم يكن الرئيس الرواندي جوفينال هبياريمانا الذي قتل في السادس من نيسان (أبريل) ١٩٩٤ بإسقاط طائرته، الضحية الوحيدة في رواندا في ذلك العام المشؤوم، بل لحقه آلاف الضحايا ومعظمهم من إتنية التوتسي الذين قضوا على يد جنود وميليشيات من الهوتو، في عمليات قتل جماعية شكّلت إحدى أفظع الإبادات في القرن العشرين. ففي السادس من نيسان (أبريل) ١٩٩٦، تحطمت طائرة هبياريمانا بإطلاق صاروخ عليها في طريق عودتها من دار السلام في تنزانيا، وكان الرئيس الرواندي برفقة رئيس بوروندي سيبريان نتارياميرا وطاقم ضم ثلاثة فرنسيين وسبعة مسؤولين روانديين وبورونديي.

٢٦-
في التاسع من أبريل (نيسان) عام ١٩٧٧/،- أُعلن خبر وفاة الملكة «علياء» قرينة الملك حسين عاهل الأردن، التي ولدت بالقاهرة من أصل فلسطيني، ووالد يعمل سفيرًا، فهو بالكاد كثير الترحال، وتموت خلال حادث سقوط طائرتها الهليوكوبتر. بعدها خرج الملك إلى العلن وألقى كلمة رثاء. وتخليدًا لها تم تغيير اسم المطار الدولي لعمان إلى مطار الأميرة «علياء».

٢٧-
٢/ ابريل/ ٢٠١٩- تنحي عبدالعزيزبوتفليقة عن السلطة في الجزائر

ثـانيآ-
اغتيالات طالت مشاهير:
****************
(أ)-
اغتيال مارتن لوثر كنج المطالب بإنهاء التمييز العنصري في ٤ أبريل ١٩٦٨في ميمفيس. كان قائداً بارزاً في حركة الحقوق المدنية وهو ايضا حائز على جائزة نوبل للسلام وعُرف عنه استخدام اللاعنف والعصيان المدني. تم القبض على جيمس إيرل راي، الهارب من سجن ولاية ميسوري، في ٨ يونيو ، ١٩٦٨ ، في لندن بمطار هيثرو ، وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة ، واتهامه بالجريمة.وفي١٠مارس عام ١٩٦٩ اعترف بأنه مُذنب وحُكِمَ عليه بالسجن لمدة ٩٩ عاما في سجن ولاية تينيسي. لكنه سرعان ما قام لاحقًا بمحاولات عديدة للتراجع عن اعترافه بالذنب، إلا أنها باءت جميعها بالفشل. وتمت محاكمته من قبل هيئة المحلفين، و مات في السجن يوم ٢٣ أبريل عام ١٩٩٨ عن عمر يناهز السبعين.

(ب)-
يوزف غوبلز: وزير الدعاية السياسية في عهد أدولف هتلر وألمانيا النازية، وأحد أبرز أفراد حكومة هتلر لقدراته الخطابية، وتولى منصب مستشار ألمانيا لمدة يوم واحد في ٣٠ أبريل ١٩٤٦ عقب انتحار هتلر. ومن أقوالهِ المشهورة: «كلما سمعت كلمة مثقف تحسست مسدسي» وفي رواية أخرى «كلمة ثقافة». وهو صاحب شعار شهير يقول: «اكذب حتى يصدقك الناس»، أقدم غوبلز على الانتحار مع زوجته ماغدا وأطفاله الستة في يوم ٣٠/ ابريل/ ١٩٤٥حتي لا يقعوا في يد القوات الروسية، وتراوحت أعمار أطفاله بين ٤ و١١ سنة وبعد موت أدولف هتلر، طلب من زوجته أن تذهب إلى خبير كيميائي لتحضير عقار منوم يعمل على تنويم الاطفال لساعات تتراوح بين ١٠ – ١٤ ساعة حتى لا يشعر أبناؤه بالسم. وأعطى يوزف زوجته السم لقتل أطفاله الستة لقوله “حتى لا يهان أبنائي أمام الروس بعد وفاتي” فأعطت زوجته السم لأبنائها ففارقوا الحياة بعد ربع ساعة من إعطائهم للسم، وبعد وفاة أبنائه، أقدم هو وزوجته للانتحار خارج المبنى العسكري النازي وفارقوا الحياة.

(ج)-
اغتيال الطفل إقبال مسيح (١٩٨٢- ١٩٩٥) من باكستان في ١٦ أبريل ١٩٩٥ والذي تم بيعه كعبد لإحدى معامل السجاد عندما كان عمره 4 سنوات بمبلغ ١٣ دولار واستطاع الفرار من عبوديته عندما أصبح عمره ١٠ سنوات وأصبح ناشط ومتحدث في مجال عبودية الأطفال وبعد ٥ سنوات من اغتياله منح جائزة دولة السويد لحقوق الأطفال.

ثالثآ-
سقوط انظمة سياسية:
**************
(أ)-
**- نهاية الرايخ الالماني – ابريل ١٩٤٥.
(ب)-
**- سقوط “الحركة الفاشية الإيطالية” بزعامة/ بينيتو موسوليني،
ابريل ١٩٤.
(ج)-
**- سقوط نظام/ جعفر النميري، ابريل ١٩٨٥.
(د)-
**- سقوط العاصمة سايغون الفيتنامية في يد الزعيم الشيوعي/ هوشي
منه، ابريل ١٩٧٥.
(هـ)-
**- نهاية حكم البعث في العراق، ابريل ٢٠٠٣.

بكري الصائغ
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى