أخبار السودان

قطبي المهدي: العنف ضد المتظاهرين غير مبرر والمعارضة ليست ديمقراطية

الخرطوم سعاد الخضر

أرجع القيادي بالمؤتمر الوطني د. قطبي المهدي محاكمة المتظاهرين بموجب قانون الطوارئ لجهة أن الخروج دون إذن فيه إشكالات قانونية، وانتقد استخدام الحكومة العنف المفرط ضد المتظاهرين عند بداية اندلاع الاحتجاجات، وأكد أنه لم يكن مبرر اطلاقاً، وقال لـ(الجريدة): مع ذلك لم يتم التعامل مع المتظاهرين كخونة يجب القضاء عليهم، والطوارئ فرضت لأن الاحتجاجات هدفها إسقاط النظام بطرق غير قانونية.

ولفت إلى أن هناك محاكمات تمت لمفسدين استجابة لمطالب الناس، وأردف تمت أحكام قاسية فرضت بموجبها عقوبة السجن ما بين 5 إلى 10 سنوات لعدد من الفاسدين، وأقر بأن الوطني معزول شعبياً، ونفى أن يكون سبب ذلك المظاهرات، وإنما نتيجة فشله في التغيير، واستنكر مايتعرض له الإسلاميون من إقصاء عقب اندلاع الاحتجاجات، وقال: التغيير لا يكون نابعاً من كراهية وانتقام (ديل جايين يشيلوا فلان أو يحاكموا فلان).

ورفض تقديم أية تبريرات لذلك وقال: الكراهية ليست مبررة في أي حال من الأحوال والدين علمنا ألا نكره أحد، واستدرك قائلاً: على من يسعون للتغيير رفض أي خطأ والتركيز على عملية الإصلاح والخطوة الإيجابية، وترك الحقد والتكسير، واعتبر أن الروح التي أظهرتها الاحتجاجات غير ديمقراطية، ورأى أن المعارضة أثبتت أنها غير ديمقراطية.

الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..