أخبار السودان

ما اشبه الليلة ببارحة ١٩٨٥: دخلت الجماهير الى مباني جهاز الأمن بعد قرار الحل !!

بكري الصائغ

مقدمة:
ما من سوداني داخل بلده او خارجه، الا وعلم بقصة دخول المتظاهرين الي داخل “القيادة العامة” في الخرطوم يوم السبت ٦/ ابريل الحالي ٢٠١٩، ولكن قلة من المواطنين (وخاصة ابناء الجيل الجديد) قد لا يعلمون، ان نفس هذا اليوم (٦/ابريل ٢٠١٩)، قد صادف نفس يوم حل جهاز الامن القومي في الخرطوم عام ١٩٨٥!!، وانه بعد صدور القرار بحل الجهاز تدفقت الجماهير كيوم الحشر وهرولت مبتهجة بالحل الي مبني الجهاز، ودخلته، وهناك وقع التدمير والخراب الشامل الذي طال كل شيء داخل المكاتب من اثاثات وماكينات طباعة وتصوير، وتناثرت الاوراق السرية من الملفات علي الارض، واكثرها خرجت للعلن.

***- فهل هي محض صدفة..ام تدابير اقدار، ان يوافق دخول المتظاهرين الي داخل القيادة العامة بالامس..بدخولهم جهاز الامن في نفس اليوم (٦/ ابريل/ ١٩٨٥؟)!!…هل هو تاريخ اعاد نفسه في نفس اليوم بالدقيقة والثانية؟!!

١-
عودة الي يوم ٦/ابريل عام ١٩٨٥:
بعد ان استتبت الامور، واصبحت كل مقاليد الحكم في يد المشير/ عبدالرحمن سوار الذهب، الرئيس العسكري الجديد للبلاد، خلفآ للمشير/ جعفر النميري، الذي قرر البقاء لاجئآ في القاهرة، اصدر سوارالذهب علي الفور في يوم ٦/ابريل ١٩٨٥ القرارات التالية:
(أ)-
العودة لاسم السودان الاصلي (جمهورية السودان)، والغاء الاسم الاخر (جمهورية السودان الديمقراطية).
(ب)-
حل تنظيم الأتحاد الاشتراكي وكل اماناته.
(ج)-
حل الحكومة، وتفويض وكلاء الوزارات بادارتها.
(د)-
الغاء كل القرارات الجمهورية السابقة.
(هـ)-
تم الغاء عمل محاكم “العدالة الناجزة”.
(و)-
اعتقال النائب الأول ورئيس ومدير جهاز الأمن اللواء عمر محمد الطيب، وكل وزراء الحكومة.
(ز)-
اعتقال الضباط قادة انقلاب ٢٥ مايو١٩٦٩.
(ح)-
حل جهاز الأمن.

٢-
(أ)-
السفير السابق/ عثمان السيد أحد، كبار ضباط جهاز امن الدولة وقتها صرح في تحقيق صحفي وقال:
(انه في يوم السادس من ابريل وفي التاسعة صباحاً اعلن قرار الجيش استلام السلطة ، ونحن في جهاز امن الدولة فوجئنا بدخول دبابة الى مباني الجهاز) . ويضيف (ان سوار الذهب جاء الى اللواء عمر محمد الطيب صباحاً واخذه معه الى القيادة لكي يسمع مايدور في اجتماع القيادة ، وانه يريد ان يسمع كل شيء بنفسه) . وفي منحى آخر يقول عثمان السيد (ان قادة الانتفاضة قال لهم اذهبوا او اجلسوا في مكاتبكم. وبعد فترة اعلن بيان سوار الذهب الذي حل الحكومة وحل جهاز الامن.).

(ب)-
قال عثمان السيد (في حوالي الساعة الحادية عشر صباحاً جاءت قوة من الجيش يقودها آنذاك العميد عمر حسن احمد البشير الرئيس الحالي للسودان، والذي سلم عليّ وتعامل معي بشكل طيب، وافهمنا ان ما يقومون به هو اجراءات.).

(ج)-
اما العميد امن (م) حسن بيومي يقول في كتابه (امن الدولة امام محكمة التاريخ) انه – (بعد الانتفاضة استمر العاملون في الجهاز في اداء دورهم كاملاً دون توقف، ومن البداية عين المجلس الانتقالي اللواء كمال حسن احمد رئيساً للجهاز ومديري ادارة الامن الداخلي والخارجي نواباً له، واجتمع ثلاثتهم باعضاء المجلس بالقيادة العامة للقوات المسلحة . وبعد فترة الغي قرار تعيين اللواء كمال حسن احمد وتم تعيين الفريق السر محمد احمد رئيساً للجهاز، بعد تغيير اسم الجهاز من جهاز امن الدولة الى جهاز الامن الوطني.).

(د)-
وباشر الفريق السر مهامه في الجهاز ثم صدر قرار لاحق بإعتقال كل ضباط جهاز امن الدولة وحل الجهاز وايداعهم جميعهم (الصالح مع الطالح) في سجن كوبر العمومي وهم ما زالوا في الخدمة، وتم إقتياد اغلبهم من مكاتبهم اثناء ساعات الدوام العادية، مشكلين بهذا التصرف خطاء نتيجته تضامنهم جميعاً، الصالح والطالح، من اجل اخفاء الحقائق والتكتم على ما كان يجري من ممارسات في الجهاز كنوع من التحدي للسلطة الجديدة . ثم اعقب هذا القرار قرار آخر يقضي بإحالة كل ضباط جهاز امن الدولة للتقاعد، وبهذا القرار طويت صفحة من تاريخ الاجهزه الامنية في السودان.

(هـ)-
يضيف العميد أمن (م)/ أبوبكر حسن بشارة في إفاداته لصحيفة السوداني أن الأحزاب السياسية كانت وراء قرار حل جهاز الأمن حيث سعت سعياً حثيثاً للضغط على المجلس العسكري لحل جهاز الأمن خوفاً من كشف أوراق التجمع الذي تعتبره الأحزاب المكون الرئيسي له، حيث كان جهاز الأمن كاشفاً لكل أوراق الأحزاب السياسية وأنشطتها المختلفة ومصادر تمويلها والجهات التي تتعامل معها من الدول المجاورة إضافة لوجود احتكاكات بين الوحدات العسكرية الأخرى وجهاز الأمن.

(و)ـ
اللواء عثمان السيد قال عن تأثير حل جهاز الأمن: أنه لم يحدث في تاريخ العالم أن تترك دولة أسرارها سلعة متاحة للمخابرات الأجنبية مثل ما حدث في السودان عندما حل المجلس العسكري جهاز الأمن، فقد واجهت البلاد مؤامرات خطيرة واستهدافات خارجية، خاصة من إثيوبيا في عهد منقستو والدعم لحركة التمرد وقتها من الدول المجاورة كينيا ويوغندا وزائير وزيمبابوي، حيث كان الجهاز متاحاً في كل هذه الدول، وكان يمتلك معلومات كلها صارت في مهب الريح.

٣-
(أ)-
كيف ولماذا انحازت القوات المسلحة
الي جانب الشعب في ابريل ١٩٨٥؟!!
– كتب الاستاذ/ عبد الله الشقليني –
الانهيار:
اعتباراً من 26 مارس 1985 بدأ النظام المايوي ينهار ويتهاوى ، فقد عمت المظاهرات واشتبك أفراد الشعب مع رجال الشرطة الذين كانوا يبدون تعاطفاً مع المتظاهرين بصورة واضحة . تحفظ قائد قوات الاحتياطي المركزي في استخدام القوة لفض المظاهرات ، أما الاتحاد الاشتراكي السوداني فهو أصلاً لم يكن موجوداً ورغم عدم قناعة الناس به لأنه لم يقدم لهم شيئاً ، قام بعض قادته بعمل سخيف لم يكشف إلا عن ضعفه وهزاله ، وهي المظاهرة التي أطلق عليها مظاهرة الردع . شارك في تلك المظاهرة الهزيلة ” أبو القاسم محمد إبراهيم ” عضو مجلس قيادة الثورة السابق ، والقائد العام لقوات الشعب المسلحة الفريق ” عبد الرحمن سوار الذهب ” ، ولم تكن سوى مظهر من مظاهر التداعيات المتلاحقة للنظام . ثم جاءت الطامة التي كشفت بوضوح عن ترنح النظام وهي إعلان النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس جهاز أمن الدولة اللواء ” عمر محمد الطيب ” في بيان هزيل ومعه بعض قيادات الاتحاد الاشتراكي الرجوع عن زيادة أسعار الخبز التي أعلنها النظام وأدت إلى بداية المظاهرات . لم يكن ذلك البيان سوى استجداء من قيادات خائرة تماماً و تجسيداً لضعف النظام وفتور قوته وهوانه .

(ب)-
حينما شعر أمن الدولة بأن النظام أخذ يتداعى ، قام بإرسال أفراده إلى الشوارع لفض المظاهرات بالسلاح ، ولكن باللبس المدني !! ، وكان ذلك شيئاً مثيراً للرأي العام العسكري وللضباط وأفراد القوات المسلحة . والأدهى والأنكى أن بعضاً من أفراد وجنود جهاز الأمن لبس ملابس القوات المسلحة وأخذ يشارك في فض المظاهرات . وبدأت التكتلات من اليسار واليمين تظهر داخل القوات المسلحة .لامتصاص الغضب الذي امتد إلى ضباط القوات المسلحة رأت القيادة العامة أن يقوم قادة المناطق بالاجتماع إلى وحداتهم وضباطهم ولم تكن هناك خطة محددة طلب من القادة الالتزام بها ، أو تصور محدد لحل الأزمة القائمة سوى بعض التطمينات والتي كانت في حد ذاتها من من عوامل إثارة الضباط الذين جابهوا قادتهم بأحاديث ساخنة وأحياناً ملتهبة ، خاصة في قيادة المهندسين ( منطقة أم درمان ) ، والتي كانت تحت قيادة العميد الركن ” عبد العزيز محمد الأمين ، وأيضاً في منطقة الشجرة العسكرية ، وهي قيادة سلاح المدرعات وتحت قيادة العميد ” حمادة عبد العظيم حمادة ” كانت نتيجة ذلك أن عاد كل من قادة المناطق العسكرية الست ليس فقط والشجرة فحسب.

(ج)-
ولكنهم عادوا جميعاً مسرعين إلى القيادة العامة وأوضحوا للقائد العام الفريق ” عبد الرحمن سوار الذهب ” وبقية هيئة القيادة أن الضباط في حالة استياء وثورة ، وأن فيهم من ينادي للتحرك حقناً للدماء ، خاصة في ظل قيام جهاز أمن الدولة ( ضباط وإفراد ) بتسليح أنفسهم ونزولهم إلى الشارع لفض المظاهرات ، وأوضح هؤلاء القادة وخاصة ( المهندسين في أم درمان والمدرعات في الشجرة ) خشيتهم من أن يقوم بعض الضباط المتطرفين مستغلين الظروف القائمة بتدبير انقلاب عسكري لحساب إحدى الجهات السياسية المتطرفة يميناً أو يساراً.

٤-
***- ما اشبه الليلة ببارحة عام ١٩٨٥، ونري الان بكل وضوح نفس الظروف والملابسات القديمة عادت مجددآ، والشعب هو نفس شعب اكتوبر وابريل.

***- وجهاز الامن محتار ماذا يفعل مع المتظاهرين الذين بلغت بهم الجراءة ودخلوا ب(سلمية – سلمية) الي داخل اقوي مؤسسة عسكرية في البلاد، واكبر مشكلة تواجه القادة في الجهاز انهم لا يستطيعون الاستمرار في التصفيات الجسدية والاغتيالات بعد ان اصبحوا مراقبين دوليآ، ووصلتهم الادانات والكثيرة.

***- كم هو مسكين عمر البشير، الذي اصبح حاله مثل حال اللواء/ عمر محمد الطيب في اخرساعات حكمه عام ١٩٨٥!!

***- اما القوات المسلحة فقد اعادت كرامتها التي ضاعت طوال ثلاثين عامآ، ان اسياد الساحة السياسية اليوم هما الشعب والقوات المسلحة…

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..