احتجاجات السودان وعدم وجود دستور دائم

من المؤكد أنه ليس في عاملنا أو بالأحرى القرية الصغيرة إلا ويرى ويسمع ويتابع ما يدور في بلادي السودان من احتجاجات سبقت كل ما كان متوقع وهي مستمرة لأكثر من /3 شهور نعلم ويعلم القاري ومن حولنا العالم أجمع أن التظاهر حق مكفول بالدستور، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة أين دستورنا لمثل هذه الحالات . رأينا ماذا حدث في الجزائر لم يهدر دم لم تطلق رصاصة لم يستخدم مسيل للدموع . ونحن بعكس ذلك بالمكعب.

بأمانة ماذا يقول دستورنا الدائم في حالتنا . أم وهو أصلا غائبا لعدم وجوده على الأرض منذ الاستقلال الذي مر عليه أكثر من /63/ سنة. ولم يكتب بعد حتى يعرف المتظاهرون والمتظاهر ضدهم كلا منهم موقعه من الإعراب في الدستور . وتتم الإحكام إليه لإظهار الحقائق .

نسوق هذا السؤال الحائر إلى أهل العلم للرد علينا ؟؟؟؟؟
عدلي خميس
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق