المقالات والآراء

لماذا لا أؤيد مطالب حل جهاز الأمن والمخابرات

الفشّ غبينتو خرب مدينتو… لماذا لا أؤيد مطالب حل جهاز الامن والمخابرات؟؟؟! وماذا اقترح في المقابل.؟!

عبد السلطان جهاز الامن والمخابرات.. هو اكثر المؤسسات اجراماً وفساداً وافساداً في العهد البائد.. جهاز تمحورت عقيدته واعماله ومهامه بشكل أساسي حول الدفاع عن النظام المجرم الفاسد و رأسه المخلوع، والتجسس والتلصص على المواطنين وانتهاك خصوصياتهم.. كان هذا الجهاز المسؤول الأول في التخطيط والتنفيذ لاعمال القتل والاعتقال والتعذيب واقتحام البيوت وانتهاك الحرمات والاعراض والتنكيل بالمواطنين العزل، وهو المسؤول عن حبك المؤامرات وتخريب الحياة السياسية وافسادها واخراس الاصوات الاعلامية وكسر الاقلام الحرة وحجب الصحف والحقيقة عن الشعب.. أضف الى ذلك ان هذا الجهاز يمتلك العديد من المؤسسات المالية الضخمة هي مرتع للفساد ولا تخضع للمراجعة العامة.

على الرغم من فساد هذه المؤسسة وبراكين الغضب التي تعتمل في نفسي تجاهها الا أنني لست من مؤيدي حلها وتكرار الخطأ الذي حدث ابان انتفاضة ابريل وحل جهاز امن مايو وما خسره السودان جراء ذلك القرار. هناك ايضاً تجارب حديثة لحل الاجهزة الامنية والمخابراتية كالذي حدث في العراق عقب دخول القوات الامريكية وايضاً ما حدث في ليبيا مع انهيار نظام القذافي وكافة مؤسساته بما فيها اجهزة المخابرات وايضاً تجربة اليمن وانهيار الدولة فيها.. فماذا كانت النتيجة؟!

بحل جهاز الامن سنفقد قاعدة بيانات ضخمة في العمل المخابراتي الخارجي وايضاً ادلة ادانة للعديد من المسؤولين والساسة الفاسدين في النظام البائد كان يستخدمها قادة جهاز الامن كاحدى آليات الفساد لابتزازهم وتحقيق مآربهم الدنيئة، وسنفقد ايضاً معلومات وملفات مهمة فيما يتعلق بملفات الارهاب والتنظيمات الارهابية والجريمة المنظمة وشبكات الاتجار بالسلاح والبشر والمخدرات.

بحسب ما لدي من معلومات فان تعداد منسوبي جهاز الامن والمخابرات يفوق ال 250 الف فرداً بخلاف المتعاونين والمصادر.. وبحل الجهاز وتسريحهم سيفقد هذا العدد الضخم من المواطنين وافراد اسرهم مصادر دخلهم وبالتالي سيكونون رصيداً للثورة المضادة وسيعملون بتفاني لتدمير العهد الجديد واستعادة العهد البائد ومصادر رزقهم المرتبطة به

كافة مؤسسات البلاد طالها الفساد والتخريب الكيزاني المتعمد بما فيها القوات المسلحة والشرطة وحتى الوزارات الخدمية المختلفة، فهل نحلها جميعاً؟؟! الاصلاح العميق والجذري في تقديري افضل واعظم فائدةً للسودان من الهدم الكلي ثم اعادة البناء.. وحيث ان جهاز الامن والمخابرات هو المؤسسة الاعظم فساداً وافساداً واجراماً في السودان لذلك فهو الاكثر حوجة للتطهير والاصلاح الاكثر عمقاً وجذرية، لذلك ارى الحل في الآتي كخارطة طريق مبدئية:

١/ اقالة قيادتها العليا و رؤوس الفساد والقتلة والمتورطين في اعمال التعذيب الوحشية وتقديمهم لمحاكمات بتهم جنائية.

٢/ اعادة هيكلة الجهاز بدمج قواته القتالية (هيئة العمليات) الى القوات المسلحة.. فك سيطرة جهاز الامن والمخابرات على مؤسسات الدولة المختلفة ومن ابرزها وزارة الخارجية والسلك الدبلوماسي.. الغاء الادارة السياسية ودمج افرادها في الادارات الاخرى فالعهد الديمقراطي القادم لن يكون فيه تجسس على اساس سياسي.

٣/ الحاق المؤسسات الاقتصادية التي يملكها جهاز الامن بالدولة مؤقتاً بأن تؤول كل مؤسسة للوزارة ذات الصلة، مثلاً شركات النفط تؤول تبعيتها لاشراف وزارة النفط والمعادن، شركات الادوية تؤول لوزارة الصحة شركات التقاوي والاسمدة تؤول لوزارة الزراعة وهكذا.

٤/ الغاء قانون الامن الوطني واستبداله بقوانين تعيد تعريفه وتحكم عمله وتحوله من مؤسسة عسكرية الى مؤسسة مدنية كغيره من اجهزة المخابرات في العالم تنحصر مهمتها في جمع المعلومات وتمليكها للدولة واجهزتها ذات الصلة وتجريده من سلطة الاعتقال والتوقيف.

٥/ اعادة صياغة عقيدة هذه المؤسسة واعادة تربية افرادها واصلاحهم وتأهيلهم وتدريبهم وتحويلهم الى مؤسسة قومية صالحة تخدم الوطن والمواطن. ويمكن الاستفادة من خبرات الدول الصديقة ذات الديمقراطية العريقة التي تعلي من قيم حقوق الانسان في اعادة تدريبهم وتأهيلهم.

٦/ توظيف كوادر وطنية من الثوار بكثافة في جهاز الامن والمخابرات من الذين لديهم الرغبة والحس الامني ليشكلوا بؤراً لنشر قيم واخلاق وثقافة العهد الجديد. كما يمكن ايضاً توظيف عناصر وطنية ذات خلفية شرطية كالمباحث مثلاً وايضاً اشخاص ذوي خلفية قانونية لتغيير بيئة العمل وثقافتها في هذا الجهاز.

ملحوظة مهمة

اود ان اذكرها ختاماً لما اوردته اعلاه: لا يجب الاطمئنان لهذا الجهاز وافراده بل من المهم جداً ان تظل العين يقظة وتراقب كل صغيرة وكبيرة فيه وتراقب أداءه وسير عمليات الاصلاح فيه وتراقب أداء افراده لتعرف من ترقي منهم، ومن تؤخر، ومن تعزل.

د. اسعد علي حسن

#لم_تسقط_بعد
#تسقط_تالت

#السلطه_المدنيه_الانتقاليه
#اعتصام_القياده_العامه

تعليق واحد

  1. وأنا معك …. لا لحل الجهاز ونعم لإقالة المفسدين ومن تعالوا وعلوا في الأرض وعذبوا وقتلوا ………كلامك واقعي وحقيقي ورائع يصب في مصلحة الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى