أخبار السودان

الحرية والتغيير والثورية تتفقان على استمرار المشاورات

اتفق وفد قوى إعلان الحرية والتغيير والجبهة الثورية على استمرار المشاورات والنقاش العميق حول قضايا السلام بهدف الوصول إلى سلام دائم وحقيقي في البلاد. أعلن ذلك لـ”سونا” الأستاذ وجدي صالح القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير.

وأوضح وجدي في تصريح لوكالة السودان للأنباء عقب عودته مساء اليوم إلى البلاد أن قوى إعلان الحرية والتغيير تلقت دعوة من الحكومة المصرية للالتقاء بالجبهة الثورية بالقاهرة والتي تمثل أحد مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير وهي جزء لا يتجزأ منها، وقال إن الغرض من اللقاء هو بحث ومناقشة التحفظات التي أبدتها الجبهة الثورية بشأن الوثيقة الدستورية التي وقعت بالأحرف الأولى في الرابع من أغسطس الجاري بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير والتي تم فيها الاتفاق على هياكل السلطة الانتقالية، وأضاف “لذلك كان لابد من الالتقاء بحلفائنا في الجبهة والتشاور معهم حول هذه التحفظات” .

وأبان وجدي أن وفد قوى إعلان الحرية والتغيير حمل معه وثيقة أديس أبابا والوثيقة الدستورية وقد تمت مراجعة الوثيقتين وتضمين معظم بنود وثيقة أديس أبابا في الوثيقة الدستورية .

وقال إن وفد الحرية عندما ذهب خلال الفترة الماضية لأديس أبابا لم يذهب بغرض توقيع اتفاقية سلام مع الجبهة الثورية لأن اتفاقية السلام تقوم بها الحكومة المدنية الانتقالية وأضاف” ما قمنا به كان بمثابة تمهيد للوصول إلى سلام شامل خلال الأشهر الأولى من عمر الفترة الانتقالية وهو ما نصت عليه الوثيقة الدستورية حول أولوية تحقيق السلام خلال  الأشهر الستة الأولى من الفترة الانتقالية

سونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..