أخبار السودان

فيديو: رسالة رصينة ورائعة للأصم تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ السودان

ألقى الدكتور محمد ناجي الأصم نيابة عن قوى الحرية والتغيير خطاباً رصيناً رائعاً، قبيل التوقيع على الأتفاق النهائي بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، نال رضى وتأييد المتابعين الذين أعتبروه، تأسيس لمرحلة جديدة في تاريخ السودان.

وقد علق الصحفي صلاح حمد عليها قائلاً:
مبروك للشعب السوداني
إن خطاب قوى الحرية والتغيير الذي ألقاه د.محمد ناجي الأصم اليوم، يمثل خارطة طريق السودان الجديد.
إن هذا الخطاب يعبر تماما عن السودان الحقيقي الذي حاول النظام البائد دفنه ودفن شعبه في أسفل قاع العالم.
إن رسائل “الأصم” في كلمته اليوم، ينبغي إدراجها ضمن المناهج الدراسية لوزارة التربية، من رياض الأطفال وحتى الجامعة، وأن تتبناها الدولة سياسةً مرجعية، وتتخذها وزارة الخارجية برنامج عمل، وتجعلها الكليات العسكرية ضمن برامجها الدراسية للضباط والجنود.
عاش السودان حرا مستقلا، أبيا عصيا على الأعداء، شامخا ناهضا بثرواته التي حباه الله بها، بعزم شعبه الحر الكريم.
المجد لشهداء الوطن
التحية لنسائنا وبناتنا
عاش السودان موحدا بشعبه العظيم تحكمه دولة العدالة والقانون والسلام والتنمية
وشكرا لكل الشعوب التي وقفت معنا في ثورتنا المباركة.
الله اكبر ولله الحمد
بارك يارب في شعبنا العظيم وامنحه محبة خاصة منك، واشمله برعاية خاصة يجد فيها مايريد.

محتوى إعلاني

‫7 تعليقات

  1. إن كل ما قال به دكتور الأصم، لهو عقل وروح الثورة. وقطعاً بدونهما، تكون الثورة بلا قيمة وبلا معني وبلا طعم وبلا رائحة، علي الرغم من عِظم التضحيات…..

    إن لم يَسُد حكم القانون، فكأنك يازيد ما غزيت.

  2. صوت الشارع … انطقه الحق
    هذا صوت يوم خير أشرقت فيه شمس الوعي و الاستنارة
    بدأت اليوم مرحلة جديدة تستشرفها البلاد … نتفائل، فتفائلوا بالخير تجدوه

    النقابات و لجان الاحياء هي نقطة الارتكاز و الاساس، تمكث في الارض … و ما عداها غثاء…

    أن كان من مطلب و رجاء: اوفقوا التناوش الاعلامي هضربة القروبات و المماحكات الاسفيرية… . فمتأسلمي الجهل النشط مركبهم دقت القيف!!

    كلوا خير و علي بركة الله …
    ألف شكر قوي اعلان الحرية التغير، لقد كفيتم ووفيتم

  3. كلمة رصينه لا تلعثم خلالها ، تشتمل على برنامج متكامل لحل مشاكل الوطن الانيه ، ولسان حاله للكيزان ان اخساوا تبا لكم ياخونه فقد دمرتم البلاد !!

  4. الاعلام و الصحف الغربية تنتقد عدم تمثيل المرأة السودانية الكافى رغم مشاركتها الفاعلة في إنجاح الثورة.

    1. حفلات التخريج ..حفلات العرس..حفلات الطهور
      المعاينات بتاعت التقديم لي وظيفة
      كلها بلبسو فيها بدل
      ده احتفال فرح السودان
      قدام روساء دول ووزراء خارجية
      دايرو يلبس شنو

  5. رغم ايمننا التام بفساد عهد المؤتمر الوطني بقيادة حامي الفساد والمفسدين عمر البشتير
    فإنني غير متفائل بالحكام الجدد .. فقد سمعنا الخطب الوردية من حكومات الديمقراطية الثانية ومن جعفر النميري ومن سوار الذهب ومن الديمقراطية الثالثة.
    يجب عدم الانجاز لفئة وجماعة بحجة الثورة والثوار وشهداء ووو الآخر المصطلحات الجديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..