مقالات سياسية

الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية

الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية واصبحت مدنية اذا الحق مشروع

مبرووووك المدنياووووووو
#حنبنيهو :
# وبنذكر ونقول الدم قصاد الدم  ما بنقبل الدية ،
السلام عليكم  شعبنا العظيم شعبنا المعلم   قبل كدا اقترحنا فكرة وانو نطرحة فى القروبات انو نعمل لجنة  خاصه  للتحقيقات في الجرائم الغامضة التي ارتكبها النظام البائد في حق مواطنيين سودانيين ظلموا وعذبوا وانتهكت حقوقهم فى ظل نظام مجرم هاهو اليوم ونحن نحتفل بتوقيع الوثيقة الدستورية ونتحفل بثورتنا المجيدة التي ضحي فيها خيرة شباب هذا الوطن بدمائهم الطاهرة شهدانا ما ماتو عايشين مع الثوار لن ننسي انهم من صنعوا لنا هذا المجد ستكون اسمائهم محفوره فى قلوب كل سوداني وسودانية لهذا اقترحنا فكرة وارجو ان تتبناها الجهات المختصة المسئوله وهي عمل لجنة تحقيق خاصة يتراسها الاستاذ سيف الدولة حمدنا  و بعض من ضباط الشرطه الكفوئين المفصولين تعسفيا من االخدمة بسبب نزاهتهم  بعد ارجاعهم الي الخدمة مرة اخري وفتح مكاتب خاصه للجرائم الغامضة التي كان يرتكبها النظام البائد من اجهزتهم القمعية  ك امن البشير والشرطة والاجهزة  الامنية المختلفة  للقضاء عليهم ومحاكمتهم حيث نعلم جميعا انهم ارتكبوا افظع الجرائم قتلو واغتصبو وعذبوا اهلنا لن نغفر ولن نرحم هولاء الذين لايشبهونا ابداااااا  ولن ننسي ايضا جرائمهم النفسيه التي كانو يتسلون بها عندما يعذبون اشخاص فقط لانهم اعترضوا على طريقة النظام المجرم فلم يجدوا الا وانهم مفصولين عن عملهم او انهم شنعة سمعتهم او انهم قتلو او انهم هربوا الى دول اخري يطلبون اللجوء الانساني لعبش حياة كريمه انني اعلم ان هولاء الي اليوم يعملون فى الاجهزة الامنية وستكون التحديات كبيرة ليست بالسهلة وشاقة جدا
اتمني ان تكون هذه الفكرة التي اقترحها  بعض  من شباب الثورة ان تنفذ لان هذا حق واتمني ايضاااااا انو اي زول انتهكة حقوقه  انوا يبلغ فورااااا عشان ما ندي فرصه ولابد من توعية الشعب فى الحق القانوني لكل مواطن حق اصيل فى عدم التعدي عليه تعسفيا او اخذوا حقه عنوتاااااا

حسن عمران
[email protected]

تعليق واحد

  1. الفكرة ممتازة مافي شك لكن كما ذكرت في الفقرة الأخيرة (انو اي زول انتهكت حقوقه انوا يبلغ فورااااا) يبلغ منوا وكيف ؟ عشان كدة الموضوع يحتاج لدراسة أعطيك مثال الوحدات الجهادية في الجامعات اعتدت اعتداءا سافر علي كثيرا من الطلاب طيب لو ما حسمت هذه المسألة وفتحت الجامعات أبوابها ماذا سيحصل ؟؟؟ العنف طبعا !!!تبعا لنزعات الانتقام المتراكمة ؟؟لكن الأفضل اجتماع الضحايا وتحريك بلاغ الارهاب ضد ادارة الجامعة متمثلة في مديرها والذي سمح بهذه الممارسات لأن مولانا سيف الدولة هو قاضي يحتاج للأدلة والقرائن المتمثلة في أقوال الشهود اذن لابد من تقسيم الضحايا الي شاكي وشهود الآن مدير جامعة السودان يطبخ للفتنة بتوجيه من قياداته السابقة يريد أن يفتح الجامعة عبر امتحانات الدبلوم السابقة حتي تحدث الفوضي ليمرروا مؤامرات الوهم ؟؟لأن من قبل خرجت كتائب الظلام من كلية التربية الرياضية تحت اشرافه ولم يحدث شئ !واستمرأ هذه الأفعال وظنها تقربا لله اذن لابد من التحرك والقبض علي هذا المجرم فورا قبل أن ينتقل الي مخطط آخر من مخططات أولياء نعمته الاجرامية !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..