أهم الأخبار والمقالات

نائب رئيس الجبهة الثورية للراكوبة: سنعارض الأتفاق والحكومة التي تتشكّل عنه ..

زعم أن قوى الحرية والتغيير زوّرت إرادة الشعب واختطفت مجهوداته

حدثت متغيرات عدة بين رفاق النضال بقوى الحرية والتغيير ،بالاخص في كتلة نداء السودان التي تضم الجبهة الثورية التي اعتبرت ان توقيع اتفاق الامس بدون تضمين اتفاق اديس ابابا الأخير هو النكوص والتنازل عن قضايا الهامش ،التي تضمنها اعلان الحرية والتغيير ،واطلقت بعض قيادات الثورية تصريحات مهددة بانها ستخرج جماهيرها للشارع ضد الاتفاق ،رغم تاكيدات قيادات قوى الحرية بمعالجة قضايا الثورية خلال الفترة المقبلة بعد تكوين الحكومة ،بما أن هناك سيناريوهات متوقعة ،كان من الضروري اجراء هذا الحوار مع جبريل ابراهيم نائب الجبهة الثورية لتوضيح الحقائق والمواقف القادمة.

حوار الراكوبة

* ماهي الاسباب الحقيقية التي قادت للخلافات بينكم ورفاقكم في قوى الحرية والتغيير؟
السبب الحقيقي وراء الخلاف بين الجبهة الثورية ومعها كتلتي النازحين واللاجئين ومبادرة المجتمع المدني وبقية قوى اعلان الحرية والتغيير هو غياب هيكل تنظيمي محكم يعين على مشاركة جميع مكونات قوى الحرية والتغيير على المشاركة في اتخاذ القرارات المصيرية عوضا عن هكذا هيكل ،كما قامت لجنة محدودة التمثيل تسمي (التنسيقية) باختطاف قرار قوى الحرية والتغيير ،وعملت على تغييب الآخرين.

* ماهو رأيك في التوقيع الذي حدث أمس؟
الذي حدث بالأمس تزوير لإرادة الشعب واختطاف لمجهوداته في الثورة ،ولن تؤدي خطوة عزل الجبهة الثورية خاصة تجاهل قضايا السلام والمهمشين والنازحين واللاجئين ،واهل المناطق المتضررة بالحروب إلى تحقيق السلام والاستقرار في البلاد ،لذلك ماحدث بالأمس شق لصف الثورة واضعاف لها لصالح الثورة المضادة.
هناك حديث لبعض قيادات الثورية حول تراجع قوى الحرية لاتفاق اديس ابابا ؟ماتعليقك؟
نعم ، تراجعت بعض قوى الحرية والتغيير عن وعدها الذي قطعته بتضمين كامل وثيقة السلام التي اتفق عليها مع الجبهة الثورية في اديس ابابا ،وفي الوثيقة الدستورية والاتفاق السياسي قبل التوقيع ،كما أن وفود قوى الحرية التي اتت لاديس ابابا لم تكن مفوضة بصورة نهائية وهي ذريعة.

* هل سبب الخلاف هو رفض ممثل الجبهة الثورية للمجلس السيادي؟
ليس ذلك هو السبب ،الخلاف بيننا ،اقدم من الحديث عن تشكيل المجلس السيادي ،وعليكم الرجوع إلى بيانات الاحتجاج التي صدرت عن الجبهة الثورية التي تدل على أن الخلاف قديم .

* دائما يتحدث قيادات قوى الحرية عن ادماج اتفاق اديس في الوثيقة الدستورية ماعدا بعض البنود البسيطة ؟ ماتعليقك؟
صحيح تم ادراج أغلب الباب الثاني والثالث من وثيقة السلام ، الذان يتحدثان عن اجراءات تهيئة المناخ للتفاوض، ويحددان الموضوعات التي يكون حولها التفاوض في المستقبل ،لكن تم اغفال موضوعات مهمة في الباب الأول تتحدث عن موقع اتفاقيات السلام القادمة من الوثائق التي ستوقع عن منهجية احكام هذه الاتفاقيات، كما تم تكرير اسم الجبهة الثورية ،وتم ادراج مجموعة من مواد الباب الاول بصورة مشتته ومدغمسة اخرجتها عن الهدف من ادراجها في الوثائق والبنود التي تمت في وثيقة السلام ،وهي التي تحدد سقوف التفاوض في المستقبل ،بالتالي الحديث عن تجاوزها ،وأن ماتم تجاوزه (بنود بسيطة) بعيد كل البعد عن الحقيقة ،وأن كانت كذلك يجب ادراجها دون الحاجة إلى العراك حولها.

* ماهي أهم البنود التي تجاهلتها الوثيقة الدستورية وتعتبرها مهمة في نظرك؟
البند الخاص ب(سيادة احكام اتفاقيات السلام)،التي ستبرم بين السلطات الانتقالية والجبهة الثورية والحركات المسلحة الأخرى على احكام الوثائق التي تؤسس لأجهزة الحكم الانتقالي والبنود الخاصة باعادة هيكلة مؤسسات الحكم الانتقالي بعد الوصول إلى اتفاقيات السلام.
البعض يعتقد ان اتفاق اديس ابابا بين الثورية وقوى الحرية هو اتفاق بين نفس الكتلة (نداء السودان )

*…. ماتفسيرك؟
هو اتفاق داخلي بين مكونات قوى اعلان الحرية والتغيير ،لكنه لم يكن اتفاقا محصورا بين مكونات كتلة نداء السودان ،والذين حضروا مشاورات اديس ،كانوا يمثلون جميع الكتل المكونة لاعلان قوى الحرية والتغيير.

* حدثنا عن اجتماع القاهرة الأخير خاصة البعض يعتقد فيه ضمانات للثورية لمشاركتها في الانتقالية؟
لم تقدم أي جهة في القاهرة ضمانات لمشاركة الجبهة الثورية في مؤسسات الحكم في الفترة الانتقالية، على العكس تماما ،كان موقف الذين شاركوا في مشاورات القاهرة من الخرطوم ،هو انهم غير مفوضين للتفاوض أو اتخاذ قرار ،بل قالوا انهم جاءوا فقط لتوضيح ما التبس على الجبهة الثورية من فهم بشأن ادراج مطلوبات السلام الشامل في الوثيقة الدستورية، وأن من يريد مناقشة أي قضايا الوثيقة او الاتفاق عليه العودة الى الخرطوم حيث يوجد كل قادة الكتل المكونة لقوى الحرية.

* كيف تنظر لتغيير موقف كتل قوى الحرية بعدم ترشيح منسوبيها للسيادي والتنفيذي؟
الحديث عن عدم ترشيح القوى السياسية والمدنية في قوى الحرية لمرشحيها لمواقع الحكم خلال الفترة الانتقالية حيلة أريد بها تغبيش الرؤية واقصاء الاخرين من المشاركة في مؤسسات الحكم الانتقالي ،وستتبي نون حقيقة حديثي عندما يكتمل تشكيل مؤسسات الحكم في الايام القليلة القادمة،والخطاب بعنوانه.

* تحدث احد قادة الثورية عن انكم ستعارضون الاتفاق بالخروج ضده للشارع ؟ماتعليقك؟
نعم يظن البعض أن الشارع حكرا له، وأنه الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوداني والمفوض للحديث باسمه، من حق الذين يعارضون هذا الادعاء البيان ان الأمر خلاف ذلك ،وان الفئة التي تدعي انما تمثل شريحة محدودة جدا من (مركز المركز) وانها التي تعبر عن قضايا قطاعات التفويض المطلق عريضة من الشعب السوداني ،لذلك علينا ابطال مفعول التعمية التي تمارس باسم الشعب لسرقة مكتسبات ثورته.

* هناك من يعتقد بأن مشاركة قيادات قوى الحرية أو تجمع المهنيين في أي منصب تعتبر سرقة للثورة؟
اعتقد بأن مشاركة قيادات تجمع المهنيين أو غيرهم في مؤسسات الحكم الانتقالي سرقة للثورة، بل العكس تماما ،أري ان مشاركتهم فيها رمزية انتصار الثورة ،لكن الاشكال في احتكار بعض قوى الحرية بما فيهم تجمع المهنيين ،لكل المواقع في مؤسسات الحكم وتوزيعها بينهم تحت غطاء (الكفاءات) و(التكنوقراط)،ورمي الاخرين بالسعي للمحاصصة لارعابهم وابعادهم عن المشاركة المشروعة في هذه المواقع ،وهناك نصف ما يقولون (رمتني بدائها وانسلت).

* ألا تتفق بان تحديد اعضاء المجلس السيادي بالعودة لاقليم دارفور قد يواجه العضو المرشح بالرفض من منطقته؟
وارد، ان يكون المرشح مرفوضا من اهله ،إن لم يكن مؤهل للموقع ،او جاء إليه متسلقا عبر المحاصصة ،وهذا لايقتصر على مرشحي دارفور في السيادي وانما ينطبق الأمر على كل المرشحين، ان كانت لهم قواعد حقيقية يمكن العودة إليها.

* هناك حديث حول مكونات دارفور سترفض أي ممثل من الحركات المسلحة للسيادي؟ما تعليقك؟
من اين جاءوا بافتراء ان مكونات دارفور سترفض أي مرشح من الحركات ،هذه المكونات التي يتحدثون عنها ،من الذي اعطاهم الحق لتفتيش صدور أهل دارفور للوقوف على حقيقة قبولهم أو رفضهم لمرشح الحركات ،هذه حيلة التي تعدو ان تكون ذريعة لابعاد ممثلي الحركات المسلحة عن مواقع السلطة لاخلاء الساحة لمرشحي بقيه قوى الحرية والتغيير التي تسعي احتكار المواقع بالمحاصصة بينها.

* ما هي الخطوة القادمة للجبهة الثورية في حال توقيع بدون تضمين كل اتفاق اديس؟
تمسكنا بموقفنا الرافض للمشاركة في احتفالات التوقيع، كما ستعارض الجبهة الثورية هذه الوثائق وايضا مؤسسات الحكم التي ستنشأ بموجبها بالوسائل السلمية، متي ما اتاحت الفرصة، وحقيقة اننا نرى في الدكتور عبدالله حمدوك كفاءة وخبرة مطلوبة تؤهله لقيادة الجهاز التنفيذي خلال هذه المرحلة التي تعطي شيكا على بياض لبعض قوى الحرية لتشكيل مؤسسات الحكم الانتقالي وفق اهوائهم.

* هناك تصريحات لبعض قوى الحرية تؤكد بانها ستتجاوز هذه المسألة مع رفاق النضال الثورية خلال الايام المقبلة ؟ ماتعليقك ؟
هذه التصريحات يراد منها التخدير حتي تكتمل المحاصصة وفرض الامر الواقع ،ليس لقوى الحرية مركز لاتخاذ القرار ،بل تتوفر حق (الفيتو) لتنظيمات تتقاصر عضويتها عن مليء حافلة ركاب.

‫16 تعليقات

  1. لم أتعود لقول ما اُريد ان أقوله من كلام جارح لكن مجبور ،
    يا خي اتلهي في ستين داهية و ارحمنا من الأوهام بتاعتك ،لان مهمشي دار فور سيكون رأيهم فيك مثلهم القائل ( مرمي الله الله كان ترفعو تقع معاه ) و يا هو ده حالك المايل .

  2. خلي بتك الفي لندن تجي تشوف المهمشين واللاجئين وبعدين الحركة مافيها الا انت واخوك؟؟؟
    فعلا الكوز كوز وان طال الزمن

  3. انت صنيعه الترابي وكنتم مع انقلاب الانقاذ خلال ٩ سنوات
    لما الموتمر اللاوطني رفض عرابكم الترابي حملتوا السلاح لماذ?
    للمحاصصات وهذا طبع الكيزان المحاصصة والتمكين
    ماذا عملتوا خلال ٦ شهور من عمر الانتفاضة والشباب يقدم
    النفس الزكيه
    الكوز كوز نفعي أناني مصلحته اولا ثم الحزب ولا للوطن
    والأمثلة أمامك ياكوز

  4. يا جبريل بالحساب كدة الحرية والتغيير بتضم حزب الأمة والحزب الوطنى الاتحادى مثلا،فكم يمثل الحزبان كجزء من سكان السودان ؟

  5. الشىء محلوظ فى تعليقات بعض من منسوبى التغيير ان لغتهم لا يتخلف من لغات اسلافهم السابقين من الانظمة الذى هضمت حقوق شعوب الهامش ، وتعاملوا معهم بنظرة استعلائية ما يلوح فى افق ان الحروب واقتتال سيذيد وتوتيرتها عنفأ واشتعالآ بصورة عنف حكومة اهل الشمال فقط

  6. يا جبريل عبد العزيز حلو ، عبد واحد ، جهزوا اسلاحلتكم هولاءمن الصعب الاتفاف معهم سياسيا

    1. يا دينق ملوال
      اسعه انحنا عايزين نعرف انت شايل سلاهك ولا نزلتو ٠ ولو لسه شايله شايله ضد منو ٠
      يا ديق خليك من تجار الحروب ديل ٠ ديل واحد فيهم تربيه الترابى و الثانى كان مساعد البشكير الحاقد الرقاص ٠يعنى تاريخهم بالنسبه لينا مكشوفو ٠ولازم تعرف يا دينق انو الشعب السودانى ثانى ما بيخاف ولا بيتهدد ٠لعنه الله على كل من ساعد البشير الحقير على اهانه اهل السودان الاحرار الشرفا٠

  7. ليس لك قوة مسلحة على الأرض … أنت ومني مناوي ………… ما عارف على أساس تتفاوضوا أو يتم التفاوض معكم …………

  8. علي اساس يتفاوضوا معاكم
    زمان كتو بتقاتلوا البشير وزمرته ،، والشعب السوداني كله كان يقاتلهم
    نحن وابناء دارفور ارتضينا بالثورة وخلع البشير والكلام الفاضي الكان حاصل في عهده والمسرحيات الكتو بتمثلوها قدامنا وضيعتوا اهل دارفور
    انت جزء من الكيزان انت لا تمثل الا نفسك ،، شردت اهل دارفور وضيعت موارد البلد بحروبكم المفتعلة انت وشلة البشير

    امشو فتشوا على مصدر عمالة بعيد عن دارفور والسودان بصورة عامة

    نومتكم انكشفت ،، مافي اي مبرر للتفاوض معاكم ،، ويتفاوضوا معاكم على شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    زمان البشير عشان يحافظ على حكمه هو والمعاه كانوا بفاوضوكم في مسرحية سيئة الاخراج ،، حاليا الشعب السوداني كله ارتضى بهذا الوضع الذي يحفظ السلام والعدالة والحرية للجميع ،،، عشرات الالاف من شرفاء دارفور كانوا معنا بل هم من الاعمدة الاساسية لقيام الثورة

  9. امراء الحرب والمنتفعين المستثمرين فيها دائما يتحدثون كثيرا عن ارادة الشعب السوداني لكنهم لا يريدون ان يحتكموا اليها خشية الفشل وظهور اوزانهم الحقيقية
    عشان كدا همهم الاول والاخير الفوز بكرسي اثناء التحولات والفترات الانتقالية التي اتفق الجميع ان تكون بعيدة عن المحاصصة وتسند للكفاءات…

    لابد من دستور ودولة مؤسسات تنزع القدسية من الوظيفة السياسية والفوائد غير المبررة لها في السودان لتجعلها تكليف وخدمة للمجتمع وان تكون في سلم الوظائف الدنيا حتي نوقف هذا الجشع الذي لا فرق فيه بين الكوز وغيره..

  10. وین نضالکم وشبخکم یرموهوا فی السجن ویصفونه بالفساد والنفاق .. ولما الشباب فی ماتوا داخل البلد امام الدوشکا وانت فی فرنسا .. انت مفروض تقول سمعا وطاعه للحریه والتغییر لانها السبب فی انک تشوف الخرطوم

  11. ياخ انت مالك ومال الشعب انت وين والشعب وين انت تبحث عن التمكين الجهوى والاثنى والشعب يبحث عن بلد لا يختار فيها الفرد بناء على عصبته او اثنيته .روح روح ما تصدعوا بينا ماعاش حد حيقتنع باكاذيبكم دى كراسى بالسلاح مافى فقط بالاقناع بالفكرة التى تطرح ان كان لكم افكار ولو كانت مالم يبصم عليها الغالبية العظمى من ابناء السودان فى الصناديق تذهب ايضا ادراج الرياح

  12. هل ممكن لو قام دكتور جبريل، ومناوى، وعبدالواحد مجتمعة ‘أن يحصلوا من مهمشى دارفور أو مهمشى السودان على تفويض لتمثيلهم ، أمام الحكومة المدنية الجديدة، هل يمكن ينالوا ذلك التفويض؟
    هل يمكن لهولاء تحريك الشارع السودانى،ضد الحكومة المدنية لفرض إرادتهم كما يريدون؟ لماذا يستعجلون أمر دخولهم الحكومة الانتقالية فرادا فرادا، وكل ينشد كذا حصة من مائة؟ ولا يجلسون جميعهم حول طاولة واحدة، لتوحيد ما إشترك من أهداف، وتقريب الحلول لما أختلف من أهداف. لقد ثبتت و افرزت الحكومة المدنية الجديدة القادمة فترة 6 أشهر مسبقا لقضية السلام؟ إذا ماهى مشكلة الاخوة فى الحركات المسلحة؟
    علم نفس الشعوب يبين أن المزاج العام للشهب السودانى ضد أى جهة فى الداخل أو الخارج تعمل على إبطاء، تعطيل، تخريب، إجهاض أو محاصصة هذا القدر القليل من السلطة و الحرية و السلام التى تم نزعه بشق الانفس من الانقاذ و بقاياها و دولتهم العميقة.
    أرجو سعة الصدر و النفس الطويل ، و التواصل عبر الحراك الديمقراطى لابراز نواياكم عن الدفاع عن الحرية و السلام و العدالة.

  13. يرى السيد جبريل ابراهيم أن أهم البنود التي تجاهلتها الوثيقة الدستورية هو البند الخاص بسيادة احكام اتفاقيات السلام التي (ستبرم) بين السلطات الانتقالية والجبهة الثورية والحركات المسلحة الأخرى … ألخ والبنود الخاصة (باعادة هيكلة مؤسسات الحكم الانتقالي) بعد الوصول إلى اتفاقيات السلام.

    1. الوثيقة لا يمكن أن تنتظر اتفاقيات السلام التي (ستبرم) بين السلطات الانتقالية والجبهة الثورية والحركات المسلحة الأخرى لأن السلطات الانتقالية لم تتكون بعد
    2. (اعادة هيكلة مؤسسات الحكم الانتقالي) أين هي مؤسسات الحكم الانتقالي الآن حتى تتم هيكلتها؟

    الجبهة الثورية تسعى للمشاركة في الحكم من البداية ولكن المشاركة في الحكم لا بد أن يسبقها تحقيق السلام بترتيباته المختلفة وهذا سيتم مع الحكومة بعد تكوينها والوثيقة خصصت الفترة الأولى لتحقيق السلام … هذه أشياء بسيطة معلومة ولكن من الواضح أن الجبهة الثورية سعت لفرض وجهة نظرها على مجريات أحداث الثورة ولكن ذلك لم يجد القبول … السلام قادم من وجهة نظر الثورة التي قامت ضد الظلم في أي مكان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..