مقالات سياسية

 الموجود داخل قفص المحكمة المزعومة ليس هو عمر البشير المطلوب الفعلي للعدالة

محمد فضل علي

في طور جديد من الجدل الدائر حول محاكمة الرئيس المخلوع وقانونية المحاكمة وشرعية الجهة التي تتولي ادارتها ونوعية الاتهامات الموجهة لعمر البشير الواجهة التي استخدمتها الحركة الاسلامية في حكم السودان خلال ثلاثين عام زعم البعض ان الشخص الموجود داخل قفص المحكمة هو شبيه للبشير او ” دوبلير ” بلغة السينما واشياء من هذا القبيل .

من ناحية اخري رد المناصرين لعمر البشير وحكومة الانقاذ بتفنيد تلك المزاعم في حماس بالغ اكدوا فيه ان البشير سيتحدث يوم السبت او صباح اليوم بصوته من داخل قفص المحكمة في محاكمته المنعقدة بخصوص اموال النقد الاجنبي وقال اعوان الانقاذ في معرض دفاعهم عن وجود البشير الحقيقي داخل قفص المحكمة بقولهم وتبشيرهم للامة السودانية بعودة البشير الي واجهة الاحداث من جديد من خلال حديثة المرتقب في المحكمة واستبد بهم الحماس الي درجة المطالبة بان تكون المحاكمة المزعومة منقولة ” مباشر ” للجمهور والاعلام الاجنبي والسوداني .

بداية لانشارك البعض المزاعم حول وجود شبيه عمر البشير داخل قفص الاتهام لصعوبة تمثيل مثل هذا الدور في العلن حيث جرت العادة ان يتم ذلك في استديوهات السينما التقليدية القديمة وفي كواليس شبكات الميديا الاجتماعية الحديثة في ظل الطفرة التكنولوجية المذهلة من خلال دمج الشخصيات في شخصيات اخري وتقليد الاصوات بعيدا عن الانظار .

ومع ذلك فلماذا اضاعة الوقت في الجدل المتبادل حول هذه العملية في ظل النظر الي الحقائق الكبري حول عدم مشروعية المحاكمة الجارية لشخص حكم البلاد بالاشتراك مع منظمة عقائدية علي مدي ثلاثين عام ترتبت عليها اضرار جسيمة ضد الدولة السودانية ومؤسساتها القومية وثرواتها ومواردها واقتصادها وانسانها ثم تختصر الاتهامات الموجهة له في هذا الصدد في المتاجرة بالنقد الاجنبي في عمل مسرحي واحتقار لعقل امة باكملها واذدراء لضحايا ذلك الحكم الاستبدادي الطويل المدي .

لاتضيعوا وقتكم في الجدل حول وجود البشير من عدمه داخل اقفاص موجودة داخل قاعة داخل مبني تحمل اسم محكمة تفتقر الي الشرعية والجدية في الوقت الذي يمكنكم ان تقسموا وانتم صادقين علي ان الشخص الجالس داخل قفص المحكمة المشار اليها ليس هو عمر البشير المطلوب للعدالة السودانية الحقيقية عندما يحين اوانها ووقتها بعد انتهاء هذه المرحلة الضبابية واكتمال مؤسسات العدالة السودانية التي تنسجم مع مطالب الامة السودانية وشرعية الاغلبية المليونية الصامتة من السودانيين حتي اشعار اخر يتم فيه وضع حد لهذه المسرحية يمكن للناس ان تقول ان البشير الجالس في القفص اليوم ليس هو البشير المطلوب للعدالة السودانية  وانما هو وجود يتم في اطار صوري وتحايل علي القانون والعدالة الحقيقية بواسطة المتبقي من مؤسسات الظل الاخوانية التي تدير البلاد حتي هذه اللحظة.

 

محمد فضل علي .. كندا
[email protected]

‫4 تعليقات

  1. شبيه البشير الذي يجلس خلف القضبان..من هو؟

    ✍ *_أمل الكردفاني_*

    تستمر اللعبة المزدوجة بين العسكر وأولاد قوش ؛ وفقا لما رسمته الخطة الأمريكية.
    اعتمدت الخطة الأمريكية في مجملها على العمليات النفسية كما ذكرنا سابقا psychological operations وهي العمليات التي يضطلع بها مكتب ضخم داخل وزارة الدفاع الأمريكية PSOB.
    منذ أول وهلة لتلقي الصور القليلة والفيديوهات عن محاكمة البشير شعرت بمشكلة أقلقتني ؛ لقد مارست الرسم لسنين طويلة وخاصة البورتريهات ، ورغم توقفي عنه منذ قرابة عشرين عاما أو يزيد فلا يمكن أن تغفل عن عيني تلك التنافرات الواضحة بين البشير وصورة الشخص القابع خلف القضبان. يعلمك فن الرسم أن هناك معيار أساسي للوجوه وهو العين. تمثل عيون الإنسان البصمة السمتية للفرد. لأن كل شيء يمكن تغييره في وجه الإنسان ما عدا شيء واحد يميز العينين وهو المسافة الفاصلة بين الأعين. تعتبر هذه المسافة أدق مميزات كل إنسان عن الآخر. فهناك الوجوه التي تتقلص فيها تلك المسافة مثل عيون عائلة بوش الأمريكية وهي مسافة قريبة من مسافة أعين القرود. وهناك مسافة تزيد عن التناسب الطبيعي (المعتاد) ، يمكننا مثلا أن نلاحظ ذلك عند بعض المطربين المشهورين مثل المطرب البنا ، وغيره. هناك علامات أخرى في العين مثل اتساع وضيق المحجرين ، واتساع وضيق البؤبؤين ، والتباعد بين الحاجب والجفن ، والمسافة بين الجفن السفلي للعين والخد …الخ. تمثل حركة العين أيضا علامة بارزة تؤكد هوية الفرد.
    حاولت التدقيق بشكل أكبر في صور المسجون بدلا عن البشر ، فلم أخرج بشيء ، ثم لجأت للفيديوهات ولاحظت التالي:
    أغلب الفيديوهات على قلتها كانت تصور البشير داخل زحام من المرافقين ، التصوير كان احترافيا بحيث يعطنا ملامح البشير لكنه يمنع من التعمق فيها.
    – تعمد شبيه البشير تغطية رأسه بالعمامة مع وضع الشال أو الملفحة كما أن الزنزانة نفسها كانت مسيجة بسياج مدهون بلون أسود وثقوب صغيرة جدا ونور خافت.
    عند دخول شبيه البشير ينهض الحاضرون ويبدأوا في التهليل والتكبير مما يحجب متابعة الشخص بشكل واضح.
    – طوال الجلسة لم نسمع صوتا لشبيه البشير.
    من الواضح أن الصوت عامل حاسم للجدل. لكن ما رشح من اعتراف البشير لم يكن سوى كذب يوحي بأن البشير تحدث في حين أن القناة الروسية ذكرت أن الاعتراف قد تمت تلاوته في محضر الجلسة من قبل المتحري.
    هناك مسألة قانونية مهمة جدا أشارت لها القناة الروسية وهي أن المحكمة لم تسأل البشير عن التهم الموجهة إليه ، وهذا إجراء جوهري جدا بحيث لا يمكن لأي محكمة في العالم إغفاله ؛ لما تترتب عليه من تغييرات جوهرية في مسار الدعوى الجنائية.
    ذكرت للأصدقاء ذلك في أول يوم ، لكن البعض قال بأن وضع البشير المريح داخل السجن هو ما جعله يبدو أصغر سنا فحسب.
    أنا متأكد تماما من أن الموجود بالزنزانة ليس البشير ، لكنني لا أملك دليلا ماديا يحسم ذلك. لأن الصور جميعها تعمدت تمويه ملامح البشير وربما كان ذلك قرينة على صحة ما أزعمه.
    هناك محاولات تجميلية تمت وكانت واضحة كتخفيف الظل تحت شفة الشبيه السفلى لتعطي رؤية متوهمة بتدلي الشفة للأسفل ، وخدعة الظلال هذه معروفة لدى خبراء التجميل ، فمثلا يتم منح الفنان أنفا مستقيما عبر وضع خط من لون أفتح من لون البشرة قليلا فوق قصبة الأنف وتظليل جانبي قصبة الأنف بلون أغمق قليلا مما يعطي انطباعا بأن الأنف مستقيم ، ويتم استخدام تدرج ألوان المساحيق للقيام بهذه اللعبة الطريفة ، ويمكننا ملاحظة ذلك بوضوح على أنوف مذيعات التلفزيون والعروسات في حفلات زفافهن. مع ذلك فهذه اللعبة التظليلية نجحت نسبيا عند شبيه البشير فالنظرة الجانبية للوجه تعطك انطباعا بأن هذا هو البشير لكن في اللقطات القليلة جدا والمموهة يمكننا ملاحظة وجود لون خفيف في شكل مستطيل تحت الشفة السفلى وهو لون غير طبيعي. تمت محاولات اخفاء الرقبة لأن الرقبة تحتاج لجهد ، غير أن هناك خطأ واضحا في عملية التجميل لشبيه البشير ستظهر من قلة التجاعيد الجانبية والتي كانت تميز وجه البشير. البشير لا يمكن أن تخطؤه العين. فهو يحمل عيون وسيمة ولامعة خاصة في شبابه عندما استولى على السلطة ، تظل لعينيه سماتهما التي لا يمكن اغفالها. حتى اللفتات القليلة التي قام بها الشبيه داخل السجن كانت لفتات مسرحية مفتعلة بشكل كبير جدا مع محاولة إظهار خاتم البشير الفضي المعروف على يد الشبيه.
    فمن هو ذاك الذي يقبع داخل قفص الاتهام في هذه المحاكمة الوهمية DUMMY TRIAL؟
    وأين ذهب البشير ؟
    هل تم قتله؟
    هل تم تهريبه إلى روسيا كما توقعنا سابقا وفقا للاتفاق الأمريكي مع البشير وقوش والسيد الصادق المهدي؟
    كل هذه اسئلة ستجد لها إجابات في المستقبل لأن حبل الكذب قصير دائما
    فإلى حين

  2. ده البشكير نفسه، وشه بقى منفخ لانه قلبه ميت ورمه من كترة الجداد المشوي والترطيبة في غرف كوبر

  3. نرجو من السيد رئيس التحرير العمل علي البعد عن الإثارة ولغة الصحافه الصفراء انتم لستم الدار ولا اخبار اليوم.
    نحن نحترم فيكم المهنيه
    سامح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..