أخبار السودان

وزير الخارجية الألماني يصل إلى السودان

وصل وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الأربعاء، إلى السودان التي تمر بمرحلة انتقالية بعد إطاحة الجيش الرئيس، عمر البشير، إثر أشهر من الاحتجاجات الشعبية.

وتأتي زيارة ماس بعد أن أدى أعضاء المجلس السيادي ورئيس الوزراء اليمين الدستورية لقيادة مرحلة انتقالية مدّتها 39 شهراً.

وجاءت بداية إجراءات المرحلة الانتقالية بموجب برنامج زمني تم الاتفاق عليه في 17 آب/أغسطس بين الحركة الاحتجاجية والمجلس العسكريّ الذي تولى السلطة بعد إطاحة البشير الذي حكم البلاد 30 عاماً.

وقال ماس في بيان صدر قبيل زيارته للخرطوم إنّ “السودان يقف عند منعطف تاريخي”. ومن المقرّر أن يلتقي ماس رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، ورئيس المجلس السيادي، الفريق عبد الفتاح البرهان.

وأوضح الوزير الألماني أنّه يتطلّع إلى إجراء مباحثات مع ممثّلي حركة الاحتجاج “للتعبير عن تقديره لهم”.

وتابع “نودّ أن يكون السودان قادراً على استغلال الفرصة التاريخية بعد سنوات من العزلة لتلقّي الدعم الضروري من المجتمع الدوليّ”.

وعانت السودان من عزلة دوليّة خصوصا بسبب وضعها على القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب.

وقد أدى ذلك إلى تدمير اقتصاد البلاد وةحرمانها من الاستثمارات الأجنبية. ومن المقرّر أن يتوجه ماس إلى جمهورية الكونغو الديموقراطية بعد انتهاء زيارته للخرطوم.

فرانس برس

محتوى إعلاني

‫2 تعليقات

  1. زيارة ناشفة كده ما بتنفع جيب معاك مساعدات و دولارات لانو نحنا بداءنا نهوهو من الجوع

  2. ياوزير خارجية ألمانيا مرحب بيك حبابك في بلادنا وكتر خيرك وشكرا للشعب الألماني الصديق وشكرا للسيده ميركل على هذه الزياره.
    بس عندنا ملاحظه واحده بسيطه نحب نبلغك ليها لما لها من تأثير سلبي على مستقبل العلاقات بين بلدينا في المرحله القادمه.
    تتلخص الملاحظه عشان مانطول عليك بأنو عندكم مواطن ألماني هنا في بلدنا اسمه علي الحاج اقسم وهو يزبد ويرغي على الملأ بأنو سيمزق وثيقتنا الدستوريه التي مهرناها بدماء اعز واغلى شباب وطنا وقل أدبه شديد مااعتبرناه تدخلا سافرا مرفوض في شؤننا الداخليه سينعكس سلبا بكل تأكيد على كل أشكال العلاقات والتعاون بين بلدينا.
    ياوزير خارجية ألمانيا المحترم شاباتنا وشبابنا قادرون ان يشكموا ام علي الحاج ولكنهم قد اقسموا ان تكون ثورتهم التي ازاحت الحراميه واللصوص من سدة الحكم في بلادنا سلميه وراقيه من جهة أخرى برضو راعوا الصداقه بين الشعبين الألماني المحترم والشعب السوداني الثائر المحترم.

    ياوزير خارجية ألمانيا هذا إنذار لكم ولالمانيا ان تكفوا عن التدخل غير الحميد في شؤون بلادنا الداخليه فسودان اليوم غير سودان السفاح الإرهابي الحرامي الفاشل عمر البشير وعصابته من الكيزان.
    شكرا لك على حسن الاطلاع ومرحب بيك ثانية في بلادنا وحبابك الف.
    التوقيع
    كنداكه سودانيه من جبال النوبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..