مقالات وآراء سياسية

لم تسقط بعد..!

مصطفى محكر

كلما يضيق الحال بأهل السودان يرددون لم تسقط بعد  ، فإن  أنقطع التيار الكهربائي فهي لم تسقط ، واذا تطاولت صفوف الوقود أو رغيف الخبز فهي لم تسقط بعد ، حتي أضحى أصحاب الدولة العميقة كما يحلو لخصومهم أن يطلقوا عليهم هذه الصفة ” يتندرون وينكتون” فإن ولج شباك أي من فريقي الهلال والمريخ هدف عربي او افريقي يردد جماعة الدولة العميقة ” “مدنييياااااا”، وهم بذلك يسخرون .
المهم إن كان تردي الخدمات وسوء الحال يرتبط بعدم السقوط فهي حقا لم تسقط ، فبينما تدقق الأجهزة المختصة في أسماء المرشحين من قبل قوى الحرية والتغيير لتولي الحقائب  الوزارية ، تتمدد صفوف الخدمات ، وينقطع التيار الكهربائي لساعات طوال بلا عذر او تبرير من قبل مقدمي الخدمة ، وترتفع الأسعار بصورة  جنونية ، فلايعقل أن يكون كيلو اللحم الضان بمبلغ 400 جنيه قبيل عيد الأضحى وهو سعر فوق إمكانيات  عدد كبير من أهل السودان ، وبعد العيد باسبوع اصبح ب500 ثم بعد أسبوع اخر 600 جنيه.. بصراحة لا اعرف ان كان قد بلغ الـ700 جنيه لأنني لم أزر ” الجزارة”  قريبا.
بعيدا عن ارتفاع الأسعار وتمدد صفوف الخدمات يظهر تجار العملات الأجنبية ، بجراءة نادرة في مختلف الأسواق وبخاصة السوق العربي فخلال يوم أمس تجولت في  منطقة السوق العربي، حيث اعداد كبيرة من السماسرة الذين اصبحوا يداومون ليل نهار في هذه المهنة التي لا تتوفر الا في السودان ، وبصوت جهير يحدثوك عن أسعار الدولار والريال، وقد بلغ الأخير أمس 18 جنيها ، بعد ان شهد تراجعا عقب التوقيع على الوثيقة الدستورية بين الجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير., وبدأ الارتفاع أمرا منطقيا على خلفية تصريحات رئيس الوزراء عبد الله حمدوك  الخاصة بحاجة البلاد لــــــ 8 ملايين مليار و2 مليار كوديعة كي يتعافي الاقتصاد.
ستظل نغمة لن تسقط لوقت طويل ، فالحكومة التي تشكلت الان أمامها طريق طويل ، من العمل الجاد والمخلص والذي ستوظفه من اجل خبرات متراكمة للذين تم اختيارهم لقيادة المرحلة الانتقالية حتي يتعافي الاقتصاد من علل العديدة ..ولكن نرى بأن المظاهر السالبة يتوجب ان يتم حسمها فلايعقل بأن  يتجار الناس في العملات الأجنبية بهذه الصورة القبيحة ،التي لاتنتمي لاي مدرسة اقتصادية .
نأمل أن تعمل الحكومة الجديدة بقيادة حمدوك على تنفيذ برنامج سياسي واقتصادي يخرج البلاد من عثراته ، وان يكون الدعم والعون الخارجي بعيدا عن أي نوع من الضغوط والاملاءات التي اقعدت البلاد ردحا من الزمان ، وجعلت صوت السودان القوي خفيض في كل المحافل الدولية .. وحينما تتعافى البلاد وتصبح ازماته من الماضي حينها سيردد الناس حقا لقد سقطت.

مصطفى محكر
[email protected]

تعليق واحد

  1. الدرب طويل يجب أن تملك الحكومة الناس كل الحقائق وعدم توزيع الاماني لان الجمهور حين يوعد من قبل ناس الحكومة بهبوط الأسعار ودعم السلع وتحسين المعاش يصدق ذلك ووزير المالية الحالم يعرف انه لا يستطيع ذلك وانه سيكون ناجحا إذا متوفر للناس مرتباتهم لان الكيزان دمروا البلاد تماما وإصلاح الحال عاوز صبر ومجاهد للنفوس وعزيمة وده عاوز مكاشفة ووضوح والبلد كارثية والمعارضة المسلحة عاوزة الكيكة لا أحد يفكر في علاج أو تعليم الغلابة اصبروا قليلا وثابروا ثورتكم في الله كبيرة وعلمت أن حمدوك يسعي للقاء ترامب واعلم حمدوك الاخير يرجي من ترمب دمر العراق وسوريا وليبيا ونهب أموال الخليج لا وجه جميل ابدا لتىامب أو بوتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى