مقالات وآراء سياسية

اليورو ولا المتّورك: نقاش هادئ..!

مرتضى الغالي

بعض  الناس يهرعون إلى إيراد آية (إن جاءكم فاسق بنبأ…إلي آخر الآية الكريمة) في غير موضعها.. والخبر الذي صدر في صحف ووسائط ومتابعات لا يشكل (حالة فسق) وإنما هي نقل لمعلومات صدرت من جهات ذات اختصاص تتعلق بواقعة لها (أساس من الصحة) حسب الجهات التي أوردتها تتعلق بتحويل مبلغ ضخم (ضخم بمعيار الناس العاديين) يبلغ 680 ألف يورو.. والداعية صاحب المبلغ أقرّ بحقيقة تحويله..ومعنى ذلك إن المسألة ليست فيها (فاسق حمل نبأ) واخترعه من رأسه وجرى به في الطرقات..!

إذن..(العضم الأساسي للخبر) صحيح أقرّ به الطرفان: الجهات المختصة والإعلاميون والمتابعون.. والداعية “صاحب التحويل”… “التحويل حصل حصل والمبلغ هو المبلغ”.. “680 ألف يورو” (اليورو ينطح اليورو)..هذا هو لب المعلومة فما دخل الفسق والفاسق والفَسَقة في هذه الحكاية..؟! أما بقية الحواشي فهي تفاصيل: لماذا تمّ التحويل؟ كيف تم التحويل؟ متى تمّ التحويل؟ أين يوجد صاحب التحويل؟ ما هو مصدر الأموال؟ ما هي قانونية المستندات؟ ما علاقة الأمر بغسيل الأموال؟ هل هناك مؤثرات شخصية حول التحويل؟ هل يحتاج تحويل المبالغ الكبيرة إلى توصية من السلطات العليا أو بنك العميل والبنك المركزي.. أم هو متاح لكل من يطلب التحويل؟..الخ  كل هذه من التفاصيل التي لا تنفي صحة الواقعة المتداولة.. أما أن يستطيع المغترب العادي (تحويش) مثل هذا المبلغ أو لا يستطيع.. فتلك تقديرات يختلف فيها الناس ويتفقون.. والله هو الرزّاق العليم..!

طبعاً أي شخص حرٌ في أن يتصرّف بأمواله.. ولكن الناس ينتظرون من الداعية ما لا يطلبونه من غيره.. خاصة إذا كان يتحدث كل يوم عن مساعدة الآخرين وتزكية الأموال والإنفاق على الضرورات وعلى المساكين والفقراء..والتنازل عن الكماليات..الخ..وهناك (نكتة قديمة) يرويها الناس عن خطيب كان يعظ الناس بأن يقتسموا ما رزقهم به الله مع غيرهم.. وقال إذا كان للشخص ثوبان يعطي صاحبه احدهما ومن له رغيفان يجود على صاحبه بواحدة.. وهزّ الناس رءوسهم استحساناً لهذه الدعوة للإيثار والتكافل.. وهبط الواعظ من المنبر وكان يضع (بطيختين تحت المنبر) فحملهما وشق طريقه بين الناس.. فقابله أحدهم وقال له “والله يا شيخنا خطبتك جميلة، والآن أرجو أن تعطيني واحدة من البطيختين”..فقطّب الواعظ جبينه وقال للرجل “هاك شيلها.. لكن تاني الله يلعن البكلمكم بي حاجة”..!

قال الداعية إنه (لم يخالف في عملية التحويل شرعاً ولا قانوناً ولا لوائح ولا روحاً وطنية).. وحتى إذا لم يخالف الشرع والقانون واللوائح فإن المشكلة في النقطة الرابعة وهي “عدم مخالفة الروح الوطنية”..! لأن المسألة هنا (تقديرية) بالنظر إلى حال البلد والظرف التي تم فيه التحويل والأولويات والضرورات و(العملة الصعبة).. فقد يرى الناس إن الروح الوطنية تتطلب إدخال العملة الصعبة للبلد لا إخراجها… فالسودان طوال سنواته الأخيرة العجفاء يرزح تحت المجاعات ونقص الدواء و”شح الدولارات واليوروهات” لاستيراد الدقيق والبنزين والأدوية المُنقذة للحياة ..وهو يكاد يكون عارياً من العملات الصعبة.. فهل تملي الروح الوطنية (شفط العملة الصعبة) للخارج ؟! خاصة والبنوك كانت تجبر أصحاب الدولارات من خلق الله العاديين على صرفها بالعملة المحلية (كسر رقبة)..! فأين المساواة في تطبيق القانون..!

الحوار الهادئ هو الذي يقود إلى تبيان الحقائق وليس رمي الناس بالفسوق كلما تساءلوا عن حقائق تهمهم… فسبحان الله.. (وهو القاهر فوق عباده)…!

 

مرتضى الغالي

‫2 تعليقات

  1. يا مرتضي، هي السرقة دا إلا تنط حيطة؟ حتي لو قروشو وحر مالو برضو سرقة لانو مافي عدالة لا في التحويل ولا في حفظ الأموال من عميل لآخر. داعية تخمو هو ولصوص الإسلام السياسي الآخرين، قال داعية قال . دي قضية فساد مكتملة الاركان نرجو أن ترفع للنائب العام .

  2. اصحى يا بريش عفوا اصحى يا حبيبنا الغالى ابن الغالى !! البيتكلموا عن الفسوق ديل عايزين يجروا انظاركم لاتجاه آخر خالص ومافى واحد فكر اصلا الفلوس دى حقت منو اساسا بالرغم من الادله والقرائن البتتحدث ان الكيزان بطوائفهم المختلفه بينسبوا الاموال والعقارات والمنقولات باسماء عضوياتهم خوف من يوم زى العايشنو الان وانا اجزم ان المبلغ ده كان مجنب بإسم عصام وعلى فكره المبالغ اللقوها فى مقر المخلوع ايضا فيه شبهة تملكها جهات آخرى والناس دى واقصد الكيزان ممكن تختلف لاقصى حد إلا فى حكاية اموال الجماعه بمعنى مبالغ بيناتم ممكن يتشاكوا ويتضاربوا ويقاطعوا بعض ماعدا اموال التنظيم فهذا خط احمر وده واضح !! لاحظوا على من انفق عليهم المبالغ الوجدت فى خزائن المخلوع وناخد جامعة افريقيا العالميه وكلنا يعلم النشاط الدائر فى هذه الجامعه بالذات (مفرخة للدواعش) ولزر الرماد عينوا حسن مكى رئيسا لمجلس واكيد الناس نسة حسن مكى وقالوا ليه قول فى الانقاذ ما شئت عشان مافى زول يتهمك او بالاحرى نبعد الانظار عنك وعن نشاط الجامعه ، المدهش فى الوقت الذى تردد فيه ان النيه متجهة لبيع جامعة الخرطوم النظام كان بيصرف ما سمى بالهبات والصدقات على جامعة افريقيا ويجب ربط الانفاق علىها وقناة طيبه !!.

زر الذهاب إلى الأعلى