أخبار السودان

إلى المُخابرات العامة السودانية: المؤتمر الوطني وأفراد من الجهاز تورطوا في قضية آثار

هنالك مقبرة أثرية اكتشفت فى السكوج شمال السودان عام ال2016/2017 بالصدفة بواسطة معدنين شباب.

المقبرة احتوت على آلاف من التماثيل الصغيرة من الذهب والفضة وحجر القرانيات، و 10 تماثيل كبيرة بطول 4 متر، حاولت جهات من مصر شراءها، ولكن شاب وطني قام بإخطار جهاز الأمن والمخابرات السوداني، الصول هيثم فضل من جهاز الأمن الذي يتبع لمكتب جنوب الجزيرة ود مدني تابع الموضوع وإتصل بإدارة الآثار بالخرطوم بإدارة اللواء عزالدين جاد كريم، وعد اللواء الشاب الوطني بمبلغ كبير إن أوقع بمهربي الآثار وامر ضابط الجهاز أمير أن يتابع مع الشاب وفي خلال 4 اشهر تم الوصول إلي شبكة متواجدة في بحري حي الصافية وفي الرياض الخرطوم و الخرطوم 3 الكارثة أن من كان يدير هذه الشبكة ضباط كبار في جهاز الأمن وشخصيات في المؤتمر الوطني، فهم من كان يُتاجر في هذه الآثار ومن يُسهل خروجها عن طريق ميناء حلفا بواسطة عقيد في جهاز الأمن ومقدم، وبعض الآثار يُهرب عن طريق جنوب السودان وأخرى عن طريق ارتريا “حمدايت” .

من يُدير التهريب في مدني إسمه الدرديري من سكان حي الأندلس، ورقيب في جهاز الأمن إسمه عبدالله.

جهاز الأمن كان يُراقب المكالمات الصوتية. حدث خلاف بين الضباط المسؤولين عن تجارة الآثار وتهريبها بعد أن تم عرضها للفرنسيين، تفاصيل كثيرة لا يمكن كتابتها كلها حفاظاً على الشهود في هذه القضية التي لا يعلم بها إلا قلة.

البعشوم – فيسبوك

تعليق واحد

  1. السيد فيصل محمد صالح وزير الثقافة والاعلام عليك الكثير ومن اهم ما عليك الان في هذه الفترة هو ان تزود الراي العام بكل ما يتم انجازه من عمل تقوم به الحكومة الانتقالية واتمنى ان يكون هنالك تنوير صحفي كل يوم او كل اسبوع حتى يتثنى للشعب ان يتابع وحتى لا يتملكه القنوط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق