مقالات وآراء

التطهير والتهريج؟!

  • ليت وزير الاعلام اكتفى بـ(ذنب) التصريح بأنه لن يفصل أي شخص في تحدً واضح لمطالب الجماهير، ولكنه للأسف أضاف إليه قبح (العذر) مبرراً ذلك التصريح بتصريح جديد في حديثه مع (الجزيرة مباشر) بأنه لا يملك سلطة الفصل وإنما الذى يملك ذلك رئيس الوزراء، وكأنه يتحدث عن رئيس وزراء الصين أو البرازيل وليس السودان..!!

  • وأضاف بأنه لا يملك سوى رفع توصية لرئيس الوزراء، وعندما فاجأه المذيع هل سيوصى بإقالة مدير التلفزيون، هرب من الإجابة قائلا “دعونا نرى ماذا سيحدث في الايام القادمة”، ولم يجد في نفسه الجرأة ليجيب بـ(نعم)، رغم هجومه الحاد على أداء التلفزيون المعادي للثورة وإساءته للثوار!!

  • لا يعقل ان تكون هذه ردود وزير جاءت به الثورة العظيمة في أهم مواقعها وهى وزارة الاعلام التي يجب ان تعكس روح الثورة وتعبر عن طموحاتها وتقود التغيير، ولكن وزيرها يحبط الجماهير منذ اول يوم ويجهر بالقول بأنه لن يفصل أي شخص مبررا ذلك بأنها سلطة رئيس الوزراء، وعندما سُئل عن التوصية التي جعلها سقفا لسلطاته عجز او خاف من الإجابة المباشرة وأخذ يراوغ، مما جعل المذيع الأجنبي يعطيه درسا في الشفافية، كما أعطاه بعض الشباب الحاضرين دروسا في الثورية والشجاعة!!

  • الغريب أن الوزير تحدث بطلاقة وسلاسة وعبارات مبهرة وبراقة عن هيكلة الاعلام و ضرورة تغيير المنهج والقيادات الاعلامية التي ظلت تدين بالولاء للنظام البائد طيلة ثلاثين عاما، وواجهت الثورة والثوار بالعداء الكبير ووجهت أبشع الإساءات إلى شرفهم وكرامتهم، ووصفتهم بالخفافيش واتهمتهم بممارسة الفاحشة في ميدان الاعتصام (مما يعرفه الجميع)، ولا أدرى والله كيف يتحدث الوزير عن تغيير القيادات الاعلامية وهو عاجز عن فصل شخص واحد أو حتى رفع توصية بفصله!!

  • يتحجج الوزير بان سلطة الفصل بيد رئيس الوزراء، وأنه لا يملك سوى التوصية .. حسنا، فما المشكلة إذن، لماذا لا ترفع التوصية المطلوبة لرئيس الوزراء، على الأقل بفصل مدير التلفزيون الذى يناصب الثورة العداء الشديد ، ثم تأتى لاحقا الهيكلة التي تحدث عنها الوزير، إذا كانت هنالك بالفعل نية حقيقية في الهيكلة وتغيير المنهج والقيادات؟!

  • تنص الوثيقة الدستورية على تفكيك بنية التمكين للنظام البائد (المادة 7 ، مهام الفترة الانتقالية)، كما تنص على سلطات مجلس الوزراء في تعيين واعفاء قادة الخدمة المدنية ومراقبة وتوجيه عمل اجهزة الدولة بما في ذلك اعمال الوزارات والمؤسسات والجهات والهيئات العامة والشركات التابعة لها او المرتبطة بها والتنسيق فيما بينها وفقا للقانون (المادة 15، اختصاصات وسلطات مجلس الوزراء)، فما الذى يمنع وزير الاعلام، وبقية الوزراء الذين حذوا حذوه في التهرب من المسؤولية، من رفع التوصية المطلوبة لرئيس الوزراء لإصدار القرارات واحداث التغيير المنشود، أم تلك هي توجيهات رئيس الوزراء، أم ماذا يحدث في الدهاليز؟!

  • حتى لو افترضنا أن رئيس الوزراء قد أصدر إليهم مثل هذا التوجيه الغريب استنادا على تصريحاته الاولى بأنه لن يعزل أحد، فما الذى يرغم الوزير على البقاء على رأس وزارة ليس له عليها سلطة، ولا يستطيع اختيار الطاقم الذى يعمل معه، إلا إذا كان الغرض من الإستوزار غاية في حد ذاتها وليس وسيلة لتحقيق مطالب الجماهير .. ارفع توصياتك الى رئيس الوزراء بدون تردد او خوف، فإذا رفض تنفيذها أرحل بكرامتك قبل أن يطردك الثوار ويطاردك التاريخ!!

الجريدة

‫16 تعليقات

  1. اذا فيصل لم يقراء الدستور وادى قسما جماعيا بلا وعى
    تابعت حلقة الجزيرة وشعرت بان الوزير مفرح كاد ان يقوم من كرسيه ويرد بثوريته الدعوية التى رايناها فى خطب الاعتصام وانه يجعل منه برنامجا زاد عليه بشجاعة غير مسبوقة باضافة عودة اليهود لحرتهم بالسودان
    يعنى مفرح نفذ برنامجه الذى طرحه فى مقر الاعتصام بعكس فيصل الذى كان يحمل على الاعناق ومن فرط تخوفه من سيرة التلفزيون قال انو لاحظ الناس كلها مركزة على الاعلام ومافى زول سالو عن الثقافة
    وانا اقول ليهو الثقافة من عنوانها معروفة على طريقة اجابتك عن عيساوى معناها على مهدى وعميد كلية الدراما والموسيقى وسينما قصر الشباب والنيل الازرق ستظل كما هى طالما هو لم ياتى لفصل احد او تغيير يذكر
    اخشى ان تكون اول مليونية ضد وزير على حامى قريب حميدتى

  2. صباح الخير ما زال اخوان الشيطان يتحكمون في في مفاصل الدولة لان اعضاء في السيادي ممن وشو بزملائهم من ضباط الثامن والعشرون من رمضان ومنهم البرهان الذي لم يحاكم والسكران كباشي

  3. ربما قام فيصل فعلا برفع التوصيه الي حميدتي، ولكن عندما سؤل ليس من الصحافه ان يقول ذلك، لكي يتحول هذا الهجوم الي حمدوك

  4. يا جماعه ايه التهريج الفاضي ده الثوره دي حازت علي احترام العالم فقط لسلميتها ولو قام الثوار في اي لحظه واحرقو كل مقرات الامن وهم يسحقو اكثر من الحرق لقال العالم دى اعمال شغب
    ولو اليوم تجرا وزير الاعلام بفصل اي شخص مهما كان الراي فيه لقال العالم ان الثوره قد انحرفت وصارت انتقاميه وتفقد تاييد العالم وهذا بالضبط مايريده الفلول
    فعلي وزيرالاعلام ان يتقدم ببلاغ للنايب العام اليوم قبل الغد ضد كل الذين اساءو للشعب وما زالو ويقوم باىقافهم عن العمل اداريا ريثما ينتهى التحقيق طبعا ابالتعاون مع المستشار القانوني للوزارة

  5. Hassan Musa يقول: 13 سبتمبر، 2019 at 10:45 ص
    حسب علمي تمت إقالة مدير التلفزيون..يا جماعة شوية شوية علي الراجل

    اذا فعلا تمت اقاله مدير التلفزيون لماذا لم يجاوب الوزير علي ذالك
    انا أطالب بإقالته ….
    الوزير غير ثوري وحنث القسم وخزل الثوار والشهداء الأبرار

  6. والله فيصل ده قرا٥ المكتبة السودانية كلها قديمها وجديدها وهو رقم في العلم والثقافة والادب وثوري لا يشق له غبار شارك في الحراك بقوة وقاتل رجال الأمن بقلمه وذاق الظلم والمهانة في بيوت الأشباح تصفية دولة الكيزان تتم بالقانون والحكمة فما أجمل أن نمنح الكيزان واجهات إعلامية ليتذوقوا مرارة الرد علي فكرهم الغبي الماعون وماذا عندهم ليقولوا قطر عطبرة وحده كان استفتاءات علي حياتهم أخشي ما أخشاه أن يكون الصحفي النقي فيصل صالح الجوهرة في ايادي الفحامين

  7. يا دكتور زهير عهدناك كيس وفطن ..ﻻ يمكن ان يقوم الرجل في اول ايامه في الوزاره بالفصل وكأنه يريد ان يصفي حسابات ويتشفى وينتقم ..فعلا هناك اولويات وكل شي بالمنطق والهداوه

  8. انه الهبوط الناعم
    الكديس يوافق علي سيناريو الهبوط الناعم
    العفو الدائم عن قوش وحميدتي وبن عوف وبعض اللذين
    يدورن في فلكهم في مقابل إرسال كل الصف الاول من
    الانقاذيين وبعضا من الصف الثاني وقليل من الصف الثالث
    الي حبال المشانق وغياهب السجون
    واعتقد انها فكره كويسه بشرط مصادره اموالهم ونفيهم من البلاد
    قوش وحميدتي وبن عوف
    وخلونا نفضي للطفره الاقتصاديه الجباره المنتظرانا

  9. يبدو أنك يا دكتور زهير وضع متاريسك قبالة وزارة الثقافة ووجهت بنادقك نحو صدر فيصل …وليس في ذلك مشكلة .. المهم الموضوعية والبعد عن الهتافية والتحريض والتأجيج … الأمور أحيانا تتطلب الهداوة وفيصل حاول عدم تحويل المسؤولية لآخرين لكنكم جعلتوه يفعل .. الموضوع ليست قصة موت معلن .. مدير التلفزيون سوف يذهب عاجلا … وعندها سوف تبحث لك عن سبوبة أخرى لتواصل بها العداء لفيصل والذي بدأ منذ الاسبوع الأول لعمر وزارة فيصل وسيدعمك في العداء لفيصل كل أعداء الثورة وكل بقايا الكيزان .. فتمهل يا رجل عسى أن تصيب الثورة والثوار بما ليس في نيتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..